قلق انفصال الطفل الرضيع عن والديه

Dr. Samir A

طبيب ممارس عام
الطاقم الطبي
الأجوبة
264
قلق الانفصال Separation Anxiety

قد تظهر العديد من المخاوف خلال مرحلة الرضاعة. بأي حال، يعتبر قلق الانفصال من أكثر المخاوف التي تربك الوالدين خلال هذه المرحلة.

يعتبر قلق الانفصال الشدة الرئيسية التي قد تواجه الطفل من منتصف مرحلة الرضاعة إلى مرحلة ما قبل المدرسة، وخاصة الأطفال بعمر 16 - 30 شهراً، ويدعى أيضاً بالاكتئاب الحرماني.

مراحل قلق الانفصال

مرحلة الاحتجاج Protest:
في هذه المرحلة يبكي الأطفال بقوة ويصرخون للذهاب لأبويهم، ويرفضون أي شخص آخر، ويبدو أنه لا عزاء لهم في مصابهم. تستمر هذه المرحلة لعدة ساعات أو لعدة أيام مع التوقف فقط عند الإجهاد.

مرحلة اليأس أو الاستسلام Despair: يتوقف البكاء هنا، ويكون الطفل أقل نشاطاً، حيث لا يهتم باللعب أو الطعام ويبقى منعزلاَ وتظهر عليه علامات الحزن والكآبة. تستمر هذه المرحلة لأوقات مختلفة.

مرحلة الانفصال التام Detachment: هو طور نادر الحدوث، يحدث فقط بعد انفصال طويل عن الوالدين (أيام أو أسابيع)، ويبدو فيه الطفل قد تأقلم مع انفصاله عن الأهل فيبدأ بالاهتمام بمحيطه، يلعب مع الآخرين ويكون علاقات جيدة وقد يبدو سعيداً. هذه العلاقات تعتبر سطحية، وهو مجرد هروب من الألم النفسي الناتج عن انفصاله عن والديه.

إرشادات للتقليل من القلق النفسي عند الطفل:
  • تقديم رعاية أسرية شاملة.
  • إجراء زيارات متكررة للأسرة.
  • إشراك الأبوين في تقديم الخدمات الطبية والتمريضية للطفل.
  • التخفيف من الألم عند الطفل.
  • السماح للطفل بالبكاء.
  • استخدام طريقة الدعم الجسدي للطفل من خلال التواجد بقربه، مع استخدام نبرة صوت هادئة، كلمات مناسبة، تواصل بالعينين، واللمس الذي يشعر الطفل بالتعاطف.
 
مقالات طبية منوعة