التصنيفات
داء السكري

علاج أسباب الالتهاب للتغلب على سكري السمنة

أي شيء يسبب الالتهاب يسبب، بدوره، مقاومة الإنسولين. وأي شيء يسبب مقاومة الإنسولين يتسبب في الالتهاب. هذه الدوامة الخطيرة هي السبب الجذري لكثير من أمراضنا المزمنة في القرن الحادي والعشرين.

علاج أسباب الالتهاب للتغلب على سكري السمنة

الالتهاب هو شيء نألفه جميعًا -من التهاب الحلق، أو رد الفعل التحسسي الذي يصحبه شرى، أو الجرح الذي أصيب بالعدوى وتورم وصار لونه أحمر وساخنًا ومؤلمًا. لكن الالتهاب الذي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة غير مرئي ولا يؤلم. إنه حريق خفي ومتأجج يسببه جهازك المناعي وهو يحاول محاربة الطعام السيئ (السكر والأطعمة المصنعة والدهون المسببة للالتهاب) والتوتر والسموم والأطعمة المسببة للحساسية، والنمو المفرط للميكروبات السيئة في قناتك الهضمية، وحتى العدوى البسيطة.

هذه المحفزات جميعها تتسبب في زيادة جزيئات الالتهاب في جهازك المناعي، والتي تسمى السيتوكينات. إنها مهمة لمكافحة العدوى والسرطان، وتساعد جسمك على التمييز بين الصديق والعدو. لكن عندما تخرج سيتوكينات الالتهاب عن السيطرة، تنتج الأمراض المزمنة من كل شكل ولون.

الالتهاب ومقاومة الإنسولين والأمراض المزمنة

أحد أهم الاكتشافات الطبية في القرن الحادي والعشرين هي أن الالتهاب هو الخيط المشترك الذي لا يربط وحسب بين أمراض المناعة الذاتية وأمراض الحساسية الواضحة، بل أيضًا معظم الأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب، والسمنة، والسكري، والسرطان، والخرف، والاكتئاب. في الواقع، يتسبب الالتهاب الخارج عن السيطرة في مقاومة الإنسولين، والتي، كما نعلم الآن، هي العامل الرئيسي في كل هذه الأمراض، بخلاف المناعة الذاتية والحساسية. من ثم تؤدي مقاومة الإنسولين لمزيد من الالتهاب، ويحترق المنزل البيولوجي بأكمله حتى يصير رمادًا.

أي شيء يحفز السيتوكينات سيجعل الخلايا أكثر مقاومة للإنسولين، وهذا بدوره سيجعل البنكرياس يضخ المزيد من الإنسولين من أجل توصيل الجلوكوز لخلاياك لحرقه من أجل الطاقة. لكن بما أن خلاياك مقاومة للإنسولين، ستحتاج إلى المزيد منه. مقاومة الإنسولين هي حالة مجاعة في خضم وفرة الغذاء.

الإنسولين هو هرمون لتخزين الدهون يجعلك تأكل أكثر وتكتسب المزيد من الوزن. نحن نعلم الآن أن الخلايا الدهنية (أو الخلايا الشحمية) تنتج أيضًا سيتوكينات الالتهاب الخاصة بها، والتي تسمى بالأديبوسيتوكينات (أو الأديبوكينات للاختصار). هذه الأديبوكينات (IL-1 و IL- وعامل نخر الورم ألفا) تتسبب في تدهور مقاومة الإنسولين والسمنة، ومرض السكري، وتأجيج العديد من الأمراض المزمنة الأخرى.

ما الذي يحفز ويعزز هذا الالتهاب؟

أشار عدد من الدراسات الحديثة إلى بعض الأسباب الأساسية التي يمكننا تحديدها وعلاجها مباشرة.

السكر، والكربوهيدرات المكررة، والدهون المتحولة، وفرط دهون أوميجا 6 المسببة للالتهاب من الزيوت النباتية المصنعة (مثل فول الصويا أو زيت الذرة) والمحليات الاصطناعية، والحساسية الغذائية الخفية، والعدوى المزمنة، واختلال بكتيريا القناة الهضمية، والسموم البيئية، والتوتر، ونمط الحياة الخامل، كل ذلك يعزز الالتهاب. بطبيعة الحال، أي من هذه العوامل يتسبب في إصابتك بالالتهاب هو السؤال الرئيسي، والجواب يختلف للجميع. يجب عليك تحديد موقع جميع مصادر الالتهاب في حياتك والقضاء عليها إذا كنت ترغب في التغلب على مرض سكري السمنة.

الأدلة المتزايدة تؤكد الدور الحاسم الذي يلعبه التهاب في تطوير واستمرارية مرض سكري السمنة. في الواقع، فإن أولئك الذين لديهم البروتين المتفاعل سي (علامة على مستوى الالتهاب الجهازي) يزيد احتمال إصابتهم بمرض السكري بنسبة 1700 في المائة. 15 في الطب، تعتبر الزيادات بقدر 20 أو 30 في المائة كبيرة؛ يجب أن تكون زيادة بسبعة عشر ضعفًا أمرًا بالغ الأهمية.

إن زيادة معدل الأمراض المزمنة التي نراها في مجتمعنا هي نتيجة مباشرة لزيادة معدلات الالتهاب. لم يعد يوجد أي نقاش حول هذا الأمر في عالم الطب. الأسئلة المهمة هي: “ما الذي يسبب الالتهاب، وكيف نتعامل معه بأكبر قدر من الفاعلية؟”.

أستطيع أن أؤكد لك أن الجواب ليس مجرد تناول المزيد من الإسبرين أو الأدفيل. هذا مثل تناول المسكنات بينما الحصان يقف على قدمك. العلاج هو جعل الحصان يتنحى من على قدمك – هذا يعني العثور على الأسباب الكامنة وراء الالتهاب والقضاء عليها.

الأسباب السبعة للالتهاب

الالتهاب الخفي يجعلك سمينًا ومريضًا بالسكري، ويسبب العديد من الأمراض المزمنة الأخرى، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والخرف. دعونا نراجع الأسباب السبعة الأولى للالتهاب في مجتمعنا.

سبب الالتهاب 1: السكريات الغذائية والدقيق المكرر والمحليات الاصطناعية

السكريات الغذائية والدقيق المكرر أكبر العوامل المسببة للالتهاب. إنها تتسبب في ارتفاع مستويات الإنسولين وبدء سلسلة من التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تنشط الجينات وتؤدي إلى التهاب مزمن ومستمر. هذا يبدأ دوامة لهاوية المزيد من الالتهاب، والمزيد من مقاومة الإنسولين، وسيطرة أقل على سكر الدم، والمزيد من المرض.

مع ذلك، فالأمر ليس بسبب السكر وحسب، لكن أيضًا المحليات الاصطناعية التي تدفع الالتهاب. المشروبات الغذائية والمحليات الاصطناعية بكل أشكالها من المرجح أن تزيد من مقاومة الإنسولين.

فقر الألياف، وفرط دهون أوميجا 6 المسببة للالتهاب (فول الصويا وزيت الذرة)، وعدم وجود ما يكفي من دهون أوميجا 3 المضادة للالتهاب (زيت السمك والكتان) تسهم أيضًا في تطوير الالتهاب الجهازي، وهذا يؤدي إلى تدهور مقاومة الإنسولين.

سبب الالتهاب 2: الحساسيات الغذائية

قد تلعب الحساسيات الغذائية، وكذلك مسببات الحساسية، دورًا في تطوير مقاومة الإنسولين ومرض سكري السمنة. الحساسية التي أتحدث عنها هنا ليست فرط الحساسية النمطية أو الحساسية الحادة التي نألفها أكثر من غيرها، مثل الحساسيات الناجمة عن الفول السوداني أو لدغة النحل. تعرف تلك باسم “استجابات بواسطة IgE” فورية التأثير، وفي حين أنها قد تكون مميتة، فهي ليست مساهمًا رئيسيًا في مقاومة الإنسولين.

غير أن الحساسية المتأخرة أو الخفية (المعروفة باسم “استجابات بواسطة IgG”) تؤدي دورًا مهمًا. بعض الناس يعانون من ردود فعل تحسسية على المدخلات -مثل بعض الأطعمة- التي تتسبب في مجموعة واسعة من الأعراض الخفية. هذه الحساسيات لا تتسبب في تورم حلقك لدرجة الانطباق مثلما تفعل الحساسيات بواسطة IgE، لكنها توجد التهابًا جهازيًا منخفض الدرجة في الجسم، والذي يمكن أن يتجسد في أي طريقة من الطرق. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن هذه الحساسيات قد تسهم في مقاومة الإنسولين.

في الواقع، في دراسة قارنت الأطفال الذين يعانون من السمنة مع الأطفال ذوي الوزن الطبيعي، كانت مستويات البروتين المتفاعل سي أعلى بثلاث مرات في الأطفال الذين يعانون من السمنة ومستويات أجسام IgG المضادة أعلى بمرتين ونصف المرة في كل من 277 صنفًا مختلفًا. 16 بالإضافة إلى ذلك، كان لدى هؤلاء الأطفال الذين يعانون من السمنة شرايين سباتية أكثر سمكًا، وهو مؤشر على تبطين لويحات مثقلة بالكوليسترول للشرايين ومؤشر قوي لأمراض القلب والسكتة المخية. تنتج اللويحات بسبب الالتهاب الذي يبدأ في القناة الهضمية، لكن ينتشر في جميع أنحاء الجسم مع “رشح” جزيئات الغذاء عبر حاجز الأمعاء التالفة، ويحفز إنتاج السيتوكينات مثل IL-1 و IL-6و عامل نخر الورم (TNF) ألفا.

تشير هذه الدراسة ذات الأهمية الكبيرة إلى العلاقة غير الملحوظة سابقًا بين الحساسية الغذائية، وزيادة الوزن، ومقاومة الإنسولين. الأنظمة الغذائية التي تتخلص من الحساسيات الغذائية الشائعة يمكن أن تساعد في علاج مرض سكري السمنة. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشكلات في فقدان الوزن، فأنا غالبًا ما أوصي بستة أسابيع بلا ألبان أو جلوتين، وهم الجناة الأكثر شيوعًا، باعتبار ذلك جزءًا حاسمًا من حل مشكلة سكر الدم. في الواقع، هذا أهم جزء على الإطلاق بالنسبة لكثير من الناس، والذي يؤدي لأكبر فقدان للوزن، وعكس مرض سكري السمنة.

في ممارستي، استخدام حساسيات الغذاء بواسطة IgG كدليل للعلاج كان من أقوى وسائل التدخل لعلاج وعكس مجموعة كاملة من الأمراض المزمنة.

هناك أدلة قوية على فوائد نظام الإزالة الغذائي، بما في ذلك دراسة مهمة، نشرت في إحدى المجلات الكبيرة المرموقة في العالم، Lancet، تبين أن اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD) تحسن بشكل كبير من خلال اتباع نظام الإزالة الغذائي. من المثير للاهتمام، أن اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والسمنة في مرحلة الطفولة غالبًا ما يظهران معًا، وقد ينجمان عن عوامل متشابهة.

حساسية الجلوتين، مرض الداء البطني، ومرض سكري السمنة

نحن نعلم أن الجلوتين، وهو البروتين الموجود في القمح، والشعير، والحنطة، والجاودار، والشوفان يحفز السمنة والسكري في المرضى الذين يعانون من حساسية الجلوتين وطوال الطريق، وصولاً إلى الداء البطني المتفاقم بالكامل، وهو اضطراب مناعة ذاتية يؤدي إلى التهاب على نطاق الجسم.

ويوجد لدى ثمانية وتسعين في المائة من الأشخاص الذين يعانون من الداء البطني استعداد وراثي (والذي يحدث في 30 في المائة من السكان). لكن على الرغم من أن جيناتنا لم تتغير، فقد شهدنا زيادة كبيرة في الداء البطني في السنوات الخمسين الماضية، ويرجع ذلك على الأرجح إلى العوامل البيئية – كتهجين القمح المزروع في هذا البلد، والذي غيَّر جودة ونوع البروتينات والنشا في القمح، وأوجد محتوى أعلى من الجلوتين. خبزنا ليس كما كان سابقًا. إنه أشبه بالطعام الممسوخ، وهو منتج ثانوي للزراعة الصناعية أو “النشا والجلوتين الخارقين”. اجمع بين ذلك والأضرار التي لحقت بقنواتنا الهضمية، بسبب غذائنا وبيئتنا ونمط حياتنا وإفراطنا في استخدام المضادات الحيوية وحاصرات الأحماض، والأدوية المضادة للالتهابات، وستكون لديك عاصفة مثالية من عدم تحمل الجلوتين.

الجلوتين والتهاب القناة الهضمية

الجلوتين يتسبب كذلك بالالتهاب؛ من خلال رد فعل المناعة الذاتية منخفض الدرجة. وبعبارة أخرى، يقوم جهازك المناعي بإنشاء أجسام مضادة للجلوتين منخفضة الدرجة، لكن لا ينشأ الداء البطني المتفاقم بالكامل. في الواقع، 7 في المائة من السكان (21 مليونًا) لديهم هذه الأجسام المضادة المقاومة للجليادين. كما تم العثور عليها فى 18 فى المائة من المصابين بالتوحد و20 فى المائة ممن يعانون من الفصام.

في دراسة رئيسية في مجلة Journal of the American Medical Association، ثبت أن حساسية الجلوتين الخفية تزيد من خطر الوفاة بنسبة 35-75 في المائة، معظمها عن طريق التسبب في أمراض القلب والسرطان. فقط من خلال هذه الآلية وحدها، أكثر من 20 مليون أمريكي معرضون لخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسمنة والسرطان والوفاة.

تحدث معظم المخاطر المتزايدة عندما يُتلف الجلوتين بطانة الأمعاء. كل الميكروبات والجسيمات الغذائية المهضومة جزئيًا داخل أمعائك تتسرب عبر حاجز الأمعاء، وتصبح معرضة لجهازك المناعي، و60 في المائة منها يقع تحت سطح طبقة من الخلايا المبطنة لأمعائك. جهازك المناعي يهاجم هذه البروتينات الأجنبية، وهذا يؤدي إلى التهاب جهازي.

هناك أيضًا بعض الأبحاث الجديدة المذهلة التي تبين أن ردود الفعل المناعية السلبية للجلوتين قد تنتج عن مشكلات في أجزاء من الجهاز المناعي مختلفة تمامًا عن تلك المتورطة في الداء البطني. معظم الأطباء يتجاهلون حساسية الجلوتين إذا لم تكن مشخصًا بالداء البطني، لكن هذا البحث الجديد يثبت خطأهم. ينتج الداء البطني عندما ينتج الجسم الأجسام المضادة للقمح (المناعة المتكيفة)، لكنّ هناك نوعًا آخر من حساسية الجلوتين ينتج عن جهاز المناعة المنشط عمومًا (المناعة الفطرية). وهذا يعني أن الناس يمكن أن يكونوا مصابين بحساسية للجلوتين من دون إصابتهم بالداء البطني أو الأجسام المضادة للجلوتين، ولا يزالون يعانون من الالتهاب وأعراض أخرى كثيرة.

الكثير من المنتجات الخالية من الجلوتين: سبب آخر لاكتساب الوزن

الكثير من الناس، في محاولة منهم لتناول الطعام بشكل صحي، يتناولون الكثير جدًا من الوجبات الجاهزة الخالية من الجلوتين مثل الكوكيز، والكعك، والأغذية المعالجة. فقط لأن الطعام خالٍ من الجلوتين لا يعني أنه صحي. الكوكيز والكعك الخاليان من الجلوتين يبقيان كوكيز وكعكًا! الخضراوات والفواكه والفاصوليا والمكسرات والبذور، والبروتين الحيواني بلا دهون كلها خالية من الجلوتين – التزم بتلك.

كيف يمكن تشخيص حساسية الجلوتين؟

في الماضي، شخَّص الأطباء الداء البطني على أساس خزعة إيجابية من الأمعاء فقط. لكن د. أليسيو فاسانو من كلية الطب بجامعة ماريلاند يقترح طريقة أكثر شمولًا لتشخيص الداء البطني، وعدم تحمل أو حساسية الجلوتين. يقترح أن أي أربعة من العوامل الخمسة أدناه كافية للتشخيص. قد أوافق فيما يتعلق بالداء البطني المتفاقم بالكامل، لكن باستثناء اختبار الجينات الإيجابي فقط، أعتقد أن أيًا من هذه العوامل يكفي لتجربة نظام غذائي صارم للقضاء على الجلوتين بنسبة 100 في المائة لمدة ستة أسابيع.

وأعتقد إذا كان لديك ثلاثة فقط من أصل خمسة معايير، يجب أن تتبع حمية خالية من الجلوتين مدى الحياة.

1. لديك أعراض الداء البطني (أي أعراض هضمية، أو حساسية، أو المناعة الذاتية، أو مرض التهابي، بما في ذلك مرض سكري السمنة).

2. تتحسن عند اتباع نظام غذائي خالٍ من الجلوتين.

3. لديك نسبة مرتفعة من الأجسام المضادة للجلوتين (الأجسام المضادة المقاومة للجليادين [AGA] أو الأجسام المضادة لإنزيم ترانسجلوتامينيز النسيجي [TTG]).

4. نتيجة فحص خزعة صغيرة من أمعائك إيجابية.

5. لديك الجينات التي تؤهلك لحساسية الجلوتين (HLA DQ2/8).

سبب الالتهاب 3: العدوى الخفية المزمنة

العدوى الخفية المزمنة يمكن أيضًا أن تؤدي للالتهاب. تظهر دراسات جديدة أن مسببات العدوى مثل الفيروسات الغدانية (نوع من الفيروسات التي تتسبب في التهابات في الجهاز التنفسي العلوي أو التهاب الملتحمة المعدي) قد تكون مرتبطة بالسمنة ومقاومة الإنسولين. يمكن التعرف على هذه الأمراض ومعالجتها بواسطة ممارسي الطب الوظيفي من ذوي الخبرة. يمكنك أيضًا تعزيز جهازك المناعي من أجل قمع ومكافحة هذه الالتهابات الكامنة.

سبب الالتهاب 4: السموم

السموم تلعب أيضًا دورًا كبيرًا في الالتهاب، ويمكن أن تؤدي إلى مرض سكري السمنة. الحمل المتزايد للملوثات العضوية الثابتة (مثل مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور ومبيدات الآفات) والمعادن الثقيلة (مثل الزرنيخ والزئبق والرصاص) رُبطا على حد سواء بمرض السكري ومقاومة الإنسولين.

سبب الالتهاب 5: التوتر المزمن

التوتر المزمن هو سبب آخر لالتهاب الجسم. هذا سبب إضافي آخر لتتمكن من الاسترخاء وتعلم كيفية تهدئة عقلك.

سبب الالتهاب 6: نمط الحياة الخامل

من الصعب تصور أن عدم فعل أي شيء يمكن أن يصيبك بالالتهاب، لكن هذا هو بالضبط ما يحدث. يؤدي عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام إلى حدوث التهاب منخفض في الجسم. وممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقلل بشكل كبير من الالتهاب، وهذا هو السبب في كون ممارسة التمارين أمرًا بالغ الأهمية لعكس وعلاج مرض سكري السمنة.

سبب الالتهاب 7: الفقر الغذائي

تشير الدراسات إلى أن فقر المغذيات الأساسية مثل فيتامين د، ودهون أوميجا 3، ومضادات الأكسدة يعزز الالتهاب، وأن مجرد تناول الفيتامينات والمكملات المعدنية يعتبر فعالًا في خفض الالتهاب المصاحب لتناول دواء الستاتين، مع خفض الكثير من النفقات وتقليل الآثار الجانبية.

تحديد وعلاج كل سبب من أسباب الالتهاب في حياتك أمر ضروري، ليس فقط للتغلب على مرض سكري السمنة ولكن أيضًا لمعالجة كل مشكلاتك الأخرى المتعلقة بالصحة تقريبًا. ليس هناك شك في ذلك: الالتهاب هو أحد المسارات المشتركة للمرض. تبريد الحرائق هو أمر ضروري إذا كنت ترغب في الشفاء

قلل الالتهاب

السببان الرئيسيان للالتهاب اللذان يؤديان للإصابة بمرض سكري السمنة هما: أولًا، نسبة السكر العالية، والأغذية المصنعة، والنظام الغذائي المسبب للالتهاب، ونمط الحياة الخامل؛ ثانيًا، الحساسيات الغذائية الخفية، أو مسببات الحساسية، مثل الجلوتين والألبان في الأغلب. تذكر تأثير الدومينو للسكر – إنه يسبب ارتفاع الإنسولين، ما يؤدي إلى تخزين دهون البطن. تلك الخلايا الدهنية في البطن تنتج طنًا من الجزيئات الالتهابية التي تتسبب في التهاب نظامك بأكمله، ما يؤدي إلى المزيد من مقاومة الإنسولين وزيادة الوزن. السموم البيئية والميكروبات والإجهاد أيضًا تؤدي إلى الالتهاب.

بالنسبة للبعض، سوف يستمر الالتهاب، وهذا يعني أنك بحاجة للبحث عن السبب، إما بنفسك وإما مع طبيبك. الأسباب الأكثر شيوعًا ووضوحًا هي النظام الغذائي، وعدم ممارسة التمارين الرياضية. لكن هناك العديد من العوامل، وفي بعض الأحيان تكون هناك حاجة للفحص والعلاج المتخصصين للعثور على الأسباب الخفية كفيروس أو طفيلي أو بكتيريا، والتي قد لا تتسبب في أعراض واضحة على الفور؛ عفن في محيطك (مخبأ في الجدران، في الأقبية الرطبة، أو في الحمامات العفنة)؛ دواء تتناوله، مثل حبوب منع الحمل، أو السموم مثل الزئبق أو المبيدات.

خطة الرعایة الذاتیة

اتبع الخطوات التالیة:

– اتبع نظامًا غذائيًا أكثر شمولًا من حيث الإزالة/إعادة الإدخال، بعد انقضاء الأسابیع الستة. بالإضافة إلى الجلوتين والألبان، تخلص من البيض والخميرة والذرة والفول السوداني والحمضيات، وفول الصويا، والأطعمة الشائعة الأخرى التي تحفز الحساسيات والالتهابات.

– أضف الأعشاب مثل الكركم، والروزماري، والزنجبيل في طهيك.

– تناول مكملات عشبية مضادة للالتهاب. الكركمين، والتوابل الصفراء الموجودة في الكاري، هي أفضل مضاد للالتهاب. يمكنك شراء المكملات العشبية المضادة للالتهاب في تركيبات مثل الكركم والزنجبيل، والروزماري. تناول 200 ملليجرام مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء.

الحساسيات الغذائية: علاج وعكس مرض سكري السمنة

إن الحساسيات الغذائية تؤدي للالتهاب ومرض سكري السمنة. بعض الأطعمة تقدم معلومات خاطئة بالنسبة لبعض الناس.

هذا هو السبب في أنني أوصيك بتجنب مجموعتين رئيسيتين من الأطعمة: الجلوتين ومنتجات الألبان، وهي المواد الأساسية المسببة للحساسية الغذائية التي تسهم في اختلال الإنسولين. بعد مرور 6 أسابيع، يمكنك إعادة إدخالها لنظامك الغذائي، لكنني أنصح بشدة أن تنفذ هذا الجزء 100 في المائة، بلا أي استثناءات، ولا حتى قطرة من الجلوتين أو الألبان. من المرجح أن ترى نتائج عملاقة، ليس فقط في وزنك ومرض سكري السمنة، لكن أيضًا في صحتك العامة ورفاهيتك. وقف الجلوتين والألبان يمكن أن يُغير حياة الأشخاص الذين يعانون من مرض سكري السمنة. هذا صحيح أيضًا بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، لأن هناك علاقة قوية بين الكازين في منتجات الألبان والجلوتين في القمح، وبين تطور المرض.

تشير الدراسات الجديدة الآن إلى وجود صلة بين رشح القناة الهضمية وداء السكري من النوع الثاني، الناجم عن التغيرات في بكتيريا الأمعاء والبروتينات المسببة للتهيج الموجودة في الحبوب التي تحتوي على الألبان والجلوتين. قد يساعد شفاء رشح القناة الهضمية عن طريق إزالة مسببات الحساسية وتحقيق التوازن بين بكتيريا الأمعاء في فقدان الوزن، وعكس مرض سكري السمنة، والشفاء العام للعديد من الأمراض.

منتجات الألبان تمثل حالة خاصة، لأن هرمونات النمو الطبيعية في الحليب تحفز إنتاج الإنسولين. هناك أكثر من 60 هرمونًا بنائيًا أو هرمون نمو، موجود بشكل طبيعي في الحليب – وهي مصممة لجعل الحيوانات الصغيرة تنمو. شرب كوب من الحليب يمكن أن يزيد من مستويات الإنسولين 300 في المائة، ويسهم في السمنة وبوادر مرض السكري. هذا صحيح على الرغم من الدراسات التي يمولها مجلس منتجات الألبان The Dairy Council والتي تبين أن الحليب يساعد على فقدان الوزن. والسؤال هو، الحليب بالمقارنة بماذا؟ نظام غذائي من كعك البيجل والكوكاكولا، أو النظام الغذائي الغني بالمغذيات النباتية، والغني بمضادات الأكسدة، والقائم على النباتات مع البروتين الحيواني قليل الدهون؟

قد تبدو إزالة الجلوتين ومنتجات الألبان صعبة في البداية، لكن بعد حوالي ثلاثة أيام من إزالتها، ربما لن تتوق إليها بعد الآن. لا تبخل على نفسك. يمكنك إعادة تلك بعد مرور ستة أسابيع، ورصد كيفية شعورك. جسمك سيكون أفضل مؤشر على ما إذا كان يمكنك تناول هذه الأطعمة على المدى الطويل أو خلاف ذلك.

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية مجانية