الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / / قل لي ما هي فصيلة دمك؟ أقل لك ماذا تأكل | أساليب الرجيم والتغذية وفق فصائل الدم

قل لي ما هي فصيلة دمك؟ أقل لك ماذا تأكل | أساليب الرجيم والتغذية وفق فصائل الدم

كيف تختار غذائك المناسب وفق فصائل الدم؟

كان اختيار الغذاء المتكامل والمناسب لكل فرد وتصميم برامج الرجيم والرشاقة يعتمد فى السابق على طبيعة الغذاء نفسه ومكوناته وعناصره دون أدنى اعتبار لفصيلة الدم التى يحملها الانسان ومدى تأثيرها على جودة الغذاء وفاعلية برامج الرشاقة.

ولكن الأبحاث العلمية الحديثة غيرت هذه المفاهيم التقليدية وسلطت الأضواء على اهمية فصائل الدم ودورها البارز فى حياة الانسان. فبامكانك اليوم أن تختار غذائك وما تحتاجه من معادن واضافات غذائية كما تستطيع أن تتخلص من السمنة وتحصل على الرشاقة كل ذلك بناء على نوع فصيلة دمك والتى ستتحول من مجرد بيان فى بطاقتك الشخصية الى ركيزة أساسية لحياتك الصحية والغذائية تراعيها فى كل خطوة من خطواتك

في احدى الدراسات قام الباحثون بوضع نظام غذائى ثابت لمجموعة متشابهة من المرضى اعتمد على تناول الأغذية النباتية والحد من تناول البروتين الحيواني. فماذا كانت النتيجة؟

لم تتشابه ردود الأفعال تجاه هذا النظام المشترك. فعلى الرغم من أن نسبة كبيرة منهم أبدت تحسنا الا أن بعضهم لم يحدث لهم أى تحسن أما البعض الأخر فساءت حالتهم الصحية، وتكررت الدراسات والأبحاث حول هذا الموضوع واتضح أنه لا توجد صيغة غذائية مثالية للجميع. ولكن ترى ما هو السبب؟
لتفسير ذلك اهتم الباحثون بالتركيز على اختلاف نوع الدم بين الناس باعتبار أن الدم يمثل شيئا جوهريا فى الأختلاف بين البشر….و هو ذاته اكسير الحياة الذى يمد الغذاء لكل خلايا الجسم
و قام الباحثون بتقديم أنظمة غذائية مختلفة لمجموعة كبيرة من الناس يحملون فصائل دم مختلفة.و من هنا بدأت تتضح حقيقة الأختلاف فى ردود الأفعال تجاه النظم الغذائية المختلفة

أصحاب فصيلة الدم O / فصيلة القناص THE HUNTER

أصحاب هذه الفصيلة يحملون بصمة الانسان البدائى الغذائية الذى عاش على الصيد والقنص وأكل لحم الحيوانات…لذا فان اللحوم تعد أفضل الأغذية المتوافقة مع هذه الفصيلة.

وقد تأهل أصحاب هذه الفصيلة وراثيا لهذا النوع من الغذاء فقد اتضح أنهم يتميزون فى الأغلب الأعم بوفرة الحمض المعدى الذى ييسر لهم هضم اللحوم….بينما يجدون صعوبة بدرجة ما فى هضم البيض والألبان ومنتجاتها والحبوب والبقول حيث أن هذه الأغذية لم تكن ضمن قائمة الغذاء الأساسى للانسان البدائي.

ووفقا لهذه النزعة الغذائية الجينية فقد اكتسبت عملية تمثيل الغذاء عندهم صفة الكيتونية أى تكون أجسام كيتونية بالدم وهذه عبارة عن مواد متخلفة غير مرغوبة تنتج من اتباع نظام غذائى يعتمد على الاكثار من تناول البروتينات والحد من الكربوهيدرات وهى تحل محل الجلوكوز للحصول على الطاقة.و لذا فان عملية التمثيل الغذائى عند أصحاب هذه الفصيلة تعتبر غير متزنة أو سوية.

كما يتميزون بنشاط عال (كحال الصياد الذى يعتمد على نشاطه الحركى فى الصيد والقنص). ونظرا كذلك لحصولهم على قدر محدود من السعرات الحرارية (لعدم تقبل أجسامهم للكربوهيدرات) فان ذلك يجعلهم يتميزون أكثر من غيرهم بأوزان طبيعية معتدلة

وبما أن أصحاب هذه الفصيلة ينتعشون بأكل اللحوم وبما أن الأفراط فى تناول اللحوم يمثل خطرا على الصحة بسبب حصول الجسم على كمية كبيرة من الدهون الحيوانية التى ترفع مستوى الكوليسترول…فانه لكى ينجح النظام الغذائى لهم فانه يجب تقديم لحوم خفيفة قليلة الأحتواء على الدهون وأن تكون غير معالجة بالهورمونات أو المضادات الحيوية وذلك بالاضافة لتقديم الدجاج والأسماك بالتبادل مع اللحوم الحمراء

نموذج لنظام غذائى لفصيلة O

الافطار

– 2 شريحة من خبز (ايسين) أو (ايزيكل) أو من الخبز الأبيض مع المربى (مربى طبيعية أو منخفضة السكريات
– 2 بيضة مسلوقة فى ماء مغلى
– ثمرة موز أو عصير أناناس
– شاى أخضر أو مشروب عشبى

الغذاء

– سلطة دجاج (شرائح صدر دجاج+مايونيز+فلفل أخضر+جوز)
– 2 ثمرة برقوق
– ماء

وجبة خفيفة

– تين أو بلح أو برقوق أو
– قرع عسلى أو
– كيكة الأرز مع زبدة اللوز

العشاء

– شرائح من لحم الغنم +بصل +مقدونس+عصير ليمون +توابل
– أو أسماك
– أرز بنى
– خضروات مسلوقة

أصحاب فصيلة الدم A / فصيلة المزارع THE CULTIVATOR

أصحاب هذه الفصيلة توارثوا البصمة الغذائية للمزارع القديم الذى اعتمد فى أغلب غذائه على ما يحصده من ثمار ونباتات.فهم أكثر الفئات تألفا فى غذائهم مع الطبيعة.و لذا فان أفضل نوع من الغذاء يتوافق مع طبيعة أجسامهم هو الغذاء النباتى الطزج الكامل غير المجهز والخالى من الكيماويات والمواد المضافة.

ونحن بعدنا كثيرا عن هذه النوعية الصحية من اللأغذية بعدما انتشرت الأغذية المجهزة والمخلوطة بالمواد المضافة بينما قل الأعتماد على الأغذية النباتية الطازجة. لكن أصحاب هذه الفصيلة خاصة يجب عليهم أن يظهروا تحديا فى اعادة تعليم الدم ما تعلمه أصلا

ان اتباع أصحاب هذه الفصيلة لهذا النظام الغذائى سوف يعود عليهم بالكثير.فبالاضافة لأنه يتوافق مع طبيعة أجسامهم فانه يوفر لهم الحماية من متاعب صحية هم أكثر عرضة لها بحكم الناحية التكوينية وأهمها أمراض القلب والسكر والسرطان.و نظرا كذلك لأن أصحاب هذه الفصيلة يتميزون بضعف فى جهازهم المناعى فان اتباع هذا النظام المتوافق معهم يقاوم هذا الضعف وينشط من كفاءة الجهاز المناعى….أى أن الالتزام بنظام غذائى سليم ومتوافق مع طبيعة الجسم لا يهدف فحسب لمد الجسم بالمغذيات الضرورية وانما يهدف كذلك لتقليل القابلية الزائدة للأصابة بأبرز أمراض العصر….و هى الأمراض السابقة

نموذج لنظام غذائي لفصيلة A

الافطار

– كوب ليموناده على الريق (ماء+عصير ليمونة)
– شوفان مع لبن الصويا والعسل الأسود
– عصير جريب فروت
– قهوة أو مشروب عشبى

الغداء

– سلطة يوناني (خس+كرفس+طماطم+بصل+جبن لبن الماعز+ليمون)
– شوربة خضار
– شريحة خبز
– ثمرة تفاح
– مشروب عشبى

وجبة خفيفة

– زبادى بالفواكه
– شاى أخضر
– خضروات طازجة

العشاء

– صدر ديك رومى أو ديك بلدى
– حبوب مسلوقة أو شوربة فول نابت
– مشروب عشبى

أصحاب فصيلة الدم B / فصيلة البدوى THE NOMAD

تتشابه هذه الفصيلة فى كثير من النواحى مع فصيلة الدمO لكنها تعتبر نوعا أكثر تطورا.فأصحاب هذه الفصيلة أشبه بالانسان البدوى الذى جمع بين صفات الانسان البدائى القناص وحاول اكتساب بعض صفات الانسان المتحضر…أو يمكن القول أنه يمثل مرحلة وسطى من رحلة الأرتقاء
وبناء على ذلك فان أصحاب هذه الفصيلة يتوافقون مع تناول الأغذية الحيوانية وتناول الأغذية النباتية…أى أن الصفة الغالبة لغذائهم هى التوازن
وكحال الانسان البدوى فان أصحاب هذه الفصيلة يتميزون بمقدرة عالية على مقاومة أمراض المدنية الحديثة كمرض القلب والسرطان..حتى فى حالة الاصابة بها فانهم أكثر مقدرة على الشفاء منها أو التكيف معها، وهذا العامل يتيح لهم مزيدا من الحرية فى اختيار الغذاء، كما يتميز أصحاب هذه الفصيلة بجهاز مناعي قوى قادرعلى حماية الجسم والفتك بالأعداء الغزاة من الجراثيم المختلفة لكنه فى نفس الوقت أكثر قابلية بالنسبة للفصائل الأخرى للاصابة باضطرابات الجهاز المناعى ذاته مثل مرض الذئبة ومرض التصلب المتعدد ومرض الروماتويد…و هى ما نسميها بامراض المناعة الذاتية
و فى حالة اتباع أصحاب هذه الفصيلة للنظام الغذائى المتوافق معهم فان ذلك يتيح لهم فرصة أكبر عادة من الفصائل الأخرى للشفاء من الأمراض والتمتع بحياة صحية طويلة باذن الله

نموذج لنظام غذائى لفصيلة B

الافطار

– مزيد من عصير فاكهة+ليسيثين+ملعقة زيت حار
– عصيدة من نخالة الأرز مع الموز واللبن المقشوط
– أو بيضة مسلوقة فى المء المغلى+2 شريحة من خبز ايزيكى أو خبز أبيض
– شاى أخضر

الغداء

– سلطة سبانخ أو سلطة خضراوات
– شريحة خبز ايسين
– تونا محفوظة فى الماء مع مايونيز
– مشروب عشبى

وجبة خفيفة

– زبادى بالفواكه
– مشروب عشبى

العشاء

– لحم ماعز أو أرانب
– خضراوات مسلوقة (بروكلي،جزر،كرنب)
– سلطة فواكه
– مشروب عشبى

أصحاب فصيلة الدم AB / فصيلة الغامض THE ENIGMA

هى أصل الفصائل وأقدمها فان فصيلة (O) اذا كانت فصيلة الدم

هى أحدثها وأقلها شيوعا فعمر هذه الفصيلة يقل (AB)الدم عن ألف سنة وتتراوح نسبة وجودها بين البشر ما بين 2- 5 فى المائة

هذه الفصيلة غير واضحة الملامح أو غير مستقلة فى صفاتها اذ يعتريها شىء من الغموض فهى تتميز بالعديد من الأنتيجينات التى تجعلها أحيانا شبيهة بفصيلة الدم(A) وأحيانا أخرى شبيهة بفصيلة الدم (B)….لكنها فى الأغلب الأهم تمثل اندماجا لصفات هاتين الصفتين
بصفة عامة لا تتوافق أغلب الأغذية غير المتوافقة مع فصيلة الدم (B) ومع فصيلة الدم (A) مع هذه الفصيلة……لكن هناك بعض الأستثناءات فبعض أنواع اللكتينات التى تجلط مختلف فصائل الدم الأخرى تكون أقل تأثيرا بالنسبة لهذه الفصيلة والتى تجمع بين الأجسام المضادة للفصيلة (A)و الأجسام المضادة للفصيلة(B)…فعلى سبيل المثال تعتبر الطماطم غذاء غير متوافق مع فصيلة الدم (A) أو فصيلة الدم (B) لأحتوائها على لكتينات ضارة. لكن هذا الضرر لا يتضح بالنسبة لأصحاب فصيلة الدم(AB) فيمكنهم تناول الطماطم

نموذج لنظام غذائى لفصيلة AB

الافطار

– كوب ليمونادة على الريق (ماء +عصير ليمونة)
– كوب عصير جريب فروت
– بيضة مسلوقة فى الماء المغلى
– 2 شريحة خبز ايسين مع مربى طبيعية أو قليلة السكريات
– قهوة

الغداء

– 4 شرائح من صدرديك رومى أو ديك بلدى
– 2 شريحة من خبز الشعير
– سلطة خضراء
– مشروب عشبي

وجبة خفيفة

– زبادى بالفواكه

العشاء

– سالمون باليمون والشبت
– أرز بني
– سلطة سبانخ أو سلطة خضراوات
– قهوة منزوعة الكافيين

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا