الرئيسية / طب وصحة / داء السكري / تحسين صحة الجهاز الهضمي لعلاج سكري السمنة

تحسين صحة الجهاز الهضمي لعلاج سكري السمنة

تشير أدلة جديدة إلى مصدر غير متوقع من مشكلات الأيض ومرض سكري السمنة diabesity – الجهاز الهضمي المسمم. لقد تغير نظامنا الغذائي بشكل كبير في العشرة آلاف سنة الماضية، وحتى أكثر في المائة ألف سنة الماضية، مع التحول لتصنيع إمدادانا الغذائي. هذا النظام الغذائي المعالج لدرجة مرتفعة، وذو المحتوى المرتفع من السكر، والمحتوى المرتفع من الدهون، والمحتوى المنخفض من الألياف أدى في الأساس إلى تغيير كبير في البكتيريا التي نمت بشكل تاريخي في قنواتنا الهضمية، وقد ارتبط التغيير بزيادة الوزن ومرض السكري. العديد من الاختراعات الحديثة الأخرى -بما في ذلك المضادات الحيوية، وحاصرات الحامض المعدي، والأدوية المضادة للالتهاب، والإسبرين، والأدوية الاستيرويدية، والمضادات الحيوية في إمدادنا الغذائي، والتوتر المزمن، وحتى حالات الولادة القيصرية- كل ذلك يتلف القناة الهضمية، ويُغير مستنبتنا الميكروبي المعوي، ويؤدي إلى التهاب جهازي.

هل قناتك الهضمية تسهم في إصابتك بمرض سكري السمنة؟

صحة هضمك تعكس صحتك العامة، وترتبط مشكلات الأمعاء المتزايدة بزيادة الوزن والسمنة. إذا اكتشفت أنك تعاني من اختلالات في الجهاز الهضمي، فأنت لست وحدك. إنها من بين أكثر أسباب زيارة الناس لأطبائهم شيوعًا. بعض الأدوية الأكثر مبيعًا في كل العصور هي حاصرات الحمض المعدي مثل بريلوسيك، وبريفاسيد، ونيكسيوم التي تستخدم للارتجاع المعدي المريئي، والذي يؤثر على ما يصل إلى 44 في المائة من السكان. متلازمة القولون العصبي تؤثر على 15 في المائة من السكان، وليس هناك علاج دوائي فعّال. أمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون أو داء كرون في ارتفاع. من الواضح أن هناك شيئًا على غير ما يرام في أجهزتنا الهضمية. إعادة التوازن لجهازك لن تخفف فقط من أعراضك الهضمية، لكن سوف تساعدك كذلك على عكس مرض سكري السمنة.

تحسين صحة الجهاز الهضمي لعلاج سكري السمنة

الميكروبيوم Microbiome: كيف تجعلك بكتيريا القناة الهضمية بدينًا

فكر في قناتك الهضمية كأنها نظام بيئي واحد كبير. إنها تحتوي على 500 نوع من البكتيريا التي يصل مجموع وزنها إلى ثلاثة أرطال من إجمالي وزنك. هناك أكثر من 100 تريليون خلية ميكروبية. هناك حمض نووي بكتيري أكثر بمائة مرة من الحمض النووي البشري في جسمك. إنها تفوقك عددًا! هذه الميكروبات تتحكم في الهضم، والأيض، والالتهاب، وخطر تعرضك لسرطان القولون وغيرها من أنواع السرطان. إنها تنتج الفيتامينات والمواد الغذائية المفيدة، وكذلك الجزيئات التي تحافظ على جسمك ونظامك البيئي من خلال التكافل.

ظهر مجال بحثي جديد كليًا يتناول “الميكروبيوم” البشري (مجتمع الميكروبات وجيناتها داخل القناة الهضمية البشرية) وكيف يؤثر على الوزن والصحة. في الواقع، قد يتم التحكم في وزنك بواسطة ما تأكله البكتيريا داخلك أكثر مما يتحكم به ما تأكله. وجدت دراسة مهمة أن الفئران ذات القنوات الهضمية المعقمة، أو التي بلا بكتيريا في قنواتها الهضمية، كانت تملك 42 في المائة أقل من دهون الجسم، على الرغم من حقيقة أنها تناولت سعرات حرارية أكثر ب 29 في المائة من فئران المجموعة المرجعية. والأكثر إثارة للاهتمام، أنه عندما تمت إعادة إدخال البكتيريا العادية في قنوات تلك الفئران الهضمية، كانت هناك زيادة تقدر ب 57 في المائة في دهون الجسم ومقاومة الإنسولين من دون أي زيادة في استهلاك الطعام أو انخفاض في ممارسة الرياضة. هذا ينسف أسطورة أن فقدان الوزن هو مجرد مسألة السعرات الحرارية المتناولة والسعرات الحرارية المستهلكة.

بكتيريا القناة الهضمية تزدهر وفقًا لما تطعمها. إذا كنت تطعمها أطعمة كاملة، وطازجة، وحقيقية، فإن الميكروبات الجيدة ستنمو. إذا كنت تطعمها الوجبات الجاهزة والمعالجة، فإن الميكروبات السيئة ستنمو. الميكروبات السيئة تنتج سمومًا سيئة. بدلًا من التكافل -العلاقة متبادلة النفع بينك وبين ميكروباتك- ستوجد حالة من الاختلال البكتيري – التفاعل الضار بين الميكروبات والمُضيف ما سيضر ببطانة قناتك الهضمية، وبالتالي يؤدي لرشح القناة الهضمية. جزيئات الطعام المهضومة جزئيًا والسموم الميكروبية من ثم “تتسرب” خلال قناتك الهضمية، ما يحفز استجابة مناعية لتلك البروتينات “الغريبة”.

هذا الالتهاب، بدوره، يضر بأيضك، ويؤثر على كيفية تحكم المخ بالشهية، ويوجد مقاومة الإنسولين وزيادة الوزن. المكملات الغذائية من البروبيوتيك (البكتيريا الجيدة) يمكن أن تساعد على تحسين نوعية نظام قناتك الهضمية البيئي، ومن المحتمل أن تساعد في فقدان الوزن.

تم وصف العملية التي تنتج من خلالها الميكروبات السيئة في قناتك الهضمية السموم في بحث نشر عام 2007 في مجلة Diabetes Journal. أظهرت الدراسة كيف أن تسمم الدم الداخلي الأيضي (إنتاج السموم من الميكروبات السيئة في قناتك الهضمية) يبدأ ويعزز السمنة ومقاومة الإنسولين. كانت النتائج مذهلة.

تحسين جودة نظامك الغذائي بالأطعمة الكاملة، والطازجة، والغنية بالألياف يمكن أن يقلل بشكل كبير من الالتهاب وزيادة الوزن الناتج ببساطة عن طريق دعم المستنبت البكتيري الصحي في أمعائك. إعادة الميكروبات الجيدة مثل الملبنة، والمشقوقة، والنوع الصحي من البكتيريا الإشريكية القولونية في قناتك الهضمية سوف تساعد على تبريد الالتهاب ويساعدك في فقد الأرطال.

تحسين الهضم

أحد الاكتشافات الأكثر إثارة للدهشة في العقد الماضي هو الرابط بين مشكلات القناة الهضمية، والسمنة، ومرض السكري. قد يبدو ذلك غريبًا، لكن العلماء وجدوا أن مشكلتين رئيسيتين في القناة الهضمية تحفزان زيادة الوزن ومرض السكري: ارتشاح الأمعاء والميكروبات السيئة. عندما تتضرر بطانة الأمعاء من الدواء، وسوء التغذية، ومسببات الحساسية الغذائية، والبروتينات الغذائية المهيجة مثل الجلوتين والألبان، واختلالات نظام القناة الهضمية البيئي، ومن ثم يتم امتصاص جزيئات الغذاء والبروتينات غير المهضومة وتحفز الالتهاب، والذي، كما تعلم الآن، يسبب زيادة الوزن ومقاومة الإنسولين.

إصلاح جهازك الهضمي هو شيء يمكن لكثير من الناس القيام به بأنفسهم مع بعض الخطوات البسيطة. هذا لا يمكنه أن يساعدك على فقدان الوزن وعكس مرض سكري السمنة وحسب، لكن يمكنه أن يساعدك أيضًا في إصلاح العديد من المشكلات الصحية المزمنة الأخرى، بما في ذلك التعب، واضطرابات المزاج، والصداع، والتهاب المفاصل، وأمراض المناعة الذاتية، وأكثر من ذلك.

إذا كانت قناتك الهضمية صحية، يمكنك إبقاء البكتيريا السيئة خارجًا ومنع مسببات الحساسية من التسرب عبر حاجزك المعوي. هذا سيقلل الالتهاب، وسيساعد على السيطرة على شهيتك، ومنع الميكروبات السيئة من استخراج المزيد من السعرات الحرارية من طعامك. هذا يعني أنه سينتهي بك الحال مع المزيد من الطعام في فمك وطعام أقل في وركيك!

إليك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها. لكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون منكم من حالة فرط نمو بكتيري سيئة جدًا أو الميكروبات الغريبة مثل الطفيليات والديدان، أو الخميرة، فإن الفحص الطبي والعلاج سيكونان ضروريين لقتل الميكروبات. خطة الرعاية الذاتية

هنا ما يمكنك القيام به:

– لمدة ستة أسابيع، خلص نظامك الغذائي من الأطعمة التي تتخمر وتنتج الغازات في أمعائك (الفاصوليا والحبوب، وجميع السكريات، بما في ذلك جميع المحليات الاصطناعية، خاصة السكريات الكحولية). هذا سيجوع الميكروبات السيئة.

– تناول الطعام ببطء، وامضغ طعامك، واجلس عند تناول الطعام. كل هذا يساعد على دعم الهضم الصحي.

– تناول الإنزيمات الهضمية ومكملات حمض الهيدروكلوريك للمساعدة في تكسير الطعام ومنع الحساسية وتخمير النشويات (انظر أدناه).

– تناول البروبيوتيك (البكتيريا السليمة) لإعادة الميكروبات الجيدة لقناتك الهضمية والحد من الالتهاب (انظر أدناه).

– تناول المغذيات المصلحة للقناة الهضمية مثل الجلوتامين والكيرسيتين، بالإضافة إلى المكملات الغذائية الأساسية (انظر أدناه).

المكملات الغذائية الشافية للقناة الهضمية

الإنزيمات

– تناول 2 كبسولة من إنزيم الهضم النباتي واسع المدى 3 مرات في اليوم، مرة واحدة مع كل وجبة. يجب أن يحتوي المنتج على إنزيمات تكسر البروتينات والدهون والكربوهيدرات.

دعم حمض الهيدروكلوريك

فرط إفراز الحامض المعدي يمكن أن يُسبب الارتجاع المعدي وأعراضًا أخرى، لكن نقصه الكبير يمكن أن يسبب الانتفاخ، وعدم القدرة على تكسير الغذاء أو الإنزيمات الهضمية النشطة، وفرط نمو الخميرة والبكتيريا.

إذا كنت تتناول دواءً حاصرًا للحامض المعدي، فقد يكون هذا، في الواقع، جزءًا من المشكلة.

أوصي عادة باستخدام البيتين أو مكملات حامض الهيدروكلوريك بعناية، تحت إشراف ممارس للرعاية الصحية. مع ذلك، إذا اتبعت الإرشادات أدناه، يمكن أن تكون مفيدة جدًا أثناء شفاء قناتك الهضمية.

– ابدأ ب 1 كبسولة أو قرص في بداية كل وجبة. زد الجرعة ب 1 كبسولة في كل وجبة حتى يكون لديك شعور دافئ في معدتك. ثم قلله عودة إلى الجرعة السابقة للشعور الدافئ. استمر في تناوله لمدة 1-2 شهر ثم أقلع عنه، وانظر كيف تشعر.

البروبيوتيك

هذه المكونات الأساسية تدعم صحة الأمعاء. نظامنا الغذائي رديء الجودة، والاستخدام المفرط للأدوية، والتوتر كلها تُغير مستنبتنا أو البكتيريا المعوية الطبيعية أو الصحية. المستنبت المعوي غير الطبيعي يمكنه تحفيز إفراز السموم في الجسم وتوليد الالتهاب الموضعي وزيادة الوزن، وكليهما يؤدي إلى الالتهاب الجهازي. أنا أؤمن بأنه بسبب جميع الضغوط على قناتنا الهضمية، يحتاج الغالبية العظمى من الناس لتناول البروبيوتيك للصحة على المدى الطويل.

تشمل التحضيرات البكتيريا المجففة بالتجميد المعبأة في هيئة مسحوق أو أقراص أو كبسولات. من المهم تناول منتج مركب مع أنواع متعددة من الكائنات الحية. إذا كنت حساسًا لمنتجات الألبان، ابحث عن الأنواع الخالية من الألبان.

– خذ ما لا يقل عن 10-20 مليار كائن حي من البروبيوتيك واسع المدى مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء.

المغذيات المصلحة للقناة الهضمية

الزنك ودهون أوميجا 3 وفيتامين أ وغيرها من المغذيات الشافية للقناة الهضمية هي جزء من الخطة الأساسية، لكن عددًا قليلًا من الأشياء الأخرى يمكن أن يكون مفيدًا جدًا.

الجلوتامين، وهو حمض أميني غير ضروري، يعمل بمثابة طعام للخلايا التي تبطن قناتك الهضمية. وعادة ما يأتي في شكل مسحوق، وغالبًا ما يجمع مع المركبات الأخرى التي تسهل إصلاح القناة الهضمية. الكيرسيتين هو مضاد قوي للالتهاب ومفيد في استعادة التوازن في القناة الهضمية.

– تناول 2500 ملليجرام من الجلوتامين مرتين يوميًا، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء.

– تناول 500 ملليجرام من الكيرسيتين مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء.

تم النشر في
مصنف كـ داء السكري

آخر تحديث في 15 فبراير, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية