الرئيسية / طب وصحة / تطوير الذات / / 100 فكرة ليوم رائع في العمل – الجزء الأول

100 فكرة ليوم رائع في العمل – الجزء الأول

هل تمر بيوم سيئ في العمل؛ مرة أخرى؟ في الغالب، وسط كل هذا الكم الكبير من المهام التي عليك القيام بها، وكل الضغوط والتوترات التي تتعرض لها في العمل، يصعب عليك تذكر أنك تمتلك قدراً من التحكم والسيطرة على الطريقة التي يمر بها يومك.

يقدم لك هذا الموضوع أفكاراً وأساليب بسيطة لإحداث تغييرات إيجابية في موقعك الحالي. وسواء تصفحت هذا الموضوع بأكمله دفعة واحدة وطبقت طريقة واحدة كل يوم، أم فتحته فقط كلما دعت الحاجة، ستجد أنك تستطيع بالفعل التأثير في ظروفك والاستمتاع بيوم رائع في العمل، مهما حدث.

بعد أن قضيت سنوات كثيرة في إرشاد وتدريب الموظفين والمديرين غير السعداء في وظائفهم، جعلت عملي كله يرتكز على إرشاد الآخرين إلى السبيل للحصول على يوم رائع في العمل. لقد قرأت شخصياً وبحكم المهنة مئات الكتب عن العمل، والعلاقات الشخصية، ومساعدة الذات.

وقد أثرت هذه القراءات الواسعة على منهجي في حل المشكلات الشائعة في العمل. وأعدك، عزيزي القارئ، بأنك إذا طبقت الاقتراحات الموجودة في هذا الموضوع، فستكتسب إحساساً جديداً بالغاية من العمل، وتحصل على الأدوات التي تجعل من كل يوم يوماً عظيماً.

العمل الهادف سعادة غامرة.

اكتب قائمة

عد بالذاكرة إلى الوقت الذي قبلت فيه عملك. ما الجوانب التي كانت تهمك حينئذ في هذه الوظيفة؟ حاول أن تتذكر كم كنت متحمساً لها.

ثم اكتب قائمة بعشرة أسباب تجعلك تحب وظيفتك إلى الآن. احتفظ بهذه القائمة حيث يمكنك رؤيتها من وقت لآخر. وعندما تراها، توقف عما تفعله واقرأها.

أعطني مهمة يمكن أن أودع فيها جزءاً من ذاتي الحقيقية، وعندها لن تصبح مهمة، بل متعة وفناً.

حدد أكثر من مجرد أهداف

اكتب خمسة أشياء تتمنى بالفعل لو حدثت لك هذا العام. تأكد من أنها تغطي الجوانب الجسدية، والاجتماعية، والعاطفية، والوظيفية، والروحية. ضع هذه القائمة في ملف من ثلاثين يوماً يمكنك الرجوع إليه كل شهر لتلاحظ تقدمك.

العمل الشاق يبرز شخصيات الناس: فالبعض يشمرون عن سواعدهم، والبعض يشيحون بوجوههم، والبعض لا يحركون ساكناً.

أزحه عن طريقك

ابدأ بعمل الأمور الأبغض إليك في وظيفتك، ثم كافئ نفسك بعمل الأشياء الأحب إليك فيها.

كلما زادت المتعة التي تعود على العامل من عمله، زاد ما يتقاضاه من مال أيضاً.

استفد من راتبك لأقصى حد

حدد شيئاً واحداً يمكنك القيام به لاستغلال راتبك بشكل أفضل هذا العام (مثلاً، ابدأ الاشتراك في خطة تقاعد، أو زد من النسبة التي تسهم بها بالفعل في خطة تقاعدك، أو قلل مرات خروجك لتناول الطعام إلى النصف). إن كنت تتبع بالفعل خطة مالية صلبة، أو كنت معروفاً بالحرص الشديد إلى حد ما، فاكتشف الآن طريقة تمكنك أيضاً من مكافأة نفسك مادياً في اليوم الذي تتقاضى فيه راتبك؛ عشاء خاص، جلسة تدليك، شراء نبتة جديدة. فقط تأكد من أنك تنفق المال على نفسك.

الموقف الإيجابي -التفاؤل، ارتفاع تقدير الذات، الطبيعة الاجتماعية، السعادة، القدرة على التكيف مع الضغوط- قد تكون أهم أساس تقوم عليه الصحة الجيدة الدائمة.

افعل شيئاً صحياً

افعل اليوم شيئاً واحداً تعتبره “صحياً”. قد يكون ذلك التخلي عن قالب الحلوى الذي تتناوله عصراً أو التمشية ساعة الغداء، أو مجرد ربط حزام الأمان في طريق العودة إلى المنزل. أياً كان ما تختاره، لا تقلل من شأنه على أساس أنه شديد البساطة أو السخافة. فأنت ترسل من خلاله رسالة إلى اللاوعي تخبره بقيمتك.

لست مضطراً إلى الشراء من بائع محدد. ولست مضطراً للعمل في وظيفة محددة. ولست مضطراً للدخول في علاقة بعينها. في وسعك الاختيار.

نظم يومك حسب العلاقات، وليس الوقت

حاول تنظيم اليوم بحسب العلاقات الأكثر أهمية بالنسبة لك، بدلاً من الجداول الزمنية أو المواعيد النهائية المحددة. إن كل ما نقوم به هو بالفعل مجرد انعكاس لعلاقاتنا مع الآخرين أو مع أنفسنا. حدد وقتاً لاثنتين على الأقل من هذه العلاقات في جدول يومك.

لم يحدث أن تسبب الإنصات في طرد موظف من عمله.

استمع باهتمام

ابذل جهداً واعياً اليوم لتصغي أكثر مما تتكلم.

أتحمل مسئولية الهواء الذي أتنفسه، والحيز الذي أشغله. أحاول أن أكون متواجداً، وحاضراً تماماً من أجل عملي.

تنفس

راقب تنفسك طوال النهار. وعندما تجد أنك نسيت القيام بهذا، خذ نفساً عميقاً ببطء ورفق ثلاث مرات، ثم ابدأ من جديد.

أولئك الذين ينمون القدرة على التحصيل المستمر لصور جديدة وأشكال أفضل للمعرفة، بحيث يمكنهم تطبيقها على عملهم وحياتهم، سيكونون أصحاب الكلمة في مجتمعنا إلى ما لا نهاية.

تعلم شيئاً جديداً

قرر أن كل شخص تتعامل معه اليوم يمكن أن يعلمك شيئاً. انتبه لهذه الإمكانية، وأدر الحديث صوب هذه النتيجة.

لا يمكنك المصافحة بقبضة مغلقة.

أصلح العلاقات السيئة

فكر في علاقة في العمل أنت غير راض عنها (جميعنا لديه مثل هذه العلاقة). حدد موعداً لإجراء محادثة تعالج الموضوع. خلال هذه العملية، ضع في اعتبارك جوانب مسئوليتك عن حالة هذه العلاقة.

الوقت هو عملة حياتك. وهو العملة الوحيدة التي تمتلكها، وأنت وحدك صاحب القرار في كيفية إنفاقها. احذر من أن تدع الآخرين ينفقونها نيابة عنك.

افعل ما في وسعك

من السهل أن ترى المستحيل، ولكن الصعب هو رؤية الممكن. هل من شيء أو شخص يعيق تقدمك؟ اصرف انتباهك اليوم إلى الأشياء التي تستطيع التحكم فيها، وافعل شيئاً بشأنها.

العنصر الوحيد الأهم في وصفة النجاح هو معرفة كيف تتوافق مع الناس.

اكشف عما بداخلك

في المرة القادمة التي تشعر فيها بالغضب الشديد من زميل في العمل، اكتب خطاب “غضب”، ونفّس فيه عن غضبك كله. وعندما تنتهي، تأكد من أن تمزقه. سوف تشعر بتحسن. وإن لم تشعر بذلك، اكتب خطاباً تلو الآخر حتى تتحسن.

في ظل البيئة المعاصرة، يؤدي ادخار المعلومات في النهاية إلى تآكل قوتك. فإن كنت تعلم شيئاً شديد الأهمية، فالسبيل إلى القوة يتأتى في الواقع بمشاركته.

شارك الآخرين معرفتك

ما الأشياء التي تعلم أنك تجيدها في عملك؟ دوّن هذه الأشياء. فكر الآن في قطاع من العاملين بشركتك قد يستفيد من هذه المعلومات. ضع مخططاً تمهيدياً لعرض تقديمي أو رتب لتدريب ودي، أو حتى لجلسة تعلم أثناء وجبة الغداء. (استخدم النشرات المطبوعة كملجأ أخير). لا تقلق بشأن مهاراتك في تقديم العروض؛ فأنت الخبير الذي يقدم هذه المعلومات.

المحتوى الذي تشاركه هو المهم، وليست الطريقة التي تشاركه بها. تحمل المسئولية الكاملة عن التخطيط للعرض وتقديمه، مع الرجوع لرئيسك وأي شخص آخر قد يهمه الأمر في الشركة.

الطريقة التي تعامل بها نفسك يتخذها الآخرون معياراً للتعامل معك.

متّع نفسك

اشترِ لنفسك زهوراً، وضعها على مكتبك. أو فكر في شراء أفضل وسيلة كتابة، أو حوض سمك صغير، أو نبتة.

من يفكر بإيجابية، يرى الأشياء الخفية، ويشعر بالأشياء غير الملموسة، ويحقق المستحيل.

كن إيجابياً دائماً

حاول ألا تتفوه بأي ملحوظة سلبية أو انتقادية طوال اليوم. ربما لن تقدر على ذلك، ولكن حاول على أية حال.

المهم في المشكلة ليس حلها، وإنما القوة التي نكتسبها في محاولة التوصل إليه.

كن جزءاً من الحل

أمعن النظر في نواحي وظيفتك حيث توجد مشكلات أو ينقص شيء ما، ثم ضع “حلولاً” واقعية لإصلاح هذه النواحي. إن لم تستطع إيجاد حل، فامض قدماً. إن التركيز على أهداف مستحيلة يهدر طاقتك ويحملك ضغوطاً لا حاجة لها. شارك حلولك مع شخص يستطيع مساعدتك على تطبيقها. وحتى لو لم يتغير شيء، سيراك من حولك كشخص يحاول إحداث تأثير بناء في العمل.

أثناء فترات الاسترخاء التي تلي نشاطاً عقلياً مكثفاً، يتولى العقل الحدسي السيطرة، ويمكن أن يتوصل إلى رؤى مفاجئة تثير غامر الفرحة والسعادة.

غيّر المنظر

خذ دقائق قليلة للذهاب إلى طابق مختلف، أو حمام مختلف، أو أي مكان آخر نادراً ما تذهب إليه. وإن أمكن، امض بعض الدقائق هناك لتتمهل، أو لتتنفس، أو فقط لتجلس بهدوء.

لا شيء صعب بشكل خاص إذا قسمته لمهام صغيرة.

قم بعمل واحد في المرة الواحدة

ركز على القيام بعمل واحد في المرة الواحدة اليوم. توقف عن القيام بعدة مهام في وقت واحد. لاحظ المدة التي تستغرقها لإنجاز مهمتك اليوم مقارنة بالأيام التي تقوم فيها عادةً بأكثر من شيء في نفس الوقت. بعد أن تلاحظ أن هناك فرقاً طفيفاً في إنتاجيتك، ألق نظرة على مستوى توترك في نهاية اليوم.

مدح فضائل الآخرين يدعم جهودك.

انشر الخبر

في المرة المقبلة التي يساعدك فيها أحدهم بأكثر مما يمليه الواجب، أخبر رئيسه في العمل.

الملابس الأنيقة تفتح كل الأبواب.

ارتدِ ملابس تساعدك على النجاح

إذا كان من بين ملابسك التي ترتديها في العمل زي يشعرك بأنك أكثر بدانة أو نحافة أو أكبر سناً، أو فقط لا يمنحك المظهر الأفضل، تخلص منه. حتى إن كانت ميزانية ملابسك صغيرة، فالأمر لا يستحق. إن عملك يتأثر بصورتك أمام نفسك. وما تحتاجه بالفعل هو خمسة أطقم من الملابس فقط. لا أحد يلاحظ أو يبالي بعدد الأطقم التي تملكها، طالما لا ترتدي نفس الزي مرتين في الأسبوع.

الإلهام موجود، ولكنه يحتاج لأن يجدنا نعمل.

اعثر على الإلهام

اعثر على قول مقتبس يمدك فعلاً بالإلهام، وضعه بمكان ملحوظ في مكان عملك. بل والأفضل من ذلك أن تجد مثلاً أعلى تقتدي به في مجالك، وتدرس كيف حقق نجاحه.

ليست الساعات التي تكرسها للعمل هي المهمة، ولكن العمل الذي تنجزه خلال هذه الساعات.

تمهّل

إن أخبرك شخص ما بأنك تعمل أكثر من اللازم، فصدقه، وفكر في أن تتمهل.

العمل الطيب لا يتوقف أبداً. فالناس تتبع القدوة الحسنة. فعمل طيب واحد يمد جذوره في كل الاتجاهات، وتنبت الجذور لتصبح أشجاراً جديدة. وأفضل شيء يفعله العمل الطيب بالآخرين هو أنه يجعلهم أنفسهم أكثر طيبة وعطفاً.

أنشئ جسراً

إذا كان هناك موظف، أو زميل في العمل، أو أحد المديرين، بينك وبينه بعض التوتر، فخذ الخطوة الأولى وحاول علاج هذا التوتر. إن المقياس الوحيد لنجاحنا هو جودة علاقاتنا. والنتائج التي نصل إليها في العمل مرتبطة ارتباطاً مباشراً بهذه الحقيقة الجوهرية.

وأي مجهود تبذله في سبيل تحسين العلاقة لن يذهب سدى، حتى وإن بدا كذلك أول الأمر.

تسعون في المائة من الخلافات في الحياة اليومية سببها نبرة الصوت.

لاحظ صوتك

لاحظ نوعية ودرجة ارتفاع صوتك. شديد النعومة؟ شديد الصخب؟ شديد الارتفاع؟ تعد نوعية الصوت جزءاً أساسياً من طريقة تواصلنا. ركز على طريقة استخدامك لصوتك اليوم. اعتبر صوتك أداة. متى تحتاج إلى خفض صوتك؟ متى تكون زيادة حجم الصوت مفيدة؟ ومتى تكون ضارة؟

الحافز هو كل شيء. يمكنك القيام بعمل شخصين، ولكن لا يمكنك أن تكون شخصين. بدلاً من ذلك، عليك أن تحفز الشخص التالي في الصف وتجعله يلهم العاملين معه.

اسأل عن الحافز

إن كان لديك موظفون، اطلب منهم أن يفردوا قائمة بأربعة أو خمسة أشياء تحفزهم بالفعل. يمكن القيام بهذا في اجتماع لفريق العمل، أو عبر البريد الإلكتروني، أو في مقابلة خاصة مع كل منهم على حدة. وإن لم يكن لديك موظفون، حدد أربعة أو خمسة أشياء تحفزك حقاً. عرف مديرك بهذه الأشياء بطريقة إيجابية ومفيدة. انظر لهذا على أنه “مجهود جماعي” يهدف إلى تحقيق الاستفادة المثلى من مشاركتك وإسهامك. وأهم شيء هو ألا تفترض أنك تعرف ما يحفز الآخرين أو أنهم يعرفون ما يحفزك.

المشكلة المطروحة بوضوح هي مشكلة على وشك أن تحل.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا