الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / لماذا يجب التخلص من دهون الخصر؟

لماذا يجب التخلص من دهون الخصر؟

هل عليّ حقًا أن أتخلص من دهون خصري؟ سيكون الاستمرار في السيطرة على محيط خصرنا أهم تحديات حياتنا الصحية. كيفية رقينا (نحن ومحيط خصرنا) لهذا التحدي ستكون أكبر ما يحدد ما يحدث لصحتنا وطول عمرنا.

اكتساب قدر من الدهون أكبر مما يلائم شكل ومقاس جسمنا مسئول عن الكثير من الأمراض المزمنة الناجمة عن الإفراط التي تؤثر الآن على البشر. كل سنتيمتر من الدهون الزائدة حول محيط خصرنا يمكنه حرفيًا قلب الموازين تدريجيًا حتى تتعرض صحتنا للخطر في نهاية المطاف. أولئك ممن يراكمون دهون الجسد باستمرار وصولًا للسمنة سيخسرون في المتوسط عقدًا من الحياة الصحية. فقط التدخين طوال سنوات عمرنا كبالغين يمكنه تقصير أعمارنا أكثر.

على الرغم من أفضل نوايانا ومقتنا الشخصي لفكرة أن نصبح أكثر بدانة، نسبة منا تتراوح بين الثلث والنصف تقريبًا ستعاني من السمنة في نهاية المطاف. تزيد مقاسات فساتين نصف جميع النساء على الأقل بدرجة في كل عقد من حياتهن كبالغات (من صغير إلى متوسط، من متوسط إلى كبير، من كبير إلى كبير للغاية، من كبير للغاية إلى كبير جدًا جدًا = 5 سنتيمتر أو حوالي 2 بوصة) من العشرينات إلى الستينات من أعمارهن. لم يكن ذلك ليطرأ ببال أحد منذ قرن من الزمن. أمكن إعطاء الفساتين للبنات ولبناتهن أيضًا. في يومنا هذا، بالكاد تدوم الأثواب جيدة أكثر من عقد من الزمن قبل أن تضيق علينا.

س: هل زيادة الوزن مشكلة حقًا؟

ج: إنها أكبر مشكلاتك.

س: كيف يمكن لبعض الأشخاص زائدي الوزن الحفاظ على صحتهم؟

ج: لأنهم يخزنون الدهون بفعالية.

س: لماذا ستقتلني زيادة الوزن؟

ج: لأن الدهون تتجمع في الأماكن الخطأ.

س: لماذا فقدان الوزن بهذه الصعوبة؟

ج: تعتقد أمخاخنا أننا يجدر بنا أن نظل بدناء.

س: لماذا يعاني بعض الرجال من ترهل الأثداء؟

ج: تصنع الدهون هرمونات يمكنها تشكيل الأثداء.

س: هل سيشكل التخلص من دهون خصري فارقًا حقًا؟

ج: على المدى الطويل، أجل.

بنك الدهون

في أجسادنا، الطاقة مثل المال والدهون هي البنك المثالي لتخزينها.

في كل يوم، تواجهنا نفقات. لذا نحن في حاجة لإنفاق القليل لتدبر أمورنا ببساطة، مثل تسديد فاتورة الكهرباء للاستمرار في تشغيل المصابيح. لكن عندما نكسب أكثر مما ننفق على مدار نفس الفترة، فمن الواضح أن حسابنا البنكي سيكبر.

ذلك متكأ مفيد للغاية يمكننا الاستناد عليه في تلك الأوقات التي نرغب فيها في إنفاق قدر أكثر بعض الشيء، كشراء سيارة أو تلفاز ذي شاشة مسطحة أو تسديد فاتورة طبيب باهظة. إنه مهم أيضًا لأوقات الشح تلك عندما لا نكسب الكثير، والذي يكون أقل حتى مما نحتاجه للعيش في بعض الأحيان. دائمًا ما يكون لدينا احتياطي مخبأ كمخزون فعال لأوقات الحاجة أو الرغبة الإضافية.

ليكبر حسابنا البنكي، لا تهم حقًا كيفية دخول الأموال. يُخزن بكل سرور قدر قليل إضافي كل يوم أو قدر كبير مرة واحدة من الودائع من حين لآخر على حد سواء. ستعمل كل إضافة بنفس الطريقة لجعل حسابنا ينمو باستمرار، طالما أننا لا ننفق أكثر مما نكسب. المصدر لا يهم. حتى الحصول على قدر قليل إضافي من الأشياء بخلاف المال، كتلقي حقيبة يد جديدة أو قسيمة شراء كهدية في عيد ميلادنا، يعد إضافة مفيدة، حيث يمكننا حفظ المزيد من أموالنا بأمان في حسابنا البنكي ليوم آخر.

تأتي كل الطاقة بالجسم البشري مما نأكله ونشربه. تقاس طاقة الطعام بالسعرات الحرارية أو الكيلوجول. مثل المال، الطاقة سلعة حيوية، لذلك يكون جسدنا مقتصدًا بطبيعته عندما يتعلق الأمر بالسعرات الحرارية التي نتناولها. نريد الاحتفاظ بأي مما يمكننا قضمه، سواء إن جاء في هيئة قطرات ضئيلة أو كميات كبيرة. لا يمكننا تحمل تكلفة إهدار السعرات الحرارية بسبب الاحتمالية التاريخية المتمثلة في مجيء أوقات الشح مستقبلًا، عندما يصبح الطعام نادرًا أو لا تنمو المحاصيل، وعندما يتمحور الأمر بأكمله حول البقاء للأكثر بدانة.

مخازننا الصحية من الدهون حافظت علينا على قيد الحياة خلال العصر الحجري. في غياب المتاجر والحدائق، لم يمكننا الاعتماد على إيجاد وجبتنا التالية بسرعة. كان من الأفضل أن نأكل بقدر الإمكان أثناء أوقات الوفرة وأن نخزن الفائض. عندما حلت علينا أوقات توافر فيها طعام أقل، أثناء المجاعات والعواصف الثلجية وغير ذلك من المصائب، أمكننا وحسب أن نقتحم حصالاتنا.

الحصالة

تأتي الحصالات في شكل حيوانات سمينة، وكونها ترمز للادخار والوازع المالي هو من أكبر مفارقات العالم.

كان الأشخاص يدخرون أموالهم الإضافية في الصناديق والأصص والجرار منذ أمد طويل. لكن على عكس صناديق كنوز القراصنة، كان وجه الابتكار الرائع في جرار الأموال هو أنها كانت معزولة بالكامل، بخلاف فتحة مفردة بجانبيها. يمكنك إدخال العملات في أي وقت تريد. لكن لم يمكنك تغيير رأيك (أو السرقة منها). لم يمكنك فتحها ببساطة وحسب، وأخذ الأموال ومن ثم إغلاق غطائها مجددًا.

كانت الطريقة الوحيدة للحصول على مالك هي كسر الجرة، وهو أمر كنت مترددًا في فعله عامة. لذلك كانت طريقة مبتكرة للتشجيع على الابتكار؛ مكنتك من حفظ أموالك بعيدًا عن متناولك حرفيًا.

لأن جرار الأموال الأصلية كانت تُكسر لفتحها في نهاية المطاف، صنعت من صلصال فخار رخيص يدعى بيج Pygg، وبالتالي أحيانًا عرفت الأصص الفخارية بجرار بيج. لذلك، قد لا يتعلق مصطلح piggy في الإنجليزية (ويعني الحصالة) مطلقًا بالحيوانات.

مع ذلك، في العديد من البلدان، ترتبط الحيوانات السمينة بالحظ السعيد. وتلك الجرار كانت تمتلئ حرفيًا بثروتك. علاوة على ذلك، الجرة الدائرية ترابية اللون ذات الجسم الذي يضيق مشكلًا رقبة قصيرة (كالخطم)، مع فتحة مفردة مستقيمة (كعين مائلة) بجانبها، تشابه كثيرًا من الجانب حيوانًا سمينًا لطيفًا لدرجة أنه لا عجب من أن الاسم قد لازمها.

بالطبع، إذا كانت الحيوانات السمينة الصغيرة الثلاث من قصة الأطفال الشهيرة في الواقع ثلاثة صناديق أموال، كانت العظة من استراتيجيات استثمارها المختلفة المتجنبة للمخاطر لتكون أكثر منطقية بكثير، حيث يلتهم ذئب وول ستريت مدخراتها (إلا إذا كانت استثمارات بقوة الطوب).

أيام الصيد وجمع الثمار الفقيرة غذائيًا تلك عفا عليها الزمن. نفس السمات الاقتصادية التي احتجناها لضمان بقائنا على قيد الحياة في أزمان ماضية تجعل الآن حياتنا المعاصرة من الوفرة المفرطة عبئًا متزايد الثقل.

تمامًا مثل أموالنا، ننفق بعض السعرات الحرارية بشكل طبيعي لتدبر أمورنا وحسب، حيث يحتاج أيضنا المستمر ونشاطنا الجسدي المتقطع لبعض الطاقة للاستمرار بالتشغيل. لكن أية سعرات لا ننفقها ينتهي بها الحال كوديعة من الطاقة في بنك دهوننا. المهم أن ذلك يعني توافر مقدار احتياطي كبير دائمًا يمكنه تقليل أثر أي تقلبات، مثل تفويت وجبة أو اثنتين أو إذا احتجنا لأن نكون أكثر نشاطًا جسديًا للهروب من قطيع أسود تحاول صيدنا.

جسدنا المقتصد يخزن أي طاقة فائضة من كل شيء نأكله مثل الدهون، وليس مجرد الدهون الزائدة في نظامنا الغذائي. ذلك لأن الدهون وسيلة فعالة للغاية لتخزين الطاقة. مثل سبائك الذهب في البنك، يمكن للدهون رص أنفسها بكثافة. كما أنها طاردة للماء، لذلك فإنها تحتل مساحة أقل. إذا خزنا كل طاقتنا في هيئة سكر، كان حجم مخازن طاقتنا الاحتياطية سيحتاج لأن يكون أكبر بما يتجاوز خمسة أضعاف. فقط للبقاء على قيد الحياة، كنا جميعًا سنبدو مثل رجل إطارات ميشلان.

بنوك دهوننا عادة ما تكون فعالة للغاية في حجز الدهون وتأمينها. لم نكن لنسر كثيرًا ببنك فقد بعض أموالنا التي كسبناها بشق الأنفس من حين لآخر! لكن الحساب البنكي المثالي يمكن استخدامه دائمًا، ويتبع تعليماتنا، ويمكنه تسديد مستحقات شركة الكهرباء تلقائيًا بحيث تستمر المصابيح في العمل بين الرواتب التي نتلقاها. بنفس الطريقة في الأغلب، دهوننا فعالة للغاية أيضًا في تحرير طاقتها المخزنة بكميات صحيحة وبدقة عند الحاجة إليها لإشباع حاجات الجسد بين أوقات الوجبات.

المهم، تخزن أجسادنا السعرات الحرارية الزائدة كدهون. بغض النظر عن عملتها، سواء جاءت في هيئة سكر أو بروتينات أو دهون، تحول كل الطاقة الفائضة عن احتياجاتنا في هيئة دهون. يحدث ذلك سواء بشكل مباشر (على سبيل المثال، يصنع الجسم الدهون أو يخزن الدهون التي نتناولها) أو بشكل غير مباشر، عن طريق منح الجسم شيئًا آخر لتناوله، مما يترك حسابنا من الدهون في حاله سعيدًا وهو ينمو باستمرار بوصة تلو أخرى. سواء كلنا المكرونة أو اللحم المقدد، الخبز أو الزبد، فإن نتيجة رصيدنا من الطاقة النهائية هي نفسها.

كثيرًا ما يكون رصيد الطاقة إيجابيًا عند إيداع الطاقة لمرات أكثر أو بكميات أكبر. لكن مثل الرصيد البنكي المتنامي، يمكن لحال رصيدنا التحول لكونه إيجابيًا دائمًا عن طريق الحفاظ على انخفاض نفقاتنا. إذا خرج مقدار أقل من الحساب، فسيتبقى به المزيد (حرفيًا).

ذلك شعار معتاد لدى الحكومات التي تحاول تحقيق فائض من خلال خفض النفقات من دون زيادة العوائد عن طريق فرض ضرائب جديدة أو إضافية بالضرورة. لذلك إذا أمكن لدخلنا البقاء على نفس الحال لكن انخفضت نفقاتنا، إذًا سيفيض رصيدنا. ذلك جيد للحكومات، وليس لمحيط خصرنا.

النفقة المتغيرة الرئيسية في الجسم البشري هي النشاط الجسدي. لذلك عندما نغير مستوى نشاطنا الجسدي، حتى من دون تعديل ما نأكله (أي نفس الدخل)، يتغير رصيدنا من الدهون أيضًا. على سبيل المثال، يبقى وزننا هو نفسه في الأغلب لبضع سنوات (أي عندما نكون في حالة توازن). لكن من ثم نمر بفترة مشغولة من حياتنا حيث نكون أقل نشاطًا جسديًا عن المعتاد. لا نأكل على نحو مختلف مطلقًا، لكن الآن ميزانية طاقتنا في ازدياد، وتزيد مخازننا بدانة. بالمثل، إذا وجدنا طريقة لنصبح أكثر نشاطًا، سيتقلص رصيد طاقتنا بشكل طبيعي حتى من دون تغيير نظامنا الغذائي. إذا أنفقنا المزيد من الطاقة، فسيتسبب الرصيد الصافي السلبي في تضاؤل ودائعنا الدهنية. يمكن تقدير تحدي موازنة الميزانية بسهولة عندما نجمع كل السعرات الحرارية في نظامنا الغذائي والمقدار الذي نستهلكه منها في أنشطتنا. على سبيل المثال، نحتاج للركض لنصف ساعة أو القيام بالمهام المنزلية لساعتين لحرق مقدار السعرات الحرارية التي يحتوي عليها قالب واحد من حلوى سنيكرز. نظام غذائي تقليدي من النوع الغربي يوفر وديعة من 2000 سعر حراري كل يوم. بالمقارنة، متطلبنا الغذائي اليومي من الطاقة يتراوح بين 1400 و1800 اعتمادًا على عمرنا، وحجمنا، وجنسنا، ومستوى نشاطنا الجسدي. إنه مجرد اختلاف صغير: يعادل مشي 500 متر أكثر كل يوم (ثلث ميل، أو ربما لمحطة الحافلات التالية) أو الامتناع عن تناول قضمتين من وجبة. لكن شهرًا بعد شهر، وعامًا بعد عام من كون رصيدنا إيجابيًا باستمرار، تتضخم أصولنا المخزنة ببطء ولكن بثبات. وبحلول الوقت الذي نصل فيه إلى منتصف عمرنا، تفيض خزائننا.

الخزائن الفائضة

عندما تزيد الطاقة التي نحصل عليها من الطعام عن متطلباتنا اليومية، تحجزها الخلايا الدهنية بفعالية في بادئ الأمر. يحيا أولئك المصرفيون بالدرجة الأولى تحت جلدنا، في أردافنا، وأفخاذنا، وأثدائنا. تخزن ثمانون في المائة من دهوننا عادة في تلك الأماكن الواضحة للغاية.

قد لا نحب مظهرها. لكن ذلك الدهن ليس سيئًا حقًا. في الواقع، يقوم بالعديد من الوظائف المهمة التي تحافظ على صحتنا. أهمها هو أنه يؤمن دهننا ويحافظ عليه بعيدًا عند عدم الحاجة إليه، ومن ثم يعيده إلينا قطرة قطرة لتغذيتنا عند الحاجة. في الواقع، الأشخاص الذين يولدون بقدرة منخفضة على إيداع الدهون في جميع الأماكن الطبيعية يعانون من عيب صحي حقيقي، على الرغم من أن مظهرهم يتسم بالنحافة.

إذا أمكن إذابة وشفط كل الدهون الزائدة من تحت جلدنا، وفي أفخاذنا، ومؤخراتنا، وأثدائنا (على سبيل المثال، عن طريق عملية شفط الدهون) لن نصبح أكثر صحة مطلقًا، ولن نقلل من مخاطرنا الصحية أو نحيا لعمر أطول على الإطلاق. في الواقع، إزالة دهون الفخذ عن طريق شفط الدهون تعني في الأغلب أن أية دهون متجمعة يجب عليها إيداع نفسها في مكان آخر، مثل حول خصرنا.

إذا حصلنا على الطاقة يومًا بعد يوم من دون أن نحتاج لإنفاقها، يمكن لخلايانا الدهنية الصحية أن تكبر، وأن توفر مساحة إضافية للدخل الإضافي. في بعض الحالات، يمكن أن تتضاعف الخلايا الدهنية أيضًا. لكن في كل رجل وامرأة، تأتي نقطة تحول حيث لا تتوافر أي مساحة إضافية في الخزنة ببساطة. من ثم تبدأ المشكلات.

ماذا يفعل جسمنا بالطاقة الإضافية عندما يمتلئ المكان الذي يخزنها فيه عادة تمامًا؟ الأمر ليس وكأننا يمكننا التخلص منها ببساطة. كم عدد المليونيرات الذين نراهم يتخلصون من الأموال الزائدة عن عمد عندما يغتنون؟

الحل براجماتي، لكنه مميت في نهاية المطاف. عند مواجهة عدم وجود أية أماكن أخرى لوضع الطاقة الزائدة، سيفرغ الجسد الدهون خارج مواضع تخزينه الطبيعية. تعرف تلك بالدهون المنتبذة ectopic fat، من الكلمة الإغريقية ektopos، والتي تعني “في المكان الخطأ”. تتواجد معظم مواقع التفريغ الجديدة تلك حول أعضائنا الداخلية (مما يعرف أيضًا بالدهون الحشوية) أو بداخلها (مما يعرف بالتنكس الدهني). في نهاية المطاف، تلك الدهون “بالأماكن الخطأ” تعني أن الأعضاء المتخمة بالدهون لا يمكنها تنفيذ المهام التي من المفترض بها تنفيذها وبذلك نصبح غير أصحاء. ذلك هو سبب تسمية الدهون المنتبذة أحيانًا بالدهون السيئة.

على الرغم من أن مساحة التخزين تنفد في جميع الأجسام في نهاية المطاف، يبدو أن بعض الأشخاص وحسب يعانون من ميل أكبر لتجميع الدهون في كل الأماكن الخطأ والإصابة بالمرض نتيجة لذلك، حتى عندما لا يبدو أنهم يعانون من زيادة الوزن.

بالمثل، يمكن أن يكون آخرون بدناء للغاية، لكن تقسم دهونهم بأمان في جميع الأماكن الصحيحة، ونتيجة لذلك يكونون أصحاء للغاية في الغالب. من المعتقد أن حوالي ربع جميع الأشخاص الذين يصبحون بدناء حقًا لديهم قدر ضئيل للغاية من الدهون “في الأماكن الخطأ”، على الرغم من أن حجمهم قد يبدو كبيرًا للغاية. يبدو أنهم يتمتعون بسعة إضافية في بنكهم أو أنهم في إمكانهم توسيعه بالقدر الكافي بدلًا من الاضطرار للبحث عن مكان آخر لتفريغ دهونهم الزائدة.

سعة بنك الدهون تختلف كثيرًا باختلاف الأشخاص اعتمادًا على عمرهم، وجنسهم، وشكل جسمهم، وعرقهم، وجيناتهم، ومجموعة من العوامل الأخرى.

تشير إحدى الأفكار إلى أن سعة حصالتنا تبرمج مبكرًا أثناء نمونا وطفولتنا. على سبيل المثال، ربما قللت فترات سوء التغذية قدرة تخزين الدهون في الأطفال الذين ولدوا في أوروبا في غضون الحرب العالمية الثانية أو تلوها مباشرة. قد يفسر ذلك ارتفاع معدلات الدهون المنتبذة وعواقبها المُلاحظة الآن في أولئك الأطفال. بالمثل، قد ترعى بيئتنا الحديثة البالغين بسعة دهون إضافية ومقاومة أكبر لآثار الإفراط السلبية في نهاية المطاف.

مع ذلك، ومع تقدمنا في العمر، تنخفض قدرتنا على تخزين الدهون بمقدار ضئيل، لذلك فإن قدر السعرات الحرارية الذي ينتهي به الحال في الأماكن الخطأ عندما نكبر أكثر من القدر الذي يتراكم بها مع نفس الرصيد من السعرات الحرارية الذي امتلكناه عندما كنا مراهقين، حين خزنت معظم الزيادة بأمان في مكان ما أسفل جلدنا.

على نحو خاص، النساء في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث يتميزن بطبيعتهن بسعة تخزين دهون أكبر تحت الجلد بالإضافة لقدرة توسيع أكبر لتلك السعة. هذان العاملان على حد سواء مهمان للغاية لمتطلبات الحمل والرضاعة وتنشئة الأطفال. النساء، كما يبدو، مصممات للمهام العسيرة والطويلة، مع قدرة ادخار وسعة أفضل لتخزين الدهون الإضافية لتجهيز الجيل التالي. لكن ذلك يعني أيضًا أن النساء، على الأقل خلال سنوات الخصوبة، عامة ما تحتوي أجسادهن على قدر من الدهون أكبر من الرجال بحوالي 10 في المائة (غالبًا في هيئة مؤخرات وأفخاذ وأثداء أكبر). سعة التخزين الإضافية تعني أن المرأة في إمكانها أيضًا اكتساب وزن أكبر مما يكتسبه الرجل المتوسط قبل الوصول لنقطة التحول والتي تبدأ فيها أيضًا بتجميع الدهون “في الأماكن الخطأ”، والمعاناة من آثارها السلبية على بطنها، بالإضافة لصحتها. من المحتمل أن ذلك أحد أسباب تميز النساء بعمر متوقع أطول من الرجال وكون احتمال وصولهن للمائة عام أكبر بكثير.

كمثرى وتفاح

يتغير قوام المرأة خلال حياتها. ذلك في الأغلب بسبب التغييرات في مقدار الدهون الزائدة التي قد خزنتها وأين خزنتها.

تحت تأثير الهرمونات الجنسية مثل الإستروجين بعد البلوغ، عامة ما تخزن النساء الشابات الدهون الزائدة في أردافهن، وأفخاذهن، وأوراكهن، مع وجود مقدار أكبر من الوزن بأسفل خصرهن، مما يجعل الجسم يشبه ثمرة الكمثرى إذا اكتسب الوزن. محيط خصرهن عادة ما يكون أقل من نصف طولهن.

لكن ذلك لا ينطبق على جميع النساء. ثلثهن على الأقل يخزن دهونهن الزائدة حول خصورهن، مما يجعل الجسم يشبه التفاحة، مع كون الخصر والبطن عريضين، والوزن فوق الخصر أكثر مما أسفله. كما هو الحال في الرجال، يرتبط هذا التوزيع بزيادة خطر التعرض للمشكلات الصحية وقصر العمر المتوقع.

بعد انقطاع الطمث، عندما تتوقف مبايض المرأة عن تصنيع الإستروجين، يتغير شكل جسدها مجددًا. يساعد الإستروجين على الحفاظ على ارتفاع قدرة تخزين الدهون في النساء. لكن مع انخفاضه وتضاؤل القدرة على تخزين الدهون الزائدة بفعالية، تصبح النساء الأكبر سنًا عرضة لاكتساب الترهلات حول خصرهن تمامًا كالرجال.

لأن فرط تخزين الدهون في الأماكن الخطأ يتميز بجعل محيط خصرنا أكبر، كثيرًا ما يستخدم محيط الخصر المتمدد كعلامة بديلة على وجود الدهون المنتبذة وللتعرف على مقدارها. إنه ليس علامة مثالية بأي حال من الأحوال، لكنه يوفر دليلًا جيدًا على نحو معقول على المستوى السكاني فيما يتعلق بعدد الأشخاص الذين وصلوا لنقطة تحولهم. عامة، النساء ذوو الأصول العرقية بيضاء البشرة/الأوروبية من المحتمل أن يعانين من قدر أكبر من اللازم من الدهون في الأماكن الخطأ عندما يصل محيط خصرهن إلى 35 بوصة (88 سم) أو أكثر. بالنسبة للرجال، يماثل هذا وصول محيط خصرهم إلى 40 بوصة (102 سم) أو أكثر.

بالمقارنة، الأشخاص النحاف بطبيعتهم من آسيا عامة ما تكون سعة تخزين بنك دهونهم أقل أيضًا. يعني ذلك أنهم إذا اكتسبوا وزنًا إضافيًا، من الأكثر احتمالًا أن تمتلئ مخازن دهونهم تمامًا أسرع، مما يمكن الزيادة من أن تفيض وتصبح دهونًا منتبذة، أو تفرغ في الأماكن الخطأ. لذلك في النساء الآسيويات، زيادة محيط الخصر عن 32 بوصة (80 سم) و36 بوصة (90 سم) في الرجال الآسيويين تعني على الأرجح أن الدهون الاحتياطية قد تجمعت في أماكن خطأ بأجسادهم، وأنها تبدأ في التأثير على صحتهم.

الملاذ الأخير

الدهن من المفترض أن يكون البنك المثالي. المشكلة الحقيقية في وجود الدهون في الأماكن الخطأ هي أنها لا تحسن القيام بوظيفتها كثيرًا. علاوة على ذلك، يكون سمعها انتقائيًا. لا تنصت لبعض الرسائل، وتستجِب على نحو غير ملائم لرسائل أخرى عندما تنصت إليها. إنها حقًا حل مؤقت بديل، ملاذ أخير بسبب اختلال التوازن المؤقت. المصطلح الفرنسي الذي يعبر عن هذا هو pis aller (تعني pis أسوأ + aller بمعنى مسير؛ حرفيًا “أسوأ مسير”). وعن طريق عدم أدائها لعملها على نحو حسن خاصة، يمكن أن تسير العديد من الأمور على نحو سيئ.

الدهون المنتبذة أقل فعالية بكثير في الحفاظ على مخازنها. تحاول بجد حقًا أن تعوض عن ذلك. لكنها ليست جيدة للغاية وحسب في الاستمرار في احتواء نفسها. لذلك بدلًا من ادخارها بفعالية، تتسرب الدهون الثلاثية الزائدة خارجًا لمجرى الدم. تعد تلك الدهون الحرة غداءً مجانيًا للخلايا التي عادة ما تُغذى قطرة قطرة ببطء بين أوقات الوجبات باستخدام كميات ضئيلة من الدهون التي تحتاجها للعمل. إذا كانت الدهون حرة، إذًا لا بد أنه وقت الطعام في حديقة الحيوانات. لذلك تلتهم أعضاؤنا الغداء المجاني، وبذلك تتجمع الدهون المنتبذة في الأماكن الخطأ في هيئة كريات كبيرة تغير كيمياء هذه الأعضاء والطريقة التي تعمل بها.

على سبيل المثال، عندما تملأ الدهون البنكرياس وتفيض، يمكن لقدرته على التحكم في مستويات الجلوكوز بدمائنا أن تنخفض، وأن ترتفع مستويات السكر على نحو خطير. يعرف ذلك بمرض السكري من النوع الثاني. ذلك يختلف عن مرض السكر الذي يحدث عندما يدمر الجهاز المناعي الجزء المتحكم في السكر من البنكرياس (والمعروف بمرض السكري من النوع الأول)، على الرغم من أن كليهما ينتج عن عدم قدرة البنكرياس على القيام بعمله.

الآن يؤثر مرض السكري من النوع الثاني على 460 مليون شخص على الأقل في جميع أنحاء العالم ويعد من أهم أسباب الوفاة المبكرة. إنه لا يحدث بسبب تناول قدر أكبر من اللازم من السكر. بل يحدث نتيجة تناول قدر أكبر من اللازم من كل شيء عند المقارنة بالمقدار القليل الذي نحتاج حقًا لتناوله. باختصار، مرض السكر من النوع الثاني يحدث نتيجة تجمع الدهون في الأماكن الخطأ. يفسر ذلك كون مرض السكري من النوع الثاني أكثر شيوعًا في الأشخاص الأكبر سنًا، وفي الرجال أكثر من النساء، وفي الأشخاص ذوي الأصول الآسيوية، لأن أولئك الأشخاص أكثر عرضة للمعاناة من تواجد الدهون في الأماكن الخطأ مع نفس مقدار الطعام المتناول ونفس حجم الجسم.

عندما تفيض الدهون إلى كبدنا، لا يمكنه القيام بعمله على نحو سليم أيضًا. عندما تحل الدهون محل نسبة تزيد على 10 في المائة من الكبد، يسمى بالكبد الدهنية (لا شيء مدهش في ذلك). تنظم الكبد العديد من الأمور المهمة. على سبيل المثال، الكبد تستجيب عادة للإشارات من البنكرياس للتحكم في مستويات السكر. لكن الكبد الدهنية لا تنصت على نحو جيد للغاية أيضًا، وتفرغ 60 جرامًا إضافية من السكر (نصف أوقية أو ما يكافئ 15 ملعقة صغيرة) في الدماء كل يوم في حين أنه من المفترض به أن يقوم بالعكس تمامًا. عندما تتواجد دهون زائدة في الكبد، يضطر البنكرياس لبذل ضعف المجهود، وتحت وطأة عبئه الخاص من الدهون، ليس من المدهش أن يتعطل.

المشكلة الأخرى في وجود الدهون في الأماكن الخطأ هي أنها تعلم أنها لا تحسن القيام بعملها كثيرًا. إنها حل قصير الأجل لأزمة مؤقتة سببتها الزيادة، وليست حلًا طويل الأجل لها. لذلك بمجرد نزول الدهون المنتبذة بالملعب، سريعًا ما ترفع يدها وتلوح بقوة، أملًا في أن تستبدل.

إحدى الرسائل التي ترسلها تترجم إلى التوتر الكامن. لا تساهم كل أنواع التوتر التي نعاني منها في التأثير على مزاجنا فقط بل وأيضًا صحتنا الكلية. يعود ذلك جزئيًا لتأجيجنا الطبيعي لنيران الالتهاب عندما نكون تحت وطأة التوتر، لجعلها تشتعل بقوة أكثر أو لفترة أطول للمساعدة في الدفاع عن أنفسنا على نحو أفضل. لكن على المدى الطويل، يتسبب ذلك الالتهاب الزائد في أضرار جانبية، والتي نختبرها في هيئة أعراض التقدم في العمر والأمراض المرتبطة به. توجد صلة قوية خاصة بين علامات وجود الدهون في الأماكن الخطأ (مثلًا محيط الخصر الكبير، أو الكبد الدهنية، أو ارتفاع كمية الدهون الحرة في الدم) والنوبات القلبية والجلطات المخية، واللتين تشكلان معًا أهم أسباب وفاة جميع البشر. على سبيل المثال، كلما زاد محيط خصرك، زاد خطر تعرضك للمشكلات القلبية. القلب في أغلبه عضل، ولا يجمع الدهون الحرة بنفس الدرجة التي تجمعها بها الكبد أو البنكرياس. لكن الدهون الحرة ما تزال تتسبب في الإضرار به. تتجمع الدهون أيضًا حول الأوعية الدموية التي تمد القلب بالدماء، مما يسرع عملية التضييق وزعزعة الاستقرار المعروفة بتصلب الشرايين.

سيواجه ثلثنا على الأقل السرطان في مرحلة ما في حياتنا ولدينا جميعًا تقريبًا بعض الخلايا السرطانية في مكان ما. ربما وجود الدهون في الأماكن الخطأ يجعل ذلك أسوأ. كل أنواع السرطان الأساسية التي تقتل البشر ببطء (سرطان القولون، والثدي، وبطانة الرحم، والكلى، والمريء، والكبد، والورم النخاعي على سبيل المثال لا الحصر) أكثر شيوعًا وشدة في الأشخاص ذوي الدهون الأكثر من اللازم. في الإجمال، يُعتقد الآن أن الدهون الزائدة تسبب حالة من كل خمس حالات سرطان في العالم. في غضون بضعة عقود، من المؤكد تقريبًا أن الدهون الزائدة ستحتل موضع التدخين كسبب السرطان الأساسي القابل للمنع في العالم.

سواء أكان السرطان حقًا نتيجة لزيادة الوزن أم استمتعت الخلايا السرطانية بالغداء المجاني الذي توفره الدهون الزائدة ببساطة، فإنه ما يزال غير واضح. تتسارع بعض أنواع السرطان نتيجة لتغييرات الهرمونات التي تصنعها الدهون المختلة والموجودة في الأماكن الخطأ.

هرمونات الدهون

الهرمونات عبارة عن مواد كيميائية تنظم خاصة العديد من وظائف جسدنا الحيوية. الدهون المنتبذة جيدة خاصة في تكسير هرمون التستوستيرون الذكري لصنع هرمون الإستروجين الأنثوي. كما نوقش سابقًا، يساعد الإستروجين على تنشيط قدرة تخزين الدهون، وهو سبب امتلاك النساء عامة لدهون أكثر من الرجال. لذلك يعد كل الإستروجين الإضافي الذي تصنعه الدهون المنتبذة إحدى الطرق التي تحاول بها تزويد سعة جديدة لتخزين الدهون، بحيث نتوقف عن الاحتياج لخدماتها البديلة.

مع ذلك، كل ذلك الإستروجين الإضافي له آثار أخرى كذلك. بعد انقطاع الطمث عندما تتوقف مبايض النساء عن صنع الإستروجين، يأتي معظم الإستروجين بأجسادهن في الواقع من الدهون المنتبذة، وإن كان بكميات أقل بكثير عن الكميات التي صنعتها مبايضهن خلال سنوات خصوبتهن. لكن ذلك الإستروجين المستمد من الدهون يمكنه أن يكفي للحفاظ على كون عظام النساء الأكبر حجمًا أقوى بعض الشيء مع تقدمهن في العمر وقد يفسر جزئيًا سبب كون خطر تعرضهن لكسور العظام أقل من النساء اللواتي اعتدن على كونهن نحيفات.

لكن في الوقت ذاته، إنتاج الإستروجين بعد انقطاع الطمث والإشارات الكيميائية الأخرى التي تنتجها الدهون الزائدة يمكنها أيضًا تعزيز نمو أنواع السرطان الحساسة للهرمونات مثل سرطان الثدي. بالفعل، برزت زيادة الوزن كالسبب الرئيسي لسرطان الثدي القابل للمنع في النساء الأكبر سنًا.

في يومنا هذا، سرطان الثدي مسئول عن وفاة حوالي 5 في المائة من جميع النساء في العالم وستصاب امرأة واحدة من كل ثماني نساء بسرطان الثدي. تلك المعدلات في ازدياد للأسف، خاصة في النساء الآسيويات، والذي لم ينتشر سرطان الثدي بينهن في الماضي. يعود ذلك جزئيًا إلى عدم كون النساء الآسيويات بدينات للغاية في الماضي. لكن مع تغير هذا، ستتغير أيضًا معدلات السرطان، ومرض السكري، ومجموعة من المشكلات الأخرى.

في الرجال زائدي الوزن، زيادة إنتاج الهرمون الجنسي الأنثوي، الإستروجين، قد تساعدهم أيضًا عن طريق زيادة سعة تخزين دهونهم (غالبًا في المواضع الحساسة للإستروجين مثل المؤخرات والأفخاذ والأوراك). يمكن لذلك المساعدة في الحفاظ على تواجد الدهون في الأماكن الصحيحة بدلًا من أن تتواجد بداخل أعضاء البطن وحولها. مع ذلك، يمكن أن يؤدي الإستروجين الإضافي الذي تصنعه الدهون المنتبذة أحيانًا إلى نمو أثداء صغيرة، لكنها واضحة في الرجال.

أثداء الرجال

من الواضح أن الرجال عادة ما لا تكون لديهم أثداء!

الهرمون الجنسي الأنثوي، الإستروجين، يحفز تشكيل أنسجة الثدي. عادة ما يصنع الرجال الكثير من الهرمون الجنسي الذكري، التستوستيرون، والذي يمنع تشكل الأثداء. كذلك يصنع جميع الرجال بعض الإستروجين، وإن كان بكميات أقل بكثير مما تصنعه النساء وليس بالمقدار الكافي للتغلب على التستوستيرون الذي يصنعونه. مع ذلك، يمكن أن يختل ذلك التوازن أحيانًا.

على سبيل المثال، من الشائع للغاية أن يكون لدى الأولاد حديثي الولادة أنسجة أثداء ظاهرة الكبر عند ولادتهم. تتشكل تلك بسبب الإستروجين الإضافي الذي تنقله لهم أمهاتهم. إنها مؤقتة وحسب وعادة ما تختفي في غضون شهر أو ما نحو ذلك.

أنسجة الثدي تصبح أكثر وضوحًا في نصف جميع الأولاد اليافعين على الأقل خلال سنوات مراهقتهم المبكرة. على الرغم من أن مستويات جميع الهرمونات الجنسية ترتفع بسرعة في ذلك العمر، يمكن أن يزيد إنتاج الإستروجين عن التستوستيرون لفترة وجيزة، مما يعزز كبر أنسجة الثدي. مجددًا، ذلك أمر مؤقت وحسب ومن الواضح أن التستوستيرون سريعًا ما يهيمن في جميع الأولاد.

يمكن أيضًا للحالات الطبية وبعض الأدوية أن تتسبب في اختلال توازن الهرمونات الجنسية في بعض الأحيان وتحفيز كبر حجم الأثداء في الرجال، سواء عن طريق تقليل الهرمونات الذكرية أو زيادة الهرمونات الأنثوية. على سبيل المثال، يمكن استخدام الإستروجين علاجيًا لتعزيز نمو الأثداء في بعض الحالات.

العديد من الرجال ممن يعانون من زيادة الوزن لديهم منحنيات بارزة على صدورهم. يرجع ذلك عادة إلى تخزين الدهون الزائدة أسفل الجلد. تلك ليست أثداء. الأثداء أعضاء خاصة. الأثداء ليست كتلًا بارزة من الدهون.

يمكن تمييز أثداء الرجال الحقيقية بسهولة عن الدهون الزائدة وحسب لأن الأثداء تملأ المنطقة أسفل الحلمات بينما لا تفعل الدهون الزائدة ذلك. وعلى عكس الدهون، أثداء الرجال لا تختفي عندما يفقد الرجال الوزن الزائد، خاصة إذا عانوا منها لأكثر من عام أو اثنين.

الصيام

البنك الجيد أكثر من مجرد مخزن أصم. يعمل كذلك كمنظم، في الأساس عن طريق الرسائل التي يرسلها عن الحساب وحاله. على سبيل المثال، عندما نفكر في شراء سيارة جديدة أو منزل جديد، أو ولادة طفل، أو حتى التحقق من شريك جديد، من المفيد أن نتحقق من الرصيد البنكي (قبل التسرع في فعل أي شيء). بنفس الطريقة، رصيدنا من الدهون ليس كتلة من الشحوم عديمة الحياة، بل إنه منظم ديناميكي للعديد من جوانب صحتنا، بدءًا بخصوبتنا ومزاجنا، ووصولًا لشهيتنا وحتى معدل شيخوختنا. الرسائل التي ترسلها دهوننا تعلمنا بما يمكننا تحمل تكلفته وما لا يمكننا تحمله.

تمامًا مثل هواتفنا، في الأوقات التي تنخفض فيها الطاقة، تظهر الرسائل القائلة بأن الوقت قد حان للتحويل لوضع الطاقة المنخفضة (وضع حفظ الطاقة). عند قبول ذلك، تخفض جميع العمليات وتصبح فعالة للغاية لمنع إهدار الطاقة في حين ننتظر وجبتنا التالية لشحن طاقتنا.

قد تكون هذه الفعالية الإضافية أحد التفسيرات لاحتمال تقليل الأنظمة الغذائية عالية الانخفاض في السعرات الحرارية لبعض أنواع السرطان، والالتهاب وغير ذلك من أوجه إفراط لا يمكن للجسم العادي ببساطة تحمل عواقبها. في الواقع، الحد من مدخلات الطاقة يزيد من طول عمر معظم أنواع الحيوانات، من الديدان وحتى الرئيسيات (طالما لم يعانِ الحيوان من فقر التغذية أو يموت من الجوع). ربما كذلك يؤجل بدء العديد من علامات الشيخوخة عند العمل في وضع الطاقة المنخفضة (حفظ الطاقة). سواء أينطبق ذلك على البشر أم لا، هذا أمر ما يزال موضع جدال حاد. لكن لا مانع من أن يجربه الناس.

الحياة المعتدلة

في عام 1605، كان النبيل وراعي الفنون الفينيسي لويجي كورنارو على شفا الموت. كان في الأربعين من عمره وحسب، لكنه أفرط في إرهاق نفسه على مدار حياته وعاش وصولًا للحظة التي يندم فيها على ذلك حينها. عانى من آلام في الصدر، وحمى، ونقرس، وعطش مستمر، واضطرابات المعدة. كانت حالته تتدهور سريعًا على الرغم من استشارته للعديد من الأطباء.

كان قراره الأخير متطرفًا. قلل نظامه الغذائي إلى “12 أوقية من الطعام مقسمة على أربع وجبات في اليوم” بجانب 14 أوقية من عصير العنب (أي أربع كئوس صغيرة مع كل وجبة). لم يتجاوز مجموع ذلك 800 كيلو سعر حراري في اليوم. ندعو ذلك بالنظام الغذائي عالي الانخفاض في السعرات الحرارية في يومنا هذا.

تحسنت صحته بأعجوبة. عاش بعد ذلك وصولًا إلى عمر 102 سنة، وهو أمر لم يسمع به تقريبًا في القرن السابع عشر.

قصة نجاته، (Discorsi Della Vita Sobria (Discourses on the Temperate Life محادثات عن الحياة المعتدلة، أصبحت من أفضل القصص مبيعًا على مدار القرون الثلاث التالية. مع ذلك، من المحتمل أن الكثير للغاية من الآخرين ماتوا وهم يحاولون البقاء على قيد الحياة باستخدام نفس حصص الطعام الضئيلة. لكن، كما يقول القراصنة، “الموتى لا يسردون القصص”، مما ينشئ انحيازًا جعل قصة لويجي تبدو أكثر قابلية للتصديق بكثير.

بالطبع، إذا كان العيش على أقل قدر ممكن من السعرات الحرارية يطيل الحياة، فإننا نحيا اليوم في الطرف المناقض تمامًا من الطيف. نقضي أغلب أيامنا ونحن نأكل أو ونحن نستمتع بالشعور بالتخمة بعد الأكل. بحلول الوقت الذي نجمع فيه وجبة الفطور والغداء والعشاء، وشاي الصباح وبعد الظهيرة، والسعرات الحرارية السائلة التي نتناولها بين ذلك، لن تتبقى سوى ساعات قليلة في الليل حين تحتاج أجسادنا للتحول لوضع الصيام عالي الكفاءة.

إحدى رفاهيات الحياة في حالة رخاء بسبب الدخل الثابت والإفراط هي أن أي انخفاض في الكفاءة يكون أقل خطرًا. دولار يضيع هنا، خلية متمردة هناك، إنها أمور ذات أثر غير مهم على النتيجة النهائية، على الأقل على المدى القصير. لكن حالات الرخاء ليس من المفترض أن تدوم للأبد. بمجرد أن تشحن بطارياتنا من المفترض أن نستهلكها قبل شحنها مجددًا. الشحن المستمر يعرض لخطر الضرر المتراكم.

اقتُرح مؤخرًا أن إحدى فرص التمتع بالصحة الجيدة تتمثل في قضاء المزيد من الوقت في حالة صيام، أي التصرف بفعالية بدلًا من الاحتفال طوال الوقت بلا أية شواغل مطلقًا. تلتزم العديد من الثقافات بفترات من الصيام كجزء من امتثالها الديني، كما يحدث في رمضان وبعض المناسبات الأخرى. يصوم العديد من الأشخاص في أيام معينة كل أسبوع. الصيام ليس مهمًا لرفاههم الروحي وحسب، بل يعد كذلك جزءًا مهمًا من هويتهم، وثقافتهم، وعلاقتهم مع الأصدقاء، والأسرة، والمجتمع. يوفر الصيام المتقطع عددًا من الفوائد الصحية، بما فيها الانضباط الذاتي والوعي الذاتي، خاصة فيما يتعلق بجوعنا وسلوكياتنا في الأكل. المهم أن الصيام يمكنه أيضًا أن يساهم في تقليل محيط الخصر وتحسين الصحة.

ينطوي أحد أساليب الأنظمة الغذائية العديدة الحالية على الصيام المتقطع أو الأكل المعتمد على الوقت (أي تناول الطعام بين ساعات محددة وحسب من اليوم، مما يمنح الجسم اثنتي عشرة ساعة على الأقل من دون الحصول على الطاقة في هيئة طعام أو شراب). ينجح ذلك بالفعل على نحو لطيف في تقليل الوزن ومن السهل للغاية فهمه. على عكس العديد من الأنظمة الغذائية المعقدة حيث يتوجب علينا تناول أمور مختلفة، فإن الصيام المتقطع يعني وحسب تقليل تناول الطعام بأحد الأيام وتناول المقدار نفسه في يوم آخر. ذلك يجعله أكثر سهولة بكثير من الاضطرار لتناول أشياء محددة طوال الوقت.

ليس من الواضح ما إذا أمكن أيضًا لمثل استراتيجيات الصيام هذه توفير أي من المنافع التي يوفرها الحد من السعرات الحرارية طويل الأجل. لكن أكثر ما يغيره الصيام هو عقليتنا فيما يتعلق بالطعام.

العقلية

في حين أنه من الواضح للغاية أن زيادة الوزن أمر سيئ لصحتنا ومستقبلها على المدى الطويل، وأن أغلبنا لا يحبون المعاناة من زيادة الوزن وما تسببه من شعور لدينا، فإنها أمر ليس من السهل تغييره. نتشبث بدهوننا تمامًا كما نتشبث بثروتنا التي كسبناها بشق الأنفس. قد نتبع نظامًا غذائيًا أو نمارس تمرينًا رياضيًا ما، وننفق دهوننا الزائدة في مساعٍ أخرى. وتلك الطرق تنجح، لكن لفترة من الزمن وحسب، لأننا كثيرًا ما ننزلق عودة لطرقنا وسلوكياتنا القديمة. ذلك ليس لأن العادات القديمة صعبة التغيير وحسب. من أسباب ذلك الأخرى أن مخنا يريد منا أن نفعل ذلك. مخنا يفكر مثل جولديلوكس.

عندما نهبت جولديلوكس منزل الدببة الثلاثة في قصة الأطفال الشهيرة، تحققت من الأشياء أولًا. لم تلائم العديد من الأشياء ذوقها. لم تشعر بالرضا حقًا إلا عندما كانت الأمور “مناسبة تمامًا”. في نهاية المطاف، إنها فتاة صغيرة، وليست دبًا كبيرًا.

بالطبع، إذا كانت دبًا كبيرًا، كان ذوقها ليختلف تمامًا. لم تكن لتشعر بالراحة سوى عند النوم في السرير الكبير، والجلوس على المقعد الكبير، وتناول وعاء العصيدة الكبير الساخن.

الوسط الذهبي

بعض الأمور أكثر من اللازم وحسب. بعضها الآخر لا يكفي ببساطة. في الأغلب، أفضل مسار في المنتصف تمامًا بين النقيضين. تلك هي الطريقة التي تختار بها جولديلوكس ما يلائمها تمامًا.

لطالما عد الطريق الأوسط بين النقيضين أفضل طريقة للتقدم. في الفلسفة الإغريقية، لم توجد الفضيلة سوى بين خطيئتين، كما توجد الشجاعة في مكان ما بين الجبن والتبجح. علمنا سقراط أن الطريق للسعادة هو محاولة تجنب أيٍّ من النقيضين ومعرفة كيفية اختيار وسط ذهبي يلائم كل فرد تمامًا. ربما ذلك الوسط الذهبي هو مصدر لقب جولديلوكس Goldilocks (صاحبة الشعر الذهبي) بالإضافة إلى استعدادها الذهني لاختيارها للعصيدة.

الطريق الوسط من أساسيات الحكمة القديمة، مسار يقع بين نقيضي إنكار الذات والتقشف (عدم الكفاية) وتدليل الذات والنهم (الإفراط). بنفس الطريقة، بدلًا من التخلي عن الشوكولاتة، أو تناول قدر أكبر من اللازم منها، هنالك طريق وسط ذهبي. في يومنا هذا، يعرف ذلك بالاعتدال، لكنه ببساطة تجسيد لعقلية جولديلوكس.

يوازن عقلنا تلك الأنواع من القرارات المشابهة لقرارات جولديلوكس بلا وعي مئات المرات كل يوم، ويطابق مختلف الخيارات وفقًا لأي نوع من الدببة نكون. أو بالأصح، وفقًا لأي نوع من الدببة نعتقد أنه يمثلنا.

على سبيل المثال، إذا اعتقد مخنا أننا حقًا الدب الكبير، إذًا فلن نشعر على نحو “ملائم تمامًا” إلا عندما نأكل من الوعاء الكبير. بالمثل، إذا اعتقد مخنا أننا جولديلوكس الصغيرة، فلن نشعر على نحو ملائم تمامًا إلا مع وعاء الفطور الصغير أمامنا.

معظم الأفراد زائدي الوزن الذين يحافظون على وزن أجسامهم المفرط (بدلًا من فقدانه) يتناولون كمية “ملائمة تمامًا” لحجم أجسامهم، تمامًا كما أن الأفراد الأصغر حجمًا يحافظون على وزنهم الصحي عن طريق تناول كميات أقل.

رغبة مخنا الملحة في الحفاظ على الوضع الراهن ربما نتجت كوسيلة تكيف من أوقات نقص الطعام الماضية، عندما عني قبول فقدان الوزن قبول الهزيمة. يعتقد مخنا أنه يعلم أي نوع من الدببة نكون استنادًا للإشارات الكيميائية التي يحصل عليها من جسدنا، وخاصة أمعاءنا ودهوننا. ترسخ تلك المعلومات على مدار فترة من الوقت ويستقر ذهننا على الإجابة.

وبالطبع، تحدث المشكلة مع تلك العقلية عند محاولة تغييرها. تشعر جولديلوكس بعدم الرضا عندما تستلقي في السرير الكبير أو تجلس على الكرسي الكبير كما قد يشعر الدب الأب عندما لا يتناول سوى وعاء الدب الطفل الضئيل من العصيدة.

كثيرًا ما يحدث الأمر نفسه عندما نحاول فقدان الوزن. يدافع مخنا عن العقلية القديمة (المتعلقة بالكمية الأكبر)، على الرغم من أنه ربما ما يزال هنالك مليار سعر حراري إضافي مخزن في أنسجتنا الدهنية. لا يهم إذا فقدنا الوزن بسرعة أو بالتدريج. إذا أصبحنا أكثر نحافة، يجعلنا مخنا أكثر جوعًا للعودة لحالته السابقة. كما أنه يؤخر شعورنا بالشبع ويقلل من متعتنا، لذلك نضطر لتناول المزيد لنشعر على نحو “ملائم تمامًا”. يبطئ أيضنا بحيث نحرق سعرات حرارية أقل، مما يمكننا من استعادة الوزن على الرغم من أننا ربما ما نزال نأكل طعامًا أقل. تدفعنا جميع تلك العوامل لاكتساب الوزن مجددًا بعد أن حاولنا ببسالة فائقة فقدانه عن وعي. دورة الوزن تلك تنخفض وترتفع مجددًا، مثل لعبة اليويو المعلقة بخيط.

الأمر ليس وكأننا نريد لأنظمتنا الغذائية أن تفشل أو أننا لا نحاول بالجد الكافي. الأمر وحسب أن طبيعتنا البيولوجية المتكيفة مع الدهون تعمل ضدنا. للأسف، معظم الأنظمة الغذائية التي تنجح على المدى القصير تفشل على المدى الطويل. بعد مرور بضع سنوات كثيرًا ما نجد أنفسنا وقد عدنا إلى حيث بدأنا، أو أسوأ في بعض الأحيان. أدى ذلك إلى جدال البعض بأن الاتباع المتكرر للأنظمة الغذائية يجعلنا أكثر بدانة، على الأقل ذلك يحدث في بعض الأشخاص.

لسوء الحظ أن نفس الأنظمة التي تجعلنا نقاوم فقدان الوزن لا تقف في طريق اكتسابنا للوزن، ومن المحتمل أنها تسمح لنا بصنع الدهون في حين أن الطعام موجود على المائدة أو تسمح للدب الطفل بالنمو والتحول للدب الأب (بمجرد أن تبتعد جولديلوكس لصة العصيدة عن الطريق).

بعض أنجح استراتيجيات فقدان الوزن طويلة الأجل تنجح جزئيًا لأنها تقاوم خاصة آليات الارتداد للخلف تلك التي تحاول إعادة وزننا في كل مرة نفقده فيها. على سبيل المثال، عن طريق إزالة جزء من المعدة في جراحة فقدان الوزن، تخفف جزئيًا الآثار المنشطة للشهية التي يحفزها فقدان الوزن، مما يؤدي إلى فقدان الوزن على نحو أفضل وأكثر استدامة عما يؤدي إليه الاتباع التقليدي للأنظمة الغذائية. بعض الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات تنجح جزئيًا أيضًا عن طريق تصنيع الكيتونات، وهي مواد كيميائية مشتقة من الدهون تعمل أيضًا على تثبيط شهيتنا حتى عندما نفقد الوزن.

لكن من المحتمل أيضًا أن نغير طريقة عمل مخنا باستخدام علم النفس بدلًا من الوسائل الفسيولوجية. ذلك لأن الكيمياء ليست الإشارة الوحيدة التي يستخدمها مخنا لتوجيه استهلاكنا. يمكن أن تعدله أيضًا عوامل أخرى، مثل العادات المنتظمة، وحصص الطعام الأقل، وحتى الصحون الأصغر. عندما تقدم وعاءً كبيرًا من الطعام للأشخاص، فإن معظمهم عادة ما ينهونه تمامًا. استخدام صحون أصغر بانتظام مع طعام أقل عليها يشير إلى مخنا بشكل متكرر أننا دببة صغيرة في النهاية.

القرب من إشارات الأكل المهمة الأخرى. في بعض الأحيان يكون الطعام موجودًا، موضوعًا على الطاولة في انتظار أن يأتي أحدهم ويأكله. لذلك لا يمكن لجولديلوكس منع نفسها. من غير المحتمل أنها كانت ستدخل منزل الدببة مطلقًا من دون إغراء الوجبات السريعة. فكرة أنها ربما، كدخيلة، قد ذهبت إلى خزانة الطعام، وحصلت على المكونات، وأشعلت الموقد لتحضير العصيدة بنفسها هي فكرة سخيفة. لكن لأن الطعام كان موجودًا هنالك وحسب…

هذه أيضًا هي الطريقة التي يعمل بها المخ البشري (وسبب نجاح منافذ الوجبات السريعة الفائق). فإنه يستجيب للإشارات التي تساعد على توجيه سلوكنا. في الوقت نفسه، يمكن لتغيير بيئة طعامنا أن ينجح حقًا في دعم هدفنا المتمثل في التحكم في خصرنا. يمكننا تصعيب الحصول على السعرات الحرارية والوجبات الخفيفة (وتسهيل الوصول للبدائل ذات السعرات الحرارية الأقل)، بحيث يبتعد مخنا المشابه لجولديلوكس عن خزانة الطعام.

الاقتراب من الحافة ببطء

تخيل أن هناك حشدًا من الأشخاص فوق جرف. الحشد يكبر. يتحرك ببطء شيئًا فشيئًا للأمام. لديه زخم. تلوح الكارثة في الأفق لأولئك الأقرب من الحافة. سقط البعض بالفعل ولاقوا منيتهم المبكرة. كيف نستجيب لتلك المأساة الوشيكة؟

يمكننا بسهولة إزالة أولئك ممن في المقدمة الذين اقتربوا من الوقوع أكثر من اللازم. لكن يصعب الوصول إليهم. حتى إذا أمكننا نقلهم، فإن الأماكن الفارغة سريعًا ما سيحتلها آخرون يتدافعون للأمام. يمكننا أن نطلب من الحشد بأكمله أن يخطوا للخلف، لكن أولئك فقط بالقرب من المقدمة سيستفيدون. في الواقع، ستنزعج الأغلبية لعدم كسب أي شيء على المدى القصير. إدارة الصحة العامة للسمنة تواجه نفس المعضلة بالضبط.

من الواضح أن بعض الأشخاص يعانون من زيادة الوزن المفرطة، ونتيجة لذلك، تقرب صحتهم من الحافة، وتبدأ دهونهم في الوقوع بالفعل وتخزن في الأماكن الخطأ. الأشخاص عند الحافة في حاجة حقًا لمساعدتهم على الرجوع للخلف، وإلا قد تكون العواقب وخيمة. لذلك تشجيع التخلص من دهون الخصر أمر بديهي للغاية.

بالمثل، بالنسبة لأولئك من “أصحاب الوزن الطبيعي”، تمامًا كما كانوا وهم في الخامسة والعشرين من عمرهم، لا يبدو أن هناك الكثير من الأسباب لتغيير ما يفعلون. على الرغم من أنهم ربما قد يزحفون ببطء تجاه الحافة، فإنهم بعيدون كل البعد عنها.

لكن ماذا عن جميع الآخرين؟ تقع أغلبية العالم حاليًا بين هذين النقيضين المتمثلين في الدببة الكبيرة والدببة الصغيرة. بداخل هذه المنطقة، يوجد بعض الأشخاص الأكثر فعالية في تخزين الدهون في الأماكن الصحيحة، ويحصلون على مزايا الدهون المخزنة بأمان الصحية. يضع آخرون الدهون في الأماكن الخطأ حتى عندما لا يعانون من زيادة الوزن كثيرًا. في المنطقة الوسطى، وزننا أو حتى مقاس خصرنا لا يجيب بالكامل عن السؤال المهم: ما إذا عانينا من دهون في الأماكن الخطأ المضرة لصحتنا للغاية. ما مدى اقترابنا من نقطة التحول؟

إذا حسبنا متوسط الأشخاص الذين يخزنون دهونهم بأمان، وأولئك ذوي الخزائن الفائضة وجميع الآخرين بينهم، ستبدو النتيجة الصافية للعلاقة بين الوزن وطول العمر محايدة تقريبًا. واتضح أن تلك هي المشكلة. أثبتت عدد من الدراسات الحديثة أن معدل وفيات أولئك الذين يعانون من زيادة متواضعة في الوزن لا يزيد في الواقع عن معدل وفيات الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي (على الأقل على المدى القصير).

أدت هذه النوعية من البيانات لإعادة تفكير بعض الأشخاص فيما إذا كان يجدر بنا حقًا تشجيع جميع الأشخاص قطعًا على فقدان وزنهم الزائد. ربما يجدر بنا وحسب قبول حجمنا والمضي قدمًا لبقية حياتنا؟ إذا لم تكن هناك مخاطرة خالصة، ربما يكون الأمر برمته أزمة مفتعلة لدفعنا لشراء منتجات أو للشعور بأننا نفعل أمرًا قيمًا. ربما لن يستفيد سوى بعض الأشخاص، في حين أن بقيتنا ستعاني من صعوبات الأنظمة الغذائية الشنيعة؟ لماذا يجب أن نحذو حذو الجميع صوب الكارثة، مثل حيوان اللمنج؟

انتحار حيوانات اللمنج

تعيش قوارض صغيرة مشعرة تعرف باللمنج في منطقة التندرا بالقطب الشمالي. تبدو كالهامستر بعض الشيء، مع فرو ناعم طويل وذيول قصيرة. تشتهر بانفجاراتها السكانية التي يليها نزوح جماعي، كجيش يبحث عن مراعٍ أكثر خضرة. تلك المراعي الأكثر خضرة دائمًا ما تكون بسفوح الجبال التي تأوي جحورها، لذلك أحيانًا ما تسقط بسبب عجلتها. تغرق في بعض الأحيان وهي تعبر الأنهار. لكنها ليست متهورة عن عمد.

حيوانات اللمنج لا تقفز من على الجروف عن قصد أو تنتحر بإيثار منها لتقليل أعداد السكان للصالح العام. ولا تتبع قائدها تلقائيًا إذا سقط مصادفة.

لفت والت ديزني انتباه العامة لأسطورة حيوانات اللمنج المجنونة والانتحارية في فيلمه الوثائقي عن الطبيعة الحائز على جائزة الأوسكار White Wilderness. زيف طاقم فيلم ديزني حدثًا استحوذ على خيال الجماهير عندما سمع بسلوك حيوانات اللمنج النرويجية المهاجرة عاقدة العزم.

صور الفيلم على مشارف كالجاري في كندا، بعيدًا عن بحر القطب الشمالي حيث عاشت حيوانات اللمنج فعلًا، ناهيك عن حيوانات اللمنج (النرويجية) الحقيقية التي اشتهرت بنزوحها الجماعي. لذلك استورد طاقم الفيلم جميع حيوانات اللمنج التي أمكنهم العثور عليها. دفعت ديزني للسكان المحليين “دولارًا واحدًا في مقابل كل لمنج على قيد الحياة”، في الأغلب لأطفال الإنويت الذين احتفظوا بها كحيوانات أليفة.

جُمعت كل حيوانات اللمنج الأليفة لتبدو كالجيش، ومن ثم أجبرت على المسير إلى حافة جرف بجوار النهر. لم تكن أي منها مجنونة بما يكفي للقفز، لذلك ألقي ببعضها. جمع بعضها الآخر في مؤخرة شاحنة وقلبت ببساطة على الصخور بالأسفل. زيف الأمر برمته!

على الرغم من أن البشر كانوا يقتلون القوارض بأرجاء منازلهم بكل سرور لآلاف السنين، استحوذ سلوك حيوانات اللمنج الذي بدا وكأنه مدمر ذاتيًا على خيال البشر في جميع أنحاء العالم. في عام 1958، عند صدور الفيلم، كان العالم يتغير على نحو جذري. تمامًا كما استخدمت ديزني في السابق فأرًا لاستكشاف السمات البشرية، أمكن للناس أيضًا أن يروا في هذا الانطلاق العنيد نحو الكارثة نفس العدمية التي مثلها فيلم Rebel Without a Cause. في الواقع، قاد جيمس دين سيارته بتهور متسببًا في مقتله قبلها بفترة بالكاد تجاوزت العامين. لكن البشر ليسوا حيوانات اللمنج، ولا حيوانات اللمنج من البشر. بعضهم تقمصوا أدوار الفئران في العروض التليفزيونية. لكن ليس حيوانات اللمنج.

من الحقيقي قطعًا أن الناس لن يسقطوا كلهم من على الحافة. لكن ذلك لا يعني أن وضع لافتة تقول “ابتعد عن الحافة” ليس مفيدًا. بنفس الطريقة بالضبط، الرسائل الصحية التي تشجع على السيطرة على الوزن في الأغلب ما تكون حاجزًا للسيطرة العامة يستخدم في جميع أنحاء العالم اعترافًا بأخطار الوقوع من على الحافة.

سبب دعوة رسالة الصحة العامة للجميع بأن ينتبهوا لأوزانهم هو ببساطة أنه إذا لم يُقل سوى لتلك القلة التي تعاني من فرط الوزن الزائد حقًا بأن تخفض وزنها، حتى إذا أمكنهم النجاح في فعل ذلك، كان سيستمر أشخاص آخرون في أن يصبحوا زائدي الوزن طوال الوقت، لأن تلك الرسالة المستهدفة لا تخاطب القوى العارمة التي تتسبب في سقوط الناس من على الحافة في نهاية المطاف.

لذلك فإن المنطق وراء إخبار الجميع بأن يصبحوا أكثر نحافة (بخلاف مبيعات منتجات الأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية الواضحة) لا يتمثل في جعل الجميع أصحاء اليوم. في المتوسط، لا يصبحون أكثر صحة بكثير عن طريق اتباع الأنظمة الغذائية. لهذا السبب، عندما ننظر إلى البيانات، المكاسب التي يحققها معظم الأشخاص نتيجة لاتباع الأنظمة الغذائية من حيث تحسين مستويات الكوليسترول، وضغط الدم، وغير ذلك من علامات المخاطر الصحية، تكون متواضعة في أفضل الأحوال. وآثار فقدان الوزن الكلية على صحة البشر تبدو مخيبة للظن. لكن تلك نظرة قصيرة الأجل.

كلما عانينا من زيادة الوزن أكثر اليوم، خاطرنا بزيادة الوزن أكثر غدًا. كلما اقتربنا من نقطة الوقوع التي نخزن فيها الدهون في الأماكن الخطأ أخيرًا، زادت احتمالية سقوطنا من الحافة في نهاية المطاف. في المتوسط، قد لا تكون دهوننا الزائدة خطيرة لتلك الدرجة اليوم أو ربما حتى على المدى القصير، لكن ما يزال يجدر بنا جميعًا الابتعاد عن الحافة.

من الأسباب الأخرى للاستمرار في المحاولة أن الحياة لعبة بطيئة الوتيرة، نلعبها على مدار عقود من الزمن. أحيانًا ما يستغرق إدراك أثر النظام الغذائي وأسلوب الحياة على صحتنا أمدًا طويلًا. علاوة على ذلك، بمجرد أن تتلف الأنسجة نتيجة للدهون الزائدة في نهاية المطاف، بسبب قدرة التجديد المحدودة، تمامًا مثل همتي دمتي، لا يمكن لجميع أطباء الملك إعادته لحالته الأصلية مجددًا، مهما كان النظام الغذائي الذي يستخدمونه. القلوب، والأمخاخ، والكلى، والبنكرياس كلها مثل البيض: لا يمكن إصلاحها بمجرد أن تنكسر.

يعني ذلك أن فوائد السيطرة الكامنة على دهون الخصر أكثر جوهرية بكثير، حتى في أولئك ممن لا يعانون من زيادة الوزن لدرجة مفرطة. لأننا قضينا عقودًا من الزمن ونحن نجمع دهوننا، قد يستغرق الأمر عقدًا من الزمن على الأقل لعكس مسار نفس السفينة. يتسق ذلك مع الدراسات طويلة الأجل القليلة التي تتابع الأشخاص زائدي الوزن ممن يتبعون أنظمة غذائية ويمارسون التمارين الرياضية وتقارن نتائجهم بنتائج من لا يفعلون ذلك، والتي تثبت أن من يفعلون الأمور الجيدة يلاقون نتائج جيدة في نهاية المطاف. علاوة على ذلك، إنجازاتهم المستمرة المتمثلة في تحسن صحتهم، وخفض خطر إصابتهم بالأمراض، وتقليل احتمال وفاتهم المبكرة يمكن الاستمرار في رؤيتها بعدها بعدة عقود. وذلك هو السبب حقًا في أن جهودنا اليوم الهادفة لتقليل وداعئنا الدهنية، عن طريق إنفاقها بواسطة النشاط الجسدي أو عدم زيادتها عن طريق اتباع الأنظمة الغذائية، قد لا يبدو أنها شكلت فارقًا كبيرًا على المدى القصير، لكنها ستستحق وزنها ذهبًا في نهاية المطاف.

الخلاصة

لدى معظم الأشخاص دهون أكثر مما يحتاجون. ذلك ليس لأنهم شرهون، أو مدمرون ذاتيًا، أو غير منضبطين، أو لا مبالين بمحنتهم. إنهم ليسوا حيوانات لمنج مجنونة تسرع مندفعة لهلاكها. إنهم ببساطة نتيجة بيئاتهم، يستغلون الظروف عندما تكون جيدة.

تخزين الدهون ليس خطيئة. لكنه مميت. بمجرد أن ينسكب من الأماكن الصحيحة حيث يمكن تخزينه بأمان إلى الأماكن الخطأ حيث لا يمكن فعل ذلك، تبدأ مشكلاتنا الصحية حقًا. الابتعاد عن نقطة التحول تلك هو سبب ضرورة طموحنا جميعًا لأن نفقد بعض الوزن وأن نحافظ على محيط خصرنا تحت السيطرة. لن يحسن ذلك صحتنا على المدى القصير أو المتوسط. سنشعر بأنه فرض غير ضروري وسيكافح جسدنا للحفاظ على وضعه. لكن على المدى الطويل سيعني حياة أطول وأكثر صحة وسعادة في المتوسط.

كل ذلك جيد وحسن. لكن كيف من الممكن أن نحقق فقدان الوزن وأن نمنع استعادته؟ تناول قدر أقل من السعرات الحرارية لتقليل القدر المضاف لمخازننا وكوننا أكثر نشاطًا جسديًا لاستنفاد المزيد منها هو الإجابة البسيطة. لا تنجح معظم الأنظمة الغذائية إلا لأنها تقيد خياراتنا، وتجبرنا على الالتزام بقائمة طعام مختلفة (وعلى أن نأكل مقدارًا أقل من الطعام) بدلًا من النظام الغذائي الذي اعتدنا عليه. يمكننا أيضًا تحقيق الأمر ذاته عن طريق استبدال النسخ ذات السعرات الحرارية الأقل من الأشياء التي نأكلها على أية حال، أو عن طريق التخلص من إضافات السعرات الحرارية التي تجعل بنوك دهوننا تنتفخ. أفضل ما ينجح يعتمد على الفرد ومصدر سعراته الحرارية وموعد تناوله لها. لن يلائم نظام غذائي واحد جميع الأفراد، بغض النظر عما تقترحه الضجة المثارة حوله. جميعنا نأكل على نحو مختلف. لذلك يجب علينا أن نجد طريقنا الخاص مثلما فعلت جولديلوكس، وأن نسلك بعض المنعطفات الخطأ في طريقنا، لكننا سنجد في النهاية شيئًا يلائمنا تمامًا.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا