داء الليشمانيات Leishmaniasis

الوصف: وهو مرض استوائي وتحت المداري (في أقريقيا، آسيا، جنوب أمريكا)، يسببه مخلوق طفيلي صغير، وهذا الطفيلي يعود إلى جنس اللشمانيا. وهذه المخلوقات الصغيرة تنقل إلى الإنسان بواسطة لسع الذبابة الفاصدة. هناك نوعان من المرض اللشمانيا الجلدية والحشوية، واللتان تسببهما أنواع مختلفة من اللشمانيا.

الأشخاص المصابون عادة: جميع الفئات العمرية وكلا الجنسين. ويعتمد على القطر أو المنطقة وهناك مجموعة عمرية تصاب بالمرض أكثر من الأخرى.

العضو أو جزء الجسم المتورط: اللشمانيا الحشوي: -الأعضاء الداخلية، الكبد، الطحال، الغدد، نقي العظم. اللشمانيا الجلدية: – الجلد وفي بعض الحالات، الأنف، الحنجرة والمجاري الأنفية.

الأعراض والعلامات: اللشمانيا الحشوية: – الشخص يمكن أن يظهر أعراضاً بسرعة فائقة أو أن يصبح معتل الصحة. الأعراض هي الحمى والتضخم العام للغدد والكبد والطحال. إذا لم تعالج الحالة فإن ثلاثة أرباع المصابين سيموتون في النهاية. اللشمانيا الجلدية: – قرح الجلد، والتي تنتشر في بعض الحالات والأقطار (جنوب أمريكا) لتشمل الأنف والحنجرة.
والشخص المسافر حديثاً إلى المنطقة التي تسود فيها اللشمانيا والذي يظهر علامات المرض عليه طلب النصيحة الطبية.

العلاج: الشخص يحتاج إلى راحة الفراش وعذاء جيد وشرب السوائل. الأدوية المستخدمة تشمل ستيبوكلوكونات الصوديوم ومركبات الأنتيمون خماسية التكافؤ الأخرى والبنتامدين. وهذه عادة تعطى بالزرق الوريدي ولكن يمكن أن تظهر أعراض جانبية مثل الغثيان والإقياء. الشفاء يكون جيداً عادةً مع العلاج ولكن الوفيات تحصل في الحالات الغير معالجة.

الأسباب وعوامل الخطورة: إن سبب اللشمانيا هو عدد من أصناف اللشمانيا، والتي تنتقل بواسطة الذبابة الفاصدة وتكون مسكنها الثانوي وتنقل للإنسان عند لسعة هذه الذبابة.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية