اليرقان (الصفراء) عند الرضع

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
Infant-jaundice.jpg

اليرقان عند الرضع Infant jaundice هو تلون الجلد والصلبة العينية (بياض العين ) باللون الاصفر ، يحدث ذلك لارتفاع نسبة البليريوبين وهو صبغة صفراء بالدم.
يُعد اليرقان عند الرضع حالة شائعة، خاصة عند الأطفال المولودين قبل 38 أسبوعاً من الحمل (الأطفال المبتسرين) لأن كبد الطفل ليس ناضجًا بما يكفي للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم.

الأعراض

عادة ما تظهر الأعراض بين اليوم الثاني الي الرابع بعد الولادة وبفحص الطفل في ضوء النهار الطبيعي.
تتبع معظم المستشفيات سياسة فحص الأطفال الرضع للكشف عن اليرقان قبل الخروج من المستشفى.
قد تشير العلامات أو الأعراض التالية إلى اليرقان الشديد أو المضاعفات الناتجة عن زيادة البيليروبين، يجب عرض الطفل علي الطبيب إذا ظهرت الأعراض الآتية:
  • يصبح جلد طفلك أكثر اصفراراً
  • يبدو جلد بطن طفلك أو ذراعيه أو ساقيه أصفر اللون
  • يبدو بياض عيني طفلك صفراء اللون
  • يبدو طفلك فاترًا أو مريضًا أو يصعب إيقاظه
  • لا يكتسب طفلك وزنًا أو يتغذى بشكل سيء
  • يبكي طفلك بصوت عالٍ
  • تظهر على طفلك أي علامات أو أعراض أخرى تقلقك
الأسباب

* اليرقان الفسيولوجي يظهر عادةً في اليوم الثاني أو الثالث من العمر ويعد البيليروبين الزائد هو السبب الرئيسي لليرقان و هو جزء طبيعي من الصبغة الناتجة عن تحلل خلايا الدم الحمراء.
ينتج الأطفال حديثي الولادة كمية أكبر من البيليروبين مقارنة بالبالغين بسبب زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء وتفككها بشكل أسرع في الأيام القليلة الأولى من الحياة.
يقوم الكبد بترشيح البيليروبين من مجرى الدم ويطلقه في الأمعاء ولكن لا يتمكن الكبد غير الناضج عند حديثي الولادة من إزالة البيليروبين بالسرعة الكافية، مما يتسبب في زيادة البيليروبين.

* اليرقان المرضي يظهر اليرقان مبكرًا أو متأخرًا كثيرًا عن النوع الآخر الطبيعي تشمل الأمراض أو الحالات التي يمكن أن تسبب اليرقان ما يلي:
  • النزيف الداخلي
  • تسمم الدم البكتيري
  • الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية الأخرى
  • عدم توافق دم الأم مع دم الطفل
  • خلل في وظائف الكبد
  • انسداد القناة الصفراوية المرارية
  • نقص انزيم
  • تشوه خلايا الدم الحمراء لطفلك مما يؤدي إلى تحللها بسرعة.
عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر الرئيسية المسببة لليرقان، وخاصة اليرقان الشديد الذي يمكن أن يسبب مضاعفات، ما يلي:
  • الولادة المبكرة قد لا يتمكن الطفل المولود قبل 38 أسبوعًا من الحمل من معالجة البيليروبين بأسرع ما يفعله الأطفال الناضجون كذلك معدل تغذيتهم أقل وكذلك حركة الأمعاء، مما يؤدي إلى تقليل التخلص من البليريوبين خلال البراز.
  • وجود كدمات شديدة مصاحبة للولادة المتعسرة مما يسبب مستويات أعلى من البيليروبين بسبب تحلل المزيد من خلايا الدم الحمراء.
  • انحلال الدم الوليدي إذا كانت فصيلة دم الأم مختلفة عن فصيلة دم طفلها، فقد يتلقى الطفل أجسامًا مضادة من خلال المشيمة تسبب تحللًا سريعًا غير طبيعي لخلايا الدم الحمراء لديه.
المضاعفات

يمكن أن تؤدي المستويات العالية من البيليروبين التي تسبب اليرقان الشديد إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها.
* اعتلال الدماغ الحاد
البيليروبين سام لخلايا الدماغ فإذا كان الطفل يعاني من اليرقان الشديد فهناك خطر مرور البيليروبين إلى الدماغ، وهي حالة تسمى اعتلال الدماغ الحاد قد يمنع العلاج الفوري حدوث ضرر دائم للمخ.
تشمل علامات اعتلال الدماغ البيليروبيني الحاد عند الطفل المصاب باليرقان ما يلي:
  • الخمول
  • صعوبة الاستيقاظ
  • بكاء شديد
  • سوء الرضاعة أو الرضاعة
  • التقوس الخلفي للرقبة والجسم
  • الحمي
Kernicterus هو متلازمة تحدث إذا تسبب اعتلال الدماغ الحاد في تلف دائم للدماغ الناتج عن اليرقان الأعراض كما يلي:
  • الحركات اللاإرادية وغير المنضبطة (الشلل الدماغي الرعشي)
  • نظرة دائمة إلى الأعلى
  • فقدان السمع
  • التطور غير السليم لمينا الأسنان
الوقاية

أفضل وسيلة وقائية ليرقان الرضع هي التغذية الكافية.
يجب أن يتناول الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية من 8 إلى 12 رضعة يوميًا خلال الأيام العديدة الأولى من حياتهم، يجب أن يتناول الأطفال الذين يتغذون على اللبن الصناعي عادة من 1 إلى 2 أوقية (حوالي 30 إلى 60 مليلترًا) من الحليب الاصطناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع الأول.

التشخيص

يتم التشخيص بإجراء الفحص الجسدي وفحص نسبة البليريوبين بالدم ويحدد العلاج طبقا لمدي شدة ارتفاعه وتطور الحالة، يتم إجراء الاختبارات التالية:
  • اختبار جسدي
  • اختبار معملي لعينة من دم طفلك
  • اختبار الجلد بجهاز يسمى مقياس البيليروبين عبر الجلد، والذي يقيس انعكاس ضوء خاص يسطع عبر الجلد.
العلاج

غالبًا ما يختفي اليرقان الخفيف عند الرضع من تلقاء نفسه في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، بالنسبة لليرقان المعتدل أو الشديد، قد يحتاج طفلك إلى البقاء لفترة أطول في حضانة الأطفال حديثي الولادة أو إعادة إدخاله إلى المستشفى.
قد تشمل علاجات خفض مستوى البيليروبين في دم طفلك ما يلي:
  • الرضاعة بشكل متكرر ستزود طفلك بمزيد من الحليب وتسبب المزيد من حركات الأمعاء، مما يزيد من كمية البيليروبين التي يتم التخلص منها في براز طفلك. يجب أن يتناول الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية من 8 إلى 12 رضعة يوميًا خلال الأيام العديدة الأولى من حياتهم، يجب أن يتناول الأطفال الذين يتغذون على اللبن الصناعي عادة من 1 إلى 2 أوقية (حوالي 30 إلى 60 مليلترًا) من الحليب الاصطناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع الأول.
  • التغذية المحسنة لمنع فقدان الوزن أو تناول مكملات غذائية أكثر تكرارًا لضمان حصول طفلك على التغذية الكافية.
  • العلاج بالضوء يمكن وضع طفلك تحت مصباح خاص ينبعث منه ضوء في الطيف الأزرق والأخضر. يغير الضوء شكل وبنية جزيئات البيليروبين بحيث يمكن إفرازها في البول والبراز، أثناء العلاج سيرتدي طفلك فقط حفاضات وضمادات واقية للعين، يمكن استكمال العلاج بالضوء باستخدام وسادة أو مرتبة مشعة للضوء.
  • الجلوبولين المناعي الوريدي قد يكون اليرقان مرتبطًا باختلافات فصيلة الدم بين الأم والطفل. ينتج عن هذه الحالة أن يحمل الطفل أجسامًا مضادة من الأم تساهم في التكسير السريع لخلايا الدم الحمراء لدى الطفل، قد يؤدي نقل الغلوبولين المناعي عن طريق الوريد - وهو بروتين في الدم يمكنه تقليل مستويات الأجسام المضادة - إلى تقليل اليرقان وتقليل الحاجة إلى تبادل الدم.
  • تبادل نقل الدم نادرًا، عندما لا يستجيب اليرقان الشديد للعلاجات الأخرى، قد يحتاج الطفل إلى تبادل نقل الدم، يتضمن ذلك سحب كميات صغيرة من الدم بشكل متكرر واستبدالها بدم متبرع، وبالتالي تخفيف البيليروبين والأجسام المضادة للأم - وهو إجراء يتم إجراؤه في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.
المصادر

 
استشارات طبية منوعة