هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية
مواضيع طبية / صحة ورعاية الطفل / / لبس الأحذية والجوارب للطفل في الشهر السادس

لبس الأحذية والجوارب للطفل في الشهر السادس

استشارة طبية: “إن طفلتي لم تمش بعد بالطبع، ولكنني لا أشعر بأن ملابسها مكتملة بدون حذاء”.

على الرغم من أن الجوارب والأحذية الصوفية المحبوكة التي تتخذ شكل الحذاء، أو الأقدام الحافية، إذا كان الطقس يسمح، هي الأفضل لطفلتك في هذه المرحلة من مراحل نموها، فلا بأس من تجهيز قدميها الصغيرتين بلباس قدم أنيق في المناسبات الخاصة مادام من النوع المناسب.

وبما أن قدمي طفلتك غير مجهزة للمشي على الأقل في الوقت الحالي)، فلا يجب أن يكون الحذاء الذي تشترينه مصمماً للمشي أيضا، ولابد أن تكون أحذية الرضع خفيفة الوزن، ومصنوعة من مادة تسمح بمرور الهواء (مثل الجلد أو القماش، ولكن ليس من البلاستيك)، وأن تكون الكعوب مرنة للغاية حتى يمكنك تلمس أصابع طفلتك خلالها (والكعوب الصلبة مرفوضة مطلقا).

الأحذية المزودة بدعامة جامدة للكاحل (الأحذية العالية) ليست ضرورية وغير صحية للقدمين الآن فقط، ولكنها ستكون كذلك حين تبدأ طفلتك في المشي أيضا، ومع الوضع في الاعتبار مدى السرعة التي ستكبر بها طفلتك على أول حذاء لها، يكون المنطقي ألا يكون باهظ الثمن.

نصائح حول الأحذية للطفل من الشهر الرابع وحتى الثاني عشر

متى يتم ارتداؤها، وأي نوع هو الملائم؟ في معظم الحالات، لا توجد حاجة إلى إلباس الطفل أي أحذية إلى أن يمشي خارج المنزل. أما بداخل المنزل، فإن أرجلهم تظل باردة كأيديهم، ولذا فهم يشعرون بعدم راحة لدى ارتدائهم الأحذية. كما أنهم ليسوا في حاجة إلى ارتداء الأحذية التريكو أو الخفيفة في العام الأول، ما لم تكن أرضية المنزل باردة.

وبعد أن يقف الطفل ويبدأ في المشي، هناك أهمية حقيقية وراء ترك الطفل حافي القدمين معظم الوقت عندما تكون الظروف مناسبة. ففي البداية، يكون قوس القدم مسطحا بصورة نسبية، ومع الوقت يبدأ الطفل في رفع القوس لأعلى تدريجيا، بالإضافة إلى تقوية الكاحل عن طريق المشي والوقوف بنشاط. ولذا؛ فإن المشي فوق سطح غير مستو أو خشن يعمل أيضا على تعزيز استخدام القدم وعضلات الساق.

مما لا شك فيه أن الطفل يحتاج إلى ارتداء الأحذية خارج المنزل في الطقس البارد وعند المشي فوق أسطح خطيرة. إلا أنه من المفيد أن يستمر الطفل في المشي حافي القدمين (أو بجوارب فقط) داخل المنزل إلى أن يبلغ من العمر سنتين أو ثلاثا، وفي الخارج أيضا في الطقس الدافئ على الشاطئ أو في صندوق الرمل، أو في غيرهما من الأماكن الآمنة الأخرى.

وفي البداية، تعد الأحذية ذات النعال المصنوعة من مواد شبه مطاطية هي الأفضل، حتى يتاح للطفل فرصة أفضل للحركة. أما الأحذية ذات النعال الجامدة المزودة بدعامات، فهي مضيعة للمال. والشيء المهم هو اقتناء أحذية ذات مقاس كبير على نحو يقي الطفل تشنج أصابع قدميه، وليس كبيرا بالطبع لدرجة أنه ينخلع بسهولة.

فأقدام الأطفال الصغار تكبر بسرعة كبيرة، على نحو محبط، لدرجة أن أحذيتهم لا تعد مناسبة لهم أحيانا في خلال شهرين، ولذا يجب أن يعتاد الآباء على تحسس أحذية أبنائهم كل بضعة أسابيع للتأكد من أنها ما زالت كبيرة. فلا بد أن تكون هناك مساحة كبيرة كافية لأصابع القدمين؛ لأن الطفل عندما يمشي، تنضغط الأصابع في مقدمة الحذاء مع كل خطوة يخطوها. ولذا عندما يقف يجب أن يكون بداخل الحذاء مساحة فارغة في مقدمة الحذاء، عند الأصابع، بحيث تستطيعين وضع إصبعك فوق مقدمة الحذاء قبل أن يرتديه طفلك بمقدار نصف طول ظفر إبهامك (قرابة ربع بوصة). ولا يمكنك تقدير هذه المساحة عندما يكون الطفل جالسا، لأن القدم تشغل مساحة أكبر من الحذاء عندما يكون الشخص واقفا. وبطبيعة الحال، ينبغي أن يكون الحذاء واسعا على نحو مريح أيضا. وهناك أحذية خفيفة من السهل تعديل مقاسها وتوسيعها إلى أكبر حجم. ومن المفيد أيضا اقتناؤك نعالا مانعة للانزلاق؛ حتى يتعلم طفلك المشي قبل أن يتعلم التزلج. ويمكنك جعل النعل الناعم خشنا بإضافة ورق صنفرة خشن إليه.

عليك اختيار أحذية زهيدة السعر ما دام حجمها مناسبا. واعلمي أن الأحذية الرياضية جيدة ما دامت لا تسبب التعرق الشديد، ولأن القدم تكون ممتلئة في السنتين الأوليين من عمر الطفل، فإن الأحذية المنخفضة لا تحكم الإمساك بالقدم كالأحذية ذات الرقبة، ولكن لا يوجد سبب آخر سوى ذلك لتفضيل الأحذية المغطية للكاحل؛ فالكاحل ليس في حاجة إلى دعم إضافي من الحذاء.

مواضيع طبية منوعة

لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجاناً