الرئيسية / طب وصحة / جهاز المناعة / كيف تتسبب السموم في أمراض المناعة الذاتية

كيف تتسبب السموم في أمراض المناعة الذاتية

الحقيقة هي أننا جميعًا محاطون بالسموم: في الهواء، والطعام، والمياه، وفي منازلنا، وأماكن عملنا، في ملابسنا التي تنظف بالتنظيف الجاف والعطور غالية الثمن؛ في وسائدنا ومراتبنا… تستمر القائمة إلى ما لا نهاية، وينطبق الأمر على الذين يعيشون منا في المزارع، والمدن الصغيرة، والمجتمعات الرعوية في ضواحي المدن مثلما تنطبق على الذين يعيشون في المدن والمناطق الصناعية.

السموم تغمر الماء الذي نشربه، وتهب إلينا من خلال الهواء، وتتسرب إلى تربتنا. نأخذ السموم من خلال ما نأكله، ونشربه، ونتنفسه، وأيضًا، بشكل مخيف، من خلال منتجات تنظيف المنازل، ومنتجات العناية الشخصية، ومستحضرات التجميل. تختبئ السموم في مطابخنا، وسجادنا، وأثاثنا. إنها ببساطة حقيقة من حقائق الحياة العصرية.

ونعم، السموم تؤثر علينا جميعًا، حتى أولئك الذين يعتقدون أنهم يعيشون في بيئة نظيفة وجميلة. “السموم” تعني حرفيًّا المواد السامة، لذلك دعوني أخبركم ما أعنيه بالضبط من هذا المصطلح: أعني أي مادة تمثل خطورة كبيرة على جسم الإنسان وتجد طريقها إلى أجسامنا بكميات كبيرة على نحو غير ملائم (ليس من الضروري أن تكون بكميات كبيرة؛ الكميات الصغيرة من بعض هذه المواد من الممكن أن تكون مضرة جدًا للبشر؛ هذا الأمر يعتمد على المادة والشخص). تشمل السموم المعادن الثقيلة (مثل الزرنيخ، والكادميوم، والرصاص، والزئبق)، والذيفانات الفطرية (السموم التي تُطلق عن طريق بعض أنواع العفن التي يمكن أن توجد في منازلنا، ومكاتبنا، ومدارسنا)، ومئات الآلاف من المواد الكيميائية الصناعية التي تستخدم في كل عملية تصنيع تقريبًا وتوجد تقريبًا في كل مادة مصنعة صناعيًا، من حاويات الطعام البلاستيكية التي تسبب خلل الهرمونات والتي توجد في الثلاجات إلى المعادن الثقيلة المسرطنة الموجودة في المياه.

معدلات الأمراض المزمنة ترتفع بشكل سريع. مثلما ترتفع أيضًا معدلات الإصابة بالسرطان. لدينا وباء الحساسية. ولدينا وباء الربو. ولدينا وباء المناعة الذاتية. مثلما قلت، 53 مادة على الأقل من المواد الكيميائية الصناعية التي وجدوها في دراسة عبء الجسم الأولى معروف أنها تثبط الجهاز المناعي، وكذلك أيضًا العديد من السموم الأخرى التي لم يتوافر لدى تلك الدراسات الأولية الموارد لفحصها.

يوجد تقريبًا مائة ألف مادة كيميائية في البيئة والعديد منها -إن لم يكن أغلبها- مواد سامة، وكميات كبيرة منها تجد طريقها إلى أجسامنا وتجعلنا مسكنها الدائم. بالنسبة لكل شخص، هذا يمثل عبئًا سميًا كبيرًا. بالنسبة لمن يعاني منا من حالات المناعة الذاتية أو على طيف المناعة الذاتية، قد يكون هذا العبء هو الذي يدفعنا إلى الحافة، إلى حياة مليئة بالأعراض، واعتلال الصحة، والألم.

كيف تتسبب السموم في حالات المناعة الذاتية

يمكنني أن أقر من واقع خبرتي السريرية أن تخفيف العبء السمي يصنع فرقًا كبيرًا في وقف تطور حالات المناعة الذاتية، وعكس الاضطرابات، ومنع الأشخاص الذين هم على طيف المناعة الذاتية من الدخول بشكل أعمق في المناعة الذاتية. لا يوجد أحد متيقن من الطريقة التي يسير بها هذا الأمر بالضبط، ولكن هناك بعض النظريات الأساسية.

هناك فرضية تقول إن المعادن الثقيلة، على وجه التحديد، تغير أو تدمر الخلايا الموجودة في الأنسجة المختلفة في الجسم. يفشل جهازك المناعي في التعرف على النسيج المتغير ويهاجمه على أنه غازي غريب. يبدو الأمر وكأن المعادن الثقيلة تضع قناعًا على الخلايا حتى إنها تشبه فجأة صور كل هؤلاء الأشرار الموضوعة على جدران مركز القيادة.

اضغط هنا للمعرفة المزيد عن المعادن الثقيلة
اضغط هنا للمعرفة المزيد عن هنا للعفن السام

وهناك نظرية أخرى تقول إن المعادن الثقيلة تنبه جهاز المناعة، لدرجة أنه يكون في حالة تأهب قصوى. يبدأ في فقدان قدرته على التفريق بين الجسم والغزاة الخارجيين؛ أي، أنه يفقد “تحمله الذاتي”. وعندما يصبح غير قادر على التفريق بين الذاتي وغير الذاتي، يقوم جهازك المناعي بمحاولة تدمير خلاياك، وتبدأ حالة المناعة الذاتية لديك. يبدو الأمر وكأن المعادن الثقيلة تفتح النار على مركز القيادة بفئة أخرى كاملة من الأسلحة، وفرقة الأمن الضعيفة لديك تخرج عن السيطرة، وتبدأ في إطلاق النار على كل شيء، الأشرار ومعهم أنسجتك.

في كل من هاتين الحالتين، كما رأيت مسبقًا، يكون الالتهاب هو النتيجة. في الحالة الأولى، لأن أنسجتك المملوءة بالمعادن الثقيلة تبدأ في أن تشبه الغزاة الخارجيين، فجهازك المناعي يبدأ في إطلاق العديد من الكيماويات الالتهابية الزائدة في جهازك. في الحالة الثانية، لأن جهازك المناعي تم تنبيهه بشكل مفرط، فإنه يبدأ في إطلاق العديد من الكيماويات الالتهابية الزائدة في جهازك. في كلتا الحالتين، فإن مستوى الالتهاب لديك يرتفع.
نعم، نحن نريد أن نقلل من تعرضك للمعادن الثقيلة، ونساعدك على أن تخرجها من جهازك (وهو الأمر الذي سأخبرك بالمزيد عنه قريبًا)، ولكننا نحتاج أيضًا إلى التخفيف من الالتهاب الذي ينتج حتمًا عندما يصطدم جهازك المناعي بالمعادن الثقيلة.

هناك نظرية ثالثة تتعلق بالطريقة التي تثير بها جميع السموم -وليس فقط المعادن الثقيلة- المناعة الذاتية، وهي نظرية تتعلق بالطريقة التي يتم بها “تعليم” الخلايا المناعية. تبدأ الخلايا التائية حياتها في النخاع العظمي، ولكنها سرعان ما تنتقل إلى الغدة الصعترية، وهي عضو صغير يوجد مباشرة خلف عظم الصدر. الغدة الصعترية هي المكان الذي “تتعلم” فيه الخلايا التائية التعرف على الغزاة الخارجيين – التعرف على الفيروسات، والسموم، وغيرها من المخاطر التي يتعرض لها جهازك، وأن تفرق بينها وبين البكتيريا الصديقة والأغذية الصحية التي تريد أن تستقبلها في جسمك.

بعض الخلايا التائية من الممكن أن تتلقى تعليمًا أكثر تخصصًا. تصبح “خلايا تائية تنظيمية”، وتقوم بوظيفة مهمة، وهي إبقاء الخلايا التائية الأخرى تحت السيطرة: أن تتأكد من أنها لا تخلط بين أعضاء جسمك والغزاة الخارجيين. فدورها هو الحفاظ على التحمل الذاتي. لذلك، فعندما لا يكون لديك ما يكفي من الخلايا التائية التنظيمية، أو عندما لا تكون خلاياك التائية التنظيمية مدربة كما يجب، فإن الخلايا التائية الأخرى قد تخرج عن السيطرة وتبدأ في شن الهجوم على أنسجتك، بالإضافة إلى المخاطر الحقيقية.

ما الذي من الممكن أن يتسبب في خروج هذه العملية عن مسارها؟ أحد العوامل الكبيرة هي السموم، التي من الممكن أن تسبب انكماش أو ضمور الخلايا الصعرتية، وتمنعها من إخراج عدد كافٍ من الخلايا التائية التنظيمية عالية الجودة. بهذا يسهل على الخلايا التائية أن تخرج عن السيطرة وتبدأ في مهاجمة الغدد الدرقية، أو الحبل الشوكي، أو أي جزء حيوي آخر في الجسم.

اضغط هنا لمعرفة لمزيد عن كيفية عمل جهاز المناعة في حالات المناعة الذاتية

لقد ألقيت عليك العديد من المعلومات العلمية، لذلك دعني ألخص كل هذا في نقطتين أساسيتين:

– كلما زاد الالتهاب في جسمك، ازدادت احتمالية تنشيط جهازك المناعي بشكل مفرط، وخروجه عن السيطرة، والبدء في مهاجمة أنسجتك. لذلك، دعنا نقلل من هذا النشاط على قدر استطاعتنا، وهو الأمر الذي سيساعد على إبطال مفعول أو ربما أيضًا الوقاية من بعض من الآثار السيئة للسموم.

– التعرض المزمن ومنخفض المستوى للمواد السامة -مثل الذي يأتي من الأغذية المحملة بمبيدات الآفات أو منتجات العناية بالجسم السامة- أسوأ من التعرض الواحد الضخم والشديد، لأن العبء التراكمي أكبر، وكذلك الضغط طويل المدى على جهازك المناعي.

أرى هذا الأمر في عيادتي يوميًا: مستويات عالية من الالتهاب تتسبب في خروج الخلايا التائية عن السيطرة. إطفاء اللهيب يهدئ الخلايا التائية ويجعلها أكثر عرضة لأن تبقى هادئة ومركزة على مهمتها الحقيقية المتمثلة في مهاجمة الغزاة الخارجيين فقط. عالج قناتك الهضمية من خلال النظام الغذائي والمكملات عالية الجودة، وستتصرف الخلايا التائية بالطريقة التي من المفترض أن تتصرف بها. خفف من عبء السموم، وسيكون من المحتمل بالأكثر أن تقوم الخلايا التائية “بعملها الصحيح”، وهو مهاجمة الغزاة الخارجيين فقط وليس أنسجتك.

لنجعل الأمور شخصية: عبء جسمك الفردي

إليك ما أقوله لمرضاي: جسمك أشبه بالكوب، والسموم التي تتعرض لها أشبه بقطرات السائل التي تملأ هذا الكوب. تقوم بوضع قطعة الدجاج المشوي مع بعض الخضراوات الطازجة في حاوية بلاستيكية ثم تسخنها في الميكروويف في العمل؛ هذه قطرة من قطرات السائل. تبتاع زجاجة من مياه الينابيع مصنوعة من البلاستيك من آلة البيع بالقطع المعدنية في المكتب؛ هذه قطرة من قطرات السائل. ترتدي ثوبًا تم تنظيفه لتوه بالتنظيف الجاف لتخرج لتناول العشاء هذه الليلة؛ هذه قطرة من قطرات السائل. تتناول الطعام في مطعم السوشي المفضل لديك، وتطلب رول بالتونة؛ هذه قطرة من قطرات السائل. ترطب وجهك في الليل بكريم للوجه محمل بالبرابين؛ هذه قطرات أخرى من السائل تدخل الكوب طوال الليل.

ويستمر الأمر هكذا، ربما إلى أن يفيض كوبك بالسموم التي تأتي من البلاستيكات، وربما مياه الينابيع الملوثة، وكيماويات التنظيف الجاف، والتونة المحملة بالزئبق، والبرابين الذي يحاكي هرمون الإستروجين في الجسم … لقد قضيت اليوم بأكمله وأنت تملأ الكوب، واليوم التالي واليوم الذي يليه. أنت بالطبع تتمنى ألا يفيض كوبك قبل أن تكون قد عشت عمرًا مديدًا، ولكن بالنسبة للعديد منا، فإن الكوب يفيض في وقت أبكر بكثير. أولئك منا الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية قد أصيبوا بها بالتحديد بسبب الأكواب التي قد امتلأت عن آخرها بالفعل؛ لذلك فنحن ربما لدينا حافز أكبر لكي نحاول أن نفرغ الكوب ونمنعه من الامتلاء مرة أخرى.

والآن أنا لا أريد أن أبث فيك الرعب؛ ولا أريد حتى أن أضغط على أعصابك. ما أريده بالفعل هو أن أشجعك لتدرك أنه في إمكانك أن تخفف من عبء السموم لديك، وبذلك تدعم جهازك المناعي. لذلك إليك ما سنقوم به:

سأشارك بأفضل استراتيجياتي الأربع لترويض السموم. إذا قمت بهذه الخطوات الأربع فقط، فستكون قد صنعت فرقًا كبيرًا في التخفيف من عبئك السمي. وستشعر شعورًا رائعًا حيال هذا الأمر.

إذا كنت تعاني العديد من حالات المناعة الذاتية، أو إذا كنت مريضًا لعدة سنوات، أو إذا كانت تصيبك حالة مناعة ذاتية فجأة، فسأوجهك إلى المنطقتين التاليتين اللتين سأكتشفهما إذا كنت من مرضاي: وهما المعادن الثقيلة، والعفن السام.

وأخيرًا، سأخبرك كيف تعزز من قدرة جسمك الطبيعية على إزالة السموم، حتى يمكنك أن تستمر في إخراج السموم من جهازك.

استراتيجيات ترويض السموم

عندما يتعلق الأمر بالسموم، فإن لديك هدفين أساسيين:

الوقاية. أبعد أكبر قدر من السموم عن جهازك – امنع السوائل من أن تقطر في كوبك.

إزالة السموم. عزز قدرة جسمك على إزالة السموم بتناول الأطعمة الصحيحة والمكملات الصحيحة عالية الجودة، والتي ستحصل عليها جميعًا خلال اتباع طريقة مايرز؛ أفرغ الكوب من السوائل.

من الواضح أن الوقاية هي أفضل صديق لك هنا. كلما زاد عدد السموم التي تبعدها عن جسمك، قل العمل الذي يجب أن يقوم به الجسم لإزالة السموم. ولكن، مع وجود حوالي مائة ألف مادة كيميائية في بيئتنا، فإن إبعاد السموم عن جهازك سيكون أقل ما يوصف به أمرًا مثيرًا للتحدي إلى حد ما. لذلك سأشارك بشعاري المفضل معك: تحكم فيما يمكنك التحكم فيه، واترك ما لا يمكنك التحكم فيه.

يجب أن يستكشف كل منا طريقته الخاصة للقيام بهذا الأمر. استراتيجتي الشخصية هي الحفاظ على منزلي ومكتبي خاليين من السموم (بما أنني محظوظة بما يكفي لأسيطر على مكتبي أيضًا). أطهو فقط الأطعمة العضوية، دون أي بلاستيكات أو أواني طبخ سامة في مطبخي (نعم، التفلون وغيره من أواني الطبخ التي لا يلتصق بها الطعام سامة). التحكم في بيئة منزلي يعني أنه عندما أخرج للعالم الخارجي، يكون لديّ قدر أكبر من الحرية.

نعم، سأفضل أن أختار مطعمًا صحيًا يقدم فقط الخضراوات العضوية ولحوم الحيوانات التي تُربى في المراعي، ولكن من الصعب الحصول على هذه الأشياء، ولا يشعر جميع أصدقائي بالرغبة في تناول الطعام هناك، أو على الأقل ليس في كل مرة. أنا أحاول بالطبع أن أجهز وجبات الغداء الخاصة بي من الأغذية العضوية التي تمت تربيتها في مراعٍ وتوجد في ثلاجتي، ولكنني إذا اضطررت للتوقف عند متجر للأغذية الصحية لشراء وجبة غداء لم يتسنَّ لي الوقت لتحضيرها، فإنني أسمح لنفسي بتناول الأسماك التي تُربى في المزارع بدلًا من السالمون الذي تم اصطياده بريًّا؛ والذي كنت سأحضره في المنزل. التحكم فيما أستطيع التحكم فيه -بينما أراقب مسارات التخلص من السموم الخاصة بي وأعززها طوال الوقت- يجعلني أشعر وكأن لدي مجالًا ما للقيام ببعض التسويات.

بالطبع، ما زلت أقلق بشأن الضغوطات التي أراكمها على جهازي المناعي، ولكن يتعين عليّ أن أجد طريقة لأتوافق مع هذا الأمر، وإلا لن أذهب إلى أي مكان. التوتر الذي يحدث بسبب هذا النوع من القلق والعزلة من الممكن أن يكون أسوأ حتى من السموم.

أنا أعي أن الجميع ليسوا في نفس موقفي، وأن كل شخص له أولوياته الخاصة. لذلك إليك الاستراتيجيات الأربع لترويض السموم في بيئتك ورفع العبء الكبير عن جهازك المناعي. إذا قمت بهذه الأمور الأربعة فقط، فإنك ستكون قد قطعت شوطًا كبيرًا في اللعبة:

1.    نظف هواءك: ابتَع مرشحات الهواء؛ مرشحًا للمنزل بأكمله أو مرشحات فردية تكفي لتغطية مساحة منزلك أو شقتك بالكامل بالأقدام المربعة.

2.    نظف ماءك: ركب مرشح مياه للمنزل بأكمله، أو ضع واحدًا على كل صنبور، حتى يكون شربك، واستحمامك، واغتسالك بمياه خالية من السموم. وأيضًا، تجنب زجاجات المياه البلاستيكية.

3.    ابتع أغذية نظيفة: ابتع أغذية عضوية، ومن حيوانات تتغذى على الأعشاب، وتربى في مراعٍ. للحصول على نقاط إضافية، اطهِ هذه الأطعمة وخزنها بطرق خالية من السموم.

4.    ابتع منتجات عناية بالجسم نظيفة: على مدار الأشهر الثلاثة المقبلة، استبدل جميع منتجاتك الخاصة بالعناية الشخصية (الشامبو، ومزيل العرق، ومعجون الأسنان، ومرطبات البشرة، وأي شيء آخر تضعه على جسمك) بمنتجات نظيفة وخالية من السموم.

الاستراتيجية الأولى: نظف هواءك

يمكنك أن تشتري مرشحًا للمنزل بأكمله. إذا اشتريت مرشحات فردية، اعتمادًا على حجم منزلك، فقد تحتاج إلى العديد من المرشحات. إذا كنت تستطيع شراء مرشح هيبا صغير فقط، فضعه في حجرة النوم، لأنها هي المكان الذي تقضي فيه ما بين ثماني إلى عشر ساعات في النوم، وتقوم بإزالة السموم بينما أنت نائم. إذا كان هذا ممكنًا بأي حال من الأحوال، فضع مرشح هيبا في مكتبك أيضًا. إذا لزم الأمر، فأخبر المشرف على عملك أنك تعاني من حالة طبية، حتى تحصل على إذنه لتضعه بجانب مكتبك.

في الواقع، إن الهواء في منزلك على الأرجح أكثر سمية من الهواء بالخارج؛ أكثر سمية من مائتي إلى مائة مرة. والهواء في المكاتب من الممكن أن يكون أسوأ حتى. مباني المكاتب تميل إلى أن تكون أكثر إحكامًا من المنازل، لذلك فهي تحتفظ بالسموم في داخلها، وهي مليئة بالأبخرة من المنظفات شديدة القوة، والكيماويات التي تستخدم في النسخ، وغيرها من المخاطر الصحية. افحص هذا التحذير من وكالة حماية البيئة عن الهواء الداخلي عامة:

أغلب الناس يدركون أن تلوث الهواء الخارجي يمكن أن يدمر الصحة، ولكنهم قد يجهلون أن تلوث الهواء الداخلي من الممكن أيضًا أن يكون له آثار خطيرة. دراسات وكالة حماية البيئة المتعلقة بتعرض الإنسان للملوثات الهوائية تشير إلى أن مستويات الملوثات في الهواء في الأماكن المغلقة قد تكون أعلى من أربع إلى خمس مرات، وفي بعض الأحيان، أعلى مائة مرة من مستويات الملوثات في الهواء الخارجي. مستويات ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة تمثل قلقًا خاصًا، لأنه من المقدر أن أغلب الناس يقضون 90 بالمائة من أوقاتهم في أماكن مغلقة. في السنوات الأخيرة، دراسة مقارنة للمخاطر قامت بها وكالة حماية البيئة ومجلسها الاستشاري العلمي صنفت باستمرار تلوث الهواء الداخلي من ضمن أكبر المخاطر البيئية الخمسة على الصحة العامة.

الاستراتيجية الثانية: تنظيف الماء

واحدة من أكثر الطرق فعالية في تخفيف عبئك السمي هي أن تشرب، وتستحم، وتغتسل فقط بمياه مرشحة. ضع المرشحات على صنابير المياه الخاصة بك، أو إذا كنت تعيش في منزل، فاحصل على نظام ترشيح للمنزل بأكمله. أريدك أيضًا أن تتجنب استخدام زجاجات المياه البلاستيكية بأي ثمن.

هناك ثلاث مشكلات تتعلق بالزجاجات البلاستيكية تلك. أولًا، المياه نفسها قد تحتوي على مواد سامة أو ملوثة، لأنه في الواقع هناك ضوابط أقل على المياه المعبأة في زجاجات عنها على مياه الصنبور!

ثانيًا، هنالك البلاستيك. العديد من المواد البلاستيكية تحتوي على مادة سامة تعرف ب BPA أو بايسفينول إيه، وهو عنصر صناعي يحاكي هرمون الإستروجين، ويعتبر أنه يسبب خللًا في الغدد الصماء. جهاز الغدد الصماء الخاص بك يحتوي على جميع هرموناتك، وهذا يعني أن البايسفينول إيه مسئول عن تدمير غددك الدرقية، والكظرية، والغدد التي تفرز هرموناتك الجنسية ليضعك في خطر العديد من الاضطرابات. ونعم، البايسفينول إيه يستخدم في زجاجات المياه وغيرها من الحاويات البلاستيكية العديدة، لذلك لديه مطلق الحرية لكي ينتقل إلى الأغذية أو السوائل التي توجد بالداخل.

الطريقة الثالثة التي تضرنا من خلالها هذه الزجاجات البلاستيكية هي عندما يتم التخلص منها في مدافن النفايات. المواد السامة تتسرب إلى التربة وتتبخر في الهواء، لتعود في النهاية على شكل أمطار؛ أحيانًا بالقرب من مدفن القمامة، وأحيانًا أخرى بعيدًا عنه بأميال. الغذاء الذي نما في تربة سامة أو تم ريه بأمطار سامة يمتص السموم، كما تمتصها الأبقار التي تأكل الأعشاب التي نمت في هذه التربة أو تم ريها بمياه الأمطار هذه. في النهاية، تعود هذه السموم إلى أجسامنا، وتضغط على جهازنا المناعي وتسبب مشكلات صحية أخرى.

كان هناك مؤخرًا قدر من الدعاية عن بلاستيك خالٍ من بايسفينول إيه، ولكن كونوا واقعيين يا قوم. هل تعتقدون بالفعل أنها لا تحتوي على مواد كيميائية ضارة أيضًا؟ تذكروا أن البلاستيك الخالي من بايسفينول إيه لا يعني أنه خالٍ من السموم. قدّم لنفسك وللكوكب بأكمله معروفًا: اشترِ لنفسك ترمسًا من الفولاذ المضاد للصدأ أو زجاجات مصنوعة من الزجاج وأبقها مملوءة بالمياه المرشحة.

مواد تي سي إي المرعبة

يتطلب مني الأمر ثلاثة حروف فقط لكي أخبرك لمَ مرشح الماء مهم للغاية: تي سي إي. ترايكلوروثيلين هو ملوث شائع ومميت بشكل خاص. يصل إلى مياهنا الجوفية من خلال السوائل الصناعية المتدفقة أو من القواعد العسكرية، حيث يستخدم لرش الخزانات، والطائرات، والشاحنات، وغيرها من الآلات. يُستخدم التي سي إي بواسطة نطاق واسع من الشركات؛ مصنعي الجلود، وشركات التنظيف الجاف، والشركات المصنعة للطائرات والآلات؛ وحيث إنه يمكن أن يوجد في المنتجات المنزلية، بما فيها الأصباغ، واللواصق، ومخففات الدهان، ومزيلات الطلاء، فنحن جميعًا معرضون لهذه المادة بشكل أكبر مما نظن.
في الواقع، حوالي 10 بالمائة من سكان الولايات المتحدة لديهم مستويات من مادة التي سي إي يمكن الكشف عنها في دمهم، وكثيرًا ما توجد في لبن الثدي. قد تستنشقها من الهواء الذي يوجد حولك أو تبتلعها مع الماء الذي تشربه؛ وقد تتعرض لها وأنت تستحم، لأن هذه المادة تتحرر عندما يتحول ماء الاستحمام إلى بخار.

لهذا يحتاج حمامك إلى مرشح مياه، لأن الأمر أشبه بالضربة المزدوجة: أنت تستنشق أبخرة التي سي إي من خلال رئتيك بينما تمتص سائل التي سي إي من خلال جلدك. التعرض المزمن المتعدد لهذه المادة هو الأسوأ على الإطلاق، خاصة عندما تضع في اعتبارك أن التي سي إي قد يعمل بشكل خاص على تثبيط جهازك المناعي.

لا يزال هناك الكثير لا نعرفه عن التي سي إي، ولكن إليك ما أستنتجه:

سواء كنت تعيش في مدينة كبيرة، أو حي جميل، أو مدينة ريفية صغيرة، فمن المحتمل أنك تتعرض لمادة التي سي إي.

الخطر الحقيقي الذي نواجهه -خاصة بالنسبة لمن يعانون منا من حالات المناعة الذاتية أو يوجدون في أي مكان على طيف المناعة الذاتية – لا يتعلق كثيرًا بحادث واحد مؤثر لكنه بالأحرى يتعلق بالتعرض المزمن منخفض المستوى الذي نواجهه جميعًا كل يوم. هذه الكميات الصغيرة ولكن المطردة من السم تستمر في الضغط على جهازنا المناعي مرة بعد أخرى، لتتسبب في الالتهاب المزمن، وأخيرًا في المناعة الذاتية.

لذلك افحص منتجاتك المنزلية وحاول أن تتخلص من تلك التي تحتوي على التي سي إي. وركب مرشح الماء من فضلك، حتى تستطيع أن تنظف جسمك دون أن تسممه في الوقت نفسه.

الفلوريدات المخيفة

عندما قُدمت المياه المعالجة بالفلورايد لأول مرة كوقاية محتملة من تسوس الأسنان، كانت منتجًا طبيعيًا، فلوريد الكالسيوم لنكون دقيقين. والآن إذا كان هناك فلوريد في الماء، فإنه فلوريد الصوديوم، وهو حرفيًّا نفايات سامة من صناعة الألومنيوم.

الفلوريد الذي يوجد في الماء اليوم بدأ بالفعل كرواسب من مخلفات سامة. تحوله الشركات إلى فلوريد الصوديوم وتبيعه للحكومة، لتجعله مربحًا بالنسبة لهم وخطرًا صحيًا كبيرًا بالنسبة لنا.

لتزداد الأمور سوءًا، أغلب إمدادات المياه العامة تحتوي على الكلور والبروميد، بالإضافة إلى الفلوريد، ويظهر البروميد بكثرة في السلع المخبوزة أيضًا. جميع المواد الكيميائية الثلاث تتنافس مع الأيودين الموجود في جسمنا، ليحلوا محله في كثير من الأحيان. حيث إن غددنا الدرقية تعتمد على الأيودين، فإن المزيج الكيميائي هذا قد يكون السبب وراء النمو المتفشي لأمراض الغدة الدرقية.

عدد قليل جدًا من مرشحات المياه تتخلص من هذا الفلوريد السام الموجود في المياه. أنا أشجعك أن تتخذ مبادرة في مجتمعك المحلي بالتخلص من الفلوريد لحماية صحتك.

الاستراتيجية الثالثة: شراء أغذية نظيفة

في الأحوال المثالية، ستتناول أغذية عضوية تمامًا. ستشتري لحوم الحيوانات التي تتغذى على العشب وتربت في مراعٍ، واللحوم العضوية، وجميع الفواكه والخضراوات العضوية. في الأحوال المثالية أيضًا، ستدعم صغار المزارعين المحليين، طالما يقومون بالزراعة بشكل عضوي. لا يقوم جميعهم بهذا، لذلك تأكد من أن تسأل عن نوع الغذاء الذي يقدمونه لحيواناتهم، لا ذرة، أو فول صويا، أو برسيم معدلة وراثيًا رجاءً، وتأكد من الطريقة التي يزرعون بها الخضراوات.

اضغط هنا لمعرفة المزيد عن الأغذية المعدلة وراثيًا.

لكنني أعرف أن تناول الطعام بشكل عضوي من الممكن أن يكون مكلفًا. إذا كان يجب أن تقوم بمساومات، ركز على اللحوم. الحيوانات توجد على قمة السلسلة الغذائية، لذلك إذا كنت تأكل طعامًا ممزوجًا بالسموم وملوثًا بالمعادن الثقيلة، فإنك تحصل على تلك السموم بشكل مضخم عدة مرات. اللحوم العضوية للحيوانات التي تتغذى على العشب، وتتربى في المراعي يجب أن تكون هي أولويتك

علاقة مبيدات الآفات

في عالمنا المعاصر، حيث تعمل الشركات الكبرى بالزراعة، من المؤكد أنه إذا تناولت غذاءً تمت زراعته بشكل تقليدي، فإنك معرض للمبيدات الحشرية. لتزداد الأمور سوءًا، لدينا الآن العديد من الأدلة التي تشير إلى أن المبيدات الحشرية ليست سامة فقط؛ بل من المحتمل على نحو خاص أن تثير حالات المناعة الذاتية.

قد تفكر، “حسنًا، سأغسل طعامي بعناية شديدة حتى تُزال جميع مبيدات الآفات”.

آسفة. لن يحدث هذا. العديد من مبيدات الآفات هي مبيدات جهازية، أي أنها تصبح جزءًا لا يتجزأ من النبات ومنتجاته. التفاحة التي نمت في بستان مليء بمبيدات الآفات، على سبيل المثال، وصلت مبيدات الآفات إلى الجزء الأبيض حلو المذاق؛ السموم لا تبقى فقط على الجلد. لهذا السبب أشدد على أهمية شراء الفواكه العضوية كلما استطعت، خاصةً إذا كانت أعراض المناعة الذاتية أو طيف المناعة الذاتية لديك لا تزول بسرعة كما ترغب.

ارفض استخدام البلاستيكات

هل هناك شيء لا يأتي في البلاستيك؟ أغلب الأغذية يتم تغليفها فيه؛ وهذا يعني أنك تحمل مقدارًا ضخمًا من الجزيئات السامة.

البلاستيكات المحملة بمادة بايسفينول إيه توجد أيضًا في أغلفة فواتير الشراء، وتبطين العلب وأكياس السندويتشات. بالتالي إذا كنت تريد أن تخفف من عبء السموم، ففكر في طرق مبتكرة للتقليل من استخدام البلاستيك. ورجاءً، إذا كان في مقدورك ذلك، فلا تخزن غذاءك في بلاستيكات من أي نوع -بما فيها الأكياس البلاستيك- لأن البلاستيك ينتقل إلى طعامك. استخدم الزجاج بدلًا من البلاستيك.

لفترة من الوقت، عندما حذرك الناس من البلاستيكات، كان كل التركيز على مادة بايسفينول إيه، ولكنني كنت متأكدة دائمًا من أن البلاستيكات الخالية من مادة بايسفينول إيه خطيرة، وفي مارس 2014 تأكد يقيني الداخلي. عالم الأعصاب جورج بيتنر وزملاؤه فحصوا 455 منتجًا -بلاستيك التغليف، والستايروفوم، نوع من البلاستيكات يستخدم في ماكينات تحضير الطعام وحقن تحت الجلد، وقائمة مخيفة من المنتجات الأخرى- ووجدوا أن 72 بالمائة منها أطلقت كمية كبيرة من المواد السامة التي تحاكي هرمون الإستروجين في الطعام، أو الأدوية، أو منتجات العناية الشخصية التي كانت توجد فيها. المعلومة التي يجب أن تتذكرها بسيطة، وإيجابية، ومفعمة بالأمل: احمِ جهازك المناعي من خلال تجنب استخدام البلاستيكات، خاصةً إذا كنت تعاني بالفعل من حالة مناعة ذاتية، أو كنت في مكان ما على طيف المناعة الذاتية.

تخلص من التيفلون

وجدت مادة محتملة تسبب اضطراب الجهاز المناعي تسمى حامض البيرفلوروكتانويك PFOA في عينات دم ل 96 بالمائة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية. ولا عجب في ذلك: فال PFOA عنصر أساسي في التيفلون، أواني الطبخ التي لا يلتصق بها الطعام، وصناديق مقاومة للدهون، وأكواب القهوة التي يمكن التخلص منها، بالإضافة إلى الملابس، وبعض حافظات السجاد، وشرائح الحاسب الآلي، وكابلات الهاتف، وقطع السيارات، والتبليط.

تم النشر في
مصنف كـ جهاز المناعة

آخر تحديث في 25 أغسطس, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا