طبيب دوت كوم

القائمة

قلق الطفل من الانفصال عن الأم ومن الغرباء

يتمتع الطفل بذاكرة جسدية عميقة. يتذكر طفلك المأكولات التي تناولتها عندما كنت حاملاً. ويتذكر المأكولات التي تناولتها عندما أرضعته. وسيتذكر المأكولات التي يراك تتناولينها الآن.

كما أنه سيتذكر التفاعلات. في دراسة مثيرة للاهتمام من جامعة القديس فرانسيس زافيير وجامعة يال، تم تعريف الأطفال (في مرحلة تناولهم المأكولات الصلبة) إلى شخصين غريبين على شاشة الفيديو. استطاع أحد الغريبين على الشاشة رؤية الطفل وسماعه والتفاعل معه مباشرة (وهو ما نسميه التفاعل المشروط). أما الشخص الغريب الآخر فكان إعادة عرض لذلك الشخص فيما يتفاعل مع طفل آخر (تفاعل عميق ولكن غير مشروط). أبدى الأطفال اهتماماً في الشخص الذي يتفاعل معهم شخصياً. لا عجب. ولكن بعد أسبوع، ما زالوا يفضلون هذا الشخص مع أن الشخصين متجاوبان. يفضل الأطفال ويتذكرون التفاعلات حيث يولي الشخص انتباهاً لهم.

الأمر سيان مع ألعاب الأطفال. إختاري الألعاب حيث قيمة اللعب تتجاوب مع أعمال طفلك، بدلاً من تلك التي تعمل وحدها. نسمي هذه، “الألعاب المشروطة” (Contingent toys). إنها أكثر متعةً، وتدوم لمدة أطول، وتدعم نمو طفلك.

بحلول الوقت الذي يتمكن فيه الطفل من الجلوس بشكل صحيح ويبدأ بتناول الطعام الصلب، يبدأ بالتفكير بالأشخاص، والألعاب، والمأكولات غير الموجودة أمامه. إنّ طفلك قادر على التمييز بينك وبين الغرباء منذ الأيام الأولى في حياته. يفضل الأطفال أمهاتهم وآبائهم (والآخرين المشاركين في رعايتهم باستمرار) ولكنهم عادةً يتجاوبون مع الآخرين بسرور. إلى أن…

يبدأ الطفل بالشعور بالاستياء عندما يقترب منه الآخرون كثيراً حتى لو كانت الحاضنة، الجدان (قد يحزنهما الأمر)، أو أحد والديه (الذي قد ينزعج من الأمر). وفي الوقت عينه، يشعر معظم الأطفال بالانزعاج ويبدؤون بالبكاء عند الابتعاد عن ناظرهم حتى لو كان مجرد دخول إلى الغرفة المجاورة.

ماذا يجري؟

يتصادف القلق من الانفصال ومن الغرباء مع مهارة فكرية جديدة تدعى استمرارية الشيء (Object permanence). يتذكّر طفلك الآن أشياء وأشخاصاً محددين غائبين. سيبحث عن ألعاب غابت عن ناظريه. ويستطيع استحضار صورة ذهنية لشيء (أو شخص) يفتقده. لا يريد غريباً لأن الغريب ليس أنتِ.

يتفهّم الأطفال مغادرة الأشخاص قبل أن يتفهموا عودتهم. يستطيع الطفل أن يعرف من أفعالك أنك خارجة. فينمو لديه الشعور بالقلق حتى قبل أن تغادري.

لا يستطيع الأطفال أن يعرفوا من أفعالك أنك ستعودين. ليس لديهم أدنى فكرة متى أو حتى إذا كنت ستعودين. ويفتقد الطفل والديه بشدة. بالنسبة إليه، يبدو كل انفصال بلا نهاية.

إنّ ترك الطفل الباكي في الحضانة أمر يفطر قلبي الوالدين. كما أن الصراخ في الليل تعبير عن القلق من الانفصال. ويعتبر النوم انفصالاً مخيفاً. بالنسبة إلينا، إنّ الوداع طريقة ممتعة لنا للتفاعل مع أطفالنا. أما بالنسبة إلى الأطفال، فهي مسألة قلق عظيم.

هل سينتهي ذلك عما قريب؟

يمرّ معظم الأطفال الأصحاء بمرحلة واحدة على الأقل من قلق الانفصال/الغرباء كجزء من النمو الطبيعي. عادةً، تحدث الحالة الأولى من القلق من الانفصال في النصف الثاني من السنة الأولى وتدوم من شهرين إلى أربعة أشهر على الرغم من وجود تنوع كبير في ذلك.

غالباً ما يكون هناك حالة ثانية تحدث في النصف الثاني من السنة التالية. وفي هذا الوقت، تتطور مهارات الطفل اللغوية ويشعر برغبة قوية في التواصل. لقد كوّن الطفل عدة طرق للتواصل معك وهو أمر يعجز الغرباء عن فهمه. عادةً، تختفي هذه المرحلة الثانية من القلق من الانفصال مع تحسّن المهارات اللغوية.

بالنسبة لبعض الأطفال، تحدث المرحلتان معاً مما يجعل القلق من الانفصال يمتد إلى ثمانية أشهر أو أكثر. في الحالتين، يبقى الانفصال موضوعاً مهيمناً منذ الشهر السادس إلى أن يفهم الغرباء اللغة.

ما الذي يمكننا فعله في الوقت الحاضر؟

ما إن يفهم الطفل معنى المغادرة، تريدينه أن يتعلم معنى العودة. من المفيد ممارسة لعبة الانفصال/المغادرة والتمرين على الانفصال لوقت قصير. عادةً ما تتمثل هذه الألعاب في الغميضة أو أين الطفل؟

أحب أن ألعب لعبة اختلاس النظر بواسطة القدمين. فيما يكون طفلك مستلقياً على ظهره، ارفعي ساقيه عالياً لتخبئي وجهك ثم فاجئيه فيما تفتحين ساقيه. غالباً ما يفضل الطفل فتح ساقيه بنفسه ليجدك.

وفي لعبة أين الطفل؟ تسقطين قماشة خفيفة على رأس طفلك وتسألين “أين الطفل؟” ثم تنزعين القماشة عنه وتقولين مبتسمةً، “ها أنت هنا!” سرعان ما يُسرّ بانتزاع القماشة والضحك. يمكنك وضع القماشة على رأسك أو يمكنك الاختباء خلف كرسي أو في زاوية ما حيث يسهل إيجادك.

كما أن الاختباء والبحث عن الأشياء هو شكل ممتع آخر من لعبة الانفصال/العودة. ضعي الأشياء تحت أقمشة أو دلو، في أي مكان حيث يفرح الطفل بإيجادها.

مع التمرين على فترات الانفصال، أخبري طفلك أنك ستعودين قريباً (مع أن الطفل لن يفهم الكلمات). إذا بكى، كرري القول إنك ستعودين قريباً. ثم، فاجئيه بظهورك وقولي “مرحباً”. إنّ عبارة “إلى اللقاء = باي باي” من الكلمات الأولى التي يتعلمها معظم الأطفال. تدريجياً، اجعلي فترات التمرين هذه أطول وأطول. سيتعلم الطفل أنك ستعودين وأنه لا بأس إنْ غبتِ قليلاً.

كيف أغادر؟

عندما تغادرين حقاً، لا تبالغي في الانزعاج حيال خروجك ولا تخرجي خلسةً. يحتاج الطفل إلى سماع عبارة “إلى اللقاء، سأعود” بشكل مباشر، بسيط ودافئ. أحرصي على إخباره متى ستعودين. يمكن أن يكون القلق معدياً. كلما أحسست بالقلق حيال خروجك، أو حيال الآخرين الذين يعتنون بطفلك، كلما شعر طفلك بالقلق. إذا استطاعت الحاضنة إشغاله بلعبة أو مرآة، سيجعل ذلك عملية مغادرتك أسهل. وإنْ تركتِ طفلك في الحضانة أو مكان آخر غير المنزل، سيكون الانفصال أسهل إذا أمضيتِ معه بضع دقائق (ومع الحاضنة أيضاً). إنّ الروتين المنتظم يسهّل عملية تعلّم درس “العودة”. كما أن الأغراض الانتقالية مثل البطانيات أو الحيوانات المحشوة طريقة سليمة للتخفيف من قلق الانفصال.

يظهر القلق من الانفصال أكثر ما يظهر عندما يكون الطفل تعباً، جائعاً أو مريضاً. عندما يكون وقتك اختيارياً، حاولي ترتيب فترات انفصال عندما يكون طفلك مسروراً ومطمئناً.

التغيّرات

ينمو طفلك بعيداً عنك وقريباً منك في الوقت عينه. إنكما تتعرفان على بعضكما البعض أفضل من أي وقت مضى. يمكن أن تصبح الوجبات المشتركة أساسية في سيل التغيّرات التي ستبقى دائمة طيلة حياة أفراد عائلتك على عكس ظهور أسنان طفلك والتشبث اللذين سيتجاوزهما طفلك أسرع مما تتصورين.

مواضيع قد تعجبك