الرئيسية / طب وصحة / صحة ورعاية الطفل / / التبول اللاارادي و أسبابه

التبول اللاارادي و أسبابه

يحدث بنسبة عالية نتيجة مؤثرات نفسية ويتفاوت من عمر لآخر

الرياض: د. عبير مبارك
عند بلوغ الطفل سن الرابعة تصبح له القدرة في التحكم الإرادي في التبول، ويعتاد
الاستيقاظ ليلا للذهاب إلى دورة المياه، وعند هذه المرحلة قد يصاب الطفل بمشكلة
التبول اللاإرادي أثناء النوم والتي تعتبر مشكلة شائعة وعلاجها ليس سهلا ويتطلب
الكثير من الصبر والأناة في تناولها.
تصل نسبة حدوث التبول إلى 30% عند الأطفال في سن الرابعة، والى 10% في سن السادسة،
والي 3% في سن الثانية عشرة، والى 1%في سن الثامنة عشرة، ويصاب به الذكور أكثر من
الإناث، وقد يحدث التبول اللا إرادي ليلا فقط، أو ليلا ونهارا وعادة يكون أقل
شيوعا.

أسباب الحالة: للتبول اللا إرادي أسباب عضوية بنسبة 1 إلى 2% وأسباب نفسية
بنسبة98%.

من الأسباب العضوية التي تمنع الطفل من القدرة على التحكم في البول أن يولد بعيب
خلقي في أحد أجزاء الجهاز البولي أو أن يصاب بالتهابات متكررة، أو الإصابة بمرض
السكري أو نقص شديد في الكالسيوم أو أن يكون الطفل مصابا بتأخر عقلي، ولا ننسي أيضا
الأمراض العصبية التي تلعب دورا في حدوث التبول اللاإرادي. أما الأسباب النفسية
والتربوية فعديدة ومنها: الإهمال في تدريب الطفل على استخدام المرحاض ليستطيع
التحكم في البول، والعكس صحيح في التدريب المبكر على عملية التحكم مما يسبب قلقا
وتشتتا للطفل، كما أن استخدام التعنيف والقسوة والضرب كأسلوب للتربية من قبل
الوالدين يؤدي إلى نتيجة عكسية بسبب الشعور بالخوف، ويعد التفكك الأسري من الأمور
الهامة المؤثرة على نفسية الطفل مما يجعله يفقد السيطرة على نفسه كالطلاق والانفصال
أو الشجار أمام الطفل أو ازدحام المنزل، بداية دخول المدرسة والشعور بالانفصال عن
الأم من الأمور المؤثرة جدا في نفسية الطفل والتي يجب التعامل معها بروية.

مرض الطفل ودخوله إلى المستشفى للعلاج يسببان له صدمة نفسية من رؤيته للمحاليل
والحقن والصراخ لبعض المرضى حوله فيصاب بالذعر الذي يظهر بعدم القدرة على التحكم
بالبول.

الانتقال من بلد إلى آخر أو الهجرة هو أيضا من العوامل المولدة للقلق والخوف من
المجهول والبعد عن كل ما اعتاد عليه الطفل في محيطه فيعبر الطفل عن شعوره هذا
بالتبول أثناء الليل.

كما تلعب الغيرة من ولادة طفل آخر في الأسرة دورها أيضا فيتقهقر الطفل إلى عادات
الطفولة المبكرة، ولا ننسى تأثير نقص الحب والحرمان العاطفي من قبل الأم وما يفعله
في نفسية الطفل.

وتتمثل العوامل الفسيولوجية في وجود أسباب تتعلق بالنوم العميق لدى الطفل وتؤدي إلى
عدم قدرة الطفل على الاستيقاظ من نومه للذهاب إلى دورة المياه.

والجدير بالذكر أن معظم الأطفال الذين يعانون من أسباب نفسيه يتحسنون كلما تقدموا
في السن مع العلاج أو بدونه وفي حالات نادرة قد تستمر المشكلة إلى مرحلة البلوغ.
التغلب على المشكلة: أن معاناة الطفل تنعكس على حالته النفسية، فيصاب بالاكتئاب
والإحراج بين أقرانه، فيشعر بالنقص والدونية، ويلجأ إلى الانزواء والانطواء
والابتعاد عن الأنشطة الاجتماعية المحببة له، كما أنه قد يصبح عرضة لسخرية زملائه
وأخوته فيثور ويغضب وقد يلجأ إلى العنف، ومما يزيد من هذا الشعور توبيخ الأم له
واستخدام العقاب البدني مما يزيد من استمرار الحالة وليس علاجها. ولذلك ينبغي:

ـ توفير الأجواء الهادئة في المنزل لإبعاد شعور القلق والتوتر عن الطفل، وتوجيه
الأخوة بعدم السخرية والاستهزاء من معاناة الطفل. ضرورة مراجعة الطبيب للتأكد من
عدم وجود سبب عضوي للحالة.

ـ إشعار الطفل بالثقة في النفس وترديد عبارات الثناء والتشجيع لدفعه على التغلب على
المشكلة.

ـ حث الطفل على النوم ساعات كافية أثناء الليل وعدم النوم خلال النهار لأكثر من
ساعة واحدة فذلك يساعد في التغلب على مشكله النوم العميق. الذهاب إلى دورة المياه
قبل النوم من الأمور المهمة لحل المشكلة وإيقاظ الطفل بعد ساعتين من نومه للذهاب
إلى دورة المياه وتكرار ذلك بعد ثلاث ساعات. كما يمكن استخدام جهاز للتنبيه لإيقاظ
الطفل بمجرد ابتلاله (تبلغ تكلفته 40 دولارا تقريبا).

ـ تنظيم عمل المثانة بتدريب الطفل على حبس البول فترات تزداد في طولها تدريجيا
أثناء النهار وبذلك تعتاد المثانة على الاحتفاظ بكميات كبيرة من البول.

ـ الحرص على عدم تناول الطفل أي سوائل قبل موعد النوم بثلاث ساعات تقريبا، وتوفير
الغذاء الصحي الخالي من التوابل الحارة أو السكريات أو الموالح.

ـ توفير ملابس داخلية وأغطية بتناول يده وتشجيعه على تبديلها بمفرده في حالة التبول
لإشعاره بالمسؤولية تجاه مشكلته.

كما يساعد استخدام أساليب التشجيع والمكافآت الرمزية في حال عدم تبلل فراشه ويحثه
على بذل الجهد للتغلب على المشكلة، مع إعداد جدول أسبوعي يسجل به الطفل الأيام
الجافة ومكافأته على ذلك. ومن الممكن أيضا إعطاء الطفل بعض العقاقير لتخدير أعصاب
المثانة للتحكم فيها أو للتخفيف من عمق نوم الطفل، وهذا طبعا بمشورة الطبيب

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا