مرض ما قبل السكر - الدوخة بعد الأكل

مرض-ما-قبل-السكر-الدوخة-بعد-الأكل.jpg

هل تعاني من دوخة تأتيك عادة بعد تناول الطعام؟ وربما أيضاً تزول بعد أخذ سكريات؟ وقد تستمر هذه الدوخة وتزيد حدتها لدرجة تصيبك بالغثيان وربما القيئ؟ وربما تعرق؟ وأحيانا فقدان الوعي؟

هل تعاني أي أعراض مصاحبة؟ كآلام المعدة او وجود لون غامق في خلف الرقبة او جميعها وفي الثنيات كالابطين مثلا او مشاكل بالاسنان؟ او مشاكل بالعيون؟ او كثرة الاصابة بالخراريج في مناطق متفرقة او منطقة معينة من الجسم؟

ان كان لديك أي مما سبق فهذا يحتمل أن يكون له علاقة بتعامل جسمك مع الكربوهيدرات بشكل خاص والطعام بشكل عام والتي سيتم علاجها ببساطة ولكن التأخر في ذلك سيكون ذا نتائج سيئة.

مرض ما قبل السكر! هذا الموضوع هو ما سنتناوله اليوم، فما هو؟

تفسير عملية الدوخة بعد الأكل


حينما تتناول طعامك المحتوي كمية كبيرة من السكر الأحادي البسيط مثل الخبز الابيض او الحلويات فإن السكر يرتفع في الدم بسرعة كبيرة مما يرسل إشارة للانسولين بالخروج بكمية كبيرة بسرعة فيؤدي ذلك لنزول السكر في الدم بسرعة وتظهر علامات نقص السكر على الشخص من دوخة وغثيان وتعرق ولا تذهب حتى يأكل شيئا مثلاً.

وقد يصاحب ذلك مقاومة للانسولين بحيث يكون هناك صعوبة في ان يقوم بعمله وهو ادخال السكر للخلايا فيرتفع في الدم ويسبب غمقان مناطق معينة من الجسم وربما زيادة الوزن.

تشخيص مرض ما قبل السكر


هو شبيه بالسكر مع بعض الاختلافات وأهم هذه الاختلافات هو أن تحليل السكر الصائم في الدم طبيعي وتحليل السكر بعد الأكل بساعتين غالبا طبيعي.

إذا كيف نشخصه؟

بعمل تحليل منحنى السكر فهو الأنسب لهذه المهمة، وأحيانا يفيدنا تحليل السكر التراكمي.

العلاج


أهم حل بالنسبة لهذه الحالة هو الغذاء الصحي المتوازن والمحافظة على أداء نشاط بدني متوازن، فالطعام الصحي المحتوي على الألياف خاصة الخضروات الورقية والطعام المصنوع من دقيق الحبة الكاملة يحافظ على ان ارتفاع السكر في الدم بعد الأكل يكون بالتدريج ونزوله بالتدريج فلا تحدث مشكلة.

الرياضة مهمة كذلك لأنها تزيد من حساسية مستقبلات الانسولين على الخلايا للانسولين، فلا يرتفع السكر في الدم بشكل كبير لانه يدخل للخلايا ببساطة لانتاج الطاقة، لذلك فممارسة الرياضة مثل المشي او الرياضة المنزلية او الذهاب للجيم بمعدل نصف ساعة ثلاثة مرات أسبوعيا مفيد جدا لتخطي هذه المشكلة والعودة للطبيعي.

وأذكرك بأمر مهم الوقاية خير من العلاج، وعندها ستزول الدوخة بعد الاكل وجميع الاعراض المصاحبة لها، وستعيش طبيعي.