الرئيسية / طب وصحة / طب نفسي | علم النفس / / الأرق بسبب الكيماويات والتعفن والروائح

الأرق بسبب الكيماويات والتعفن والروائح

يرجح أحد الأطباء الأمريكيين أن الكيماويات المضادة للحريق الموجودة في المراتب تُسهم في متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع؛ وذلك لأن الفطريات وغيرها من الميكروبات تقتات على الكيماويات ( الفوسفور، والزرنيخ، والأنتيمون ) الموجودة في حشو المراتب المصنوع من بلاستيك كلوريد البوليفينيل المقاوم للنار.

وتنبعث من هذه الميكروبات غازات سامة للأعصاب ( غاز الفوسفين، وغاز الأرسين، وغاز الأستبين)، وحين ترتفع درجة حرارة المرتبة نتيجة لحرارة جسم الإنسان تنتشر هذه الغازات عديمة الرائحة وتستنشق. ومن البديهي أن الجهاز العصبي يتضرر إذا استمر ذلك لفترة طويلة، والحل هو استخدام حشو للمراتب غير مصنوع من كلوريد البوليفينيل.

لم أتمكن من إيجاد دليل على أن هناك مشكلة لدى البالغين، ولكن الكثير من الكيماويات ومن ضمنها بعض المبيدات الحشرية الشائعة يعرف عنها أنها تزعج الجهاز العصبي، وإذا كنت تعاني أرقًا لا يستجيب لطرق علاج أخرى، فهذا عامل جديد يجب أخذه في الاعتبار.

وقد تحتوي مرتبتك على تعفن أو فطريات أيضًا، وقد يكون من المفيد أن تعرضها للهواء والشمس بشكل دوري. ويمكنك أيضًا أن تضيف من ٦ إلى ١٠ نقاط من زيت شجرة الشاي إلى الغسالة؛ حيث يساعد على قتل كل أنواع الميكروبات الموجودة في مفارش الأسرة.

ومن المعروف بداهة أن الروائح المستحبة تبعث على الاسترخاء وتولد الأفكار الإيجابية؛ ولذلك غالبًا ما تتسبب الروائح الكريهة في الهياج والتفكير السلبي، وبالتبعية تعوق النوم.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا