الرئيسية / طب وصحة / صحة المرأة / / موضع المشيمة خلال الحمل

موضع المشيمة خلال الحمل

أنا حامل في الشهر الخامس. أخبرني الطبيب بأن فحص الموجات فوق الصوتية أظهر أن المشيمة تقع في عنق الرحم. وقد قال إن الوقت لا يزال مبكرًا على القلق بشأن هذا الأمر، ولكنني بكل تأكيد قلقة جدًّا.

هل تظنين أن طفلك هو الشيء الوحيد الذي يتحرك داخل رحمك؟ هذا ليس صحيحًا. فالمشيمة – مثلها مثل الجنين – يمكنها التحرك داخل رحمك أيضًا. إنها في الواقع لا تسرع أو تغير موضعها، لكن يبدو أنها تتجه للأعلى مع تمدد أسفل الرحم ونمو حجمه. وبالرغم من أن 10٪ تقريبًا من المشيمة تقع أسفل الرحم خلال الثلث الثاني من الحمل (ونسبة أكبر قبل 14 أسبوعًا) فالغالبية العظمى تتحرك إلى أعلى الرحم مع اقتراب موعد الولادة. إن لم يحدث ذلك وظلت المشيمة في أسفل الرحم بحيث تغطي فتحة عنق الرحم جزئيًّا أو كليًّا، يتم إجراء تشخيص المشيمة المنزاحة. تحدث هذه المضاعفات في بعض حالات الحمل النادرة (1 من كل 200 حالة). وبعبارة أخرى فإن طبيبك على حق: الوقت لا يزال مبكرًا للغاية على القلق بشأن موضع المشيمة، وطبقًا للإحصائيات تكاد الفرصة تكون منعدمة لحدوث شيء يدعو للقلق. سبب آخر يطمئن بالك: إن انتهى بك الأمر وشخصت بالمشيمة المنزاحة، فستتم ولادة الطفل بعملية قيصرية بكل بساطة.

أنا حامل في الشهر الخامس. خلال فحص الموجات فوق الصوتية أخبرنا المختص بأن مشيمتي أمامية. ماذا يعني ذلك؟

هذا يعني أن جنينك يقبع في مؤخرة المشيمة. عادة تضع البويضة المخصبة نفسها في الرحم الخلفي، الجزء الأكبر للعمود الفقري الذي تتكون فيه المشيمة في العادة. ولكن في بعض الأحيان تغرس البويضة نفسها في الجانب المقابل من رحمك بحيث تكون قريبة من سرتك. وعندما تتكون المشيمة، تنمو في الجانب الأمامي من رحمك. وهذا على ما يبدو هو ما يحدث داخل رحمك.

ولحسن الحظ فإن الطفل لا يبالي بأي جانب بالرحم يرقد، كما أن موضع المشيمة لا يؤثر مطلقًا على نموه. ولكن الخبر السيئ هو أن ذلك قد لا يجعلك قادرة على الشعور بركلات جنينك المبكرة بسبب أن المشيمة ستتحول إلى حاجز يحول بين بطنك وبينه، ما قد يتسبب في مخاوف لا داعي لها. ولنفس السبب قد يلاقي طبيبك أو مولدتك صعوبة في الشعور بنبض طفلك خصوصًا في بداية حملك (ما قد يجعل فحص السائل السلوي أكثر صعوبة إن كانت هناك حاجة لإجرائه). ولكن برغم هذه المضايقات البسيطة – وهي ليست بالأمر الجلل – فإن المشيمة الأمامية ليست بالمشكلة الخطيرة. كما أنه من المرجح أن المشيمة ستتراجع إلى الخلف في وقت لاحق (كما يحدث غالبًا مع المشيمة الأمامية).

تم النشر في
مصنف كـ صحة المرأة موسوم كـ

آخر تحديث في 10 ديسمبر, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا