X
هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجانية

الجرعات المرتفعة من عقاقير الكولسترول تفيد السكريين

شارك الموضوع

الجرعات المرتفعة من عقاقير الكولسترول تفيد السكريين

افادت دراسة طبية جديدة بان علاج مرضى السكري المؤهلين للاصابة بمرض القلب بجرعات مرتفعة من عقار ليبيتور الذي يخفض نسبة الكوليسترول بنحو 80 ملغ يوميا عوضا عن الجرعة العادية البالغة 10 ملغ يمكن ان يقلل من نسبة حدوث مشكلات في اوعية القلب بنسبة 25%.

ففي التحليل الاساسي للبيانات التي تمخضت عنها الدراسة ظهر ان زيادة الجرعة التي يتم تناولها من عقار ليبيتور -الذي يطلق عليه ايضا اتورفاستاتين- توفر فوائد طبية هامة بالنسبة للمرضى المصابين بامراض القلب.

وفي تحليل فرعي بدا فريق بحثي من جامعة غلاسغو في هذه التجربة لمعرفة ما اذا كانت هذه الفوائد تنطبق على المرضى المصابين بامراض القلب الى جانب السكر.

وتشمل الدراسة 1501 مريض سجلوا مستويات اساسية من البروتين الدهني منخفض الكثافة “الكولسترول السيئ” بلغ 130 ملغ في عشر اللت،ر والذين تم اختيارهم بعشوائية لتناول عقار ليبيتور بجرعة تبلغ 10 ملغ او80 ملغ يوميا مع الخضوع لمتابعة على مدار 4.9 اعوام في المتوسط.

وبلغت المستويات النهائية للكولسترول السيئ في المجموعات التي تتناول 10ملغ و80 ملغ من عقار ليبيتور 98.6 و77 ملغ في عشر اللتر على التوالي.

وبلغت معدلات الاصابة الاولية بامراض في القلب في المجموعة التي تتناول جرعات مرتفعة من عقار ليبيتور 13.8% وتعد اقل بشكل كبير من نسبة 17.9% التي تم تسجيلها في المجموعة التي تناولت جرعات اقل.

وبالاضافة الى ذلك فان الجرعة المرتفعة ارتبطت ايضا بانتهاء حدوث اصابات في المخ مثل السكتات الدماغية.

وتشابهت الاعراض الجانبية في كلتا المجموعتين كما لم يتم تسجيل ارتفاعات مستمرة في انزيمات الكبد.

وخلص الباحثون الى ان هذه البيانات تفترض ان استخدام جرعات مرتفعة من عقار لخفض الكولسترول من اجل الوصول بمستوى الكولسترول السيئ لانخفاض بشكل كبير لاقل من 100 ملغ في عشر اللتر يمكن ان يكون مناسبا للمرضى المصابين بالسكر وامراض الشرايين التاجية بغض النظر عن المستويات الاولية للكولسترول السيئ والعمر ومدة الاصابة بالسكر او التحكم فيه.

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها