الرئيسية / طب وصحة / الكلى والمسالك البولية / / أسباب السلس البولي عند الرجال ج8

أسباب السلس البولي عند الرجال ج8

قد يكون سبب الإلحاح البولي وتواتر التبول وسلس البول مشاكل في غدة البروستات؛ وتمثل غدة البروستات جزءا من الجهاز التناسلي الذكري، وهي بمقاس الجوزة وشكلها، وتتوضع خلف عظم العانة أمام المستقيم. وتكون الوظيفة الأساسية للبروستات إنتاج القسم الأعظم من السوائل في السائل المنوي، وهي السوائل التي تنتقل بواسطتها النطاف؛ وتعد هذه الغدة مهمة أيضا في صحة الجهاز البولي بسبب موقعها، حيث إنها تحيط بعنق المثانة مثل الكعكة. وعندما تكون البروستات طبيعية، لا توجد أية مشكلة؛ ولكن عندما يصيبها مرض ما، فإنها يمكن أن تتورم أو تتضخم، وتسبب ضغطا أو تضييقا على الإحليل، وتؤثر في القدرة على التبول؛ وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يظهر سلس البول كمضاعفة للجراحة المجراة لمعالجة بعض مشاكل البروستات.

ولا يكون سبب المشاكل البولية، بما فيها السلس، هو مشاكل في البروستات دائما؛ فعلى سبيل المثال، قد يعاني الرجال من سلس البول الذي يرافق تضيق الإحليل؛ كما قد يحدث السلس – كما هي الحال عند النساء – نتيجة تضرر عصبي أو بسبب التغيرات المصاحبة للتقدم بالسن أو لأسباب غير معروفة. ولكن من المهم أن يجرى فحص وتقييم كاملين من قبل الطبيب لكل حالة، حيث إن المعالجة يمكن أن تختلف باختلاف المشكلة المسببة، وبذلك يمكن اختيار المعالجة المناسبة ومتابعتها.

مرض البروستات

يمكن أن تصاب غدة البروستات بثلاثة أنماط من الأمراض: الالتهاب (التهاب البروستات) والضخامة غير السرطانية (فرط التنسج البروستاتي الحميد Benign prostatic hyperplasia “BPH”) والسرطان. ويعد فرط تنسج البروستات الحميد السبب الأكثر شيوعا للمشاكل البولية، بما فيها السلس؛ ولكن، تتشارك جميع الأنماط بحدوث أعراض فرط فعالية المثانة وعلاماتها والسلس البولي الفيضي، بما في ذلك:

●  صعوبة البدء بالتبول.
●  ضعف تيار البول.
●  زيادة عدد مرات التبول، لاسيما في الليل.
●  الحاجة الملحة للتبول (الإلحاح البولي).
●  الألم والإحساس بالحرقة في أثناء التبول.
●  الشعور بأن المثانة لا تفرغ حتى بعد الانتهاء من عملية التبول.
●  حدوث تنقيط أو تقاطر بعد انتهاء التبول.

من المهم التذكر بأن سرطان البروستات قد يسبب في مراحله المبكرة علامات وأعراضا قليلة أو قد لا يعطي أعراضا، مما يجعل من الضروري إجراء فحص دوري للبروستات لتحديد المرض وتشخيصه في مراحله المبكرة.

التهاب البروستات Prostatitis

يمكن أن يحدث التهاب البروستات بسبب عدوى جرثومية أو بسبب عامل آخر يخرش أو يهيج الغدة؛ وإذا كانت الجراثيم هي السبب، تعالج العدوى بالمضادات الحيوية، ويزول تعدد التبول وإلحاح البول المترافق معه عادة.

يكون التهاب البروستات غير الجرثومي Nonbacterial prostatitis أكثر شيوعا بكثير من الالتهاب الجرثومي، ولكنه أصعب من ناحية التشخيص والعلاج لأنه مجهول السبب؛ ونتيجة لذلك، توجه المعالجة هنا لإزالة الأعراض أو التخلص منها، وقد ينصح الطبيب باستعمال أدوية تدعى محصرات ألفا Alpha blockers  لإرخاء عضلات عنق المثانة والإحليل وتحسين جريان أو تيار البول. ويمكن تخفيف الألم والانزعاج بواسطة مزيلات الألم (المسكنات) مثل الأسيتامينوفين Acetaminophen أو الأسبرين أو الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيروئيدية (NSIDS). وتشتمل الأشكال العلاجية الأخرى على المعالجة الفيزيائية التي تقوم على إجراء تمارين لتمطيط عضلات الحوض السفلية وإرخائها والارتجاع الحيوي؛ كما يمكن أن يساعد إجراء مغاطس الماء الدافئ Sitz bath في التدبير أيضا.

إذا كنت مصابا بالشكل الجرثومي من المرض، ولم تتحسن الأعراض باستعمال المضادات الحيوية أو إذا تأثرت الخصوبة لديك بشكل شديد، يمكن إجراء معالجة جراحية لفتح القنوات التي سدها الالتهاب، رغم أن هذه الحالة نادرة. ولا ينصح بالجراحة في حالة الالتهاب غير الجرثومي المزمن.

فرط تنسج البروستات الحميد

يكون حجم البروستات عند الولادة بحجم حبة البازيلاء، وتنمو قليلا في أثناء مرحلة الطفولة، ثم تكبر بشكل سريع في أثناء البلوغ، ويكتمل تنامي البروستات في سن 25 سنة. ولكن، على أية حال، يحدث لدى معظم الرجال نمو آخر للبروستات في منتصف الأربعينات؛ ففي هذا العمر، تبدأ الخلايا المتوضعة في المنطقة المركزية من الغدة – في المنطقة المحيطة بالإحليل – بالتمدد والتضخم بشكل أسرع من الطبيعي. وتحدث أعراض فرط تنسج البروستات الحميد عند أكثر من نصف الرجال في مرحلة الستينات من العمر، وتصل النسبة إلى 90% من الرجال في السبعينات والثمانينات من العمر.

عندما تتضخم النسج في هذه المنطقة، فهي غالبا ما تضغط على الإحليل وتسد مجرى البول. وبالإضافة إلى ذلك، يتوجب على المثانة أن تقوم بعمل أصعب أو بجهد أكبر، فتتثخن جدرانها وتصبح أكثر قابلية للتهييج؛ ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة تقلصات المثانة، حتى عندما لا تحتوي إلا على كميات صغيرة من البول، فيزداد عدد مرات التبول.

ما يزال سبب تضخم البروستات في الأعمار المتقدمة غير واضح. وترى الأبحاث أنه مع التقدم بالعمر، يمكن أن تصبح البروستات أكثر حساسية لتأثير النمو الخلوي الذي تسببه الهرمونات الذكرية، مثل التستوستيرون Testosterone. ولكن، ولله الحمد تختلف هذه الحالة في شدتها، وهي لا تسبب مشكلة دائما، حيث يتعرض حوالي نصف الرجال المصابين بفرط تنسج البروستات الحميد فقط لعلامات وأعراض ملحوظة ومزعجة إلى حد يتطلب المعالجة الطبية. وتنشأ مشكلة صحية خطيرة عندما تمنع هذه الحالة إفراغ المثانة بشكل طبيعي؛ ويمكن، في حال بقاء المثانة ممتلئة بشكل مستمر، أن تؤدي إلى عدوى متكررة في المثانة، وتسبب تضررا كلويا أحيانا.

المعالجة

تعتمد معالجة فرط تنسج البروستات الحميد على شدة الأعراض والعلامات؛ فإذا كانت البروستات متضخمة، ولكن من دون وجود دليل على سرطان البروستات ولم يكن هناك انزعاج أو كان الانزعاج خفيفا، ففي هذه الحالة لا ضرورة للعلاج؛ أما إذا كان لديك مشاكل هامة، فهنا تتوفر العديد من المعالجات. وتهدف المعالجة بشكل عام إلى تخفيف أعراض فرط تنسج البروستات الحميد وعلاماته، كما تستهدف هذه المعالجات المشاكل البولية المرافقة بما فيها سلس البول.

تكون الأدوية هي الخط العلاجي الأول والطريقة الأكثر شيوعا للسيطرة على أعراض ضخامة البروستات، وتشتمل على محصرات ألفا مثل التيرازوسين Terazosin (الهيترين Hytrin) والدكسازوسين Doxazosin (الكاردورا Cardura) والتامسولوسين Tamsulosin (الفلوماكس Flomax)، حيث ترخي العضلات وتحسن هذه الأدوية جريان البول؛ وهناك دواء هو الفيناستيريد Finasteride (البروسكار Proscar) يعمل عن طريق تقليص أو تقليل حجم غدة البروستات، ويفيد بشكل خاص عند الرجال الذين لديهم ضخامة بروستاتية. وليس لهذه الأدوية الفعالية نفسها عند الرجال الذين لديهم ضخامة متوسطة في البروستات أو بروستات طبيعية الحجم، أو عند الرجال الذين لا يستطيعون تفريغ مثانتهم بشكل كامل.

قد ينصحك طبيبك بتناول الدكسازوسين Doxazosin والفيناستيريد Finasteride معا، حيث وجدت الدراسات أن المشاركة بين هذين الدوائين تنقص بشكل هام خطر حدوث ضخامة إضافية في البروستات، مع الحفاظ على حجمها في حدود لا نحتاج معها إلى إجراء جراحة باضعة. كما يبدو أيضا أن هذه المعالجة تنقص مشاكل التبول المترافقة مع ضخامة البروستات الحميدة (فرط تنسج البروستات الحميد). ولا تكون الأدوية فعالة بشكل جيد في معالجة بعض الأنماط من ضخامة البروستات، ويمكن أن ينصح طبيب الجهاز البولي بأفضل دواء يناسب كل حالة.

تتضمن المعالجة غير الجراحية لضخامة البروستات الحميدة (فرط تنسج البروستات الحميد) استعمال دعامة بروستاتية Prostatic stent، وهي وشيعة معدنية رفيعة تدخل إلى باطن الإحليل لتوسيعه والحفاظ عليه مفتوحا. ولا تستخدم هذه الطريقة عند كل المرضى، حيث إنها يمكن أن تسبب تهييجا عند التبول أو أن تؤدي إلى عدوى متكررة في المسالك البولية، كما أنها قد تكون مكلفة ماديا وتصعب إزالتها، مما يجعل هذه الطريقة أقل انتشارا كبديل علاجي.

يتوفر عدد من الإجراءات الجراحية – وكثير منها قليل البضع – لمعالجة فرط تنسج البروستات الحميد، وهي تستعمل بشكل رئيسي لعلاج الأعراض والعلامات الشديدة، أو إذا كانت هناك مضاعفات مثل العدوى المتكررة في المسالك البولية، أو التضرر الكلوي أو النزف من الإحليل أو الحصيات المثانية. وتكون هذه الإجراءات فعالة في التخلص من أعراض فرط تنسج البروستات الحميد. وتسمى الطريقة الجراحية الأكثر شيوعا قطع البروستات بطريق الإحليل Transurethral resection of the prostate (TURP)، حيث يدخل الجراح أداة رفيعة (منظار القطع Resectoscope) إلى داخل الإحليل، ويقوم بتجريف النسيج البروستاتي الزائد باستعمال أدوات قاطعة صغيرة خاصة.

وهناك شكل آخر لهذا الإجراء، وهو شق البروستات بطريق الإحليل Transurethral incision of prostate (TUIP)، حيث يمكن أن يساعد هذا الإجراء في حال حدوث تغيرات في البروستات أدت إلى تضيق في عنق المثانة، إذ يقوم الجراح بإجراء شق أو شقين في غدة البروستات للمساعدة على توسيع فتحة عنق المثانة بدلا من القيام بإزالة النسيج البروستاتي.

تعد المعالجات الحرارية Heat therapies أقل بضعا من قطع البروستات بطريق الإحليل وشق البروستات بطريق الإحليل، وهي تستعمل أشكالا مختلفة من الطاقة، بما فيها الموجة المكروية (المكرويف) Microwave والأمواج الراديوية Radiofrequency والليزر، لتوليد حرارة تؤدي إلى تخريب النسيج البروستاتي الزائد.

كما يستعمل حديثا الليزر العالي الطاقة في تخريب النسيج البروستاتي الزائد بقطعه أو تبخيره، وتهدف هذه الطريقة من المعالجة إلى المشاركة بين الاستفادة من مزايا المعالجة الليزرية – حيث إنها مأمونة والنزف فيها محدود – والتحسن الفوري للحالة من ناحية جريان البول الذي يحدث عادة بعد الجراحة الأكثر بضعا.

سرطان البروستات Prostate Cancer

يمكن أن يسبب الورم السرطاني في البروستات ضغطا على الإحليل أو انسدادا فيه، كما يسبب مشاكل في التبول، مثل سلس البول الفيضي والاحتباس البولي. ولكن، في المراحل الباكرة، لا يسبب المرض أعراضا وعلامات؛ ولهذا السبب، ينصح معظم الأطباء الرجال أن يقوموا باختبارات لتحري سرطان البروستات في عمر الخمسين أو أبكر إذا كان هناك خطر أعلى لحدوثه؛ ففي العرق الأسود (الزنوج) أو بوجود قصة عائلية للمرض – وهي عوامل خطر لسرطان البروستات – يمكن أن يبدأ إجراء الاختبارات بعمر 45 سنة.

يترافق سلس البول بشكل أكثر تواترا مع معالجة السرطان أكثر من ترافقه مع المرض بحد ذاته.

المعالجة

يمكن أن يشفى سرطان البروستات في المراحل الباكرة بطريقتين – الجراحة أو المعالجة الإشعاعية. ويلجا إلى الاستئصال الجراحي لغدة البروستات (الاستئصال الجذري) لمعالجة سرطان البروستات الذي لم ينتشر خارج الغدة، حيث يقوم الجراح عن طريق شق في البطن بإزالة كامل غدة البروستات والنسج والعقد اللمفاوية المحيطة بها.

أما المعالجة الإشعاعية فيمكن أن تكون طريقة فعالة أيضا في معالجة سرطان البروستات، حيث يمكن تطبيق الأشعة عن طريق جهاز خارج الجسم (التشعيع الخارجي) أو عن طريق حبيبات (بزور) Pellets ذات فعالية شعاعية تزرع داخل الغدة Brachytherapy. وتستعمل كلتا الطريقتين في بعض الأحيان.

يعد سلس البول واحدا من أهم مضاعفات معالجة سرطان البروستات. حيث تقع الأعصاب والعضلات التي تساعد على التحكم بعملية التبول قرب غدة البروستات؛ ويمكن أن تتأذى هذه الأعصاب والعضلات في أثناء المعالجة، وذلك حسب حجم الورم والطريقة المستخدمة في المعالجة. ويعاني حوالى 60% من الرجال درجة من سلس البول بعد الجراحة. وقد بينت دراسة أجريت على مرضى عولجوا باستئصال البروستات بين 1988-1990 أن 30% من المرضى الذين خضعوا لاستئصال البروستات الجذري، احتاجوا بعد العملية إلى استعمال منتجات خاصة بسلس البول، مثل الفوط (الوسائد) أو الملاقط Clamps.

كما تحدث مشاكل بولية طويلة الأمد عند أقل من 5% من الرجال الذين يتلقون معالجة إشعاعية خارجية. ويذكر تقرير الجمعية الأمريكية للسرطان حدوث زيادة في تواتر أو عدد مرات التبول عند حوالي ثلث الرجال الذين عولجوا بزرع مادة فعالة شعاعية (معالجة كثبية Brachytherapy).

يكون سلس البول مؤقتا أو عابرا عند معظم الرجال، وتعود السيطرة على المثانة إلى طبيعتها في غضون بضعة أسابيع أو أشهر، مع شفاء النسج واستعادة قوتها. ولكن، قد يصبح السلس مزمنا عند البعض. وإذا ما حدث سلس البول بعد معالجة سرطان البروستات، يجب ألا يقبل به على أنه ضريبة يجب دفعها مقابل معالجة السرطان، بل ينبغي استشارة الطبيب حول هذه المشكلة، حيث يمكن أن تعالج بنجاح في العديد من الحالات.

قد يكون سلس الإجهاد أحد أنماط السلس التي تحدث بعد معالجة سرطان البروستات، وهو ينجم عن ضعف عضلات المصرة، وهذا ما يؤدي إلى تسرب البول عند القيام بجهد أو نشاط جسدي يسبب ضغطا زائدا على البطن. وللتغلب على هذه المشكلة، يمكن أن ينصح الطبيب بتدريب عضلات قاع الحوض؛ كما قد يستعمل الارتجاع الحيوي أو التنبيه الكهربائي لمعالجة سلس الإجهاد.

قد يحدث السلس بسبب تأذي الأعصاب التي تتحكم بتخزين البول في المثانة، ويتطلب هذا الأمر أنماطا أخرى من المعالجة، ويجري استعمال الأدوية المستخدمة لعلاج فرط فعالية المثانة غالبا.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية