الرئيسية / طب وصحة / صحة ورعاية الطفل / ، / لا أريد الذهاب إلى درس السباحة: كيف تتصرف مع الطفل

لا أريد الذهاب إلى درس السباحة: كيف تتصرف مع الطفل

إن دروس السباحة هي بمثابة عقاب أكثر منه تسليّة، سواء بالنسبة إلى الأولاد الذين قلّما يهمّهم أمر تعلّم السباحة أو بالنسبة إلى الأهل الذين يخافون إجمالاً من الماء. لذا ينبغي على تعليقات الأهل أن تكون دائماً إيجابيّة حتى ولو كانوا هم أنفسهم لا يحبون السباحة، وينبغي عليهم أيضاً أن يظهروا لولدهم أهميّة السباحة، كما وينبغي عليهم أخيراً أن يشرحوا له القوانين السلوكيّة التي يفترض به التقيّد بها عندما يكون بالقرب من الماء، سيّما وإن كانوا قد تركوه وحده بالقرب من بحيرة أو نهر أو مجرى ماء.

بعض النصائح المفيدة

●    كلما عرّض الأهل ولدهم في صغره إلى الألعاب المائيّة كلما ازدادت رغبة هذا الأخير في تعلّم السباحة.

●    ينبغي على الأهل أن يسمحوا لولدهم بأن يلعب بالماء وهو يستحمّ، فيعتاد على اللعب بالماء بارتياح كبير.

●    ينبغي على الأهل التأكد من أن مدرّب السباحة، وموقع البركة، وحرارة المياه يناسب نمط ولدهم في التعلّم.

●    ينبغي على الأهل ألا ينتقدوا مظهر ولدهم بثوب السباحة، سيما وإن هذا الأخير يبدو بديناً أو نحيلاً جداً فيه، وذلك لكي لا يجعلوه يشعر بالحرج والخجل من مظهره الخارجي.

حديث الأهل لأنفسهم

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“إنه من الغباء حقاً أن يخاف ولدي من الماء”.

عندما يقول الأهل لأنفسهم إن ولدهم في غايّة الغباء لانه يخاف من الماء يحرّرون أنفسهم من مسؤوليّة مساعدته للتغلّب على مخاوفه تلك.

ما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“وظيفتي هي مساعدة ولدي للتغلّب على خوفه من الماء”.

يتعيّن على الأهل أن يدركوا أن الخوف كنايّة عن غريزة البقاء، وأن ولدهم لن يتغلّب على خوفه هذا إلا عندما يتخلّص من اعتقاده بأن الماء خطر.

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“أشعر بالذنب كوني قد نقلت خوفي من الماء إلى ولدي”.

عندما يلوم الأهل أنفسهم جراء خوف ولدهم فانهم يفترضون أن بإمكانهم أن يتحكّموا بمشاعر ولدهم مثلما يريدون. إلا أنه في الواقع قد يكون من المفيد أكثر لولدهم لو أنهم يركّزون على تعليمه السباحة عوضاً عن ذلك.

ما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم:

“أنا أعلم أنه لا يحب الماء الآن، ولكني واثقة من أنه سيتعلّم كيف يشعر بارتياح أكبر فيه”.

إن الأهل، وبقولهم إنهم سيحصلون في نهايّة المطاف على نتيجة إيجابيّة، يعزّزون صحة ولدهم الجسديّة والعقليّة.

ينبغي على الأهل ألاّ يقولوا لأنفسهم:

“أنا محرجة جداً لان ولدي يرفض فكرة الذهاب إلى البحر مع صديقاتي وأولادهنّ”.

يتعيّن على الأهل ألا يشعروا بالإحراج بسبب رفض ولدهم التعاون معهم. كما أنه من غير المنطقي أن يفكّروا باحتمال أن يكون ولدهم يعاني من خلل ما لمجرّد أنه غير مستعدٍّ بعد لتعلّم السباحة.

ما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“هدفي هو مساعدة ولدي على الشعور بالراحة وهو في الماء”.

إن احتفاظ الأهل بهدفهم نصبَ عينيهم يساعدهم على التغلّب على كافة الأفكار السلبيّة بشأن مقاومة ولدهم. لذا ينبغي على الأهل هنا أن يركزوا على فكرة مساعدة ولدهم على بلوغ الهدف عوض تركيزهم على رفضه التعاون معهم.

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

” إنه آخر همّي إن تعلّم السباحة أو لم يتعلّمها”.

إن الأهل وباستسلامهم أمام مخاوف ولدهم يعرّضون سلامته العامّة للخطر ويعلّمونه أن يكفّ عن المحاولة عندما يكون خائفاً.

ما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“إن تعلّم السباحة أمر مهمّ جداً لسلامة ولدي، لذا سأظلّ أساعده إلى أن يتعلّم السباحة ويصبح ماهراً فيها”.

يتعيّن على الأهل أن يلتزموا ببرنامجهم حول ضرورة تعليم ولدهم السباحة، كما وينبغي عليهم بالتالي أن يظهروا له أن المثابرة تستحقّ فعلاً العناء.

حديث الأهل إلى أولادهم

ينبغي على الأهل ألا يستأسدوا على ولدهم بقولهم:

” ستأخذ دروساً في السباحة شئتَ أم أبيت”.

إن الأهل وبعدم تعاطفهم مع ولدهم وبإجباره على أخذ دروس في السباحة يظهرون له وكأنهم لا يأبهون لمشاعره بما فيه الكفايّة لكي يحثّوه على تعلّم السباحة بطريقة فعّالة وبنّاءة. وينبغي هنا على الأهل أن يسألوا أنفسهم كيف كانوا ليشعروا لو كانوا لا يرغبون في أخذ دروس في السباحة، إنما كانوا مجبرين على ذلك.

ما يفترض بهم أن يدعوه إلى تغذيّة إسترجاعيّة بقولهم:

“قل لي ما الذي لا تحبّه في السباحة”.

إن دعوة الولد إلى التغذيّة الإسترجاعيّة من شأنها أن تساعد الأهل على معرفة الأسباب الكامنة وراء خوفه من الماء. فهو ربما لا يحبّ أن يبلّل وجهه أو أنه ربما لا يريد السباحة تحت الماء. لذا يتعيّن على الأهل هنا أن يظهروا له أنهم بجانبه وأنهم يتعاطفون معه ويتفهّمون مخاوفه.

ينبغي على الأهل ألا يستسلموا بقولهم للولد:

“حسناً عزيزي. لست مضطرّاً إلى فعل شيء لا تريده”.

يتعيّن على الأهل هنا ألا يعطوا ولدهم حقّ الفيتو على أمر مهمٍّ لسلامته، إذ إنهم بذلك يحولون دون تمكّنه من المهارات الصعبة التي يحتاج إكتسابها إلى المثابرة والمواظبة

ما يفترض بهم أن يتعاطفوا مع ولدهم بقولهم:

“أنا أعلم أنك لا تريد أن تأخذ دروساً في السباحة، إلا أن تعلّم السباحة أمر مهمّ جداً بالنسبة إليك. وأنا أعلم أنه من الصعب علينا القيام بالأمور التي لا نريد القيام بها، لذا سأبقى هنا إلى جانبك عند حافّة البركة”.

إن تشديد الأهل على أهميّة السباحة وطمأنة ولدهم بقولهم إنهم سيبقون إلى جانبه من شأنهما أن يخفّفا من خوف الولد وقلقه. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للأهل هنا أن يذكّروا ولدهم بأنه يمكنه أن يتّكل عليهم لكي يحمّسوه في حال كان بحاجة إلى بعض الدعم والتشجيع.

ينبغي على الأهل عدم رشوة ولدهم بقولهم:

“إن أخذت دروساً في السباحة سأشتري لك قطة صغيرة”.

ينبغي الا يتضمن تعليم الولد فنّ التعاون تقديم هديّة له مقابل قيامه بما نطلبه منه، إذ إنه سيظنّ بهذه الطريقة أنه من المفترض به دائماً أن يحصل على مكافأة ما لقاء قيامه بالأمور التي لا يريد القيام بها.

ما يفترض بهم أن يعقدوا معه إتفاقيّة بقولهم مثلاً:

إن تعاونت مع مدرّب السباحة، يمكنك في ما بعد أن تذهب إلى المنزل وتلعب مع أصدقائك”.

إن الأهل وبلجوئهم إلى قاعدة الجدة يقولون لولدهم أن بإمكانه أن يفعل ما يحلو له إنما بعد أن يكون قد قام بما ينبغي عليه القيام به. وفي الواقع إن أسلوب الجدة هذا يعلّم الولد كيف يكون مرناً وكيف يؤجّل موعد حصوله على مبتغاه.

ينبغي على الأهل ألاّ يجعلوا ولدهم يشعر بالخجل من نفسه بقولهم:

“لن تحرجني مجدداً بصياحك وبكائك في بركة السباحة، أليس كذلك؟ لا تتصرّف كالأطفال الصغار!”

من شأن إطلاق الأهل على ولدهم تسميات مؤذيّة وجارحة أن تجعل هذا الأخير يشعر وكأن حبّ والديه له مشروط. فهم بذلك يعلمونه أن يحطّم ويذلّ الآخرين إن لم يتصرّفوا بحسب توقّعاته- وهذا في الواقع درس لا يرغبون فعلاً بتعليمه إيّاه.

ما يفترض بهم عوضاً عن ذلك أن يدعموه ويشجّعوه بقولهم:

“أنا أعلم أنك لا ترغب في دروس السباحة تلك، إلا أنك شجاع وقويّ بحيث يمكنك القيام بذلك”.

ينبغي على الأهل أن يلاحظوا مخاوف ولدهم وشجاعته أيضاً، كما وينبغي عليهم من ناحيّة أخرى أن يؤكدوا له أنهم يتفهّمون مخاوفه تلك، إنما مع تذكيره في الوقت عينه بأنه يتحلى بالقوة الكافيّة للتغلّب عليها؛ الأمر الذي قد يعزّز ثقته بنفسه ويخوّله تخطّي أي مصاعب قد يواجهها في المستقبل.

تأليف: جيري وايكوف و باربرا أونيل

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا