قياس الشفافية القفوي Nuchal scan

قياس الشفافية القفوي Nuchal scan

اختبار الشفافية القفوية nuchal translucency (NT) – بالأساس موجات صوتية متخصصة – يعرفكِ إذا ما كنت عرضة بنسبة كبيرة لخطر إنجاب طفل لديه مشكلة صبغية مثل متلازمة داون Down syndrome، ومع ذلك، وعلى العكس من الفحوص التشخيصية، لا يعطيكِ اختبار قياس الشفافية القفوية إجابة محددة عما إذا كان لدى طفلك تشوه جيني – وبدلًا من ذلك، يعطيكِ الاحتمالية الإحصائية لذلك، ومع توافر هذه المعلومات يمكنك أنت وطبيبك أن تقررا حينئذ إذا كان ضروريًّا إجراء مزيد من الفحوصات التشخيصية (موسعة بصورة أكبر، لكنها حاسمة) مثل بزل السائل الأمنيوسي Amniocentesis أو فحص الزغابات المشيمية Chorionic villus sampling.

ما الذي يقيسه اختبار الشفافية القفوية بالضبط؟

هو يركز على مساحة صغيرة وواضحة في النسيج الموجود في مؤخرة عنق الجنين النامي تسمى طية قفوية. ولقد اكتشف الخبراء أن هذه البقعة تنزع إلى جمع السائل، ونتيجة لذلك، يتضخم حجمها في الأطفال المصابين بتشوهات جينية مثل متلازمة داون (والتي تحدث نتيجة وجود نسخة إضافية من الكروموسوم 21، وهو واحد من الثلاثة والعشرين زوجًا من الكروموسومات التي تحتوي على شفرة جينية بشرية)، والتثلث الصبغي 18( نسخة إضافية من الكروموسوم 18)، والتثلث الصبغي 13 (عدد إضافي من الكروموسوم 13).

وقياس الشفافية القفوية – والذي يجب إجراؤه بين الأسبوعين 10 و13 من أسابيع الحمل (بعد ذلك، يصبح النسيج سميكًا جدًّا إلى حد أنه لا يعد شبه شفاف، ما يجعل نتائج الاختبار غير حاسمة) – يتم بواسطة جهاز موجات فوق صوتية فائق الحساسية (لكنه يعتبر آمنًا، مثل أجهزة الموجات فوق الصوتية العادية). سيقيس جهاز الموجات فوق الصوتية جنينك ليؤكد عمره/عمرها الحملي، قبل أن يكبر الصورة مركزًا على الطية القفوية لقياس سمكها على الشاشة. تلك القياسات، بالإضافة إلى عمرك والعمر الحملي لجنينك، سيتم إدخالها في معادلة تحسب احتمالية وجود تشوه صبغي.

وغالبًا ما يكون قياس الشفافية القفوية جزءًا من فحص ما قبل الولادة الدوري خلال الثلث الأول من الحمل، ويوصى بإجرائه لجميع السيدات. وفي حين أنه إجراء شائع ومتاح في أماكن كثيرة، فإن بعض المناطق – خصوصًا المناطق الريفية – ربما تفتقر إلى وجود الجهاز والفنيين ذوي الخبرة اللازمة للقيام بهذا الإجراء. ولأن قياسات الشفافية القفوية الزائدة مرتبطة كذلك بالتشوهات القلبية للجنين، ربما يقترح طبيبك عمل مخطط صدى قلب للجنين في حوالي الأسبوع ال 20 للكشف عن العيوب والتشوهات القلبية إذا كانت مستوياتك مرتفعة. ولعل قياسات الشفافية القفوية ترتبط بنسبة خطر أكبر بعض الشيء لحدوث ولادة مبكرة، لذا ربما يتم إخضاعك لمراقبة بخصوص هذا الاحتمال أيضًا إذا كانت نتائج اختبارات الشفافية القفوية الخاصة بك مرتفعة.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي