X

رفض الأرز والحبوب الغذائية من الطفل في الشهر السادس

استشارة طبية: “لقد بدأنا في تقديم طعام أرز الأطفال لطفلنا، بالطريقة المفترض اتباعها، ولكن يبدو أنه لم يلق قبولا لديه. لذا انتقلنا إلى الخضراوات والفاكهة – وأخذ يلعقها بتلذذ. هل هو بحاجة إلى الحبوب الغذائية ؟”.

إن الحبوب الغذائية ليست هي ما يحتاجه الطفل، بل الحديد الذي يعززها. ورفض الحبوب الغذائية لا يعد مشكلة بالنسبة للأطفال الذين يرضعون صناعيا، إذ يفي هؤلاء الأطفال بحاجتهم من هذا المعدن الحيوي في كل مرة يرضعون فيها زجاجة من اللبن أو الحليب الصناعي، غير أن الأطفال الذين يرضعون طبيعيا يحتاجون لمصدر آخر للحديد بمجرد بلوغهم الشهر السادس.

ولحسن الحظ فإنه بينما تعتبر الحبوب الغذائية المعززة بالحديد من المصادر البديلة الشائعة للغاية للحديد (على الأقل بين الغالبية العظمى من المبتدئين ووالديهم)، فإنها ليست المصدر الوحيد. فالأطفال الذين يرضعون طبيعياً والرافضون للحبوب الغذائية يمكنهم بسهولة تلبية احتياجهم من الحديد من خلال مكمل حديد. لذا اطلبي من الطبيب ترشيح مكمل.

وقبل أن تغلقي باب غرفة حفظ المأكولات على جميع الحبوب الغذائية، قد ترغبين في تقديم نوع آخر منها لطفلك. ربما الشعير، أو الشوفان أو فكري في مزج كمية قليلة من الحبوب بإحدى الفواكه التي يستمتع بها (وبينما لا ينصح بذلك للأطفال الذين يحبون حبوبهم الغذائية، فلا ضرر من تجربة مثل هذا المزيج على طفل أحب الفاكهة ولكن رفض الحبوب الغذائية).

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب