استشارات طبية

اسأل طبيب

تسجيل/دخول

مواضيع طبية

قاموس طبي

حاسبات طبية

نزول نقط دم للحامل في الشهر الثامن

رقم الاستشارة الطبية: 16631
تاريخ الاستشارة: 29 نوفمبر 2020
أجوبة: 4 / مشاهدات: 8242
زائر
انا حامل في اواخر الشهر الثامن في الاسبوع 35
ولاحظت اليوم بضعة نقاط من الدم
ولا يوجد مغص ولا اي افرازات اخرى او اي سائل مرافق مع الدم
هل هذا الشيء طبيعي ام لا وشكراً
 
الجنس
أنثى
الحالة الاجتماعية
متزوج
العمر
23
الطول
165
الوزن
73
أمراض مزمنة
لا يوجد
أدوية مستخدمة
لا يوجد
تشخيص الطبيب
لا يوجد

Dr. Gihan Anwar

استشاري باطنة عامة وأمراض روماتيزم ومناعة
غير طبيعي نزول دم في اي مرحلة من مراحل الحمل بجب التوجه لعمل سونار للاطمئنان على الجنين ووضع عنق الرحم ووضع المشيمه
لانه غالبا عذا الدم من المشيمه او من عنق الرحم
ويفضل الراحه التامه و تناول دافستون بعد استشارة الطبيب المختص
 

Dr. Nada Rageb

طبيب معتمد
يجب زياره طبيب النساء للفحص والتاكد من ان المشيمه فى مكانها ووضعها الطبيعى وان عنق الرحم مغلق وان الجنين ونبضه بحاله جيده اذا تم التاكد من ذلك فلا يوجد ما يدعو لقلق الولاده المبكره فقد تكون قطرات الدم هذه نتيجه لممارسه الجماع او المجهود الزائد مثل الوقوف او المشى لفترات طويله لذلك يجب الراحه التامه وعدم بذل مجهود عنيف مع التاكد من عدم وجود التهابات مهبليه وذلك باستكمال الفحص الجيد لدى الطبيب واتباع تعليماته بدقه
 

Dr. Samar Essam

طبيب معتمد
ان كانت نقط قليلة فلا داعي للقلق و لكن ينصح بالراحة و النوم على الظهر و عدم حمل أشياء ثقيلة أو الوقوف لفترة طويلة.. مع ملاحظة اي أعراض أخرى تظهر.. كما يجب ملاحظة حركة الجنين فإن كان لا يتحرك أو لاحظتي نزول دم بكثرة أو ماء أو ألم مستمر أسفل الظهر أو البطن أن لاحظتي اي منهم فيجب على الفور الذهاب لطبيب النساء المختص لعمل سونار للإطمئنان على صحة الجنين.. مع التمنيات بحمل سعيد آمن و ولادة آمنة أن شاء الله
 

المساعد الطبي

معلومات طبية
من المهم جداً الانتباه إلى أي تغييرات قد تحدث، بما في ذلك ظهور الدم.

بعض النساء قد يحدث لهن نزيفاً خفيفاً في مراحل متأخرة من الحمل دون أن يكون ذلك مؤشراً على مشكلة خطيرة.

النزيف في الثلث الأخير من الحمل يمكن أن يكون علامة على حالات مختلفة، وبعضها يحتاج إلى عناية فورية.

من الأسباب المحتملة للنزيف في هذه المرحلة من الحمل:

1. الانفصال المشيمي: حيث تنفصل المشيمة جزئياً أو كلياً عن جدار الرحم، وهي حالة تتطلب عناية طبية فورية.

2. تهيؤ الرحم للولادة: في بعض الأحيان، قد يحدث نزيف خفيف كجزء من العملية الطبيعية للجسم استعداداً للولادة.

3. العدوى أو التهابات: قد تؤدي بعض العدوى أو الالتهابات في منطقة الرحم أو المهبل إلى حدوث نزيف.

من المهم جداً مراقبة أي أعراض أخرى قد ترافق النزيف، مثل الألم، التقلصات، أو تغيرات في حركة الجنين، ومناقشتها مع الطبيب لتحديد سبب النزيف والخطوات اللازمة للتأكد من سلامتك وسلامة طفلك.