X

الإمساك | الأسباب وطرق العلاج الطبي والمنزلي

الامساك هو عبارة عن مرور صعب للبراز أو قلة في عدد مرات التبرز (أقل من 3 مرات في الأسبوع). الإمساك أيضا يمكن أن يشير إلى صلابة البراز أو شعور بالإخلاء الناقص.

كما يمكن تعريف الامساك بأنه أحد الاضطرابات التي يتعرض لها الجهاز الهضمي، ويمكن وصفه بالإخراج الصعب وغير المتكرر للبراز. والإخراج الطبيعي يتراوح من 21- 23 مرة في الأسبوع الواحد وحتى ثلاث مرات لا يعتبر إمساك، وتتزايد إصابة الإنسان به عند تقدمه في السن وخاصة بعد سن الستين.

ومن التعريفات الأخرى للامساك أنه حالة يكون فيها البراز جاف وسميك أو قاسي (صلب) مصحوب بمضايقة أو ألم عند التبرز.

السبب المباشر للإمساك هو عدم وجود نسبة كافية من الماء في البراز. وهذا في العادة يحدث لان الغذاء ليس فيه عناصر كافيه لحفظ الماء داخل الأمعاء (كالألياف) أو لأنّ البراز يمكث لوقت طويل داخل المستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة)، فيسمح للأمعاء بامتصاص معظم الماء الموجود داخل الفضلات (البراز) فينتج عنة براز جاف قاسي

كيف يحدث الامساك؟

يوجد عاملين أساسيين يساهمان في حدوث الإمساك:

1- إعاقة مرور البراز بسبب ضعف حركة الأمعاء أو توقف حركتها.

2- نقص الماء في البراز (جفاف) والذي يؤدي إلى زيادة صلابة البراز وبالتالي صعوبة تحركه في الأمعاء.

ينتج عن أي من العاملين السابقين دورة تتابعيه لأسباب الإمساك (حدوث أيهما يؤدي إلى حدوث الآخر).

ما هي أسباب الامساك؟

بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.

الأسباب العضوية

● ضيق أو انسداد في القولون وأنبوبه (بسبب أورام حميدة او خبيثة)
● ضيق في الأمعاء.
● ورم في القولون.
● اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز.
● بواسير.
● تشققات شرجية (شرخ بالخاتم).
● خراج.
● سقوط أو فتق الشرج (المستقيم).
● تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية.
● الزائدة الدودية.
● المرارة

الأسباب الوظيفية

أ) إمساك غذائي

هذا النوع من الإمساك هو الشائع ويعتقد بأنه يصيب 5% من الناس. ويكون سببه عادات الأكل الغير صحية، كالاعتماد على تناول أنواع معينة من الطعام مثل:
الطعام الذي لا يحتوي على ألياف وينتج فضلات قليلة كاللحوم ومعظم أنواع الرز.
الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان
والتغيير في طبيعة الطعام، وقلة تناول السوائل يسبب الإمساك.

ب) إمساك بسبب تأثيرات جانبية للعقاقير:

بعض العقاقير تسبب الإمساك، مثل:

● بعض مضادات الحموضة.
● بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكوديين.
● أملاح الحديد.
● بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم

ج) نفساني أو عقلي المنشأ (السبب مرضي):

في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي

د) ضعف قولوني عضلي:

كما في المرضى طريحو الفراش (خصوصا المسنون)

هـ) إمساك بسبب العادات والطبائع:

يحدث هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية:

● نفساني أو عقلي.
● بعد الإقلاع عن التدخين.
● السفر

و) أيضي (تمثيل الغذاء):

بسبب اللاتوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل:-

● نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية.
● داء السكري.
● زيادة مستوى الكالسيوم في الدم.
● نقص مستوى البوتاسيوم في الدم

ز) خمول في حركة القولون:

مما يؤدي إلى بطئ في حركة الفضلات وزيادة في امتصاص السوائل من الفضلات

ح) قلة الحركة والخمول.

ط) حالات القلق والتوتر النفسي (السبب غير مرضي)

ي)أسباب أخرى:

● الأشهر الأخيرة من الحمل.
● بعد الإسهال.
● عند ارتفاع درجات الحرارة (الحمى، السخونة)

مضاعفات الإمساك

لا يعتبر الإمساك مرض خطير، ولكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما يؤدي لحدوث بعض المضاعفات ولعدة أسباب:

مضاعفات بسبب ارتفاع الضغط الداخلي للجوف (البطن)، وبالتالي من الممكن أن تسبب:-

● البواسير.
● دوالي الصفن (في الخصية) عند الذكور.
● فتق إربي (سري).
● صداع

مضاعفات بسبب تخريش الغشاء المخاطي للشرج أو المستقيم بواسطة البراز الصلب:-

● بواسير.
● تشققات شرجية (شرخ بالخاتم).
● سقوط أو فتق الشرج (المستقيم).

مضاعفات بسبب سوء معالجة الإمساك

الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المخرشة أو المحرضة ربما يؤدي إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدم و تلف نهايات الأعصاب في القولون

مضاعفات بسبب العوامل النفسية مثل حدة الطبع

كيفية علاج الامساك

1- يجب المحافظة على حركة الأمعاء الطبيعية حتى لو لم يكن هناك رغبة للإخلاء (التبرز) ويجب الاستجابة للرغبة في الإخلاء وعدم كبحها.

2- يجب أن يحتوي الغذاء على ألياف ولهذا ينصح بتناول الفواكه والخضراوات باستمرار.

3- يجب تناول قدر كاف من السوائل.

4- يوجد عدة أنواع من العقاقير التي تستخدم لعلاج الإمساك ويطلق عليها اسم الملينات أو المسهلات. يجب استخدام الملينات والمسهلات بحذر. فربما تؤثر على امتصاص بعض العقاقير أو يكون هناك موانع للاستعمال وهي تعمل على زيادة الانقباضات في الأمعاء بحيث تعمل على طرد البراز

5- في حالة الأطفال الرضع، يعطون بعض الملينات كشربة الذّرة (Karo) , مستخلص الشعير (Maltsupex) أو اللاكتيلوز (Lactulose) والذي يمكن استعمله للأطفال و البالغين وكل هذه الملينات تقوم بزيادة احتفاظ البراز بالماء.

6- استعمال المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من النخالة والألياف كلميتاميوسيل (Metamucil) أو سيترايوسيل (Citrucel).

7- التقليل من تناول لأطعمة التي تسبب الإمساك (منتجات اللبن، أرز أبيض، الموز) قد يساعد أيضًا.

8- يمكن استعمال تحميلات الجليسرين (glycerin) للرضع والأطفال الصغار أو حقنة البيبي لاكس السائلة (Babylax).وينصح في استخدامها كأجراء عارض للإمساك الشديد، ولا يداوم على استخدامها إلا تحت إشراف طبي.

9- التقليل من تناول الأطعمة التي بها دهنيات.

10- ممارسة الرياضة والحركة.

11- تجنب الشاي أو القهوة الثقيلة.

النظام الغذائي لمرضى الإمساك

الرعاية الغذائية لمن يصابون بالإمساك

● السعرات الحرارية: ينصح باعطاء نفس كمية السعرات التى تعطى للشخص العادي حسب العمر والجنس والعمل.

● البروتينات: ينصح باعطاء من 60 الى 80 جم بروتين يوميا.

● الدهون: وهذه تساعد على ادرار الصفراء كما انها تؤدى الى تشحيم الأمعاء، واعطاء الزبد وزيوت الطهو مفيد للمرضى الذين يعانون من الهزال، ولكن يجب تجنب الأطعمة المقلية.

● الكربوهيدرات: وهذه يجب تناولها بكميات كافية وبخاصة فى هيئة خضروات وفواكه كاملة لاحتوائها على الألياف وأيضا فى صورة خبز بالردة، كما أن الموز والفواكه الجافة مثل التين والبلح والمشمش مفيدة أيضا خاصة فى الأشخاص المصابين بالهزال.

الفيتامينات: يجب اعطاء كميات كافية من فيتامين (ب) ويفضل اعطاؤه فى صورة خميرة بيرة، حيث أنه يساعد فى تنظيم وظيفة الأمعاء.

● المعادن: يحتاج المرضى المصابون بأمراض حادة أو الملازمون للفراش شبه صائمين الى كمية كافية من البوتاسيوم فى صورة شوربة خضروات وعصير فواكه أو أملاح بوتاسيوم عن طريق الفم لمنع الإمساك.

● السوائل: يجب اعطاء كميات كافية من السوائل بما يعادل 10 أكواب أو أكثر فى اليوم الواحد أثناء الطقس الحار الرطب، كما أن تناول السوائل الدافئة مثل الشاى الخفيف أو الماء الدافىء فى الصباح الباكر بينما المعدة فارغة يساعد بعض الناس على التبرز.

إعتبارات اضافية

فى حالات الامساك المزمن التى لاتستجيب للعلاج عن طريق تنظيم التغذية ينصح باضافة الأتي:

● ممارسة بعض التمرينات الرياضية يوميا مثل المشى أو لعبة الجولف تساعد فى علاج الإمساك.

● تدليك البطن من 20 الى 30 مرة فى الصباح الباكر مع رش بودرة التلك على الأيدى والبطن قبل التدليك.

● اذا لم تؤد زيادة محتوى الغذاء من الخشائن عن طريق الخضروات والفواكه الطازجة الى تحسن الإمساك فانه يمكن اضافة ردة القمح الى الخبز لتعطيه حجما قد يساعد فى تخفيف الإمساك.

● تناول الغرويات المحبة للماء، وهى مواد نباتية مثل (الأجار أجار) لها القدرة على امتصاص كمية كبيرة من الماء منتجة برازا ذا حجم كبير غير مهيج للقولون يؤدى الى حفز الحركة الدودية للامعاء، وينصح بتناول ملعقتين أو ثلاثة ملاعق صغيرة من تلك الغرويات قبل النوم مع شرب كوبين من الماء.

● ينصح باضافة ملعقة كبيرة من اللاكتوز (سكر اللبن) مرتين الى ثلاث مرات يوميا الى عصير الفواكه أو الشاى وذلك للمصابين بالإمساك التقلصى أو التقبضى.

● ينصح باستعمال لبوس (جليسرين) بالشرج أثناء الأمراض الحادة وعقب العمليات الجراحية وعند السفر حيث يؤدى الى نتيجة سريعة.

● ينصح بتناول 30 سم3 من (زيت البرافين) قبل النوم، وهو يؤدى الى تشحيم الأمعاء وعيوبه أنه قد يتسرب خلال فتحة الشرج ويلوث الملابس، كما أنه يمنع امتصاص فيتامينات (أ، د، ه، ك)، ويمكن تجنب ذلك باعطائه عقب تناول الطعام بساعتين أو ثلاث.

● حالات الإمساك التى ترجع الى الاستخدام المستمر للمسهلات قد لاتستجيب للنظام السابق وحده، وقد تحتاج لاعطاء ملين خفيف مثل (المانيزيا) لعدة أيام.

يجب تجنب الأتي:

● الشاي الثقيل.
● القهوة الثقيلة.

من الأغذية والوسائل التى تساعد على علاج الإمساك:

● الخضروات فى الوجبات الأساسية خاصة فى وجبة الغداء ظهرا.
الجرجيرالخسالبقدونس – الكراث لاسيما اذا فرم وأكل نيئا – قشر العدس (ولكن يمنع عن مرضى السمنة والأمعاء الضعيفة والمصابين بأمراض الكبد والكلى والمرارة) – مخلل الكرنب.
التفاح (تفاحة واحدة يوميا تمنع الامساك) – الشمام – الموز – المشمش – عصير الفراولة – عصير العنب (700 – 1400 جم يوميا) – ماء الرمان + عسل نحل + ماء – التوت الناضج جدا.
● التين: ينقع 3 – 4 من ثمار التين الجاف فى كوب ماء بارد فى المساء وفى الصباح تؤكل هذه الثمار المنقوعة ويشرب ماؤها على الريق – ويمكن أن تطبخ 3 – 4 ثمار طازجة مقطعة فى قدح من الحليب مع 12 حبة من الزبيب ويشرب الخليط صباحا على الريق (يمنع التين عن مرضى السكر والسمنة وعسر الهضم).
● كوب لبن زبادى + ملعقتين عسل نحل مساء بعد صلاة العشاء.
● تناول اللوز مفيد فى حالات الامساك.
الزنجبيل.
● الحلبة.
● مغلي السلق (25 – 50 جم يتم غليهم فى لتر ماء).
● مغلي الشعير (يغلى 30 – 50 جم فى لتر ماء لمدة 30 دقيقة ثم يصفى).
زيت الزيتون ومضغ أوراقه. 12. مغلى نخالة القمح (الردة): تغلى قبضة من النخالة فى لتر ماء ويشرب المغلى مع قليل من عسل النحل. 13- العرق سوس: 40 جم عرق سوس + 40 جم من زهر الكبريت + 40 جم من الشمر + 60 جم سنامكى + 200 جم سكر نبات. يمزج كل ذلك ويأخذ ملعقة واحدة مساء كل يوم.

يسمح بتناول الأطعمة الأتية:

● الخبز والتوست والأرز والذرة والقمح.
● البقوليات.
● اللحم والسمك والدجاج والأرانب والبيض.
● اللبن ومنتجاته.
● الحساء والخضروات المطهية.
● سلاطة الخضروات.
البطاطس والبطاطا.
● الزبد والسمن ودهون الطعام.
● السكريات والعسل والمربى.
● البسكويت والكيك والحلويات.
● الفواكه الطازجة والجافة والمكسرات.
● التوابل والبهارات بكميات قليلة.
● المخللات بكميات قليلة.
● المشروبات الخفيفة والسوائل – 10 أكواب أو أكثر يوميا.

مثال لتغذية مرضى الإمساك:

أولا: عند الاستيقاظ:

● كوب من الماء الدافىء أو الشاي الخفيف.

ثانيا: الافطار:

* الأشخاص غير النباتيين:

● عدد 4 ثمار تين أو عدد 8 – 10 ثمار مشمش أو برقوق أو خوخ.
● بليلة أو عصيدة باللبن والسكر.
● خبز أو توست.
● بيض مقلى ممزوج الصفار بالبياض.
● زبد.
● مربى.
● برتقال.

* الأشخاص النباتيون:

● عدد 4 ثمار تين أو عدد 8 – 10 ثمار مشمش أو برقوق أو خوخ.
● بليلة أو عصيدة أو كورن فليكس باللبن والسكر.
● خبز أو توست.
● زبد.
● عسل.
● موز.

ثالثا- الغداء:

* الأشخاص غير النباتيين:

● حساء اللحم.
● سلاطة خضروات (خس + طماطم + جزر + فجل + بنجر……… تمزج بالتوابل).
● سمك مشوى وأرز.
● خبز أو توست.
● موز.

* الأشخاص النباتيون:

● حساء الطماطم.
● مخيض اللبن أو الشرش.
● سلاطة خضروات.
● قرع أو كوسة مطهية وأرز أو عدس.
● خبز أو توست.
● عنب.

رابعا: الساعة الرابعة بعد الظهر:

* الأشخاص غير النباتيين والنباتيون:

● شاى خفيف وبسكويت.

خامسا: العشاء:

* الأشخاص غير النباتيين:

● حساء (شوربة).
● دجاج مشوى وبسلة خضراء.
● بطاطس مشوية.
● خبز أو توست.
● كاسترد.

* الأشخاص النباتيون:

● حساء خضروات.
● لبن رايب.
● عدس.
● خبز أو توست.
● بطاطس مسلوقة.
● مربى أو جيلى


عالج نفسك من الإمساك وما يتعبه من أعراض الشرخ الشرجي

كل منّا معرض للإصابة بالمرض خاصة إذا أهمل نفسه، وسنتحدث عن حالة تحدث لمعظم الرجال والسيدات وهي حالة الشرخ الشرجي الناتجة عن الإمساك:

الشرخ الشرجي

وهو بكل إختصار جرح أو شق في جلد الشرج ويسبب الآلام شرجية حادة وخراريج الصغيرة أثناء التبرز وبعده، وكل شخص معرض لهذه الحالة إذا أصيب بالإمساك لفترة تتعدى اليومين.

سر شفاء هذا المرض:

1- جعل العضلة العاصرة (في فتحة الشرج) ألا تتقلص كثيرآ لأنه إذا تقلصت سيصبح من المستحيل شفاء الجرح. ويمكنني أن أشبه ذلك بجرح على يديك فإذا حاولت الضغط عليه فإنه لن يشفى أبدآ ونفس الحال مع عضلة فتحة الشرج.

2- منع حالة الإمساك لأنه مع الإمساك يكون البراز صلبآ مما يؤدي إلى جرح الفتحة وعودة الإنتكاسة من جديد.

العلاج:

1- العلاج الدوائي، مثل:

أ) normacol: وهو ملين للمعدة ويتم تناوله كالتالي: قبل النوم تأخذ مقدار ملعقة من الحبوب الصغيرة ثم تشرب ورائها فورآ كأس من الماء وتبلعها ولا تأكلها.

ب) xyloproct: وهو دهان مسكن ويلين العضلة العاصرة لفتحة الشرج. ويدهن به مرة واحدة في فتحة الشرج وإحرص على نظافة يديك.

ت) solpadeine: وهو مسكن الام ويؤخذ 3 مرات باليوم.

2- أكثر من شرب الماء قدر الإمكان في تلك الفترة.

3- تناول الكثير من الفواكة والخضار.

4- إبتعد عن الأغذية الدسمة والوجبات السريعة الجاهزة من المطاعم في تلك الفترة.

5- الجلوس في مغطس ماء دافيء مائل للسخونة لمدة 15 دقيقة بمعدل 3 مرات يوميآ.

6- تجنب الجلوس المتواصل لأكثر من ساعتين ومحاولة المشي.

وستشفى بإذن الله خلال إسبوع واحد فقط


الإمساك Constipation | أسبابه وعلاجه بالطب البديل

تعريف الامساك

غالباً ما يساء فهم هذه المشكلة ويكون علاجها غير ملائم. إذ يعرف الإمساك تقنياً على أنه خروج براز قاس لأقل من ثلاث مرات في الاسبوع. ويعاني المصاب أحياناً من شعور بالانتفاخ ومن تقلص عارض. والواقع أن التوتر الطبيعي لتحركات الامعاء يختلف بشكل واسع بين الناس، من ثلاث مرات في اليوم إلى ثلاث في الاسبوع.

أسباب الامساك

يعد الامساك عارضاً لا مرضاً. وشأنه شأن الحمى، يطرأ حين يتسبب عامل من بين عدة عوامل بإبطاء مرور الطعام عبر الامعاء الغليظة.

وتشتمل هذه العوامل على:

– نقص في استهلاك السوائل
– نظام غذائي غير سليم
– عدم انتظام عادات الامعاء
– التقدم في السن
– قلة النشاط الجسدي
– الحمل
– المرض
– من شأن عدة أدوية أن تسبب إمساكاً لدى المريض بالرغم من أن بعض حالات الإمساك تسبب إزعاجاً شديداً، إلا أن الحالة بحد ذاتها غير خطيرة. ولكن إن استمر الامساك فإنه قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى كالبواسير أو شق الشرج أو تمزقه وهو ما يسمى بـ ” الشرخ الشرجي “.

و اود ان افيد القراء الى ان الامساك المزمن و امراض الكبد و القولون و عسر الهضم و الوقوف لفترات طويله (كالحلاقين و الباعه في الاسواق) و الحمل (أحياناُ) من اكثر الاسباب يؤدي ما يسمى بالبواسير piles (هذه هي العلاقة الوحيدة).

علاج الامساك

العلاج في حالة وجود البواسير يختلف باختلاف الدرجة فقد يشفى المصاب بالبواسير بدرجة اولية منه بالتحكم في الامساك وعلاجه و سأورد فيما يلي ما يفيد في علاج الامساك.

و لكن في الحالات المتقدمة لا يوجد حل سوى الجراحة و تتم الجارحة في اقل من ربع ساعه و قد يمكث المريض في المستشفى ليوم واحد او اكثر من اجل المراقبة و قد يخرج الى البيت في بعض الدول و يأتي باليوم التالي للمراجعه و الغيار مكان الجراحه.

و بعدها قد يحتاج المريض لاستخدام المغاطس او الحمامات النصفية sitz bath من اجل المساعده في التئام مكان الجراحة.

ما الذي يحدث بالتحديد في الجراحة، يتم قطع الوريد ذو الصمامات التالفة (يكون متدلي في الحالات المتقدمة) وربطه من طرفيه Ligation of hemorroids , وتنتهي المشكلة.

علاج الامساك في الطب البديل

أساليب علاج الامساك بالطب البديل كثيرة و قد ذكر منها تناول البرتقال و الموز و انا اجمل ما ذكر بما يلي:

1. تناول الخضراروات الطازجة كل وجبه و كل يوم (كالخيار والبندورة والجزر والكرنب والخس والجرجير والبقدونس والكرفس) وأشدد على ضرورة تناولها كاملة دون تقشيرها و انصح كبار السن بتناولها ايضاً، ولا ننسى فوائدها الكبيرة باحتوائها على الالياف وتقليل الكلسترول ونسبة الدهون بالجسم واعطاء الانسان شعور بالشبع ولا ننسى غناها بالاملاح المعدنية والفيتامينات التي تعطي الجسم قوة و تزيده شباباُ و تقلل من اعراض تقدم السن و الشيخوخة.

2. تناول الفواكه (كالتفاح و التين و العنب و البرتقال و الموز و الجريب فروت و الاجاص و المانجو) و غيره و لها فوائد جمة تتشابه مع ما ذكرت عن الخضراوات.

3. شرب كم كاف من العصائرالطازجة يومياً و خصوصاً بالصباح و شرب 4 كؤوس من الماء صباحاً و لكي تشجع على شرب الماء يمكنك اضافه اليها قطرات من ماء الزهر ذو الطعم الرائع.

4. ممارسة رياضة الصباح و انصح بنط الحبل للنساء في البيوت كل يوم 10 دقائق الى 15 دقيقة فقط تمنحك نشاطاً و لياقة و تقلل من الدهون في الارداف و الاطراف السفلى و البطن و الصدر و ايضاً الجري السريع للشباب و المشى السريع لكبار السن.

5. تنظيم وقتك و تحديد موعد محدد اتفريغ الامعاء حيث ان جهازك العصبي و الهضمي سيساعدك على ذلك.

6. تناول معلقة من العسل و تفاحة في الصباح و معلقة عسل بالمساء يزيدك قوة و يقلل الامساك.

7. لا تبدأ بالافطار الا بعد الاستيقاظ من النوم بحوالي ساعتين و الاكثار من شرب السوائل على الريق.

8. لا تفطر على الفطائر و البيض و الشاي.

9. انصح بتناول الخبر الاحمر المصنوع من الحبوب الغير مقشورة اي القمح الغير مقشور.

10. انصح بتناول كأس من الحلبة صباحاً واخر بالسماء قبل النوم.

بقلم الحكيم / أدهم أحمد.


نظام غذائي لعلاج الامساك

يهدف النظام الغذائي لعلاج الامساك إلى زيادة كمية الألياف وزيادة طراوة البراز

الحليب: 2 كوب يومياً

  • مسموح: حليب قليل الدسم، حليب خالي من الدسم، حليب رائب، لبن زبادي.
  • ممنوع: الايسكريم

اللحوم: 180 جرام لحم صافي يومياً

  • مسموح: جميع أنواع اللحوم: أسماك، دواجن، لحوم حمراء، بيض (بيضة واحدة يومياً)
  • ممنوع: لحوم مقلية، سمك معلب في الزيت.

الفواكه: 2-4 حصص يومياً

  • الإكثار من تناول الفواكه
  • التركيز على البرقوق أو عصيره
  • مثال: التفاح، الخوخ، الكمثرى، المشمش، الزبيب، التين، التمر الهندي، قمر الدين الجاف.
  • يوصى بتناول الفواكه من دون تقشير.
  • ممنوع: الأفوكادو والفواكه المقشرة.

الخضراوات: 3-5 حصص يومياً

  • الإكثار من تناول الخضراوات
  • مثال: البروكولي، الجزر، الكرفس، الطماطم، الملفوف، السبانخ، الفاصوليا.

الخبز والنشويات: 6-11 حصة يومياً

  • الإكثار من الخبز الأسمر، الحبوب الكاملة والمنتجات المصنوعة منها، الشوفان، البطاطس المخبوزة مع قشرتها، نخالة الحبوب، الأرز البني.
  • ممنوع: المعكرونة، الحبوب المكرّرة جيداً، الخبز المصنوع من الدقيق المكرّر (المنقى) مثل الخبز الأبيض والصامول، الكيك والغريبة، الأرز الأبيض، المخبوزات المصنوعة من الدقيق الأبيض.

الدهون: لا تزيد عن 3 ملاعق شاي يومياً

أمثلة: المارجرين، الزبدة، القشدة، الزيوت النباتية، المكسّرات، الزيتون، المايونيز.

النخالة: 2-4 ملاعق مائدة يومياً

  • هي مصدر مركّز للألياف وتحتوي على الفيتات Phytates التي تخفض معدل امتصاص المعادن في الجهاز الهضمي مثل الكالسيوم، الحديد، الزنك، والمغنيسيوم .
  • تجنب الإفراط في تناول النخالة، فهي تؤدي إلى تهيج الجهاز الهضمي، الغازات (تطبل البطن)، وانسداد الأمعاء
  • تناول النخالة مع العصير أو الحساء أو أغذية حبوب الإفطار.

السوائل: 8-10 أكواب يومياً

  • الاكثار من السوائل: 80% ماء و 20% حليب، عصائر فواكه، قهوة، شاي.
  • اشرب كوب ماء بعد الاستيقاظ من النوم لأنه ينبّه الأمعاء على دفع الفضلات.
  • بالنسبة للحساء، فيمكن تناول جميع أنواع الحساء التي يفضلها.

عادات غذائية صحية مساعدة في علاج الامساك

  • تنظيم مواعيد الطعام
  • تنظيم مواعيد التغوّط
  • شرب كميات كبيرة من الماء
  • المضغ الجيد للطعام
  • ممارسة الرياضة

تنبيهات

  • يفيد النظام الغذائي للإمساك الناتج عن ضعف العضلات الملساء لجدار الأمعاء، حيث لا تستطيع دفع الفضلات إلى الشرج.
  • قد يحتاج بعض المرضى إلى تناول الملينات لعلاج الإمساك
  • قد يحتاج بعض المرضى إلى التدخل الجراحي إذا كان سبب الإمساك ناتج عن انسداد أو ضيق في في القولون. يحدث الانسداد ببسب وجود أورام سرطانية، أو التصاقات.

الامساك | ضرر استعمال المسهلات على الصحة Constipation

غالباً ما يساء فهم هذه المشكلة ويكون علاجها غير ملائم. إذ يعرف الإمساك Constipation تقنياً على أنه خروج براز قاس لأقل من ثلاث مرات في الاسبوع. ويعاني المصاب أحياناً من شعور بالانتفاخ ومن تقلص عارض. والواقع أن التوتر الطبيعي لتحركات الامعاء يختلف بشكل واسع بين الناس، من ثلاث مرات في اليوم إلى ثلاث في الاسبوع.

أسباب الامساك

يعد الامساك عارضاً لا مرضاً. وشأنه شأن الحمى، يطرأ حين يتسبب عامل من بين عدة عوامل بإبطاء مرور الطعام عبر الامعاء الغليطة. وتشتمل هذه العوامل على:
– نقص في استهلاك السوائل
– نظام غذائي غير سليم
– عدم انتظام عادات الامعاء
– التقدم في السن
– قلة النشاط الجسدي
– الحمل
– المرض
– من شأن عدة أدوية أن تسبب إمساكاً لدى المريض

بالرغم من أن بعض حالات الإمساك تسبب إزعاجاً شديداً، إلا أن الحالة بحد ذاتها غير خطيرة. ولكن إن استمر الامساك فإنه قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى كالبواسير أو شق الشرج أو تمزقه وهو ما يسمى بـ ” الشقاق الشرجي “.

العناية الذاتية

لتقليص مخاطر الإصابة بالإمساك:

– حاول تناول وجباتك في مواعيد منتظمة، واحصل على كثير من الأطعمة المحتوية على نسب عالية من الالياف، بما في ذلك الفاكهة الطازجة والخضار والحبوب والخبز
– اشرب من 8 – 10 أكواب من الماء أو غيره من السوائل يومياً
– ضاعف نشاطك الجسدي
– لا تتجاهل حاجتك إلى التغوّط
– استعن بالملحقات الليفية
– لا تعتمد على المسهّلات

العون الطبي

اتصل بالطبيب إن عانيت من امساك حاد أو إذا استمر الإمساك لأكثر من ثلاثة أسابيع.
في حالات نادرة قد يشير الامساك إلى حالة مرضية أكثر خطورة كالسرطان أو الاضطرابات الهرمونية أو المرض القلبي أو الفشل الكلوي.

العناية بالاطفال

لا يعتبر الامساك مشكلة لدى الرضيع، خاصة إن كانوا يرضعون من الثدي. فالطفل الذي يرضع من الثدي قد لا يتغوط لأكثر من مرة واحدة في الاسبوع.

يعاني الاطفال الأكبر سناً من الإمساك أحياناً لأمهم لا يكترثون بأخذ وقت كاف لدخول الحمام. ويصاب الاطفال الصغار بالإمساك أحياناً أثناء تدربهم على استعمال المرحاض لأنهم يخافون أو يرفضون استعماله. غير أن تغوط الطفل لمرة واحدة في الاسبوع قد يكون أمراً طبيعياً.

أما إذا تحول الإمساك إلى مشكلة، ادفعي الطفل إلى شرب كثير من السوائل لتليين برازه. ومن شأن الحمام الدافئ أن يساهم في استرخاء الطفل ودفع أمعائه على التحرك.

تجنبي استعمال المسهلات لدى الاطفال من دون وصفة طبية

ضرر استعمال المسهلات على الصحة

إن فرط استعمال المسهلات قد يضر بصحتك ويؤدي إلى تفاقم الامساك. فمن شأن هذه الأدوية أن:

– تدفع الجسد إلى طرد الفيتامينات وغيرها من المغذيات الضرورية قبل امتصاصها. وهذه العملية تخلّ بالتوازن الطبيعي للأملاح والمغذيات في الجسد
– تتداخل المسهلات مع أدوية أخرى يتناولها المصاب
– تسبب مرض كسل الأمعاء، بحيث تفشل الأمعاء في أداء وظيفتها بصورة طبيعية لأنها أصبحت معتمد على المسهّل ليحفّز إخراج البراز. ونتيجة لذلك، يتفاقم الإمساك بعد التوقف عن تعاطي المسهل


الامساك Constipation | الأسباب والعلاج والوقاية

الإمساك Constipation هو أن يكون عدد مرات التغوّط أقل من ثلاث مرات في الأسبوع أو لمدة ثلاثة أيام متتالية أو عندما تكون كمية البراز قليلة جداً.

أسباب الامساك

  • قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة. اضغط هنا لحساب السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم
  • قلة تناول الألياف الغذائية
  • عدم الانتظام في مواعيد تناول الوجبات
  • قلة شرب السوائل. اضغط هنا لحساب كم كوب ماء أو لتر يحتاج جسمك كل يوم
  • الإفراط في تناول الحلويات والمشروبات السكرية
  • إصابة الجهاز الهضمي بمرض
  • ارتفاع نسبة البولينا في الدم
  • ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم
  • انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم
  • الأدوية التي تحتوي على الحديد، الكالسيوم، والألمنيوم
  • تناول أدوية مضادات الحموضة لمدة طويلة
  • الإجهاد، التوتر، الاكتئاب
  • انخفاض إفرازات الغدة الدرقية أو الجاردرقية
  • الحمل

كيفية الوقاية من الامساك

  • تخصيص حصص يومية من الفواكه والخضراوات لأنها غنية بالألياف الغذائية التي تقاوم الهضم وتمتص كمية كبيرة من الماء
  • تخصيص وقت لممارسة أي نشاط رياضي بصورة يومية بما يتناسب مع صحة وعمر الشخص، لأنها تنشط حركة الأمعاء
  • محاولة التحكم بالضغوط النفسية والجسدية.
  • الوصول إلى وزن الجسم المثالي. اضغط هنا لحساب الوزن المثالي
  • اشرب كوباً كبيراً من الماء الدافئ عندما تستيقظ من النوم لأجل تنشيط حركة الجهاز الهضمي
  • المداومة على الذهاب إلى الحمام كل صباح، وعدم تأخير الذهاب إلى الحمام عند الشعور بذلك
  • الانتظام في تناول الوجبات الأساسية في مواعيدها كل يوم

علاج الامساك

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على وظائف الأمعاء بما في ذلك الغذاء، والعقاقير، والنشاط البدني، والضغوط، والقلق. يصل حجم مبيعات الملينات إلى عدة ملايين من الدولارات. بعض هذه المنتجات يكون آمنا بينما البعض الآخر لا يكون كذلك، وقد لاحظت من خلال خبرتي أن نسبة النساء المصابات بالإمساك تفوق الرجال. معظم حالات الإمساك سوف تختفي بعد اتباع أنماط حياتية جديدة..

● أكثر من تناول الماء. يعتبر نقص نسبة السوائل في الجسم من بين الأسباب الأكثر شيوعا لتصلب البراز وصعوبة التبرز.

● أكثر من تناول الألياف. عدم تناول كمية كافية من الألياف غير القابلة للذوبان يعتبر أيضا من الأسباب الرئيسية المسببة للإمساك. يشعر الأشخاص الذين يتحولون من النظم الغذائية التقليدية إلى نظم نباتية أو شبه نباتية بتحسن كبير فيما يخص حركة الأمعاء.

● استخدم بذر القطونا كملين للبراز. إن لحاء بذر القطونا المشتقة من نبات آذان الجدی تعتبر من المصادر الممتازة للألياف غير القابلة للذوبان (وكذلك الألياف القابلة للذوبان) كما تعتبر أساسا للعديد من الملينات التجارية الآمنة. يمكنك شراء مسحوق بذور لحاء بذر القطونا من متاجر الطعام الصحي على أن تكون خالية من المحليات والأصباغ والنكهات التي تضاف عادة إلى مثل هذه المنتجات.

النقطة الوحيدة التي يجب أن تحترس منها عند شراء هذا العلاج الرائع هي أنك يجب أن تتناوله مع الكثير من الماء، وإلا فسوف تشكل الألياف كتلة معوقة يمكن أن تضاعف مشاكلك. ابدأ بتناول ملعقة كبيرة ممتلئة من المسحوق المذاب في كوب من الماء، أو العصير المخفف. تناول المشروب، ثم أتبعه بتناول كوب كامل من الماء. افعل ذلك مرة يوميا على مدى الفترة التي تروق لك.

● أكثر من ممارسة الرياضة. إن عدم ممارسة الرياضة سوف يسهم في إضعاف أمعائك.

● لا تتناول الكافيين إلى حد الإدمان. إن القهوة وغيرها من أشكال الكافيين تعتبر من بين الملينات القوية؛ لأنها تحفز الأعصاب التي تزيد من تقلص الأمعاء. عند تناول الكافيين بإدمان؛ فإن هذه العقاقير سوف تحول دون اتباع الأمعاء لإيقاعها الطبيعي. إن لم تكن تتناول الكافيين بانتظام، فإن تناول كوب من القهوة المركزة سوف يساعد على تحرك الأمعاء سريعة، كما يعتبر أحد أنواع العلاج الجيدة للإمساك الحاد العرضي.

● لا تستخدم التبغ. إن النيكوتين باعتباره أحد المنبهات القوية يؤثر على الأمعاء مثل الكافيين. إن إدمان العقاقير أو المواد المنبهة (مثل الكوكايين، والأمفيتامين، والإفيدرين، والفينيلبروبانولامين) يمكن أيضا أن يسبب الإمساك المزمن.

● تجنب الأدوية المسببة للإمساك، من أكثرها شيوعا مستحضرات الأفيون والبنج (مثل الأتروبين والسكوبولامين).

● تجنب الملينات المهيجة. سوف تتسبب الكيمياويات والأعشاب التي تهيج الأمعاء في تحرك الأمعاء سريعا وأحيانا بعنف؛ ولكن يسهل السقوط فريسة إدمانها سريعة مما يمكن أن يزيد حالة الإمساك سوء. من بین الملينات الكيميائية المهيجة نذكر الفينولثالين؛ المكون النشط في بعض الملينات مثل الإكس لاكس، کوریکتول وفيين آمینت. هناك نوعان من النباتات الشائعة المهيجة، وهما : النبق المأخوذ من شجرة أمريكية الأصل، ونبات السنا الذي يستخرج من قرون وأوراق أحد أعشاب الشرق الأدنی (السنا المكي). يرى البعض أن الملينات العشبية الطبيعية بريئة تماما، ولكن كليهما يملكان تأثيرا مدمرا، ولا يحققان أي فائدة بالمرة مع مرور الوقت.

● إن كان لابد من استخدام الملينات المهيجة، حاول أن تستخدم جذور الراوند. إنه أحد أنواع الأعشاب الأكثر أمنا، وأقل وطأة؛ ولكن يجب أن يقتصر استخدامه على أوقات الضرورة فقط. يمكنك أن تقتني مستحضرات من نبات الراوند من متاجر الطعام الصحي.

● من بين أنواع المزيج العشبي الجيدة نذكر التريفالا؛ من الطب الأيورفيدي (الهندي التقليدي)، والذي أصبح الآن متوافرة في شكل كبسولات في متاجر الطعام الصحي. يتألف المزيج من ثلاثة أعشاب، وهو يعتبر من بين المستحضرات بالغة الفاعلية في ضبط حركة الأمعاء؛ إذ يفوق تأثيره تأثير الملينات. اتبع النصائح الخاصة بالجرعة المدونة على العبوة.

● تجنب الملينات التي تحتوي على أملاح مثل سترات المنجنيز، ولبن المنجنيز التي تجتذب كميات من السائل داخل الأمعاء. إنها أقل ضراوة من المهيجات، ولكنها مع ذلك تملك تأثيرا قويا يحول دون استخدامها بشكل متكرر.

● تجنب الحقن الشرجية. ليس هناك داع لاستخدامها لضبط حركة الأمعاء.

● إن كان البراز شديد الصلابة، ويسبب لك الإجهاد أثناء التبرز؛ حاول أن تستخدم ملينة للبراز يحتوى على الدوكوزات، إنه أحد العقاقير الآمنة التي تصرف باستشارة الطبيب، أو بدونها في الصيدليات. اقرأ محتوى العبوة بعناية؛ حيث إن بعض المنتجات المسماة بملينات تحتوي أيضا على مهیجات، ومجموعة من المواد الأخرى المسببة للإدمان. من بين الأنواع الجيدة نذكر الديالوز والكولاس.

● مارس تقنيات الاسترخاء وخاصة التغذية الحيوية المرتدة، وتدريبات التنفس، واليوجا. إن تأثير الحالة النفسية على الضبط العصبي للأمعاء يعتبر من بين الأسباب الشائعة للإمساك. يجب أن تحرص المرأة المصابة بإمساك مزمن، والمصابة ببرودة في اليدين والقدمين على تجنب الكافيين كلية، وممارسة تمرينات التغذية الحيوية المرتدة. تنذر هذه الأعراض بوجود خلل في الجهاز العصبي التلقائي.

● يزعم الأطباء بأنه ليس من الضروري أو المستحب أن يتبرز المرء يومياً، ولكنني أخالفهم في ذلك. إن تحرك الأمعاء مرة واحدة على الأقل يوما سوف يسهم في إشاعة الشعور بالسلامة لدى الشخص. إن كنت تتبع حمية غذائية سليمة وتكثر من تناول الماء، وتمارس الرياضة، ولا تتناول المواد الضارة، ولا تسمح الحالتك النفسية أن تؤثر على جسدك، فسوف تنتظم حركة الأمعاء الديك بدون الحاجة إلى استخدام الملينات الطبيعية، أو غير الطبيعية.

تنبيهات واعتبارات عامة عند علاج الامساك

● لا تتناول أية ملينات دون استشارة الطبيب؛ فتناولها لمدّة طويلة يؤدي إلى اضعاف عضلات جدار الأمعاء

● لا تتناول أية أدوية مدرة للبول أو عقاقير مهدئة إلا بإشراف الطبيب؛ لأن الإفراط يسبب الإمساك.

● بذور عشبة البراغيث أو القطونا مفيدة للإمساك. إذا أخذت تلك البذور، فتأكد من أخذها مع كوب ماء کامل.

● زيت بذور الخروع أو بذور خروع طازجة تساعد في تليين البراز. بذور الخروع الطازجة لها مذاق جمیل (جوزي النكهة) ويمكن رشها على الحبوب والسلطة والأطعمة الأخرى.

● من المفيد الصيام من آن لآخر.

● شاي كومبوتشا Kombucha الذي له خواص مزيلة للسمية ومقوية للمناعة، قد يفيد في إزالة الإمساك واضطرابات الهضم الأخرى.

● إذا لم تحسن الألياف المضافة والملينات العشبية حالة الإمساك، فقد يكون هناك مشكلة في توافق العضلات. في الطبيعي تنقبض عضلات أعلى الأمعاء حين ترتخي العضلات في الأسفل. المشاكل تحدث حين تنقبض العضلات في الأسفل وتضيق بدلا من أن ترتخي.

● إذا كان الإمساك أكثر من مشكلة معتادة، فاحتمال السرطان أو انسداد في أسفل الأمعاء لا يجب استبعاده إلا بعد الفحص بمنظار الشرج أو الحقنة الشرجية بالباريوم التي تظهر عدم وجود انغلاق. أعراض سرطان القولون الأخرى منها وجود دم في البراز، تقلصات شديدة، ألم، انتفاخ في البطن وبراز قليل بصورة ملحوظة. مع ذلك فالسرطان قد يكون موجودا بدون هذه الأعراض.

● البراز سيء الرائحة والحرقان في فتحة الشرج قد يكون علامة للحموضة في الدم.

● التناوب بين الإسهال والإمساك قد يكون علامة على القولون العصبي. هذا المرض رغم أنه مزمن ومؤلم إلا أنه غير خطير. من الأعراض المنتشرة الأخرى له هي ألم تقلصي، غازات، تغاير في تكوين البراز. سبب القولون العصبي غير معروف ولكن العديد من الخبراء يعتقدون أنه مرتبط بالتوتر.


علاج الامساك عند الكبار والصغار Constipation

تعاني من الإمساك حين تكون حركة الأمعاء غير منتظمة (في الإجمال، أقل من ثلاث مرات أسبوعيا)، أو حين يكون البراز قاسيا، أو حين تضطر إلى الشد لإخراجه.

قد تشعر بالانتفاخ وبتشنج مزعج. والمؤسف أنه تتم معالجة هذه المشكلة بطريقة غير صحيحة في أغلب الأحيان.

أسباب الامساك

‏تماما مثل الحرارة المرتفعة، يعتبر الإمساك عارضا وليس مرضا.

فالمشكلة تحصل عندما يتباطأ مرور الطعام في المعي الكبير. والعوامل المسهمة في ذلك تشمل:

•    عدم شرب كمية كافية من السوائل
•    غذاء قليل الألياف
•    عادات أمعاء غير منتظمة
•    تقدم في العمر
•    قلة النشاط
•    الحمل
•    المرض
•    بعض أنواع الأدوية قد تسبب الإمساك.

‏الإمساك عند الأولاد الصغار

‏يعاني الأولاد الصغار أحيانا من الإمساك لأنهم يهملون تخصيص الوقت لاستعمال الحمام.
قد يصاب الأطفال الصغار بالإمساك بسبب القلق في أثناء تدريبهم على نزع الحفاض.
كما يلعب التوتر دورا في تغير حركة الأمعاء.

‏علاج الإمساك للأولاد الصغار

•    شجع الولد على شرب الكثير من السوائل لتطرية البراز.
•    تساعد الحمامات الساخنة على إرخاء ولدك وتشجيع حركة الأمعاء لديه.
•    الغذاء الغني بالأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاصولياء، والحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضار يساعد جسم ولدك على تكوين براز لين وطري.
•    خفف من الأطعمة المحتوية على القليل من الألياف، مثل الجبن واللحوم والأطعمة المعالجة.

علاج الامساك عند الكبار

للتخفيف من احتمالات الإمساك:

• تناول الطعام وفق مواعيد منتظمة (بما في ذلك الفطور)، وتناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف، بما في ذلك الفاكهة والخضار الطازجة، والحبوب، وأنواع الخبز كاملة القمح.
• اشرب الكثير من الماء أو السوائل الأخرى لتطرية البراز.
• حاول زيادة النشاط الجسدي. فالتمارين تحفز نشاط الأمعاء.
• لا تهمل الإحساس الملح بإخراج البراز.
• لا تعتمد على الملينات. فالاستعمال المفرط لبعض الملينات قد يكون مؤذية ويجعل الإمساك أسوأ. كما أن الاستعمال المفرط لها قد يدفع جسمك إلى التخلص من الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى قبل امتصاصها كما يجب، ويبطل مفعول الأدوية الأخرى التي تتناولها. والاستعمال المفرط قد يسبب تناذر الأمعاء الكسولة، وهي حالة لا تعمل فيها أمعاؤك كما يجب، بل تعتمد على الملينات للتحفيز.

‏تختلف فاعلية كل نوع من أنواع الملينات من شخص إلى آخر. وفي الإجمال، تعتبر الملينات النافخة، أو مكملات الألياف، مثل Citrucel و MetamuCil ‏, الأكثر نعومة على الجسم، والأكثر أمانة للاستعمال طويل الأمد. إلا أن استعمال أي نوع من الملينات، ما لم يكن موصوفا من قبل الطبيب، فقد يسبب الإدمان.

المساعدة الطبية

‏‏‏قد يكون الإمساك مزعجا جدا لكنة غير خطير عادة. لكن، إذا استمر، فقد يفضي إلى مضاعفات مثل الإصابة بالبواسير، والتشققات في الشرج.

اتصل بطبيبك إذ ا كان الامساك شديداً أو استمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.

في حالات نادرة، قد ينذر الإمساك بحالات طبية أكثر خطورة مثل السرطان والاضطرابات الهرمونية.
والواقع أن الاستعمال المؤمن لملينات معينة يزيد الخطر إذ ا كنت مصابا بقصور القلب أو الكلية.


إمساك Constipation | لمحة

الوصف: وهي حالة تفتح فيها الأمعاء بشكل قليل جداً والبراز يصبح صلباً ومروره صعباً ومؤلماً.

الأشخاص المصابون عادة: جميع الأعمار وكلا الجنسين.

العضو أو جزء الجسم المتورط: القولون والمستقيم.

العلامات والأعراض: وهو فتح قليل التكرار للأمعاء والخروج المار يصبح صلباً، جافاً، وغامقاً جداً وقليل الحجم. يمكن أن يكون هناك نزف، إجهاد وألم، انتفاخ في البطن بسبب الخروج الممسك والشعور بالانتفاخ.

الشخص الذي لديه إمساك ثابت يجب أن يطلب المشورة الطبية ولأن الحالة بحد ذاتها يمكن أن تمثل أعراضاً لحالة أخرى.

العلاج: ويشمل تغيير طريقة الحياة ومنها أكل الخشائن (المواد السليلوزية) مثل الفواكه، الخضراوات النيئة، الخبز الكامل أو الأسمر والنخالة وشرب على الأقل ثمان أكواب من الماء يومياً وأخذ تمارين أكثر.

بالإضافة إلى الملينات والحقن الشرجية والتي تساعد في إراحة الحالة. ويفضل أن تستجيب مباشرةً إلى فتح الأمعاء بشكل ملح وتشجيع حركتها مرة يومياً. وهذه الطرق تفيد في منع تكرار الحالة.

الأسباب وعوامل الخطورة: السبب هو عادة الغذاء غير الملائم، وقلة شرب المياه وعدم الانتباه إلى حاجة تفريغ الأمعاء. في بعض الحالات يكمن السبب في القولون نفسه. يمكن امتصاص الماء الكثير بسرعة (القولون الجشع)، مما يؤدي إلى صدور براز جاف وصلب. أو في حالة القولون المتشنج، تكون العضلات في حالة تشنج.

في بعض الأحيان عضلات القولون لا تعمل بشكل صحيح بسبب نقص فيتامين B في الغذاء المأخوذ. ونوبات الإمساك الطويلة الأمد يمكن أن تنتج عن ظهور البواسير أو الفتق أو تدلي (هبوط) المستقيم أو الرحم.


الإمساك والبواسير | علاج الطب البديل

الإمساك والبواسير عادة ما يحدثان في وقت واحد، فقلة النشاط تشجع على حدوث الأمرين معاً

وكثرة الحزق عند التبرز يمكن أن تمهد الطريق لحدوث البواسير

إليك بعض العلاجات من الطب البديل:

  • تخلص من الإمساك بضغط الأصابع، ضع جميع أطراف أصابعك على بعد يساوي 3 مرات قدر عرض الأصبع (أي على بعد حوالي 6 سم) أسفل السرة وأضغط برفق ولكن بثبات.
  • أضغط بعمق بوصة واحدة إلى أن تشعر بقوة موضعية في مكان الضغط، استمر في الضغط لمدة 3 دقائق مع التنفس البطىء والعميق (بإستخدام الحجاب الحاجز)
  • ادهن منطقة الشرج بهلام الصبار بإنتظام.
  • ينصح الطب الصيني بتناول ثلاث برتقالات يومياً أو موزتين في الصباح لعلاج الامساك.

الإمساك: علاج بدون أدوية

إن إفراغ الأمعاء من ثلاث مرات في اليوم إلى ثلاث مرات في الأسبوع يعد أمرا طبيعيا بالنسبة إلى مرجع موثوق ليس في الواقع سوى المعاهد الوطنية للصحة. ولكن برأي الأطباء البديلين، ما يعتبر طبيعيا ليس بالضرورة صحيا.

إذ يقول مارك ستانغلر، دكتور في طب المعالجة الطبيعية في سان دييغو: “إفراغ الأمعاء لمرة واحدة على الأقل في اليوم هو أمر صحي”.

أما إن تبرزت لمرات أقل، فمن شأن السموم الموجودة في البراز أن تدخل في مجرى الدم، كما يقول، مسببة نشوء أو تفاقم كثير من المشاكل الصحية.

وفي الواقع، أنت لست بحاجة إلى طبيب، تقليديا كان أم بديلا، ليخبرك بأن عدم إفراغ الأمعاء يوميا يسبب الإزعاج – وهذا ما يدفع الأميركيين إلى إنفاق 725 مليون دولار كل سنة سعيا وراء الراحة التي تؤمنها المسهلات.

والحقيقة أن مجرد إمكانية شراء المسهلات غير الموصوفة لا يعني بأنها خالية من الخطورة. ذلك أن الاستعمال المستمر للمسهلات يضعف عضلات الأمعاء بحيث يصبح الجسد مدمنا عليها، أي أنك تعجز عن إفراغ أمعائك من دون تناول المسهل. ومن شأن هذه العقاقير أيضا أن تستنفد من جسدك المعادن والبروتينات التي تمده بالطاقة. والأهم من ذلك كله أنك لست بحاجة إليها.

“فبإمكان كل شخص تقريبا أن يعالج الإمساك بوسائل خالية من الأدوية”، كما يؤكد ويليام ب. سالت II، دكتور في الطب، أستاذ طب سريري في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.

دليل العناية الطبية

نادرا ما يحتاج الإمساك إلى العناية الطبية. ولكن إن كنت قد ثابرت على غذاء غني بالألياف وغير ذلك من وسائل العلاج البديلة لمدة ثلاثة أيام أو أكثر من دون نتيجة، إن أصبت بالإمساك فجأة، أو لاحظت وجود دم في البراز، عليك أن تعرض نفسك على الطبيب، كما ينصح ويليام ب. سالت II، دكتور في الطب، أستاذ طب سريري في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.

ويحذر د. سالت من أن عقاقير عديدة موصوفة وغير موصوفة من شأنها أن تسبب الإمساك. وتشتمل هذه الأدوية على مضادات الالتهاب غير الستيروييدية كالأسبيرين والإبوبروفين، مكملات الحديد، مضادات الاكتئاب، مضادات الهيستامين وأدوية ضغط الدم. فإن كنت قد بدأت مؤخرا باستعمال دواء وتعاني من الإمساك، ابحث مع طبيبك فكرة تغيير الدواء.

عالج الإمساك بالتدليك

إن تدليك القولون، وهو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، حيث يحدث فيه الإمساك، “هو وسيلة بسيطة وطبيعية مئة بالمئة وفعالة جدا للمساعدة على إفراغ الأمعاء”، كما يشير كينيث ياسني، دكتور في الفلسفة، خبير تغذية في بيفيرلي هيلز ومؤسس Colon Health Society. إليك كيفية ذلك.

•    تمدد على ظهرك ومد قدميك على الأرض واثن ركبتيك.

•    ابدأ من منطقة البطن، إلى الجهة اليمنى فوق الورك تماما، واستعمل رؤوس أصابعك العشر للضغط بعمق بقدر ما تتحمل من دون أن تشعر بالانزعاج، ثم دلك وأنت تحرك أصابعك بشكل دائري.

•    تابع نحو الأعلى تحت أضلاعك تماما. واستعمل حركة الضغط الدائرية نفسها وانتقل عبر البطن فوق السرة تماما. ثم تابع التدليك نحو الأسفل باتجاه وركك اليمنى.

•    انتقل الآن لمسافة 3 إنش (7.62 سم) إلى اليمين وإنش واحد (2.54 سم) إلى الأسفل. ثم أعد التدليك بأكمله.

ويوصي د. ياسني بإجراء هذا التدليك لمدة 5 إلى 20 دقيقة في اليوم. ويشرح قائلا: “أنت تساعد بذلك في دفع البراز العالق في القولون وتعيد جريان الدم وتناغم العضلات”.

الألياف: ضاعف مأخوذك منها

معظم الأميركيين لا يحصلون سوى على نصف كمية الألياف التي يحتاجون إليها لتجنب الإمساك، كما تشير إليزابيث ليبسكي، خبيرة تغذية سريرية مجازة في كاواي، هاواي. ولكي تؤمن حاجتك منها، تنصح بتناول حد أدنى يقوم على خمس حصص في اليوم من الفاكهة والخضار، ثلاث حصص من الأطعمة المؤلفة من الحنطة الكاملة وحصة واحدة من البقول.

الماء: ينشط الأمعاء

حين تضاعف نسبة الألياف في غذائك، عليك الإكثار من شرب الماء (على الأقل ستة أكواب سعة 8 أونصات (227 سم3) من الماء في اليوم). فمفعول الألياف في شفاء الإمساك يعود إلى كونها تمتص كثيرا من الماء، مكونة برازا كبيرا ولينا.

وللماء الساخن مفعول أفضل من الماء البارد لأنه يحفز الحركة الدودية، وهي حركة الضغط العضلية التي تدفع البراز عبر الجهاز الهضمي، كما يشير أندرو غاديرت، عضو في نقابة أطباء الأعشاب الأميركيين ومدير عيادة غيت ويل (Get Well Clinic) في أوكلاند، كاليفورنيا.

قشر الليمون: يساعد على تحريك التشي الراكدة

حين تثرب الماء الساخن، ضع بعضا من قشر الليمون الحامض في الكوب، كما ينصح غاديرت. فقشر الليمون تنشط التشي، وهي طاقة الحياة في الجسد. ويعتقد مزاولو الطب الصيني التقليدي أن تعزيز التشي يعطي الجسد القوة للتبرز، كما يقول.

ويمكنك أيضا الحصول على فائدة الحامض من دون القشرة. إذ تنصح ليبسكي بعصر حبة ليمون حامض في كوب سعة 8 أونصات (227 سم3) من الماء الدافئ أو الساخن وتناوله في الصباح للمساعدة على إفراغ الأمعاء.

الزيوت الصحية: تشحم الأنابيب

يعمل زيت الزيتون وزيت الكانولا (زيت اللفت) وغيرها من الزيوت الأحادية غير المشبعة والزيوت العديدة غير المشبعة تعمل كمشحمات للجهاز الهضمي وهي تساعد كثيرا في إزالة الإمساك، كما يقول كينيث ياسني، دكتور في الفلسفة، خبير تغذية في بيفيرلي هيلز ومؤسس مركز Colon Health Society. أضف ملعقة طعام أو اثنين إلى سلطة غنية بالألياف لتناول وجبة مضادة للإمساك، كما ينصح.

حين لا يكفي الطعام للعلاج

عادة يكون الغذاء الغني بالألياف والمصحوب بكثير من الماء كافيا عادة لعلاج الإمساك. ولكن إن كنت تظن بأن غذاءك لا يؤمن لك حاجتك من الألياف يوميا، أو شعرت بأن أمعاءك لا تزال متكاسلة بالرغم من سعيك للإكثار من الألياف، ثمة كثير من وسائل العلاج البديلة للمساعدة على تحريكها.

جرب العلاجات التالية لتكتشف ما يناسبك منها، ولكن يحذرك د. ستانغلر من استعمال أكثر من علاج واحد في كل مرة.

بذر القطونا (PLANTAGO PSYLLIUM): ألياف مركزة

“يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول مكملات الألياف لعلاج الإمساك”، كما تشير تيريزا ريسبولي، دكتورة في الفلسفة، خبيرة مجازة في التغذية وفي الوخز بالإبر في أغورا هيلز، كاليفورنيا. وهي توصي باستعمال مكمل يحتوي على بزر القطونا، مثل Metamucil أو Citrucel، وفقا للتعليمات على الوصفة، واتباعه بكوب مليء بالماء. وتحتوي مكملات بزر القطونا على 5 غرامات من الألياف في الجرعة الواحدة.

عصير الخوخ: كيميائي المفعول

يحتوي عصير الخوخ على مركبات يظهر بأنها تنشط حركة الأمعاء التي تسبب التبرز. ويوصي د. ستانغلر بشرب كوبين إلى ثلاثة (الكوب سعة 8 أونصات (227 سم3)) من عصير الخوخ مع الماء، مختلطا نصفا بنصف مرة في اليوم.

وحين تبدأ بالتبرز، اخفض مأخوذك من العصير إلى النصف ليوم أو يومين ثم توقف عن استعماله، كما ينصح.

نبق كليفرنية (BUCKTHORN CALIFORNIAN) وهو معروف باسم (CASCARA SAGRADA) أو النبق: عشبة لعلاج الإمساك

النبق هو علاج تقليدي للإمساك، “وهو واحد من الأعشاب المسهلة القليلة التي تحسن تناغم الأمعاء، وتساعدها على العمل على نحو أفضل”، برأي ريتا ألكينز، خبيرة أعشاب في أوريم، يوتاه. ومن فوائدها الأخرى هي أنها لا تهيج الأمعاء كغيرها من المسهلات العشبية، كالسنا، التي تسبب التشنج.

للحصول على فاعلية قصوى، تناول النبق ليلا، بعد وجبة المساء أو قبل النوم. “هكذا سيؤدي مفعوله وأنت نائم، وستفرغ أمعاءك في الصباح على الأرجح”، كما تقول ألكينز.

وهي توصي بتناول كبسولة عيار 450 ملغ يوميا لثلاثة أو أربعة أسابيع، وأنت تضاعف في الوقت نفسه مأخوذك من الألياف. ابدأ باتباع التعليمات على الملصق. ويمكنك أن تضاعف الجرعة إن وجدت بأنها لا تؤدي مفعولها.

أما إذا لا تعمل الجرعة المضاعفة بعد بضعة أيام، فحاول تغيير الاسم التجاري الذي تستعمله. فإما يكون المستحضر الذي تستعمله لا يزودك بما يكفي من المركب الفاعل الموجود في لحاء النبق أو أن اللحاء غير معمر بما يكفي ليصبح ناشطا بيولوجيا، كما تقول.

ولا ضير من استعمال هذا العلاج إلى أن يزول الإمساك، ولكن لا تستعمله لأكثر من 14 يوما من دون مراقبة طبية. ولا تستعمله أيضا إن كنت تعاني من التهاب في الأمعاء، أو انسداد في الأمعاء، أو ألم في البطن. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العشبة من شأنها أن تسبب اعتمادا على المسهلات وإسهالا.

التريفالا (TRIPHALA): عشبة لتجديد الجهاز الهضمي

التريفالا هي واحدة من أفضل الأعشاب للاستعمال الطويل الأمد، كما تعتقد لايت ميلير، طبيبة المعالجة الطبيعية ومزاولة للأيورفيدا في ساراسوتا، فلوريدا. وتقول: “إنها غير مسببة للإدمان، وتساعد على تجديد الجهاز الهضمي”. وهي توصي باستعمال العشبة لستة أشهر، بتناول قرصين عيار 1.000 ملغ ثلاث مرات في اليوم أو ستة أقراص قبل النوم مع الشاي الدافئ.

الصبار: يلين الأمعاء

يعمل هلام الصبار على تشحيم الأمعاء مما يساعدها على التحرك بسهولة أكبر. وهو مسهل طبيعي أيضا، كما تشير د. ميلير. وتنصح الأشخاص الذين يعانون من الإمساك الشديد بتناول ملعقة أو اثنين من هلام الصبار ثلاث مرات في اليوم إلى أن يزول الإمساك. ولكن تحقق من الملصق للتأكد بأن المستحضر الذي تبتاعه نخصص للاستعمال الداخلي.

الماغنيزيوم: ربما كنت بحاجة إلى المزيد

يساهم قصور الماغنيزيوم في حدوث الإمساك لأن المعادن ترخي العضلات المعوية وتساعد بذلك على إبقاء الحركة الدودية بحالتها الطبيعية، كما ترى ليبسكي. لذا فهي تنصح باستعمال مكمل ماغنيزيوم يوميا من 400 إلى 500 ملغ لمنع الإمساك.

الأسيتيلكولين ACETHYLCHOLINE: أوامر يعطيها الدماغ

لا يؤثر الناقل العصبي، الأسيتيلكولين، على الدماغ فحسب بل على وظيفة الأمعاء أيضا، برأي دانا لاك، خبيرة تغذية في روكفيل، ماريلاند. والعنصر السابق للأسيتيلكولين هو الكولين، الموجود في صفار البيض، والبقول واللحم الأحمر والحليب والسمك والليسيتين، وهو مادة تضاف إلى الأطعمة. ويجب أن يزول الإمساك بتناول 250 إلى 500 ملغ في اليوم من مكمل سيترات أو بيتارترات الكولين، مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

تحريك الأمعاء

إن تناول الأطعمة والأعشاب والمغذيات الملائمة ليس الطريقة الوحيدة لتحريك الأمعاء. في الواقع ثمة وسائل علاج بيتية “فاعلة” تساعد هي أيضا على إفراغ الأمعاء.

روتين منظم: عود جسدك على النظام

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الإمساك إلى تخصيص وقت معين لتفريغ أمعائهم، كما يقول جيرارد ل. غيوري، دكتور في الطب، طبيب داخلي في دينفر.

“تعود على الاستيقاظ أبكر 5 أو 10 دقائق في الصباح وإمضاء 5 دقائق على المرحاض، حتى ولو لم تشعر بالحاجة إلى التبرز”، كما ينصح د. غيوري. ويضيف: “كثير من الأشخاص الذين يتبعون هذه التقنية يعودون إلى عيادتي ويبدون اندهاشهم لزوال الإمساك. ويقولون، “بدا الأمر عبثيا في البداية، ولكنني استرخيت لدقيقة وشعرت بعدها بالحاجة إلى التبرز. إنها طريقة مذهلة”.

الرياضة: مفيدة للجهاز الهضمي

يرى د. ستانغلر أن الضغط النفسي قد يؤدي إلى تفاقم الإمساك بطريقتين. أولا، حين تكون مجهدا، يسرق جسمك الدم من الجهاز الهضمي ويرسله إلى العضلات. ثانيا، يقلص الإجهاد من فاعلية الجهاز العصبي نظير الودي، وهو الجزء المسؤول عن الحركة الدودية للأمعاء.

وتعتبر الرياضة المنتظمة الوسيلة الفضلى لتخفيف الإجهاد برأي ستانغلر. لذا فإنه ينصح بممارسة الرياضة الحيهوائية المنشطة للقلب، كالمشي السريع أو ركوب الدراجة الهوائية أو الهرولة أو القفز على الحبل أو نشاطات أخرى مشابهة، لمدة 30 إلى 60 دقيقة ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع.


علاج الإمساك لتجنب مضاعفاته

يختلف المعدل الطبيعي للتبرز بدرجة كبيرة بين الأفراد، والمعدل المثالي للتبرز هو من مرة إلى ثلاث مرات يوميًّا، بحيث يميل لون البراز إلى اللون البُنِّي، وأن يكون ليَّنًا، وحُبَيبِيَّ الشكل، وأن يخرج دون بذل جهد مضاعف.

أما عن العلامات التي ينبغي القلق بشأنها، فهي وجود دم أحمر اللون في البراز، أو أن يكون البراز أسود اللون، أو ملاحظة تغيير واضح في حركة أمعائك عن المعتاد؛ لذا يُستحسن أن تُلقي نظرة على البراز بعد انتهائك من عملية الإخراج لفحص شكله العام ولونه.

مضاعفات الإمساك المزمن

1. إذا أصبح الإمساك مزمنًا، ولم تستطع تفريغ أمعائك بصورة تامة، فعندها ستتراكم الفضلات، ويتراكم البراز في عُقد، وتجاويف، وزوايا، وشقوق في الأمعاء؛ حيث تنمو البكتيريا الضارة والطفيليات، وهو ما قد يؤدي إلى تراكم السموم، التي تؤثر في الصحة العامة. وقد تنتقل السموم من الأمعاء عائدة إلى الكبد مرة أخرى، ما يؤدي إلى إنهاك الكبد؛ الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تدهور الصحة العامة، والشعور بالإرهاق.

2. قد تتضخم الأمعاء متسببة في انتفاخ المعدة، وتقلصات، وتراكم الغازات المزعجة، وهو أمر محرج بالنسبة إلى الكثير من الناس. فإذا كنت تعاني هذه المشكلات، فمن الأفضل أن تُجري تنظيرًا للقولون بواسطة الطبيب المختص، لاستبعاد أن تكون مصابًا بأحد الأمراض الخطيرة، كسرطان الأمعاء.

3. كما يمكن للإمساك المزمن أن يؤدي إلى الإصابة بالبواسير والشروخ الشرجية، وهي مؤلمة جدًّا، وقد تنزف دمًا أحمر فاتح اللون، كما أن الإمساك قد يؤدي إلى تكون تجاويف في الأمعاء، التي قد تصاب بالالتهاب، فيما يعرف باسم التهاب الرتوج، كما أن بذل جهد مضاعف في عملية طرد البراز بصورة متكررة، من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بهبوط المستقيم، أو سلس البراز.

المُلينات

وتُستخدم لتحفيز حركة الأمعاء، أو منع الإمساك، أو كليهما معًا.

الملينات القوية

تعتبر بعض الملينات قوية جدًّا، وربما تتسبب في تحفيز عضلات الأمعاء بدرجة مبالغ فيها، مُسببةً تهيجًا بالأمعاء، وتشنجًا بالقولون، أو تؤدي على المدى البعيد إلى تضخُّم القولون، أو تلفه بصورة دائمة؛ ولهذا السبب يجب ألا تُستخدم الملينات بانتظام؛ بل تُستخدم هذه الملينات القوية (التي تعرف بالمسهلات) من آن لآخر في حالات الإمساك الشديد. وتحتوي هذه الملينات على نبتتي السَّنَامَكِّي Alexandrian senna والكَسكَارة Cascara؛ أما الملينات التقليدية فهي من قبيل الفينولفيثالين ودوكوسات الصوديوم، ومع أنها سريعة المفعول، فإنها قد تُسبب الإسهال، أو تقلص العضلات المعوية، كما يمكن أن يدمنها المريض.

الملينات التناضحية osmotic laxatives

وتعتبر الملينات التناضحية، مثل كبريتات الماغنيسيوم (المعروفة بـ ملح إبسوم Epsom salt)، وأكسيد الماغنيسيوم، واللاكتولوز، هي البدائل الأكثر أمانًا مقارنةً بالمسهلات؛ لذا أُوصي باستخدامها في حالات الإمساك المزمن، فهي تعمل على ضخ المياه داخل القولون، وتجعل حركة الأمعاء أكثر ليونة وسلاسة، وبشكل عام، لا تتسبب في تهيج الأمعاء.

الملينات التناضحية الشائعة معروفة علميًّا باسم جليكول بولي إيثيلين، والتي تعمل عن طريق استعادة التوازن الطبيعي للجسم، من خلال استخدام المياه الموجودة في الجسم لتعمل رويدًا رويدًا على زيادة معدل حركة الأمعاء وتليين البراز؛ فهي تخفف من الإمساك، لأنها تحتفظ بالماء الموجود معها في داخل الأمعاء، بدلًا من أن يقوم الجسم بامتصاصه، ما يزيد من كمية الماء الموجود داخل الأمعاء، الذي يعمل على تليين البراز، وتسهيل عملية الإخراج. وعادة ما يحفز ماكروجول حركة الأمعاء خلال مدة تتراوح بين يوم وثلاثة أيام، كما يمكن استخدامه للأطفال ممن يزيد عمرهم على ٤ سنوات، إلى جانب البالغين.

ويعتبر تأثير مركب أكسيد الماغنيسيوم، وخلاصة أوراق السنامكي، وأوراق النعناع الفلفلي، وأوراق الصبار الآسيوي أقوى قليلًا من تأثير الملينات التناضحية، ويعرف هذا المنتج باسم كولون كلينس، وهو عبارة عن كبسولات تتراوح الجرعة الاعتيادية منها بين كبسولة واثنتين في حالات الإمساك.

استعمال التحاميل والحقن الشرجية

تعتبر التحاميل والحقن الشرجية فعالة في حالات الإمساك الحادة المفاجئة التي تصيب أسفل الأمعاء، أو في حالات انحشار البراز، ولتعزيز التأثير التطهيري للحقنة الشرجية يضيف إليها بعض معالجي الأمعاء أعشابًا، مثل النعناع البري، أو القهوة.

ويقصد بانحشار البراز التصاق البراز المتصلب داخل فتحة المستقيم وأسفل القولون، ومنع خروج البراز اللين أعلاه؛ وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بـ “الإسهال الكاذب”، حيث يتميَّع البراز اللين، الذي يعلو البراز المتصلب المحشور، فيتمكن من تجاوزه، وهنا يبدو المريض كأنه يعاني الإسهال، بينما يعاني – في حقيقة الأمر – الإمساك الحاد. وقد يحدث ذلك مع كبار السن، أو المقعدين، أو المرضى الذين تناولوا قدرًا مفرطًا من العقاقير، أو ذوي الأمراض العصبية. لذا يجب على الطبيب أن يُجري فحصًا شرجيًّا لمرضى الإمساك الحاد، وإذا لم تنجح الحقنة الشرجية في علاج الإمساك، فقد يتطلب الأمر استخراج البراز المحشور يدويًّا. وبعدها يُعطى المريض حقنًا شرجية، أو حقن إرواء القولون على نحو دوري لتجنب حدوث الحالة مرة أخرى.

ويرى الكثيرون أن إرواء القولون مفيد جدًّا في إزالة الفضلات من الأمعاء، وهو وسيلة آمنة جدًّا، إذا ما أجريت على يد أحد المختصين. وعملية إرواء القولون عظيمة النفع في علاج مرضى الإمساكِ الحاد، في مدة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع، على أن تجرى بمعرفة طبيب ممارس.

واعلم أن تعاطيك الحقن الشرجية، أو إرواء القولون على نحو منتظم، لا يُغني عن وجود نظام غذائي يحتوي على أطعمة غنية بالألياف، مع شرب كمية وفيرة من المياه، والانتظام في ممارسة رياضة ما، إن أَمكن. ويجب ألا تُستخدم الحقنة الشرجية، أو إرواء القولون، مع مرضى التهاب الأمعاء، أو التهاب الرتوج، أو إذا كان هناك خلل في بنية الأمعاء؛ وذلك لتجنب حدوث تلف في آلية عمل الأمعاء في هذه الحالات.

الألياف

إن أفضل الطرق لاتباع نظام غذائي يحوي أطعمة غنية بالألياف، إنما تكون بتناول الكثير من الخضراوات والفواكه؛ لذا يمكن طحن بذور الكتان، وبذور دوار الشمس، وحبات اللوز وتحويلها إلى مسحوق ناعم للمساعدة على علاج حالات الإمساك الحادة، كما يمكن تناولها بدلًا من الردة. ويعرف هذا الخليط باسم مزيج البذور واللوز، ويمكنك شراؤه من المحلات الكبرى ومتاجر الأطعمة الصحية أو أن تصنعه بنفسك بواسطة المطحنة، ثم تخزنه في الفريزر. كما تعتبر بذور الشيا رائعة في علاج حالات الإمساك، وهي تقلل التهاب الأمعاء؛ لذا أضف بذور الشيا إلى العصائر، أو الموسلي (مزيج من الحبوب والفواكه المجففة واللبن) الخالية من الجلوتين.

ويمكن أن تؤكل بذور القنب بانتظام مع السلطات، والفطائر المصنوعة في المنزل، والعصائر، وهي رائعة في علاج حالات الإمساك؛ لأنها غنية بالألياف، كما أنها لا تحتاج إلى الطحن.

كما يمكن للمنتجات المصنوعة من الألياف أن تساعد على علاج الإمساك؛ ولعل أشهر تلك المنتجات هو مسحوق قشور السيليوم.


علاج الامساك وتليين البراز وتسهيل الاخراج

لعلاج الامساك و تليين البراز و تسهيل الإخراج ينصح بــ:

1- تناول الفواكة مثل البرتقال والليمون.
2- تناول الخضراوات الطازجة مثل الخيار والكوسا والخس والكرفس والبقدونس.
3- تناول الخبز المحتوي على الردة.
4- شرب الماء بمعدل لا يقل عن لترين يوميا.
5- المشي والحركة.


إمساك البطن | احرص على تناول الألياف بانتظام

لا شك في أن حالات إمساك البطن هو موضوع ذو أهمية قصوى بالنسبة لكثير من الناس. هناك في الحقيقة قدر كبير من سوء الفهم بشأن ما يعنيه الإمساك ؛ فكثير من الناس يظنون أنهم يعانون من هذه المشكلة بينما تكون حركات أمعائهم في الواقع منتظمة.

ما هو الامساك؟

إن تعريف الإمساك عندي هو خروج كميات صلبة وجافة من المخلفات أقل من ثلاث مرات في الأسبوع. إن الإخراج الطبيعي يختلف من شخص لآخر، ولكن الإخراج ثلاث مرات في اليوم أو ثلاث مرات في الأسبوع يعتبر في حدود الطبيعي، والمهم ألا تتمسك بشدة باعتقاد أنه إذا لم تخرج الأمعاء ما فيها كل يوم فلابد أن هناك شيئا خطأ.

مضاعفات الامساك

إن تخليص أجسامنا من الفضلات لهو أمر حاسم بالنسبة للصحة السليمة. ولكنك لن تواصل إشعال النار في مخلفات الحريق والتراب حيث لن تشتعل النار بعد مدة، ونفس الشىء ينطبق على الجسم، الذي يحتاج  مثل الماكينة  إلى التنظيف على فترات منتظمة. قد يسبب الإمساك الإرهاق، وألم البطن، والتطبل (الانتفاخ)، وخروج ريح، واضطراب الأمعاء، ومشكلات أخرى شائعة، ولذلك فإن أي شىء تستطيع عمله لمنع ذلك يستحق الثناء عليه.

أسباب الإمساك

إن أكثر أسباب الإمساك شيوعا هي سوء النظام الغذائي، وقلة ممارسة التمارين الرياضية. إن أي نظام غذائي تقل فيه الألياف وترتفع فيه الدهون يمكن أن يسبب الإمساك، بينما من يتناولون أطعمة عالية الألياف لا تشغلهم هذه المشكلة (على الرغم من أنها قد تصيب أي شخص في أي عمر)، حيث تعمل الألياف بأنسجتها الكثيرة واللينة على منع تكون البراز الصلب والجاف الذي يصعب إخراجه، ولكن المشكلة لا يمكن حلها بتناول أطعمة معالجة. إن الألياف وحدها لا تكفي، لأن الألياف بدون السوائل بمثابة الأسمنت. لذا يجب أن تتناول ثماني أكواب من الماء أو العصائر كل يوم، وحاول تجنب شرب الشاي، والقهوة، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، فكلها يمكن أن تسبب الجفاف.

وبالنسبة لكبار السن؛ فإن الغذاء قليل الألياف هو المسئول عن كثير من حالات الإمساك. بعض كبار السن يتبنون هذا النظام الغذائي لأن الأسنان الاصطناعية أو فقدان الأسنان يجعل من الضروري بالنسبة لهم تناول طعام طري وقليل الألياف.

التمارين الرياضية

إن التمارين الرياضية المنتظمة تساعد على انتظام حركة الأمعاء، ولكن هذا لا يحتاج لأن تكون التمارين هوائية ومسببة للعرق أو عنيفة، فإن مجرد المشي كل يوم يكون كافيا. لا تتجاهل الحاجة إلى الذهاب إلى دورة المياه، وحاول أن تتجنب استخدام الأدوية الملينة، لأنها تزيد من سوء المشكلة بمرور الوقت، كما أن الجسم يعتاد عليها لكي يؤدي وظائفه بطريقة مناسبة.

إن الإمساك مشكلة ظللنا نعاني منها طويلا وسوف تظل هكذا، وهي تسبب لكثير من الناس اعتلال الصحة، وأيضا الإحراج الشديد.

يصيب الإمساك ملايين البشر ولكنه غالبا ما يتم علاجه بسهولة. إن الغذاء الغني بالألياف والمصحوب بالتمارين الرياضية وزيادة مقدار السوائل هو نقطة البداية للوقاية من معاودته مرة أخرى.

النظام الغذائي للألياف

إنني أتوقع أن يتذكر كل شخص الهوس الذي حدث أثناء عقد الثمانينات من القرن الماضي تجاه خطة الغذاء الذي يعتمد على الألياف، عندما كان من المفترض علينا جميعا ألا نأكل سوى الألياف ومع ذلك نشعر بالسعادة. ولأن هذا النظام الغذائي يمكن أن يكون إلى حد ما غير اجتماعي أو يسبب النفور في مراحله المبكرة، فلم يكن الجميع متحمسين له بالكامل. وعلى الرغم من ذلك فإن المبدأ الأساسي ظل كما هو حتى الآن  وهو أن الألياف مفيدة للإنسان. إن الغذاء الغني بالألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة تصل إلى 40%.

يجب أن يكون هدفنا ليس فقط تناول خمس حصص على الأقل من الفواكه الطازجة والخضروات كل يوم، بل أيضا يجب أن نتناول خبزا من الحبوب الكاملة، والغلال في طعامنا اليومي. وقد تحدث زيادة مؤقتة في انتفاخ البطن، وامتلاء البطن بالغازات (تطبل)، وإسهال إذا زادت كمية الألياف في الغذاء بسرعة شديدة، وخاصة إذا كان الشخص غير معتاد على تناولها. ولكن هذه آثار مؤقتة وعادة تزول عندما يتعود الجسم ويتكيف مع الغذاء. من المهم أيضا أن تتذكر أن الألياف بدون السوائل تشبه الأسمنت. لذا فلكي تمنع الإمساك، فمن الضروري أن تتناول كمية كبيرة من الماء مع الطعام. والكمية المثالية هي ثماني أكواب كبيرة من الماء والسوائل كل يوم.

يؤكد الفكر الحالي أن الالتزام الشديد بنظام غذائي معين والذي قد يركز على جانب واحد (مثل: قلة الدهون، وقلة الكربوهيدرات، وقلة البروتينات.. وهكذا) لا معنى له مطلقا , حيث إن أجسامنا خلقت مصممة على أساس تناول الغذاء المتوازن، الذي نتناول فيه كل شىء، ولكن باعتدال، وأن يكون طازجا قدر المستطاع. وهذا أمر سهل في الحقيقة.

احرص على تناول الألياف بانتظام. فهذا أمر أساسي لنظام غذائي متوازن، ويمكنه أن يخفض خطر الإصابة بسرطان الأمعاء إلى حد كبير.


ما علاج الامساك

الامساك هو تأخر في إخراج البراز وقلة عدد مرات التبرز ويكون شديد الصلابة.

العناية والرعاية

1-  منع وتصحيح العادات الخاطئة، فمثلاً يجب على الأم أن تعوّد طفلها على التبرز في مواعيد منتظمة حتى يشب الطفل ومعه طبيعة التبرز منتظمة، كذلك في الكبار، يجب أن يلبي الشخص نداء الطبيعة في أي وقت بالرغم من وجود أي حائل يكون في عمله أو نتيجة كسل أو عدم وجود مرحاض مستعد

2- كذلك يجب أن يتحاشى القلق والغضب والإجهاد لأن هذا له تأثير في عملية التبرز الطبيعية وأيضاً أي تغيير في نوع الوظيفة قد يؤثر.

3- القيام بتمرينات رياضية في الهواء الطلق والمواظبة عليها له تأثير فعال في بعض الحالات (المشي، ركوب الدراجات، لعب الجولف، التجديف) ويستحسن أن يقوم أيضاً بعمل تمرينات لعضلات البطن.

4- الغذاء: الأغذية التي لها أهمية في علاج الإمساك:

– الأغذية التي تحتوي على كمية كبيرة من السليولوز، لأنه لا يهضم فينتفخ، وبهذا ينبه ويزيد من حركة الأمعاء، لهذا يجب الإكثار من الخضروات الورقيه (كالكرنب والسبانخ والخس ومن الجزر والبصل). ويجب أن تعطى أولاً  بكميات متوسطة ثم تزداد تدريجياً وتعطى مطبوخة بالطريقة العادية أو طازجة.
– الإكثار من الفواكه والخبز الأسمر الغني بالألياف والحبوب الكاملة.
– الإكثار من شرب الماء لجعل قوام البراز لين (حوالي 2  لتر / اليوم) وبالذات كوب دافئ قبل الإفطار، وعند النوم له فائدة كبيرة في تنبيه حركة الأمعاء.
– إذا كان المريض بديناً ينصح بإنقاص وزنه.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
هل لديك سؤال؟ اسأل طبيب أجوبة طبية