التصنيفات
داء السكري

علاج مبكر للسكري اثبت نجاحه على الفئران

علاج مبكر للسكري اثبت نجاحه على الفئران

اعلن باحثون اميركيون عن خطة علاج مزدوج لتحويل مسار الاصابة بالنوع الاول من مرض السكري لدى بدء الاصابة به. ولم يتم اختبار هذه الخطة على البشر، لكن نتائج اختبارها على فئران المختبر جاءت “مشجعة”.

واجرى الدراسة فريق بحث من معهد لايولا للحساسية وعلم المناعة بالولايات المتحدة، ضم الدكتور دميان بريسون والدكتور ماثياس فون هيراث. ونشرت نتائج الدراسة في العدد الجديد من “مجلة علم المناعة الاكلينيكية” المتخصصة.

واستخدم الباحثون في سياق الخطة مزيجا من علاجين تم اختبارهما على الفئران. وادى المزيج الى مضاعفة فاعلية وكفاءة معالجة فئران المختبر، وكانت الاعراض الجانبية اقل منها لدى استخدام كل علاج على حدة.

واشارت الدراسة الى ان الباحثين ركزوا في تجربتهم على تحريض النظام المناعي للفئران كي تتوقف عن مهاجمة خلايا البنكرياس المنتجة للانسولين، وزيادة انتاج البنكرياس منه.

ولتهدئة نظام المناعة لدى فئران التجارب اعطاها الباحثون عبر الفم جرعات من اجسام مضادة تستهدف الخلايا المعروفة بـ(T-cells)، وهي الخلايا المسؤولة عن مهاجمة خلايا البنكرياس لدى مرضى السكري-1.

وقف اطلاق النار
ولدى تحييد هذه الخلايا قامت الاجسام المضادة ايضا بتعزيز نوع اخر من الخلايا هي خلايا تي المنظمة (T-regs)، وتوجه هذه الخلايا نظام المناعة الى عدم التدخل في خلايا البنكرياس، اي ما يمكن اعتباره وقف اطلاق نار بين نظام المناعة وخلايا البنكرياس.

واعطى الباحثون الفئران بعد ذلك بواسطة الانف جرعات من بروتين بنائي هو البيبتيد، لزيادة الحماية المتاحة لخلايا البنكرياس المنتجة للانسولين.

واظهرت الدراسة انه لدى تقديم هذين العلاجين معا فانهما يعطيان فاعلية وكفاءة اكبر مقارنة بنتائج استخدام احدهما فقط. ولاحظ الباحثون ان عكس مسار المرض باتجاه التعافي كان طويل الامد، ودام 9 اسابيع على الاقل، في نموذجين مختلفين من الفئران المريضة بالسكري-1. فيما خمد المرض لدى نصف الفئران الخاضعة للعلاج.

يشار الى ان النوع الاول من السكري يحدث لدى الاطفال واليافعين عادة لدى مهاجمة نظام المناعة بالجسم خلايا البنكرياس المنتجة للانسولين -وهي المادة المسؤولة عن تنظيم نسبة السكر بالدم- مما يؤدي الى عجزها عن انتاج الانسولين او انتاج القليل منه. اما النوع الثاني من السكري وهو الاكثر شيوعا، فيتجلى بانتاج البنكرياس ما يكفي من الانسولين، دون ان يستجيب الجسم له او يستفيد منه في السيطرة على سكر الدم بشكل طبيعي.

ويبلغ عدد المصابين بالنوع الاول من السكري نحو 20 مليونا في انحاء العالم وتشمل اعراضه الشعور بالعطش والجوع والتعب الشديد والتبول المتكرر. وما لم يشخص ويعالج المرض بالانسولين، فقد يتعرض المريض لغيبوبة سكري تهدد حياته.

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية مجانية