X

كيف تتصرف مع الطفل الذي لا يريد الذهاب إلى الروضة

يمكن لمقاطعة الولد الروضة أن تتخذ أشكالاً عدة: فهو قد يرغب بملازمة سريره بحجة أنه يعاني من آلام في معدته أو أنه يتذمّر من أساتذته وزملائه في الصف كونهم أنانيين وخبثاء ولا يحبّونه وهلما جرّاً من حجج وأعذار. لذا يتعيّن على الأهل في هذه الحالة أن يصغوا أولاً وبحذر تامّ إلى تذمّرات ولدهم ثم أن يذهبوا لمقابلة أستاذ ولدهم ليروا إن كانت هناك ثمّة مشكلة ما. وبهذه الطريقة، سيدرك الولد أن أهله يدعمونه ويقفون إلى جانبه؛ الأمر الذي قد يجعله يشعر بارتياح كبير وهو يطلب منهم مساعدته. وفي حال أدرك الولد عندئذٍ أن أهله يهتمّون لأمره ويأخذون همومه على محمل الجدّ، فسيصبح عندئذٍ أكثر ميلاً للتعاون معهم.

بعض النصائح المفيدة

●    ينبغي على الأهل، وقبل أن يسجّلوا ولدهم في أي دار حضانة كان، أن يأخذوه لزيارتها أولاً ليروا إن كانت ملائمة له؛ كما ويتعيّن عليهم أيضاً مقابلة المدير والأساتذة ومناقشة فلسفتهم ومناهجهم التربويّة ومراقبة كيف تسير الأمور في أحد الصفوف.

●    ينبغي على الأهل أن يدعوا ولدهم يمضي بعض الوقت بعيداً عنهم، وإن لفترات زمنيّة قصيرة، وذلك لكي يعتاد على فكرة ابتعاده عنهم لبعض الوقت.

●    ينبغي على الأهل أن يبقوا على اتّصال دائم بأساتذة ولدهم فيتمكنون من معالجة أصغر المشاكل وأبسطها، وذلك قبل تفاقمها وتحوّلها إلى مشاكل خطيرة.

●    يتعيّن على الأهل أن يقنعوا ولدهم بضرورة ذهابه إلى الروضة عوض أن يقولوا له إنه من الواجب عليه الذهاب إليها.

●    ينبغي على الأهل أن يضعوا لولدهم أنظمة وقوانين محددة يشرحون له من خلالها الأيام التي يتعيّن عليه فيها الذهاب إلى الروضة وتلك التي يتعيّن عليه فيها البقاء في المنزل.

حديث الأهل لأنفسهم

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“ما به ولدي يثير جلبةً حول كل شيء يتعيّن عليه القيام به؟”

إن الأهل وبتعظيم المشكلة وتضخيمها قد يشعرون بالمزيد من اليأس والإحباط.

إنما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“أنا أتفهّم رغبته في البقاء في المنزل. فأنا أيضاً أودّ أحياناً لو أنه بإمكاني البقاء في المنزل”.

غالباً ما يكون الولد أكثر تعاوناً مع الأشخاص الذين يتفهّمونه ويتعاطفون معه.

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“إنني أشعر بالذنب كلّما تعيّن عليّ اصطحابه إلى الحضانة ومن ثمّ الذهاب إلى عملي”.

إن شعور الأهل بالذنب لأنهم يعملون خارج المنزل لن يساعدهم ولن يساعد ولدهم على التأقلم مع فكرة انفصالهم عن بعضهم البعض. في الواقع، إن الشعور بالذنب هذا ناجم عن اعتقادهم أنهم ارتكبوا خطأ ما. لذا يتعيّن على الأهل في هكذا حالة أن يعودوا ويذكّروا أنفسهم أنهم يذهبون إلى العمل خارج المنزل ويرسلون ولدهم إلى الحضانة في سبيل تحقيق ما هو أفضل لصالح العائلة. وعلاوة على هذا كله، يتعيّن على الأهل أن يتفادوا قدر الإمكان لوم ولدهم على أحاسيسهم ومشاعرهم.

إنما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“صحيح أني أفتقده عندما يكون في الحضانة، ولكني في الواقع سعيدة لاننا نستطيع أن نرسله إليها”.

عندما يقول الأهل لأنفسهم إنهم يشكرون ربّهم لانهم قادرون على إرسال ولدهم إلى الحضانة يمررون هذه الرسالة إلى ولدهم، إذ إن حماستهم معديّة.

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“ما الذي سيظنه الأساتذة إن لم أرسل ولدي إلى المدرسة؟”

يبدأ القلق بسؤال نستهلّه بعبارة “ما الذي قد يحدث في حال لم…؟” التي تؤدّي بدورها إلى سلسلة لا متناهيّة من التأملات والتخمينات بشأن ما قد يحدث في الحالات التي تكون خارج نطاق سلطتنا ونفوذنا.

إنما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“هدفي هو تعليم ولدي حبّ التعلّم”.

إن الأساتذة يشاركون الأهل رغبتهم في تعزيز نمو ولدهم التربوي والإجتماعي، لذا يتعيّن عليهم أن يعتبروهم بمثابة حلفاء لهم في مهمّتهم هذه. وأيضاً فإن ثبات الأهل على أهدافهم قد يخوّلهم التغلّب على مقاومة ولدهم.

ينبغي على الأهل ألا يقولوا لأنفسهم:

“لا يمكنني أن أحتمل سماعه يبكي، لذا فقد قرّرت أن أبقيه في المنزل”.

إن الأهل وباستسلامهم لرغبات ولدهم يعلمونه أنه وبإثارته الجلبة يمكنه أن يحصل على مبتغاه.

إنما يفترض بهم أن يقولوا لأنفسهم عوضاً عن ذلك:

“إن رفض ولدي الذهاب إلى الحضانة لا يعني أنه لا يحب العلم”.

ينبغي على الأهل أن ينظروا إلى هذه المسألة بموضوعيّة تامّة. في الواقع إن التأقلم مع فكرة الذهاب إلى الحضانة هي مسألة صعبة بالنسبة إلى غالبيّة الأولاد.

حديث الأهل إلى أولادهم

ينبغي على الأهل ألا يجعلوا ولدهم يشعر بالخجل من نفسه بقولهم:

“ما الذي تعنيه بأنك لا تريد الذهاب إلى المدرسة؟ لقد دفعت الكثير من المال لكي أتمكّن من تسجيلك في هذه المدرسة؟”

إن الأهل وبجعل ولدهم يشعر بالخجل من نفسه من خلال تذكيره بكل التضحيات التي يقومون بها من أجله بهدف حثّه على الإنصياع لأوامرهم لن يحلّوا المشكلة الفعليّة التي تزعجه، إنما سيجعلونه على العكس يشعر بالإمتعاض والغيظ منهم.

إنما يفترض بهم أن يدعوه إلى التغذيّة الإسترجاعيّة بقولهم:

“ساعدني لكي أعرف لماذا لا تحب الذهاب إلى المدرسة”.

إن الأهل وبطلبهم من الولد أن يشرح مخاوفه لا يظهرون له بذلك مدى قلقهم عليه فحسب، إنما سيتمكّنون أيضاً من تحديد المشكلة وحلّها.

ينبغي على الأهل ألا يخاطبوا ولدهم بصيغة الأمر بقولهم:

“ستذهب إلى المدرسة شئت أم أبيت. فابدأ الآن بتجهيز نفسك”.

إن أمر الأهل ولدهم بالإنصياع لأوامرهم أمر مصيره الفشل لا محالة، إذ إنهم يفترضون بذلك أن بإمكانهم السيطرة على سلوكه. غير أن الواقع مخالف لذلك تماماً، إذ إن الأهل وبرفضهم التعاطف مع ولدهم قد يظهرون له أنهم لا يهتمون لمشاعره.

إنما يفترض بهم أن يحوّلوا انتباهه نحو أمور أخرى كأن يقولوا:مثلاً،

“فكّر بكل الأمور المسليّة التي يمكنك القيام بها في المدرسة. فقد تفوّت عليك الكثير من الأمور المسليّة إن لم تذهب”.

إن الأهل وبمساعدة ولدهم على التركيز على كل الأمور المسليّة التي يمكنه القيام بها في المدرسة قد يخففون من أهميّة مشكلته الحاليّة. إنهم في الواقع وبتحويل إنتباهه نحو الأمور المسليّة قد يساعدوه على النظر إلى الوضع من وجهة نظر جديدة.

ينبغي على الأهل ألاّ يستسلموا لرغبة ولدهم بقولهم:

“حسناً، إبقَ في المنزل. لم أعد آبه سواء ذهبت إلى المدرسة أو لم تذهب قطّ في حياتك”.

إن الأهل وبقولهم للولد إنهم لا يخافون لا عليه ولا على تربيته سيعلّمونه ألا يهتمّ هو أيضاً لهذا الموضوع وأن يستسلم أمام أي مشكلة أو صعوبة يواجهها في الحياة. فقد يظنّ الأهل أنه وباستسلامهم لرغبات ولدهم قد يؤمنون له السعادة التي ينشدها، في حين أنّ ما يحتاجه الولد في الواقع هو التخلّص والتغلّب على خوفه من مسألة الذهاب إلى المدرسة.

إنما يفترض بهم أن يكونوا إيجابيين بقولهم:

“نحن جميعاً ذاهبون إلى وظائفنا اليوم. فأنا سأذهب إلى عملي وأنت ستذهب إلى عملك في المدرسة لنعود ونلتقي بعد الظهر”.

إن الأهل وبتحدّثهم بإيجابيّة عن الوقت الذي سيمضونه بعيداً عن ولدهم قد يساعدونه على التأقلم مع فكرة انفصاله عنهم بسهولة أكبر، إذ إنه سيشعر عندئذٍ بتعاطف أهله معه ودعمهم له؛ الأمر الذي قد يساعده على فهم أنه وأهله لديهم شيء مشترك- ألا وهو ضرورة تأدية واجباتهم ومسؤولياتهم.

ينبغي على الأهل عدم رشوة ولدهم بقولهم:

“إن ذهبت اليوم إلى المدرسة فسأشتري لك لدى عودتك لعبة جديدة”.

إن الأهل وبرشوة ولدهم يعلّمونه أنه من المفترض به أن يتوقّع مكافأة ماديّة ما لقاء قيامه بما كانوا قد طلبوه منه. غير أنه يفترض به في الواقع ألا يحتاج إلى حافز أكبر من لهوه مع أصدقائه وأستاذه الذي يرعاه ويخاف عليه.

إنما يفترض بهم أن يعقدوا معه إتفاقيّة بقولهم:

“أنا أعلم أنك كنت تريد أن تلعب بألعابك هذا الصباح. لذا يمكنك عندما تذهب إلى المدرسة أن تسأل معلّمتك إن كان بإمكانها أن تسمح لك باللعب بعض الشيء”.

ينبغي على الأهل أن يلجأوا إلى قاعدة الجدة أولاً لكي يحثّوا ولدهم على التعاون وثانياً لكي يذكّروه أنه عندما يقوم بواجباته يصبح بإمكانه عندئذٍ أن يقوم بأي شيء يريد القيام به (إنما ضمن الحدود طبعاً).

ينبغي على الأهل ألا يهددوا ولدهم بقولهم:

“إن لم تذهب إلى المدرسة فستظلّ أحمق طوال حياتك”.

إن استباق الأهل الأمور بالطريقة المؤذيّة والجارحة هذه لن يؤدي سوى إلى زيادة خوف ولدهم من فكرة الذهاب إلى المدرسة.

إنما يفترض بهم أن يعودوا ويذكّروه بالنظام بقولهم:

“أنا أعلم أنك لا تريد أن تذهب إلى المدرسة، غير أن النظام يقول إنه من المفترض بك أن تذهب إليها أيام الإثنين والأربعاء والجمعة. واليوم يوم الأربعاء، فلنستعدّ إذن للذهاب”.

إن الأهل وبتذكير ولدهم بالنظام بلطف وحنان يظهرون له مدى خوفهم وقلقهم عليه حتى في الحالات التي يفرض فيها النظام عليه القيام بأمور لا يحبّها.

تأليف: جيري وايكوف و باربرا أونيل

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية