X
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب

علاج الأمراض بالماء

الماء ليس منظفاً فحسب. إنه معالج داخلي أيضاً. في هذا الموضوع، ستتعرف على قدرة الماء كدواء. العديد من الشكاوى الشائعة يمكن حلها أو تخفيف حدتها ببساطة عن طريق شرب المزيد من الماء. والكثير جداً من الأمراض الخطيرة التي يتسبب فيها الجفاف يمكن علاجها عن طريق شرب الماء. والعديد من الأمراض يمكن الوقاية منها عن طريق السماح للجسم بالعمل في ظل حالة من النداوة والمناعة الكاملة.

اشرب 2 لتر من الماء يومياً، تماماً كما أمر الطبيب

إن جسم الإنسان يتكون من الماء بنسبة 75 بالمائة. فإذا حافظت أجسامنا على تلك النسبة من الماء دون نقص، فإنها تستطيع العمل بأقصى فعالية وكفاءة. ويمكننا مقارنة هذا بسياراتنا. فإذا كان هناك وقود في الخزان، فإن كل شيء يسير على ما يرام وبكفاءة تامة، ولا نعير الأمر اهتماماً. وإذا انخفضت مستويات الوقود، فإن السيارة تتوقف ببساطة. ولا يحدث هذا كثيراً لأن لدينا عداداً في السيارة يومض بشكل مستمر عندما تنخفض مستويات الوقود، كما أن لدينا أيضاً قضيباً لقياس العمق في حال شئنا إجراء فحص مادي. وعلى الرغم من هذه المؤشرات فمازال من الممكن أن ينفد منا الوقود، لذا فإنها ليست مثالية؛ ولكننا على الأقل نعرف أن الأمر ضار. ونفس الشيء ينطبق على الجسم. فإذا لم نتمكن من الوصول بمستوى التميه إلى 75%، فإن الأمور لا تسير كما ينبغي لها. وإذا انخفض المستوى أكثر مما ينبغي، تتوقف أجسامنا عن العمل بشكل سليم. فالجفاف خطير وغير صحي على الإطلاق. ومع الأسف، ليس لدينا هنا قضيب لقياس العمق أو لمبة مضيئة للتنبيه. وما لدينا هو الجلد والآلام والأوجاع. إنها المؤشرات الأولى التي تدل على أن أجسامنا ليست على القدر الكافي من التميه والنداوة.

كما أننا نعلم أيضاً أن الكبد، والكليتين، والجهاز الليمفاوي، والدورة الدموية، والرئتين، والخلايا جميعها تعتمد على وجود نسبة عالية للغاية من المحتوى المائي. تلك الأعضاء مسئولة عن تنظيف الجسم وتخليصه من السموم. إننا لا نستطيع القيام بعمليات الغسيل والتنظيف في منازلنا بدون رش كميات كبيرة من الماء في الحمام أو في المطبخ، لذا فما الذي يجعل أجسامنا قادرة على ذلك؟ وعلى الرغم من تلك الحقيقة وبغض النظر عن المنطق السليم، فإننا مازلنا لا نشرب القدر الكافي من الماء للحفاظ على المستوى المثالي من الماء في أجسامنا.

التوازن بين مستويات الحموضة والقلوية

إننا نتوقع من أجسامنا أن تظل سليمة ومتمتعة بالصحة ولكننا لا نداوم على صيانتها والحفاظ على كفاءتها. إحدى أبسط الطرق التي تساعدنا على أن نرى أننا نحتاج إلى الماء من أجل الصحة هي حقيقة أن الماء يفيد في موازنة الرقم الهيدروجيني (pH) في أجسامنا؛ ويعني هذا أنه يوازن بين مستويات الحموضة والقلوية.

والمستوى المثالي للرقم الهيدروجيني في الجسم يتراوح بين 7.4 و 7.5، وهو يميل قليلاً إلى القلوية. فإذا كنا مصابين بالجفاف وأصبح التوازن الهيدروجيني أقل من 7.4، فإن أجسامنا تصبح حمضية أكثر مما ينبغي، ونشعر بالضغط والإرهاق والتعب، وتصبح دماؤنا بطيئة وراكدة ويمكن أن نصاب بارتفاع ضغط الدم. والحمضية الزائدة عن اللازم يمكن في نهاية الأمر أن تسبب الوفاة.

ينبغي أن نتبع نظاماً غذائياً غنياً بالأطعمة التي تكون القلويات ونشر ما يكفي من الماء لمنع الجفاف. وإذا أصبنا بالجفاف، فإن الجسم يصبح أكثر حمضية مما ينبغي.

ولا تستطيع أجسامنا ببساطة أن تتمتع بالصحة إذا كانت أكثر حمضية مما ينبغي بشكل مستمر، لأن هذا يسبب:

  • القرح
  • الغازات
  • تهيج واضطراب الأمعاء
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الإمساك
  • حرقة في فم المعدة
  • عسر الهضم

وبالتأكيد فإن الرقم الهيدروجيني للماء النقي هو 7.4، وهو الرقم المثالي للحفاظ على تميه ونداوة وتوازن الجسم. لذا فإن تلك الحالات المرضية الشائعة يمكن أن تتحسن بشكل كبير عن طريق شرب كوب من الماء ببساطة.

وليس من الغريب بالتأكيد أنني أطلب منك التوقف عن تناول القهوة على مدار أيام البرنامج الـ 18، لأن القهوة تزيد الحموضة بشدة في الجسم!

وهناك العديد من الأطعمة التي يمكن أن تساعد أيضاً في الحفاظ على توازن الرقم الهيدروجيني في الدم وتحافظ على مستواه عند 7.4 إلى 7.5. وجميع تلك الأطعمة تظهر بكثافة في برنامج التغذية المائي.

وإذا كانت أجسامنا في حالة من النداوة الكاملة القصوى، فإننا بذلك نكون مثل النهر المتدفق، ونتغلب على أي مرض، أو عدوى، أو وجع، أو ألم. كما أننا نجد طريقة للتخلص من الأعراض والالتفاف حول سبب المشكلة.

إن كل ما علينا القيام به هو أن نشرب 2 لتر من الماء يومياً لنرى ما سنحققه من صحة بهذا. ستزول الأشياء الصغيرة مثل آلام أسفل الظهر ووجع المفاصل تماماً عندما نشرب الماء. أما آلام الظهر الأكثر وجعاً وخطورة فسيتم تسكينها بسبب دعم الماء للهيكل العظمي. وكذلك ستزول أمراض الجلد. وأكثر الأشياء أهمية على الإطلاق هو أن جهازنا المناعي سيتمكن من المقاومة بكل أداة يمتلكها إذا حافظنا على تميه ونداوة خلايا الجسم. فقط كوب واحد من الماء كل ساعة، وسنتمكن من منع وتأخير ومقاومة كل مرض صغير وكبير نصاب به أو نكون عرضة للإصابة به.

إننا نصاب بالجفاف عندما تنخفض مستويات الماء في أجسامنا بنسبة 2% فقط. من السهل حقاً أن يصاب المرء بالجفاف؛ ولكن من الأسهل أن يكتسب النداوة الكاملة أيضاً.

الماء والأمراض الشائعة

 

الماء ليس خطيراً على الإطلاق طالما كنا نلتزم بالكميات الآمنة منه. وشرب 2 لتر من الماء خلال اليوم بأكمله كمية آمنة تماماً، ولكن شرب 2 لتر في ساعة واحدة يمكن أن يجعلك تشعر بالوهن والضعف، لأننا نستطيع في الحقيقة إغراق أنفسنا من الداخل. وإذا كنت تشرب الماء بسرعة أكبر مما ينبغي في ظروف متطرفة، فمن الممكن أن تمنع الجسم من الامتصاص الصحيح للأملاح والمعادن الموجودة في الماء؛ ولكن هذا يتطلب في الواقع شرب كميات ضخمة بحق وفي فترة زمنية قصيرة جداً.

اتبع الاقتراحات والتوصيات لترى ما إذا كانت الأعراض ستخف حدتها أو تزول. اعمل بالنصائح، ولكن إذا استمرت الأعراض أو استمر شعورك بأنك على غير ما يرام، ينبغي أن تستشير طبيبك لتشخيص حالتك بشكل أكثر دقة.

التهاب المفاصل

إذا أصبنا بالجفاف، فإن أكياس السوائل الموجودة في مفاصلنا تجف ولا تستطيع حماية مفاصلنا أو العمل كوسادة لينة لها. وقد علمنا أن الدورة الدموية في أجسامنا تعتمد على الماء، وأن خلايانا وعظامنا كذلك تحتاج إلى الماء وتعتمد عليه. فإذا لم نشرب القدر الكافي من الماء فإن الدم يصبح لزجاً، وتصبح الدورة الدموية بطيئة وثقيلة، وتجف عظامنا قليلاً بشكل يسبب الاحتكاك، وتتوقف أكياس السوائل التي تحمي مفاصلنا بشكل طبيعي وتصنع وسادة لينة عند كل حركة نقوم بها عن القيام بعملها كما ينبغي.

سوف نشعر بالألم، واحتكاك المفاصل ونقص الحماية بين العظام سيعني أن الجسم يحذرنا من المخاطر. إننا نعتبر الألم إشارة على خطأ ما، لذا فإننا نذهب إلى الأطباء. ولو أننا كنا نعتبر ألم المفاصل، والأوجاع، والالتهابات أولى علامات الجفاف، لأمكننا أن نشرب المزيد من الماء على الفور لنرى ما إذا كانت المشكلة ستختفي أم لا. فإذا لم تختفِ المشكلة، فسيكون من الواضح أن هناك ضرورة لاتخاذ إجراءات إضافية. ولكنك تستطيع دائماً زيادة استهلاكك من الماء بينما تنتظر موعدك مع الطبيب.

ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب

إذا أصبنا بالجفاف، تصبح دماؤنا جافة أيضاً. وإذا كانت مستويات الماء في دمائنا غير كافية أو كانت هناك مستويات أعلى من المنبهات مثل الكحوليات أو الكافيين، فإن الدم يمكن أن يصبح بطيئاً راكداً ويفشل في التدفق بحرية كما ينبغي له. وبالتالي فإن الدم يصل إلى الأعضاء، والأطراف، إلخ… بكفاءة أقل، وهو الأمر الذي يمكن أن يسبب المشكلات فيما يتعلق بتنظيم ضغط الدم، وتنظيم نبضات القلب.

لماذا يحدث هذا؟ القلب هو المضخة التي تحافظ على الدورة الدموية، وعلى تنظيم معظم وظائفنا الجسدية. وإذا تغيرت حالة السائل الذي يضخه القلب أو تغير محتواه، فإن القلب يصبح تحت مزيد من الضغط، وليس هذا بالأمر المرغوب بالطبع. وشرب المستويات المناسبة من السوائل يضمن حفاظ الجسم على بيئة عمل مثلى. وإذا ظلت المشكلات موجودة، تستطيع أن تكون واثقاً من أن الجفاف ليس هو أحد الأسباب.

زيادة الوزن

العديد من خبراء الولايات المتحدة يرجحون أن 75% من وخزات الجوع هي في الواقع مشاعر عطش وظمأ. فعندما نشعر بالجوع، ينبغي أن تكون استجابتنا الأولى هي أن نشرب كوباً من الماء. فشرب الماء سيحدد ما إذا كنت جائعاً بحق أم أنك كنت وفي الحقيقة تشعر بالعطش فحسب. اشرب كوباً كبيراً من الماء قبل 30 دقيقة من جلوسك لتناول الطعام، ولا تشرب الماء أثناء تناول الطعام. احرص على أن تكون وجباتك مكونة بالكامل من أطعمة برنامج التغذية المائي، ولن تشعر بالظمأ خلال تناول الطعام.

إذن، لعلك لست جائعاً في واقع الأمر؛ ربما كنت فقط شديد العطش.

الربو والحساسية

الربو والحساسية هي حالات مرضية تزيد حدتها عندما يصبح مستوى السموم في الجسم أعلى مما ينبغي أو أكثر تركيزاً مما ينبغي. وشرب المزيد من السوائل سيساعد في إضعاف تلك التركيزات لمنعها من الوصول إلى المستويات الخطيرة التي لا يستطيع مريض الربو أو الحساسية التعامل معها. واستخدام الماء في تنظيف الجسم من شأنه أن يحافظ على إضعاف تلك التركيزات بحيث يمكن التعامل معها، وقد يمكن المريض من تقليل كمية العقاقير التي يتناولها.

آلام الظهر

تدعم العمود الفقري وتلينه أكياس أو جيوب من السوائل توجد بين الفقرات. كل واحد من تلك الجيوب يدعم حركتنا وصدماتنا اليومية. إننا نمارس التمرينات ونقفز لأعلى وننزل لأسفل ووظيفة الجيوب هي تليين المفاصل وحمايتها من أي صدمة أو تلف. فإذا كانت مستويات السوائل في الجسم منخفضة، فإن مستويات السوائل الموجودة في العمود الفقري قد تنخفض أيضاً. وإذا لم تكن تلك الجيوب موجودة أو لم تقم بعملها على الوجه الأكمل، فإن تلك الحركات والقفزات ستكون بمثابة صدمات هائلة مفزعة وشديدة الإيلام في أفضل الأحوال، وفي أسوأ الأحوال يمكن أن تؤدي إلى الشلل إذا وصلت الصدمة إلى العمود الفقري والأعصاب.

وبوجه عام، إذا كنت تشعر بألم في أسفل الظهر أو كانت مفاصلك تؤلمك، فاشرب المزيد من الماء في أول فرصة وانظر ما إذا كان هذا سيمنحك الدعم الذي تحتاجه أم لا.

سوء الهضم، وحرقة فم المعدة، وعسر الهضم

إذا أصبنا بالجفاف، فإن توازن الرقم الهيدروجيني يختل وتزيد حمضية الجسم. وتلك الحموضة يمكن أن تحدث أثراً على السوائل في خلايا الجسم. في حالة حرقة فم المعدة أو عسر الهضم، تصاب بطانة المعدة بالجفاف وتتوقف عن حماية المعدة من أحماض الهضم القوية التي تحتوي عليها. وشرب الماء من أجل الحفاظ على التميه والنداوة الكاملة يعني الوقاية من ذلك. وإذا وقعت تلك الأعراض بالفعل، فإن شرب الماء ببطء على مدار فترة زمنية من شأنه أن يفيد.

الماء | المياهالتصنيفات:
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب
X

استخدام الكوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط الكوكيز