الفحص الرباعي Quad screen

الفحص الرباعي Quad screen

الاختبار الرباعي هو فحص دم يقيس مستويات أربعة هرمونات يفرزها الجنين وتمر إلى مجرى دم الأم:

  • ألفا فيتوبروتين Alpha-fetoprotein (AFP)
  • هرمون الحمل HCG
  • إستريول Estriol
  • هرمون إنهيبين أ inhibin A

وربما تقترح المستويات العالية لهرمون ألفا فيتو بروتين إمكانية (وليست قابلية بأي حال) وجود خطر زائد لتعرض الجنين لتشوهات الأنبوب العصبي. وربما تشير المستويات المنخفضة لهرمون ألفا فيتو بروتين والمستويات غير الطبيعية للهرمونات الأخرى إلى أن الجنين النامي ربما يكون عرضة بصورة متزايدة لخطر حدوث تشوه صبغي، مثل متلازمة داون. والاختبار الرباعي، مثل كل اختبارات الكشف، لا يمكن أن يشخص عيب ولادة – وإنما يمكن فقط أن يشير إلى وجود خطورة زائدة، وأية نتيجة غير طبيعية تعني ببساطة ضرورة عمل اختبارات متابعة لاحقة.

يتم إجراء الفحص الرباعي بين الأسبوعين 14 و 22 من أسابيع الحمل

ربما يوصي طبيبك بعمل اختبار رباعي بدلًا من اختبار ما قبل الولادة غير الجراحي لأن القيام بهذا الاختبار الأخير ربما لا يكون متاحًا في منطقتك، أو غير مشمول بالتغطية التأمينية الخاصة بك. كما أن هذا الاختبار أقل دقة من قياس الشفافية القفوية Nuchal scan مقترنًا بفحص الدم للثلث الأول من الحمل، لذلك يوصَى بالقيام به عادة للسيدات الحوامل اللاتي يكن فعليًّا في ثلثهن الثاني من الحمل.

عند وجود تشوه فعلي، فإن الاختبار الرباعي متميز في تحديد مدى تزايد خطورته – حيث يحدده بنسبة تصل إلى 85٪ تقريبًا في حالات تشوهات الأنبوب العصبي، ما يقارب 80٪ في حالات متلازمة داون، ونسبة 80٪ في حالات التثلث الصبغي 18؛ لكن معدل الاختبارات الإيجابية الخاطئة للاختبار الرباعي المستقل عالية جدًّا. فهناك سيدة أو اثنتان فقط من بين كل 50 سيدة تكون نتائج اختبارها غير طبيعية تبين أنها في النهاية حامل بجنين مصاب – في كل الحالات المتبقية، الاختبارات الإضافية تظهر عدم وجود تشوه على الإطلاق. أحيانًا، يتبين أن مستويات الهرمونات التي اختُبرت تجاوزت النطاق الطبيعي لأن هناك أكثر من جنين واحد، وفي أحيان أخرى لأن التاريخ المتوقع للولادة غير دقيق (إما أن يكون الجنين أكبر أو أصغر مما هو متوقع بعدة أسابيع)، وأيضًا يحدث في بعض الأحيان أن تكون النتائج خاطئة أو تم تفسيرها بصورة مضللة.

إذا حصلت على نتيجة إيجابية، وكنتِ تحملين جنينًا واحدًا، وأظهرت موجاتك فوق الصوتية أن مواعيدك صحيحة، سيُقترح عليك إجراء بزل السائل الأمنيوسي Amniocentesis على سبيل المتابعة؛ لكن قبل أن تفكري في اتخاذ هذا التصرف أو ذاك على أساس الاختبار الرباعي، تأكدي من أن متخصصًا في الأمراض الوراثية أو طبيبًا متمرسًا في تفسير نتائج مثل هذا النوع من الاختبارات قد قيَّم وأكد صحة هذه النتائج.

شيء آخر يجب التأكد منه حينما تحصلين على نتائج اختبارك الرباعي: تشير الدراسات إلى أن النساء اللاتي يحصلن على نتائج غير طبيعية في اختبارهن الرباعي، ولكن يحصلن على نتائج طبيعية في اختبارات المتابعة مثل بزل السائل الأمنيوسي ربما يكنَّ عرضة لزيادة خطر حدوث مضاعفات حمل معينة مثل صغر حجم الجنين قياسًا بعمره الحملي، أو ولادة مبكرة، أو تسمم الحمل بنسبة قليلة جدًّا. تحدثي إلى طبيبك حول مدى إمكانية أن ينطبق هذا على حالتك.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي