الرئيسية / طب وصحة / طب نفسي | علم النفس / كيفية تعامل الرجال والنساء مع الضغوط على نحو مختلف

كيفية تعامل الرجال والنساء مع الضغوط على نحو مختلف

يتعامل كل فرد مع الضغوط بشكل فريد. على سبيل المثال، يمكن أن يواجه شخصان الموقف المثير للضغوط نفسه، ولكنهما قد يتصرفان بشكل مختلف. في الحقيقة، ربما لا يدرك أحدهما أو كلاهما أن الموقف مثير للضغوط على الإطلاق. وتتمثل إحدى أكثر الحقائق إثارة للاهتمام حول الضغوط في أن كل شخص يتفاعل معها بشكل مختلف. علاوة على ذلك، أظهرت الأبحاث أن الرجال والنساء يميلون إلى التعامل مع الضغوط بطرق متعارضة.

التحدي

أظهرت إحدى الدراسات البارزة في عام 2000 أن النساء غالبًا ما يتعاملن مع الضغوط بطريقة تختلف تمامًا عن الطريقة التي يتبعها الرجال؛ فبينما يميل الرجال إلى استحضار استجابة الكر أو الفر، التي دائمًا ما كانت ترتبط بأبحاث الضغوط، فإن النساء يملن إلى استجابة تسمى الميل والمصادقة؛ حيث يقاتل الرجال أو يبتعدون عند مواجهة الضغوط. أما النساء فغالبًا ما يقضين الوقت في رعاية من حولهم، أو التواصل مع مجتمع مختلف. وبسبب هذه الأساليب المختلفة، يجب تخصيص النصائح المتعلقة بالضغوط لكل من الرجال والنساء حسب الجنس والفرد.

على سبيل المثال، لن تظهر كل امرأة نزعة إلى الميل والمصادقة؛ حيث يتصرف بعض النساء والرجال باستخدام استجابة الكر أو الفر المعتادة. ورغم ذلك، تظهر الأبحاث أن غالبية النساء يبدين بعض الميول إلى نموذج الميل والمصادقة.

الحقائق

نصائح للرجال من أجل التعامل مع الضغوط

يتصرف العديد من الرجال عن طريق الفرار أو التحول إلى القتال. وفي الحياة الحديثة، تترجم هذه الاستجابة إلى تجاهل الرجال ضغوطهم، وعدم التحدث عنها، أو توجيه الضغوط نحو مساعدتهم على تحسين أدائهم في العمل أو في أي شيء آخر يهتمون به.

وبسبب تصرف الرجال بطريقة تختلف عن النساء، فإن النصائح تركز على ميولهم نحو استجابات الكر أو الفر.

–  اقض بعض الوقت مع نفسك.

عندما يتعرض الرجال للضغوط، غالبًا ما يفضل بعضهم قضاء بعض الوقت مع أنفسهم. وربما يذهبون ويشاركون في هواية فردية، أو ينطلقون لمشاهدة أحد الأفلام وحدهم. وتعد هذه طريقة جيدة للتعامل مع الأحداث المثيرة للضغوط.

–  مارس التدريبات الرياضية.

يستخدم العديد من الرجال التدريبات الرياضية لمساعدتهم على إراحة عضلاتهم وتخفيف حدة ضغوطهم. الركض، وركوب الدراجات، والسير لمسافات طويلة، والتدرب على رفع الأثقال تمثل طرقًا شائعة يستخدمها الرجال لتخفيف الضغوط. ويعد أي تدريب يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب خيارًا جيدًا.

–  اقضِ الوقت مع الآخرين.

يحب العديد من الرجال الانطلاق مع أصدقائهم الذكور، عندما يشعرون بالضغوط. ويمثل صيد السمك، وصيد الطيور والحيوانات، والرياضات الجماعية طرقًا شائعة يستخدمها الرجال لتحرير أنفسهم من الشعور بالضغط. ورغم أنهم ربما لا يناقشون شعورهم بالضغط مع أصدقائهم، فإن معظم الرجال يشعرون بتحسن بعد الخروج مع أصدقائهم لساعات قليلة.

نصائح للنساء من أجل التعامل مع الضغوط

غالبًا ما تمتلك النساء ردود أفعال فريدة تجاه المواقف المثيرة للضغوط. ويميل العديد من النساء إلى رعاية عائلاتهن أو أصدقائهن، أو مصادقة الآخرين من أجل مقاومة الضغوط. ويعد الميل والمصادقة رد فعل شائعًا بالنسبة للنساء، رغم عدم توافق كل النساء مع هذا النمط.

وتعني هذه الاستجابة، في الحياة الحديثة، أن النساء غالبًا ما يردن التنفيس عن مشاعرهن ومناقشة ما يشعرن به من ضغوط مع أصدقائهن. ولأن النساء يتفاعلن مع الضغوط بشكل مختلف عن الرجال، فإن نصائح التخفيف من حدة الضغوط الموجهة للنساء لن تنجح في العادة مع الرجال.

–  تحدثي مع الأصدقاء وأفراد العائلة الذين تثقين بهم

إذا كنت تشعرين بالميل لذلك، فاقضي بعض الوقت في التحدث مع العائلة والأصدقاء حول الأمور التي تثير شعورك بالضغوط، ولكن عليك أن تتأكدي من أنك تكشفين أسرارك للأشخاص الذين يمكنك الوثوق بهم. ويجب عليك التحدث حول الأمور التي تتسبب في شعورك بالضيق، ومحاولة جعلها منطقية. ورغم ذلك، لا تتناولي النقاط نفسها مرارًا وتكرارًا، فربما يتسبب هذا في إثارة الشعور بالإحباط لديك ولدى أصدقائك، على السواء.

–  قولي “لا” للأعمال أو المسئوليات الإضافية

تميل النساء إلى تولي العديد من المسئوليات، خاصة عندما يشعرن بالضغوط. وبدلًا من ذلك، عليك التقليل من أنشطتك والأنشطة العائلية؛ فالجري مع أطفالك ذهابًا وإيابًا إلى مواعيد اللعب، والأنشطة الرياضية، والمناسبات الدراسية لا يقدم وصفة جيدة لمقاومة الضغوط.

–  اقضي بعض الوقت مع النفس

في العديد من الحالات، تقضي النساء الوقت في رعاية الجميع ما عدا أنفسهن. وعندما تشعرين بالضغوط، يجب أن تقضي وقتًا وحدك. ابتعدي أو ابحثي عن بعض الوقت للاختلاء بنفسك لكي تقومي بما تحبين القيام به بالضبط: قراءة كتاب، أو إلقاء نظرة على دليل مصور، أو تناول القهوة مع أحد الأصدقاء، أو مشاهدة كل الأفلام التي تحبينها.

الحلول

نصائح للتعامل مع الضغوط تجدي مع كلا الجنسين

رغم الاختلافات بين الرجال والنساء، فإن كل شخص يستجيب للضغوط بطريقة فريدة. ولهذا السبب، ربما تشعر بالحرية في تجربة الأمور المخففة لحدة الضغوط، التي اقترحناها للرجال أو النساء. علاوة على ذلك، يقدم الخبراء الأساليب التالية للتخفيف من حدة الضغوط، التي يمكنها النجاح مع أي شخص من الجنسين.

–  أسس نظام دعم لمواجهة الضغوط

سواء كنت ذكرًا أم أنثى، فأنت بحاجة إلى نظام للدعم لمساعدتك على التعامل مع الضغوط. وربما يتكون هذا النظام من مجموعة من الأصدقاء الذين تلعب معهم السوفتبول (لعبة تشبه البيسبول)، أو مجموعة القراءة التي يلتقي أفرادها مرة واحدة في الشهر. بغض النظر عن ماهية المجموعة، يجب عليك البحث عن الأشخاص الذين تحبهم وتثق بهم.

وحتى إذا كنت لا تتحدث عن مشكلاتك مع هؤلاء الأشخاص بشكل مباشر، فسوف ترغب في قضاء الوقت مع أشخاص سعداء يجددون طاقتك ويجعلونك تشعر بإحساس أفضل. ابتعد عن الأقارب أو أي شخص يميل إلى استنزاف قوتك، ويجعلك تشعر بالسوء.

–  استعن بالحيوانات الأليفة للتخفيف عنك

ربما تفيدك حيواناتك الأليفة في التعامل مع الضغوط، فيمكنك الجري مع كلبك، أو تتمشى معه، أو تعقص شعره على الأريكة. وتعتبر القطط جيدة في الجلوس بقربها والتماس الدفء. كما أنها تثير المرح عند اللعب معها؛ لأنها تحب مطاردة كل شيء من الريش إلى دمى الفئران. وبغض النظر عن ميولك – سواء كانت الجلوس على الأريكة ومشاهدة التلفاز لساعات طويلة أو ممارسة أنشطة معينة – يمكن أن تساعد حيواناتك الأليفة على التخفيف من حدة الضغوط.

–  استمع للموسيقى

يرى الخبراء أن الاستماع إلى الموسيقى التي تحبها، يعتبر طريقة ممتازة للتحرر من الضغوط. ويمكنك ممارسة التدريبات الرياضية مع الموسيقى أو الاستماع إلى الموسيقى فحسب في أثناء الاسترخاء. وأيًّا كان اختيارك حيال استخدام المقطوعات الموسيقية، فإنها تستطيع مساعدتك على التخفيف من حدة الضغوط الأولية والتغلب عليها.

–  ابحث عن هواية تستحوذ على انتباهك

ربما يبدو البحث عن هواية طريقة سخيفة لمقاومة الضغوط. ورغم ذلك، فإن الأشخاص الذين يعثرون على هواية تستحوذ على انتباههم (يفقدون متابعة الوقت في أثناء العمل على أحد المشروعات) يجدون أنهم يتطلعون إلى مشروع يستهويهم لكي يروا الوقت يمر بسلاسة. علاوة على ذلك، فإنهم لا يشعرون بالمزيد من الضغوط. وفي الحقيقة، يبدو أن ضغوط العمل أو الحياة المنزلية تبتعد كثيرًا.

وبغض النظر عن نوعية الهواية التي تختارها، عليك أن تعثر على شيء يجذبك. لا تتأخر بسبب الأشياء التي كنت تحبها أو تكرهها في الماضي. وحتى لو كنت قد اعتدت كراهية فصل الطهي في المرحلة الثانوية، حاولي مرة أخرى. حيث يكتشف العديد من الناس أن الطهي أو الخبز يساعد على تهدئة العقل والجسد.

–  حافظ على صحتك

غالبًا ما يغفل الناس سلوكياتهم الصحية المعتادة بسبب الضغوط. على سبيل المثال، ربما يتوقف الأشخاص الذين يمارسون التدريبات الرياضية بانتظام؛ لأنهم ينشغلون كثيرًا في العمل. ويميل الأشخاص الذين عادة ما يتناولون سلطة صحية على الغداء فجأة إلى تناول أكبر ساندويتش هامبرجر يمكنهم العثور عليه. بغض النظر عن مدى انشغالك، فإن لديك وقتًا لتحافظ على صحتك.

عندما تشعر بالضغوط، اعلم أن هذا هو الوقت الذي يجب عليك فيه المحافظة على عاداتك الصحية. تناول طعامًا صحيًّا. حاول تجاهل رغباتك نحو الحلوى والوجبات الخفيفة الدسمة. مارس التدريبات الرياضية، واحصل على قسط كافٍ من النوم، فسوف تساعدك المحافظة على صحتك على مقاومة الضغوط على المدى البعيد.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا