الرئيسية / طب وصحة / صحة ورعاية الطفل / ، / استهلاك الملح للطفل في الشهر السادس

استهلاك الملح للطفل في الشهر السادس

استشارة طبية: ” إنني حريصة إلى حد ما فيما يتعلق بكمية الملح التى نحصل عليها أنا وزوجي. ولكن إلى أي مدى يجب أن أكون حريصة فيما يتعلق بكمية الملح في غذاء ابنتي؟”.

إن الرضع يحتاجون لبعض الملح مثلنا. ولكنهم أيضا لا يحتاجون إلى الكثير منه مثل بقيتنا، فالواقع أن كلى الأطفال لا تستطيع معالجة كميات كبيرة من الصوديوم، وهو ما قد يفسر تعمد الطبيعة الأم جعل حليب الثدي شراب قليل الصوديوم (حيث يحتوي كل 250 مللي (۸ أونصات سائلة) على 5 أضعافه في لبن الأبقار).
وهناك بعض الأدلة على أن الإفراط في تناول الملح في سن مبكرة جدا، خاصة حين يكون هناك تاريخ عائلي مع الإصابة بارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يمهد الطريق للإصابة بارتفاع ضغط الدم في مرحلة الرشد، كما أن اتباع غذاء ترتفع به نسبة الصوديوم في مرحلة مبكرة من العمر يمكن أن ينمي لدى الطفل ميلا للأطعمة المملحة يدوم مدى الحياة.

ونظرا لأن الإفراط في الصوديوم غير مفيد للأطفال، فقد أزال كبار المصنعين الملح من وصفاتهم لأطعمة الأطفال. ولابد أن يفعل الآباء والأمهات الذين يقومون بإعداد أطعمة أطفالهم بأنفسهم نفس الشيء.

لا تفترضي أن الفاصوليا أو البطاطس المهروسة لن تلقى قبولا لدى طفلتك ما لم تكن مزودة بالملح لمجرد أنك تحبينها بهذه الطريقة. أعطى حليمات التذوق لديها فرصة لتعرف مذاق الأطعمة غير المملحة، وسوف تتمى تفضيلات صحية ستدوم معها طوال العمر.

وللتأكد من عدم اعتياد طفلتك على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح، ولمساعدة بقية أفراد أسرتك على الحد من استهلاك الملح، اقرئي بطاقات المحتويات بانتظام. سوف تجدين كميات هائلة من الصوديوم في أكثر المنتجات التي لا يحتمل أن تحتوي عليه، ومن ضمنها الخبز، وحبوب الإفطار، والكعك، والبسكويت وبما أن الطفل لا يحتاج لأكثر من 250 إلى 750 ملليجراما من الصوديوم يوميا فيما بين سن ستة أشهر وسن عام، فإن الأطعمة التى تحتوي على 300 ملليجرام أو أكثر في الوجبة الواحدة سوف تجعل الاستهلاك يتجاوز هذا المعدل بسرعة. لذا فعند شراء أطعمة طفلتك، تخيري الأطعمة التى تحتوى على أقل من 50 ملليجراما في الوجبة الواحدة لمعظم الوقت.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا