الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / / هرم النشاط الجسدي لمكافحة المرض والشيخوخة

هرم النشاط الجسدي لمكافحة المرض والشيخوخة

نحن كائنات راكضة، والأصل أن نكون كذلك. منذ بدء وجودنا على هذه الأرض ونحن نمارس الجري، نجري وراء الطعام لنحصل منه على ما يسد رمقنا ويبقينا على قيد الحياة، أو نركض أمام الوحوش التي كانت تطاردنا لتقتات علينا. على هذا الأساس كانت تعمل خلايانا الدهنية منذ ملاين السنين. لكن خلايانا المسكينة لا تعلم أن الزمن قد تغير وأن الأيام التي كنا قيها نركض وراء الطعام وأمام الوحوش التي ترى فينا الطعام قد ولت إلى غير رجعة! وأن الطعام اليوم هو الذي يركض وراءنا في التلفزيون والمحلات التجارية والمطاعم: وما رأيك يا سيدي بهذه القضمة، ولم لا تجرب هذه اللقمة!

الحل هو أن نعود كما كنا، نعود نشطين وفاعلين. لقد أنقذتنا المدنية الحديثة من خطر الموت جوعا أو افتراسا، ولكنها مسؤوليتنا أن ننقذ أنفسنا من الموت بالجلطة، مرض القلب، أو السرطان.

والآن انظر معي إليه، انه الجانب المشرق الآخر، انه هرم القوة، السرعة، الطاقة، الانتعاش النفسي، انه هرم النشاط الجسدي.

دعنا نتفق على نقطة: لقد صمم الجسم البشري للعمل والحركة، وإلا ما فائدة 206 عظمة و700 عضلة، لقد صممت للعمل، وليس للاسترخاء على الكنبة أمام التلفاز.

عندما لا تتحرك، تبدأ عضلاتك بالصراخ: حركني، حركني، لا تجعلني مشلولة هكذا! لكنك تتظاهر بالصمم، وتسكن جسمك بمزيد من الراحة والطعام، النتيجة أن عضلاتك في البداية سوف تتعود على الخمول وقلة الحركة، ثم، وكأي شيء لا يستعمل، سوف تبدأ بالاضمحلال!

والآن أريدك أن تنظر إلى هرم النشاط البدني، لاحظ أنني قلت النشاط ولم أقل التمرين، لأن التمرين يعني للبعض الجري لعشرة أميال، أو ممارسة الرياضة في نادي… أنا معك أن التمرين هو وسيلة أكثر فاعلية لتحريك الجسم، ولكن ما الفائدة إذا لم تستطع الالتزام به؟ أنت مشغول ولا تجد وقتا، وبالكاد تمكنت من قراءة هذا الموضوع، ولهذا فإنني أقول لك: انه هرم للنشاط الجسدي.

انظر معي، رايتك، انك تبتسم، لماذا؟ من شكل الهرم، الذي له قدمان! حسنا، هذا له معنى، فأساس هرم النشاط الجسدي هو المشي، نعم المشي، ولهذا أردت أن يكون ذلك واضحا من شكل هرم النشاط الجسدي. لهذا، ابتسم كما شئت، انه هرم بقدمين!

ولكن لماذا، وما هو تقسيمه؟ انطلق معي لترى وتعرف، هيا…

القاعدة: التمارين الهوائية: المشي

التمارين الهوائية هي النشاطات التي تستهلك الأكسجين، وتحرق الدهن كوقود، انها لا تفرض عبئا عاليا على القلب والرئتين. تشمل الهوائيات كل النشاطات اليومية، المشي، الجري، السباحة والركوب على الدراجة، المشي السريع، الهرولة، السباحة، وحتى تنظيف الأرضية.

إنها القاعدة الأساسية لمكافحة المرض والشيخوخة. أنا أفضل وأدعم المشي، لماذا؟

1.  لأن الكل يستطيع أن يمشي، فمثلا البدين لا يستطيع الجري لأن ذلك يشكل عبئا على مفاصله، ويمكن أن يؤدي إلى حدوث إصابات.

2.  لا يحتاج إلى مكان خاص: بإمكانك أن تمشي في الشارع، المكتب، أو حتى غرفة النوم.

3.  لا يحتاج إلى أدوات خاصة: لا حبل، لا دراجة أو آلة باهظة الثمن، فقط قدماك، ورغبتك بالاستمتاع.

كيف تستمتع بالمشي: أنا اسميها طريقة التخيل الشعوري. أي استخدام المخيلة لتحفيز مشاعر إيجابية.

ماذا تتخيل؟ يا رجل، تسألني ماذا تتخيل! تخيل نفسك وأنت ذو وزن صحي، شاب، معافى. تخيل نفسك وأنت ناجح في عملك، والكل حولك مندهش من إرادتك وعزيمتك، تخيل نفسك وأنت تخوض أشرس معاركك، تهزم خوفك، إدمانك، تعاستك. انظر إلى نفسك وأنت في عمر 18. وأنت الآن كذلك.

كم تحتاج من المشي؟ كم حصة! نعم يوجد في هرم النشاط حصص، ولكننا هنا نسميها: جولات. في الرياضة تعبر الجولة عن وقت معين، وتكون المباراة محددة بعدد معين من الجولات. وتختلف مدة الجولة حسب القوانين الخاصة بكل لعبة. فمثلا في الملاكمة الجولة 3 دقائق.

أما في هرم النشاط البدني، فجولة المشي تساوي 5 دقائق من المشي المتواصل بسرعة متوسطة.عليك أن تؤدي يوميا 6 جولات من النشاط الهوائي، طبعا تختلف مدة الجولة حسب كل نشاط، فجولة الجري دقيقتين، وجولة تنظيف الأرضية بالمكنسة الكهربائية 15 دقيقة.

إياك أن تعتقد انه من المفروض أن تؤدي جولاتك مجتمعة، ومرة واحدة. كلا! بإمكانك أن توزعها بما يتلاءم مع جدولك اليومي. مثلا بإمكانك أن تمشي في المنزل عشر دقائق بعد استيقاظك من النوم. ثم تخرج إلى العمل، وهناك توقف سيارتك وتمشي حول مبنى الشركة عشر دقائق. وفي استراحة الغداء تخرج أنت وأحد زملائك في الهواء الطلق، وتتمشى لعشرين دقيقة…

هل الأمر صعب جدا، قطعا لا! لكنه أيضا ليس سهلا. الهدف أن تصبح نشيطا في حياتك. هذه النشاطات الصغيرة هي التي تحدث فرقا هائلا.

مارس النشاط مع رفيق! والدك، والدتك، زوجتك، رفيقك في العمل. بإمكانك أن تحضر مجموعة كاملة من المرافقين!

في البيت: زوجتك.

في العمل: زميلك.

في المساء: والدك. كن استراتيجيا وحافظ على مجموعة من الحلفاء في كل مكان! وتذكر أنها حرب! حرب على المرض والشيخوخة. هيا يا جنرال! انطلق، ودعنا نصعد إلى الطابق الأول.

النشاط الهوائي

النشاط

المدة

لاحظ

المشي

5 دقائق

امشي بسرعة متوسطة.

الجري

2 دقائق

مارس الإحماء قبل الجري، وانتبه لمفاصلك.

المشي السريع

4 دقائق

ملاعبة الصغار

15 دقيقة

الأعمال المنـزلية

15 دقيقة

حركات سويدية

5 دقائق

السباحة

5 دقائق

الطابق الأول: القوة

يقال انه لا يفل الحديد إلا الحديد، وأنا أقول إذا أردت أن تمتلك القوة، عليك أن تمارس القوة. نحن نفقد كل عام بعد سن الثلاثين 1% من الكتلة العضلية، وفي الحقيقة يشكل ذلك أيضا أحد عوامل الشيخوخة. عندما تفقد عضلاتك، تفقد قوتك أيضا وقدرتك على ممارسة النشاطات المختلفة. وعندما تصبح الحركة صعبة، تقوم أنت بتقليل نشاطك، وقلة النشاط وعدم تحريك العضلات واستخدامها يؤدي إلى ضمورها وفقدان كتلتها وقوتها… وهكذا.

انه أحد قوانين الحياة: الذي لا يستخدم، يضمحل ويتلاشى. إذا لم تستخدم قوتك سوف تفقدها، إذا لم تحرك عضلاتك سوف تخسرها، وإذا لم تشغل مخك.. سوف تصبح…!

ولكن ما هي تمارين القوة؟ إنها التمارين التي تتضمن مقاومة ضد قوة أخرى، كقوة وزن الأثقال، أو قوة وزنك أنت. إنها تمارين لا هوائية، أي أنها لا تستخدم الأكسجين، وتقوم بحرق الغلوكوز في الدم، والغلايكوجين في الكبد والعضلات. إنها لا تقوم بحرق الدهون، لأن هذه العملية بطيئة، والتمارين اللاهوائية بحاجة إلى فيض من الطاقة. لكن في المحصلة النهائية هي تساعد في تخفيض الوزن عن طريق الحفاظ على الكتلة العضلية (تمنع أن يحرق الجسم بروتيناته، بمساعدة النظام الغذائي الصحي)، ورفع معدل الأيض الأساسي، فكلما امتلكت عضلات أكثر كلما حرقت أكثر وأنت في وضع الراحة، وكأنك تحصل على النقود وأنت نائم في السرير!

يعد الضغط، أي رفع الجسم، ابسط تمرين قوة. حمل الأكياس أيضا هو تمرين قوة لأنه يتضمن مقاومة وزن أحمال. أي نشاط فيه مقاومة لقوة هو نشاط قوة، القوة التي تقاومها قد تكون وزنك (تمرين الضغط، الضغط باتجاه الحائط. الوقوف على الأصابع…) أو وزن جسم (كوزن الأثقال، وزن أكياس الخضار، التي يفترض انك بدأت بشرائها…) أو قوة شد (كالزنبرك، أو لعبة شد الحبل..).

يجب أن تمارس يوميا 5 جولات من تمارين القوة. تساوي الجولة 10 ضغطات ضد مقاومة. أي 50 دفعة يوميا. يجب أن تمرن وبشكل موزع كل عضلات الجسم. الكتفين، الذراعين، الساقين… لا يشترط أن تشتري 50 كيلوغرام من الأثقال لتمارس أنشطة القوة. فمنزلك يزخر بالأنشطة التي تتضمن مقاومة: ادعك العجين، ارفع الأكياس، نظف الحائط… لكن لا تجلس كحبة بطاطا خاملة!

يجب أن تمرن الأطراف بشكل متساوي، الذراعين، الساقين. ومرن كذلك العضلات بشكل متساوي على جانبي المفصل: مثلا عضلات الظهر وعضلات الصدر، عضلات باطن الفخذ وعضلات مقدمة الفخذ…

النشاط اللا الهوائي

النشاط

المدة

لاحظ

رفع الجسم

10 ضغطات

مارس الإحماء قبل التمرين، وانتبه لمفاصلك.

رفع الدمبل

10 حركات لكل ذراع

ملاكمة هوائية

10 لكمات لكل ذراع

الطابق الثاني: تمارين التمدد

تعرف تمارين التمدد بأنها النشاطات التي تعطي مفاصلنا وعضلاتنا المرونة والقوة. هذا لا يعني أن تصبح كلاعبي الجمباز، لا، المهم أن تحصل على حد كاف من المرونة لممارسة نشاطاتك اليومية وتمارينك.

دائما مدد العضلات التي تستخدمها بكثرة، إذا كنت تمشي، مدد عضلات القدمين والبطتين. إذا كنت تلعب السلة، ركز على عضلات الكتفين والساعدين.

مارس التمدد عندما تكون العضلات ساخنة، أي بعد انتهاء التمرين أو النشاط، هذا يساعد على أداء التمديد بأدنى شد وبأقل احتمال للإصابة. استمر على الوضعية لمدة 10 إلى 30 ثانية.

الطابق الثالث: الاسترخاء

هل الاسترخاء تمرين؟ بكل تأكيد! ولا غرابة انه يتربع على قمة هرم النشاط البدني. إذ حتى تسترخي يجب أن تكون نشيطا بدنيا، لماذا؟ لأن الخامل الذي لا يتحرك لا يمكن أن يسترخي، لأنه دائما مرتخي. ما الفرق بين المسترخي والمرتخي؟ المسترخي هو الشخص النشيط الذي يمارس الراحة بعد الحركة. أما المرتخي فهو الشخص الكسول على الدوام.

الاسترخاء ليس تمرينا للجسد فقط، بل تمرين للعقل والروح. انه فرصة رائعة للتوقف للحظة والتفكير في نفسك وحياتك، أهدافك، نجاحاتك وإخفاقاتك، من الشخص الذي أنت هو، ومن الشخص الذي تريد أن تكونه: مهنيا، صحيا، روحيا… انه فرصة لالتقاط الأنفاس في هذه الحياة السريعة الخاطفة.

هذا هو هرم النشاط البدني. انه سهل جدا، وبإمكاني أن اختصره بجملة واحدة: كن نشيطا، واستمتع بنشاطك!

تأليف: د. أسامة محمود

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا