التصنيفات
الكلى والمسالك البولية

سرطان البروستات: علاجات بديلة

يتم كل سنة تشخيص 185000 إصابة بسرطان البروستات، وهي غدة بحجم حبة الجوز تقع تحت المثانة. “اعتقد أن على هؤلاء الرجال أن يستعملوا العلاجات البديلة للسرطان”، كما يقول مايكل سكاشتر، دكتور في الطب، مدير مركز سكاشتر للطب التكميلي في سوفرن، نيويورك.

وتتضمن العلاجات البديلة للسرطان علاجات خارجة عن إطار العلاجات التقليدية (كالجراحة، الأشعة، العلاج الكيميائي، والعلاجات المضادة للهرمونات). فبينما يركز العلاج التقليدي على التخلص من السرطان مهما كان الثمن، يتمحور العلاج البديل على تقوية دفاعات الجسد لمنع انتشار المرض.

تفترض العلاجات البديلة بأن الجسد قادر، تحت الظروف المناسبة، على شفاء نفسه بنفسه، كما يشير د. سكاشتر.

ومن شأن العلاج البديل للسرطان أن يقلص من خطر الوفاة نتيجة لحالات أخرى كاعتلال القلب أو السكري، وأن يمدد من مدة حياة المريض، بالرغم من عدم وجود أية دراسات حاسمة تثبت ذلك.

ويوصي د. سكاشتر أيضا بالعلاجات البديلة للرجال الذين يتلقون أساسا علاجات تقليدية لسرطان البروستات، كالجراحة أو الأشعة أو العلاج الهرموني. فاستعمال العلاجات البديلة إضافة إلى التقليدي منها قد يقلص من التأثيرات الجانبية المقترنة بالعلاجات التقليدية.

وقد وجد د. سكاشتر بأن العلاجات البديلة تساعد العلاجات التقليدية على العمل بشكل أفضل وتعجل الشفاء منها. وبشكل عام، فإن معظم المكملات هي أكثر أمانا بكثير من العقاقير الطبية التقليدية، حتى وإن استعملت على فترات طويلة، كما يقول. ولكن للحصول على أفضل النتائج، يجب أن يقوم خبير في الطب البديل بوضع برنامج للغذاء والمكملات خاص بالمريض.

دليل العناية الطبية

تحذير: السرطان هو مرض معقد يهدد حياة المريض ويحتاج إلى عناية طبية مختصة. والواقع أن بعض العلاجات البديلة قد تتسبب في تفاقم المرض إن لم تستعمل بصورة صحيحة. بالتالي، لا تستعمل العلاجات البديلة المذكورة إلا كجزء من برنامج علاج يقوده ويشرف عليه طبيب مؤهل خبير في العناية بالسرطان وفي الطب البديل. وإن كنت تتعالج لدى طبيب تقليدي، استشره قبل تغيير العلاجات أو الأدوية الطبية التقليدية أو إيقافها، وأبق جميع أطبائك التقليديين و/أو البديلين مطلعين على جميع أنواع العلاج التي تتلقاها.

يتفاوت علاج سرطان البروستات التقليدي وفقا لخطورة المرض والعمر والحالة العامة للمريض، كما يقول مايكل سكاشتر، دكتور في الطب، مدير مركز سكاشتر للطب التكميلي في سوفرن، نيويورك.

يوصي الطب عادة الرجل الذي يبلغ 65 من عمره وما دون والذي ينحصر لديه السرطان في غدة البروستات باستئصال البروستات الجذري، أي استئصال الغدة بكاملها. ويشتمل هذا الحل على خطر سلس البول وخطر كبير بالإصابة بالعجز الجنسي. وثمة علاج آخر يستعمل بشكل خاص للرجال المتقدمين في السن الذين ينحصر لديهم السرطان بمنطقة البروستات، وهو الأشعة الخارجية، التي تشتمل أيضا على تأثيرات جانبية خطيرة، بما في ذلك العجز الجنسي.

وفي حال انتشار السرطان خارج الغدة، غالبا ما يخضع المريض لعلاج مضاد للهرمونات، يخفض من معدل التستوستيرون لديه، وهو الهرمون الجنسي الذكري الأبرز، ومن شأنه أيضا أن يساعد على إيقاف نمو الورم أو تقليصه لسنة أو أكثر. وللأسف، يعود الورم إلى الظهور عموما، كما يشير د. سكاشتر.

وبما أن العلاجات الطبية قوية جدا، ووسائل التشخيص المتقدمة تكشف اليوم حالات عديدة من سرطان البروستات في مراحله المبكرة جدا، يفضل بعض الأطباء “الانتظار والمراقبة”، ولا يصفون العلاج إلا إن عانى المريض من الأعراض أو إن بدأ الورم بالانتشار. وتخصص هذه المقاربة عموما للمتقدمين بالسن أو للرجال الذين يعانون من الضعف الجسدي ومصابون بأورام بدرجة منخفضة نسبيا من سرطان البروستات.

ولكن د. سكاشتر يوصي بنوع مختلف من العلاج لمرضى سرطان البروستات المبكر. ويشتمل برنامجه على مباشرة برنامج علاج بديل لمرض السرطان على الفور مع طبيب خبير في العلاج البديل لمرضى السرطان. وعلى هؤلاء المرضى أن يخضعوا للمراقبة الشديدة لاستبدال العلاج، إن لم يعط مفعوله، بعلاجات أخرى بديلة أو تقليدية.

ويشتمل علاجه البديل على تغيير نمط الحياة، تجنب السموم البيئية في المياه والطعام والهواء، اتباع نصائح غذائية خاصة بالمريض وفقا لنمطه في الأيض، استعمال مكملات غذائية فموية كالفيتامينات والمعادن والأنزيمات والأحماض الأمينية الأحماض الدهنية والأعشاب والمغذيات النباتية والأطعمة المركزة، اتباع برنامج لإزالة السمية، ممارسة الرياضة، السيطرة على الإجهاد النفسي، استعمال تقنيات لتنشيط طاقة الجسم كالوخز بالإبر، الخضوع لعلاجات جسدية يدوية كالتدليك، إعادة التوازن الهرموني الطبيعي، والعلاج المثلي.

الأنزيم المساعد Q10: سلاح محتمل ضد السرطان

الأنزيم المساعد coQ10 هو عبارة عن قداحة كيميائية تساعد كل خلية في الجسم على توليد الطاقة. وفي إحدى الدراسات، أعطى الباحثون 15 مريضا يعانون من مرحلة متقدمة من سرطان البروستات 600 ملغ في اليوم من الأنزيم المساعد المرتكز على الزيت وتابعوا تقدم المرض. وبعد مرور سنة، أوقف الأنزيم المساعد coQ10 تقدم سرطان البروستات لدى أربع حالات وقلص الورم في الحالات العشر الباقية.

وبالرغم من محاولات باحثين آخرين تكرار هذه الدراسة، يعتقد د. سكاشتر أنه ما دام الأنزيم آمنا نسبيا ويحتمل أن يكون مفيدا، على جميع مرضى سرطان البروستات أن يدركوا فوائده. أما مرضاه بسرطان البروستات فيتناولون عموما 200 ملغ منه ثلاث مرات في اليوم.

السيلينيوم: مضاد المؤكسد الفعال

“السيلينيوم هو معدن أساسي في مكافحة سرطان البروستات”، كما يقول د. سكاشتر. وفي إحدى الدراسات التي اشتملت على مئات الرجال، تبين أن أخذ 200 مكغ يوميا من السيلينيوم منع الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 60 بالمئة.

فالسيلينيوم هو مضاد المؤكسد الفعال، إذ يساعد هذا المغذي على السيطرة على الجذيرات الحرة، وهي جزيئات مرتدة تتلف الخلايا والحمض النووي، مما يسبب الإصابة بالسرطان وبغيره من الأمراض.

وبالرغم من أن تأكيد هذه النتائج يحتاج إلى مزيد من الدراسات، إلا أن د. سكاشتر يقول بأن السيلينيوم آمن جدا وغير مكلف أيضا. ومرضاه بسرطان البروستات يتناولون 400 إلى 600 مكغ من السيلينيوم يوميا – وهي جرعة علاجية كبيرة يجب أن لا تؤخذ من دون موافقة الطبيب وإشرافه.

الفيتامين ج وهـ: مضادات المؤكسدات الإضافية

يقول د. سكاشتر أيضا بأن مرضى سرطان البروستات يستفيدون عموما من أنواع عدة من مضادات المؤكسدات، بما في ذلك 1000 ملغ من الفيتامين ج الذي يؤخذ ثلاث مرات في اليوم و400 إلى 800 وحدة دولية من الفيتامين هـ يوميا.

بيكولينات الزنك Zinc Picolinate: لإعادة ملء الغدة

“على مرضى سرطان البروستات أن يفكروا بتناول مكمل بجرعة تتراوح بين 30 إلى 50 ملغ يوميا من بيكولينات الزينك، وهو الشكل الأكثر امتصاصا لهذا المعدن، وذلك بموافقة أطبائهم وإشرافهم”، كما ينصح باتريك كيلين، خبير تغذية مسجل، دكتور في الفلسفة، مدير التغذية في المراكز الأميركية لعلاج السرطان في تولسا، أوكلاهوما. إذ تحتوي غدة البروستات على أعلى نسبة من تركز الزنك في الجسم، كما يقول، والجرعات الإضافية منه تساعد هذا العضو على مكافحة الخلايا السرطانية والشفاء.

البلميط أو النخل المنشاري saw palmetto: عشبة تقلص النسيج البروستاتي

“قصدني كثير من مرضى سرطان البروستات الذين بدأوا بعلاج بديل منذ تشخيص المرض وتوقف الورم لديهم عن النمو”. هذا ما يؤكده جايمس فورسايث، دكتور في الطب، مدير طبي لمركز Cancer Care في رينو. ومن الطرق التي يستعملها د. فورسايث لإيقاف نمو سرطان البروستات هي النخل المنشاري.

ويقول: “من المعروف عن هذه العشبة أنها تساعد على تقليص النسيج البروستاتي. وهي تساعد أيضا على حصر مفعول الهرمونات الذكرية كالتستوستيرون، والتي من شأنها أن تغذي سرطان البروستات”.

ويوصي د. فورسايث مرضاه بسرطان البروستات بتناول 80 ملغ من عشبة النخل المنشاري مرتين في اليوم، فضلا عن 25 ملغ في اليوم من البايجيوم pygeum، وهي عشبة طويلة دائمة الخضرة موجودة في وسط جنوب أفريقيا من شأنها أن تخفف ورم البروستات.

زيت السمك: استغل قوته المضادة للسرطان

يحتوي زيت السمك على معدلات مرتفعة من الأحماض الدهنية، وهي عنصر أساسي موجود في الدهون يساعد على محاربة السرطان، استنادا لما يقوله د. كيلين. وهو غني أيضا بالفيتامينين أ ود، وهما مغذيان يساعدان على السيطرة على نمو الخلايا – والسرطان هو مرض يخرج فيه نمو الخلايا عن السيطرة.

ويوصي د. كيلين مرضى البروستات (وكل من يهتم بالتمتع بصحة جيدة) باستعمال زيت كبد سمك القد بشكله التقليدي. “فهو غير مصفى وغير مكرر، ويحتوي بالتالي على المعدلات القصوى من الأحماض الدهنية والفيتامين أ ود”، كما يقول. وللحصول على طعم أفضل، يستعمل د. كيلين النوع المنكه والمستحلب. تناول ملعقتين صغيرتين في اليوم، ولكن لا تستعمله إلا تحت إشراف طبيبك.

أما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يفضلون عدم استعمال زيت كبد القد، فيقترح عليهم جرعة يومية مقدارها ملعقتين كبيرتين أو أربع كبسولات عيار 1.000 ملغ من زيت بزر الكتان، الذي يعتبر غنيا بالأحماض الدهنية. وينصح أيضا مرضى سرطان البروستات بأخذ 1.000 إلى 2.000 ملغ يوميا من زيت بزر اليقطين، الذي يساعد على تزويد غدة البروستات بالمغذيات، كالزنك والماغنيزيوم، والتي تحتاج إليها للشفاء.

الليكوبين LYCOPENE: صباغ واق

أثبتت إحدى الدراسات بأن نسبة الإصابة بسرطان البروستات كانت أقل لدى الرجال الذين أكلوا كمية أكبر من البيتزا، استنادا إلى د. كيلين. والعامل الواقي في البيتزا قد يكون نوعا من الصباغ موجود في الطماطم يدعى الليكوبين، الذي يحصر مفعول الجذيرات الحرة، يقوي الجهاز المناعي، ومن شأنه أن ينظم عمل الجينات السرطانية.

والليكوبين هو نوع من الكيميائيات النباتية، مركب مضاد للمرض موجود في الطعام. وهو موجود أيضا في الكريب فروت.

و”يصف” روبرت رونتري، دكتور في الطب، مؤسس مساعد لـ Helios Health Center الصحي في بولدر، كولورادو، ملعقة صغيرة في اليوم من عجينة الطماطم لمرضاه الذين يعانون من سرطان البروستات. ويقول: “يمتاز الليكوبين بمواصفات مضاد المؤكسد الأكثر فاعلية من البيتا – كاروتين، كما يملك مزايا مضادة للسرطان”.

الإيزوفلاون ISOFLAVONES: يمنع الخلايا السرطانية من التكاثر

تعمل هذه الكيميائيات النباتية المضادة للسرطان والموجودة في منتجات الصويا، على “منع عملية بيوكيميائية من شأنها أن تدفع خلايا السرطان على التكاثر”، استنادا إلى إليزابيث آن لوينذال، دكتورة في طب العظم، طبيبة عظم وأخصائية في الأمراض السرطانية في ألاباستر، ألاباما. وهي تنصح مرضاها بسرطان البروستات بتناول قرصين عيار 70 ملغ مع كل وجبة.

خمس طرق لتجنب سرطان البروستات

إن أفضل “علاج” لسرطان البروستات هو عدم الإصابة به أساسا. وفي ما يلي خمس خطوات بسيطة من شأنها أن تحول دون الإصابة بالمرض، كما يقول دان لابريولا، دكتور في طب المعالجة الطبيعية في سياتل.

1. انقطع عن الدهون المشبعة، التي تضعف الجهاز المناعي وتزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات. وهذا ما يعني التخفيف من استهلاك اللحم الأحمر ومستخرجات الألبان، المحتوية على نسبة مرتفعة من الدهون المشبعة.

2. انقطع عن القهوة والشاي والكحول، التي تهيج البروستات وتعرضك لخطر سرطان البروستات.

3. استعمل مكملا مضاد المؤكسد. فالرجال الذين يرتفع مأخوذهم من مضادات المؤكسدات، كالفيتامين ج والفيتامين هـ وأثر السيلينيوم المعدني، تنخفض لديهم نسبة الإصابة بسرطان البروستات.

4. استعمل غدة البروستات بانتظام. فهذه الغدة تفرز السائل السائل المنوي. ويرى بعض الباحثين أن ذلك يقلص خطر الإصابة بسرطان البروستات.

5. فكر مرتين قبل إجراء جراحة استئصال قناة المني. فقد أظهرت الدراسات أن من شأن هذه الجراحة أن تضاعف من خطر الإصابة بسرطان البروستات. وهذا لا يعني أنه لا يجب عليك إجراء الجراحة، كما يشير د. لابريولا، ولكن في حال إجرائها، احرص أكثر على تقليص عوامل الخطر الأخرى.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا