الحيض غير المنتظم - مشاكل الدورة الشهرية

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
Abnormal-Menstruation.jpg

عادةً ما تستمر فترات الحيض لدى معظم النساء من أربعة إلى سبعة أيام و عادة ما تحدث للمرأة كل 28 يوماً، ولكن يمكن أن تتراوح من 21 يوماً إلى 35 يوماً.

أمثلة مشاكل الدورة الشهرية

  • تغير طول الدورة: تقل عن 21 يومًا أو أكثر من 35يوما.
  • غياب ثلاث دورات أو أكثر على التوالي: هو حالة تتوقف فيها الدورة الشهرية للمرأة تمامًا، يعتبر غياب الدورة لمدة 90 يومًا أو أكثر أمرًا غير طبيعي ما لم تكن المرأة حاملاً أو مرضعة أو تمر بسن اليأس (وهو ما يحدث عمومًا للنساء بين سن 45 و 55).
  • تعتبر الفتيات اللائي لم يبدأن الحيض في سن 15 أو 16 عامًا أو في خلال ثلاث سنوات بعد بدء نمو الثديين مصابات بانقطاع الطمث.
  • تغير في كمية دم الحيض: تدفق الحيض الذي يكون أثقل بكثير أو أخف من المعتاد.
  • عسر الطمث: فترات يصاحبها الم او غثيان أو قيء.
  • نزيف الرحم غير الطبيعي: زيادة تدفق الدورة الشهرية فترة تدوم أكثر من سبعة أيام أو النزيف أو التبقيع بين فترات الحيض، بعد ممارسة العلاقة، أو بعد انقطاع الطمث.

اسباب عدم انتظام دورات الحيض

هناك العديد من أسباب اختلال نظام الدورة الشهرية، تتراوح من الإجهاد إلى الحالات المرضية ومنها ما تكون حالات خطيرة:
  • عوامل الإجهاد ونمط الحياة: كما في حالات اكتساب أو فقدان قدر كبير من الوزن، اتباع نظام غذائي، تغيير في روتين التمارين، السفر، المرض، أو غير ذلك من الاضطرابات في الروتين اليومي للمرأة وهي عوامل تؤثر على الدورة الشهرية.
  • استعمال حبوب منع الحمل: تحتوي معظم حبوب منع الحمل على مزيج من هرمونات الإستروجين والبروجستين وبعضها يحتوي على البروجستين وحده، تمنع الحبوب الحمل عن طريق منع المبيضين من إطلاق البويضات، يمكن أن يؤثر تناول حبوب منع الحمل أو التوقف عن تناولها على الدورة الشهرية والنساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط قد يحدث لهن نزيف بين فترات الدورة الشهرية، بعض النساء يعانين من فترات غير منتظمة أو فائتة لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل هذا اعتبار مهم عندما تخططين للحمل بعد التوقف عن الحبوب.
  • الأورام الليفية الرحمية: وهي أورام حميدة صغيرة غير سرطانية في بطانة الرحم تلتصق بجدار الرحم، قد يكون هناك واحد أو عدة أورام ليفية تتراوح من صغيرة مثل بذور التفاح إلى حجم الجريب فروت، عادة ما تكون هذه الأورام حميدة، ولكنها قد تسبب نزيفًا شديدًا وألمًا أثناء فترات الدورة الشهرية وإذا كانت كبيرة فقد تضغط على المثانة أو المستقيم، مما يسبب عدم الراحة مع تكرار التبول او حدوث الامساك.
  • بطانة الرحم المهاجرة (الانتباذ البطاني الرحمي ): يتحلل نسيج بطانة الرحم المبطّن للرحم كل شهر ويخرج مع تدفق دم الدورة الشهرية، يحدث الانتباذ البطاني الرحمي عندما يبدأ نسيج بطانة الرحم بالنمو خارج الرحم و في كثير من الأحيان، يعلق نسيج بطانة الرحم نفسه بالمبيض أو قناة فالوب، ينمو أحيانًا على الأمعاء أو الأعضاء الأخرى في الجهاز الهضمي السفلي وفي المنطقة الواقعة بين المستقيم والرحم، قد يسبب الانتباذ البطاني الرحمي نزيفًا غير طبيعي، وتشنجات أو ألمًا قبل الدورة الشهرية وأثناءها، وألمًا أثناء الجماع.
  • مرض التهاب الحوض(PID): هو عدوى بكتيرية تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي قد تدخل البكتيريا المهبل عن طريق الجماع ثم تنتشر إلى الرحم والجهاز التناسلي العلوي و قد تدخل البكتيريا أيضًا إلى الجهاز التناسلي عن طريق الفحص المهبلي بأدوات غير معقمة أو من خلال الولادة أو الإجهاض، تشمل أعراض مرض التهاب الحوض إفرازات مهبلية غزيرة مع رائحة كريهة، أو عدم انتظام الدورة الشهرية، أو ألم في منطقة الحوض وأسفل البطن، أو الحمى، أو الغثيان، أو القيء، أو الإسهال.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS): حيث ينتج المبيضان كميات كبيرة من الأندروجينات، وهي هرمونات ذكورية، قد تتشكل أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل في المبايض، يمكن رؤية هذه غالبًا بواسطة الموجات فوق الصوتية، يمكن أن تمنع التغيرات الهرمونية البويضات من النضوج وبالتالي قد لا تحدث الإباضة باستمرار في بعض الأحيان، تعاني المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض من عدم انتظام الدورة الشهرية أو توقف الدورة الشهرية تمامًا. بالإضافة إلى ذلك، ترتبط الحالة بالسمنة والعقم والشعرانية (نمو الشعر الزائد وحب الشباب) قد تكون هذه الحالة ناتجة عن خلل هرموني، على الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف يعتمد علاج متلازمة تكيس المبايض على رغبة المرأة في الحمل، فإذا لم يكن الحمل هدفاً فإن إنقاص الوزن، وحبوب منع الحمل عن طريق الفم مع ادوية تحسين حساسية الخلايا للانسولين مثل Glucophage تعمل علي تنظيم دورات المرأة وإذا كان الحمل مطلوبًا يمكن استعمال الأدوية المنشطة للإباضة.
  • قصور المبايض المبكر: تحدث هذه الحالة عند النساء دون سن الأربعين اللائي لا تعمل مبايضهن بشكل طبيعي، تتوقف الدورة الشهرية بشكل مشابه لانقطاع الطمث، يمكن أن يحدث هذا في المرضى الذين يعالجون من السرطان بالعلاج الكيميائي والإشعاعي، أو إذا كان لديك تاريخ عائلي من قصور المبايض المبكر أو بعض التشوهات الجينية.
الأسباب الأخرى للحيض غير الطبيعي

  • الأدوية، مثل الستيرويدات أو الأدوية المضادة للتخثر (مميعات الدم)
  • الحالات الطبية، مثل اضطرابات تجلط الدم، أو نقص نشاط الغدة الدرقية أو فرط نشاطها، اضطرابات الغدة النخامية التي تؤثر على التوازن الهرموني.
  • المضاعفات المرتبطة بالحمل بما في ذلك الإجهاض او الحمل خارج الرحم (حيث تُزرع البويضة الملقحة خارج الرحم غالبا داخل قناة فالوب)
  • سرطان الرحم او سرطان عنق الرحم.
التشخيص

  • يقوم الطبيب باجراء فحص بدني وفحص للحوض.
  • اختبارات الدم لاستبعاد فقر الدم أو الاضطرابات الطبية الأخرى.
  • الفحص المهبلي لاكتشاف الالتهابات.
  • فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية للتحقق من الأورام الليفية الرحمية أو تكيسات المبايض.
  • خزعة بطانة الرحم، حيث يتم أخذ عينة من الأنسجة من بطانة الرحم لتشخيص الانتباذ البطاني الرحمي أو عدم التوازن الهرموني أو الخلايا السرطانية، يمكن أيضًا تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي أو حالات أخرى باستخدام المنظار الرحمي، حيث يقوم الطبيب بعمل شق صغير في البطن ثم إدخال أنبوب رفيع مع ضوء متصل لرؤية الرحم والمبايض.

كيف يتم علاج الدورة الشهرية غير الطبيعية؟


يعتمد علاج الدورة الشهرية غير الطبيعية على السبب الأساسي:
  • تنظيم الدورة الشهرية: قد يتم وصف هرمونات مثل الإستروجين أو البروجستين للمساعدة في السيطرة على النزيف الغزير.
  • السيطرة على الألم: يمكن تخفيف الألم أو التقلصات الخفيفة إلى المتوسطة عن طريق تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، لا ينصح بالأسبرين لأنه قد يسبب نزيفًا حادًا وقد يساعد الاستحمام بماء دافئ أو استخدام وسادة تدفئة في تخفيف التقلصات.
  • علاج الانتباذ البطاني الرحمي:
  1. مسكنات الالم قد تساعد في تقليل الانزعاج من المغص اثناء الحيض وقد تساعد العلاجات الهرمونية مثل حبوب منع الحمل في منع فرط نمو أنسجة الرحم وتقليل كمية الدم المفقود خلال فترات الدورة الشهرية. في الحالات الأكثر شدة، يمكن استخدام ناهض الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية أو البروجستين لإيقاف الدورة الشهرية مؤقتًا
  2. الجراحة في الحالات الشديدة، قد تكون الجراحة ضرورية لإزالة أنسجة بطانة الرحم الزائدة التي تنمو في الحوض أو البطن، قد تكون هناك حاجة لاستئصال الرحم كحل أخير إذا كان الرحم قد تعرض لأضرار بالغة.
  3. اللولب الهرموني الذي يستخدم لمنع الحمل ويوضع داخل الرحم لمدة خمس سنوات يُسمى Mirena فهو يساعد في تقليل النزيف ويمكن أن يكون فعالًا مثل الإجراءات الجراحية مثل استئصال بطانة الرحم
  4. استئصال بطانة الرحم هو خيار آخر يستخدم الحرارة أو الكي الكهربائي لتدمير بطانة الرحم، عادة ما يتم استخدامه فقط عند تجربة العلاجات الأخرى وفشلها وذلك لأن الندوب الناتجة عن الإجراء يمكن أن تجعل مراقبة الرحم أكثر صعوبة إذا استمر النزيف في المستقبل.
  • علاج الأورام الليفية الرحمية: يمكن علاجها طبيا أو جراحيا
  1. في البداية يمكن علاج معظم الأورام الليفية التي تسبب أعراضًا خفيفة باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية
  2. حبوب منع الحمل ذات الجرعات المنخفضة أو حقن البروجستين Depoprovera يساعد في السيطرة على النزيف الغزير الذي تسببه الأورام الليفية
  3. يمكن استخدام الأدوية التي تسمى ناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية(GNRH) لتقليص حجم الأورام الليفية والتحكم في النزيف الشديد، تقلل هذه الأدوية من إنتاج الجسم للإستروجين وتوقف الحيض لفترة
  4. الخيارات الجراحية التي يمكن أن تزيلها أو تقلل حجمها وأعراضها: يعتمد نوع الإجراء على حجم ونوع وموقع الأورام الليفية
  • استئصال الورم الليفي العضلي هو مجرد إزالة الورم الليفي وفي الحالات الشديدة التي تكون فيها الأورام الليفية كبيرة أو تسبب نزيفًا شديدًا أو ألمًا، قد يكون استئصال الرحم ضروريًا، أثناء استئصال الرحم، تتم إزالة الأورام الليفية جنبًا إلى جنب مع الرحم
  • اغلاق الشريان الرحمي مما يقطع إمداد الدم إلى أنسجة الورم الليفي النشط.

عوامل تساعد علي تنظيم الدورة الشهرية


  • محاولة الحفاظ على نمط حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة باعتدال وتناول الأطعمة المغذية. إذا كان عليك إنقاص وزنك، فافعل ذلك تدريجيًا بدلاً من اللجوء إلى الأنظمة الغذائية التي تحد بشكل كبير من السعرات الحرارية والطعام.
  • تأكدي من حصولك على قسط كاف من الراحة.
  • مارسي تقنيات الحد من التوتر والاسترخاء.
  • إذا كنتي رياضيًة، فقللي من تمارين التمارين الرياضية الطويلة والمكثفة، يمكن أن تؤدي الأنشطة الرياضية المفرطة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • استخدم حبوب منع الحمل أو وسائل منع الحمل الأخرى حسب التوجيهات.
  • غيري الفوط الصحية كل أربع إلى ست ساعات تقريبًا لتجنب العدوى والالتهابات المهبلية.
  • قومي بزيارة الطبيب لإجراء فحوصات منتظمة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كان لديك أي من الأعراض التالية:
  • ألم شديد أثناء دورتك الشهرية أو بين فترات
  • نزيف حاد بشكل غير عادي (امتلاء الفوطة الصحية كل ساعة لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات) أو نزول جلطات كبيرة
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية أو كريهة الرائحة
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • دورة تزيد عن سبعة أيام
  • نزيف مهبلي أو اكتشاف نزيف بين فترات الحيض أو بعد انقطاع الطمث
  • الدورات التي تصبح غير منتظمة للغاية بعد أن يكون لديك دورات شهرية منتظمة
  • الغثيان أو القيء أثناء الدورة الشهرية

المصادر

 
مقالات طبية منوعة