الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / تناول الطعام بسبب المشاعر السلبية

تناول الطعام بسبب المشاعر السلبية

إذا اكتشفت أنك عادة ما تتناول الطعام دون أن تكون جائعاً فعلاً، فربما حان الوقت للتعرف على المشاكل التي تزعجك بدلاً من أن تحاول علاجها بتناول الطعام.
على المستوى البدني، الطعام ما هو إلا وقود للجسم فحسب، ومع ذلك فعلاقتنا به معقدة. فهي قصة حب وكراهية.
إننا نطالع كتباً عن الطعام، ونشاهد برامج تلفزيونية عنه، وندفع الكثير لنذهب لتناول ما يطهوه أحدهم لنا في المطعم المفضل لدينا. وعلى مدار السنين، نكتسب عادات وسلوكيات خاصة بتناول الطعام من الممكن أن تكون غير لائقة. وعادة ما يكون أصل هذه العادات تربية الآباء حسنة النية. كم واحد منا يتناول طبقه للنهاية لمجرد أن أمه أخبرته أن هناك أطفالاً يموتون جوعاً في أفريقيا، أو لأن جيلها لم يكن يتناول سوى الخبز، والبطاطس، والماء؟ كم واحد منا سينهال على الحلويات استجابة لألم جسدي أو عاطفي على خلفية أنه كان يعامل بنفس الشكل في طفولته بعد أن يلم به حادث مؤسف؟ إننا نخلع على الطعام حتى قيمة أخلاقية؛ فبعض الطعام سيئ أو آثم، والبعض الآخر جيد وفاضل.

إنها علاقة أفعوانية لا بأس بها إذا لم تكن تعاني من أية مشاكل بالنسبة للوزن. أما إذا كنت تعاني من مثل هذه المشاكل، ويبدو أن الطعام يحكم قبضته عليك، فتذكر أنك لست وحدك في هذه المشكلة. فآلاف منا عالقون في هذه العلاقة وحيدة الطرف. إنك في حاجة للكشف عن السبب وراء أنك تتناول الطعام لتخفيف مشاعرك، وما ستفعله حيال ذلك.

إن الرغبة في تناول الطعام تأتي من المخ وتنطوي على ما يربو على 20 رسالة كيميائية في جسمك. وتناول أي شيء من شأنه وضع حد للجوع، ولكنه لا يوقف الاشتياق الشديد لأنواع بعينها من الطعام. فإذا كنت جائعاً، يجب أن تأكل، ولكن عندما تود تناول الطعام لأي أسباب أخرى، يتعين عليك تطوير استراتيجيات تكيف معينة لا تنطوي على تناول الطعام. وعادة ما تكون المشاعر السلبية هي التي تدفعنا إلى تناول المزيد من الطعام؛ كالحزن، والتوتر، والضجر على سبيل المثال. وتؤتي أساليب مختلفة ثمارها بالنسبة لأشخاص مختلفين؛ فمن الممكن أن تتضمن تكتيكات التكيف التحدث إلى صديق ما، أو ممارسة بعض التمارين الرياضية، أو مواجهة موقف متأزم بالعمل، أو تكريس وقت لنفسك كرحلة تسوق ممتعة، أو عملية شد للوجه، أو لعبة جولف. إن الهدف من هذه التكتيكات هو التعرف على مكان وتوقيت وكيفية تطور تناولك للطعام المدفوع عاطفياً، والتعامل مع هذه العناصر بدلاً من الإصرار على هذا السلوك الذي يهدد حميتك.

يعد التعب من الدوافع الأخرى التي ترمي بك في أحضان الطعام. إنك في حاجة للوصول إلى أصل المشكلة. هل تعاني من التعب بسبب ضغوط العمل، أم بسبب علاقات معينة؟ أم لأنك تخلد إلى النوم متأخراً ليلة تلو الأخرى؟ إن التعب يعكر مزاجك الأمر الذي يشعل رغبتك في تناول الطعام واستعادة طاقتك، كما أنه يحفز جسمك لإرسال إشارات الجوع إلى المخ، وذلك لأنه يبحث عن شيء من الطاقة لكي يمكنك من إكمال يومك.

إن حالة التدهور المفاجئ التي تصيبني تأتي نتيجة الضجر والتسويف. فعادة ما أبحث عن إجابات لأموري الحياتية المستعصية في الثلاجة. ومن الممكن أيضاً أن أنفق وقتاً طويلاً في طلب الإلهام من فطيرة الجبن خاصة من الجزء المقرمش في آخر الفطيرة. وعلاج هذه الحالة هو البحث عن شيء أكثر إثارة يمكنك القيام به بدلاً مما تؤجله. ومن ناحية أخرى، ارصد لنفسك أهدافاً بسيطة: على سبيل المثال، إذا أنجزت مهمة في ساعة واحدة، فستكافئ نفسك بعدها (لا مكافأة غذائية) قبل أن تشرع في التعامل مع المهمة التالية.

ليس من الضروري إنهاء طبقك إلى آخره. يمكنك أن تطلب أو تطهو حصة أصغر من الطعام بدايةً. وإذا كنت في حاجة إلى التخفيف من مشاعر تأنيب الضمير التي تنتابك، فتبرع ببعض المال لإحدى الجمعيات الخيرية لكل كيلو تفقده من وزنك.

حسناً، أنت لا تشعر بالجوع وليست لديك مشاعر سلبية تدفعك لتناول الطعام، ولكنك في نفس الوقت تشعر برغبة ملحة في تناول سندوتش لحم بالخس والطماطم؟ يبدو الأمر كما لو أن لديك رغبات ملحة أنت في حاجة للسيطرة عليها.

لقد حاولت لفترة أن أتناول أطعمة صحية منذ أن بدأت في اتباع حمية، ولكنها لا ترضي شهيتي. هل يمكنك مساعدتي؟

عندما تقول “أطعمة صحية”، هل تعني الأطعمة المذكورة في الحميات الكلاسيكية مثل كعكات الأرز، والكرفس، والجبن القريش، وما إلى ذلك؟ هل أحببت مثل هذه المأكولات قط؟ إن لم تكن تحبها، فلا تجشم نفسك العناء. فهي لن تشبع رغباتك وتسعدك. ابحث عن مأكولات تطيب لك، ولكن احرص على تناول حصة صغيرة منها إذا كانت عالية الدهون. وجرب أن تشتري بديلاً قليل الدسم/منخفض السعرات الحرارية.
إننا جميعاً نميل للنظر إلى بعض المأكولات على أنها “طيبة” أو “سيئة”، ولكنني أعتقد أن هذه مجرد عادة سيئة يجب التخلص منها. فالطعام هو الطعام، بعضه أقل في سعراته الحرارية، أو مغذٍ أكثر من غيره. إن التخلي عن هذه العلاقات الآثمة/المقدسة المرتبطة بالطعام يضيف إليك توجهاً فكرياً أصح تجاه الطعام، وهو الطريق السليم إلى إنقاص الوزن.

لماذا ألتهم وبسهولة كمية هائلة من الآيس كريم كلما انتابني شعور بالتعاسة؟

إن الأطعمة الدهنية لا ترسل إشارات قوية بالتخمة إلى المخ كما الحال بالنسبة للأطعمة الغنية بالكربوهيدرات أو البروتينات. والوجبة التي تحتوي على مزيج من الكربوهيدرات والبروتينات ستشعرك بالشبع لفترة أطول، بينما الوجبة الخفيفة الغنية بالدهون لن تشعرك بالشبع. وكحل لكميات الآيس كريم الهائلة التي تتناولها، إذا لم تفلح تكتيكات الإلهاء الخاصة بك، فتناول كمية قليلة من صحن صغير ببطء شديد.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية