X

حياة صحية وطيبة بعد التخلص من القمح

ها قد وصلنا إلى التفاصيل الجوهرية الحقيقية والعملية: فمثل محاولة تخليص ثوب السباحة من الرمال، قد يكون من الصعب التخلص من هذه المواد الغذائية في عاداتنا الغذائية، فهي مترسخة في جميع الوجبات الأمريكية.

في كثير من الأحيان، تنتاب مرضاي حالة من الذعر عندما يدركون كم التغيير الذي سيقومون بإجرائه في محتويات خزائنهم وثلاجاتهم، وفي العادات البالية لتسوقهم، وطهوهم، وأكلهم. “لم يتبق شيء لنأكله! سوف نموت جوعا!” كما أن العديد منهم يدركون أن قضاء أكثر من ساعتين دون منتج مصنوع من القمح يحفز اشتهاءً نَهِمًا للطعام والشعور بالقلق من أعراض الانسحاب. عندما أمسك كل من “بوب” و”جيليان” بصبر بأيدي متسابقي برنامج الرابح الأكبر الذين كانوا ينتحبون بسبب عدم فقدانهم سوى ١.٣ كجم في ذلك الأسبوع، ستصير لديك فكرة عما يمكن أن يمثله التخلص من القمح لبعض الناس.

ثق بي، الأمر يستحق. فبوصولك إلى هذا الحد، أفترض أنك على الأقل تفكر في التخلص من هذا الشريك غير المخلص والفاسد. نصيحتي: لا ترحمه. لا تسترجع ذكريات الأوقات الطيبة قبل عشرين عاما، عندما كانت الكعكة الإسفنجية ولفائف القرفة هي سلواك بعد فصلك من عملك، ولا تفكر في كعكة زفافك الجميلة ذات الطبقات السبع. تذكر الأزمات الصحية التي تعرضت لها، وآلام المعدة التي تحملتها، وعدد المرات التي شعرت فيها بالرغبة القوية في تناول منتجات القمح التي قد تخدع نفسك بأنها غير مؤذية في بعض الأحيان.

انس ذلك؛ فهذا الأمر غير صحيح. القمح لا يمكن إصلاحه، بل التخلص منه فقط. جنّب نفسك المتاعب: أعلن اتباعك حمية التخلص من القمح، لا تطلب إعانة، لا تنظر إلى الوراء أو تسترجع ذكريات الأوقات الطيبة – قم بذلك فقط.

استعد للصحة

انس كل ما تعلمته عن “الحبوب الكاملة الصحية.” لسنوات أخبرونا بأنها يجب أن تهيمن على نظامنا الغذائي – هذا النمط من التفكير يقترح أن اتباعك نظامًا غذائيًّا مليئًا “بالحبوب الكاملة الصحية” سوف يجعلك أكثر حيوية، وشعبية، ورشاقة، وجاذبية، ونجاحا. وسوف تستمتع كذلك بمستويات أعلى من الكوليسترول الصحي، وبحركة الأمعاء المنتظمة. إن تمسكك بالحبوب الكاملة سيؤثر على صحتك بالسلب، حيث ستعاني سوء التغذية، وستصبح فريسة لأمراض القلب أو السرطان. وسيطردونك من ناديك، أو سيمنعونك من الاستمرار في فريقك للعبة البولينج، فتصير منبوذا من المجتمع.

بدلا من ذلك، تذكر أن الحاجة إلى “الحبوب الكاملة الصحية” هي محض خيال. فالحبوب كالقمح هي جزء لا تكون أهميته بالنسبة إلى النظام الغذائي للإنسان أكثر من أهمية تواجد محاميي التعويضات في حفل قرب المسبح تقيمه في الفناء الخلفي لمنزلك.

واسمح لي بأن أصف الشخص العادي الذي لديه نقص في القمح: نحيل، ذو معدة مسطحة، ويتمتع بنسبة منخفضة من الدهون الثلاثية، ونسبة مرتفعة من الكوليسترول (“الجيد”)، بالإضافة إلى نسبة السكر في الدم الطبيعية، وضغط الدم الطبيعي، كما يتمتع بطاقة عالية، ونوم جيد، وحركة أمعاء طبيعية.

وبعبارة أخرى، فإن الدليل على أنك لديك “متلازمة نقص القمح” هو كونك طبيعيًّا، ونحيلًا، وبصحة جيدة.

وخلافا للحكمة الشعبية، بما في ذلك نصائح اختصاصي التغذية الودود في حيّك السكني، فإن القضاء على القمح لا ينتج عنه أي نقص – شريطة استبدال الأطعمة المناسبة بالسعرات الحرارية المفقودة.

إذا مُلئت الفجوة التي يتركها القمح بالخضراوات، والمكسرات، واللحوم، والبيض، والأفوكادو، والزيتون، والجبن – أي الغذاء الحقيقي – فلن يتوقف الأمر عند عدم وجود نقص غذائي فحسب، بل ستتمتع بصحة أفضل، ومزيد من الطاقة، ونوم أفضل، وستفقد الوزن الزائد، وتبطل جميع الظواهر الشاذة التي ناقشناها. وإذا مُلئت الفجوة التي يتركها استئصال منتجات القمح برقائق الذرة، وحلوى الطاقة، وعصائر الفواكه، إذن، أجل، ستكون ببساطة قد أحللت مجموعة غذائية غير مرغوب فيها بأخرى؛ وبذلك لن تحقق سوى القليل. وستعاني بالفعل نقصًا في العديد من العناصر الغذائية المهمة، فضلا عن الاستمرار في تجربة الإصابة بالبدانة والسكري الأمريكية الشائعة.

التخلص من القمح إذن هو الخطوة الأولى. والخطوة التالية هي العثور على بدائل مناسبة لشغل فجوة السعرات الحرارية الصغيرة. تذكر أن الأشخاص الذين يتخلصون من القمح يستهلكون ما بين ٣٥٠: ٤٠٠ سعر حراري أقل يوميًّا بصورة طبيعية ودون وعي.

يجب أن يكون النظام الغذائي, في أبسط صورة, مساعدًا على تقليل منتجات القمح وزيادة الأطعمة الأخرى حتى يمكن رتق تلك الفجوة, وإذا لم يكن نظامًا مثاليًا بالكامل, فإنه لا يزال أفضل بمراحل من النظام الغذائي الذي يحتوي على القمح. وبعبارة أخرى، تخلص من القمح وتناول الأطعمة المتبقية في نظامك الغذائي بدرجة أكبر قليلا: تناول حصة أكبر من الدجاج المشوي، والفاصوليا الخضراء، والبيض المخفوق، والسلطة…إلخ، وسوف تتمتع بالعديد من الفوائد التي نوقشت هنا. ومع ذلك، سأكون مفرطا في التبسيط إذا اقترحت أن الأمر لا يحتاج سوى إلى التخلص من القمح. إذا كانت الصحة المثالية هي هدفك، إذن فإن مسألة نوعية الأطعمة التي تختارها لملء الفجوة الناجمة عن التخلص من القمح مهمة في الواقع.

إذا اخترت ما يفوق مجرد التخلص من القمح، فعليك استبدال الغذاء الحقيقي بالسعرات الحرارية المفقودة من القمح. هنا أفرق بين الطعام الحقيقي والمجهز، المرشوش بالمبيدات، المعدل وراثيًّا، الجاهز للأكل، الغني بالفركتوز والمليء بشراب الذرة، والمنتجات الغذائية التي لا تحتاج سوى إضافة الماء، والمغلفة بصور الشخصيات الكرتونية والشخصيات الرياضية، وغيرها من الحيل التسويقية الذكية.

هذه معركة لا بد من خوضها على جميع الجبهات، بسبب الضغوط المجتمعية الهائلة التي لا تشجع على تناول الطعام الحقيقي. شغّل التليفزيون، ولن ترى إعلانات عن الخيار أو الجبن الصحي، أو سلال البيض. بل ستنهال عليك إعلانات رقائق البطاطس، ووجبات العشاء المجمدة، والمشروبات الغازية، وبقية الأطعمة المصنعة ذات المكونات الرخيصة، والأسعار العالية.

هناك شيء وحيد واضح: لا ينتج عن التوقف عن استهلاك القمح وغيره من الأطعمة المصنعة نقص في التغذية. وعلاوة على ذلك، سوف تتمتع في الوقت نفسه بانخفاض تعرضك للسكروز، وشراب الذرة العالي الفركتوز، والملونات الغذائية، والنكهات الاصطناعية، ونشا الذرة، وبقية قائمة الأسماء غير القابلة للنطق والمطبوعة على ملصقات المنتجات. ومجددا، لا ينتج عن أي من ذلك نقص حقيقي في التغذية. ولكن هذا لم يمنع الصناعات الغذائية وأصدقاءها في وزارة الزراعة، وجمعية القلب الأمريكية، والجمعية الأمريكية لمرض السكري، والجمعية الأمريكية لمرضى السكري من اعتبار هذه الأطعمة ضرورية للصحة بطريقة أو بأخرى، وأن الاستغناء عنها قد يكون غير صحي – وهذا كله محض هراء وحماقة مطلقة.

بعض الناس، على سبيل المثال، يشعرون بالقلق من أنهم لن يستهلكوا ما يكفي من الألياف إذا قاموا بالتخلص من القمح. ومن المفارقات، أنه إذا قمت باستبدال الخضراوات والمكسرات النيئة بسعرات القمح الحرارية، فإن استهلاكك من الألياف سيزداد. وإذا قمت باستبدال حفنة من الوحدات الحرارية من المكسرات النيئة مثل اللوز أو الجوز (حوالي ٢٤ حبّة) بشريحتين من خبز القمح الكامل تحتويان على ١٣٨ سعرًا حراريًّا، ستطابق استهلاكك من الألياف الذي كنت تحصل عليه من الخبز والذي قدره ٣.٩ جرام، أو ستتجاوزه. وبالمثل، فإن السعرات الحرارية المكافئة في سلطة الخضراوات، مع الجزر، والفلفل تعادل أو تفوق كمية الألياف الموجودة في الخبز. ففي نهاية المطاف، هذه هي الطريقة التي كان يحصل بها الصياد البدائي – المنتمي إلى الثقافات التي علمتنا أهمية الألياف الغذائية لأول مرة – على الألياف: من خلال استهلاك كمية وفيرة من النباتات والحبوب لا النخالة أو غيرها من مصادر الألياف المصنعة. لذا فلا داعي للقلق بشأن كمية الألياف المستهلكة في حال اقترن التخلص من القمح بزيادة استهلاك الأطعمة الصحية.

تفترض المجتمعات الغذائية التي تعيش على رقائق التاكو وحلوى الجيلي بين، وأنت بالتالي، أنكم بحاجة إلى الأطعمة “المدعومة” بمختلف الفيتامينات. ومع ذلك، كل هذه الافتراضات تنهار إذا لم تحصل على غذائك من المتاجر المحلية بسبب تناولك الأطعمة الحقيقية بدلا من ذلك. إن فيتامينات ب، مثل ب ٦، و ب ١٢، وحمض الفوليك، والثيامين تضاف إلى منتجات القمح المخبوزة المصنعة. لذا يحذرنا خبراء التغذية من أن التخلي عن هذه المنتجات سوف يؤدي إلى نقص فيتامين ب. وهذا أيضا غير صحيح. فيتامين (ب) موجود في الكميات الوافرة من اللحوم، والخضر، والمكسرات. وفي حين أن القانون الغذائي يتطلب إضافة حمض الفوليك إلى الخبز وغيره من منتجات القمح، إلا أنك ستزيد نسبة حمض الفوليك التي تحصل عليها من منتجات القمح بعدة مرات من خلال تناول حفنة من بذور دوار الشمس أو نبات الهليون. إن ربع كوب من السبانخ أو أربعة أعواد من الهليون، على سبيل المثال، تطابق نسبة حمض الفوليك الموجودة في معظم حبوب الإفطار (كما أن محتوى الفولات من المصادر الطبيعية قد يتفوق على حمض الفوليك في الأطعمة المصنعة المدعومة به).

وتعتبر المكسرات والخضراوات ذات الأوراق الخضراء، بشكل عام، مصادر غنية جدًّا بحمض الفوليك، وتناولها هو المفترض بالبشر فعله للحصول عليه (الإناث الحوامل أو المرضعات هن الاستثناء؛ فربما يكون حمض الفوليك أو مكملات الفولات ضرورية لتلبية احتياجاتهن المتزايدة وذلك لاجتناب حدوث تشوهات في الأنبوب العصبي). وبالمثل، فإننا نستطيع الحصول على نسبة أكبر بكثير من فيتامين بي ٦ والثيامين من ٢٨ جم من الدجاج أو اللحم، أو الأفوكادو، أو كوب من بذور الكتان البرية مقارنة بما يعادلها في الوزن من منتجات القمح.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التخلص من القمح في نظامك الغذائي يعزز في الواقع من امتصاصك فيتامين ب. وعلى سبيل المثال، يعتبر ارتفاع نسبة فيتامين بي ١٢ وحمض الفوليك، بالإضافة إلى مستويات الحديد، والزنك، والمغنسيوم عند التخلص من القمح أمرا مألوفا، لما يقوم به من تحسن في صحة الجهاز الهضمي وفي القدرة على امتصاص العناصر الغذائية.

قد يكون القضاء على القمح أمرا صعبا، لكنه لا يعتبر فعلا غير صحي بكل تأكيد.

حدد موعدًا تتخلص فيه جذريًا من القمح

من حسن الحظ أن التخلص التام من القمح في نظامك الغذائي ليس بالسوء نفسه الذي قد تقوم فيه بإعداد المرايا والمشارط كي تزيل زائدتك الدودية دون تخدير. بالنسبة لبعض الناس، يعتبر ذلك مسألة بسيطة تتلخص في تفويت متجر المخبوزات أو رفض لفائف السكّر. وبالنسبة لآخرين، يمكن أن تكون تجربة غير سارة تتساوى مع آلام الأسنان أو العيش مع أصهارك لمدة شهر.

من واقع خبرتي، فإن الطريقة الأسهل والأجدى على الإطلاق للتخلص من القمح هي القيام بذلك فجأة وكليًّا. إن ارتفاع مستوى الأنسولين -الجلوكوز الناجم عن القمح، بالإضافة إلى آثار الإكسورفينات الإدمانية على المخ، يجعل الحد التدريجي من القمح أمرا شديد الصعوبة على بعض الناس؛ لذلك قد يكون التوقف المفاجئ هو الخيار الأفضل. إن التخلص المفاجئ والتام من القمح، لدى الأشخاص المتحسسين، يؤدي إلى ظاهرة تعرف بالانسحاب. ولكن تجاوز تلك المرحلة التي تصاحب التوقف المفاجئ قد يكون أسهل من التقلبات المزعجة من الاشتهاء الشديد للطعام التي عادة ما ترافق الحد من تناول منتجات القمح – لا يختلف ذلك كثيرا عن مدمني الكحول ممن يحاولون التوقف عنه. ومع ذلك، فإن بعض الناس يكونون أكثر ارتياحا عند التخفيض التدريجي بدلا من التخلص المفاجئ. وفي كلتا الحالتين، فإن المحصلة لا تتغير.

الآن، أنا واثق من تأكدك من حقيقة أن القمح لا يقتصر فقط على الخبز؛ فالقمح في كل مكان – ويدخل في صناعة كل شيء.

كثير من الناس، عندما يقومون لأول مرة بتحديد الأطعمة التي تحتوي على القمح، يكتشفون أنه موجود في غالبية الأطعمة المصنعة التي يتناولونها، بما في ذلك الأطعمة الأقل احتمالا في احتوائها عليه مثل الأحسية “الكريمية” المعلبة، ووجبات العشاء المجمدة “الصحية”. يدخل القمح في مكوناتها لسببين: أولا، لمذاقه الشهي. وثانيا، لكونه محفزًا للشهية. والسبب الأخير ليس لمنفعتك، بطبيعة الحال، بل لمنفعة مصنعي المواد الغذائية. بالنسبة لمصنعي المواد الغذائية، يعتبر القمح كالنيكوتين في السجائر: هو أفضل ضمان لتشجيع استمرار الاستهلاك (وبالمناسبة، إن المكونات الأخرى الشائعة في الأطعمة المصنعة التي تزيد الاستهلاك، وإن لم يكن أثرها على القدر نفسه من القوة التي للقمح، تتضمن شراب الذرة عالي الفركتوز، والسكروز، ونشا الذرة، والملح، ومن الأفضل تجنبها كذلك).

دون شك، يتطلب التخلص من القمح بعض التروي. فالأطعمة المصنوعة من القمح تتمتع بميزة مريحة لا تقبل الجدل: الشطائر واللفافات، على سبيل المثال، يسهل حملها وتخزينها وأكلها باليد مباشرة. أما تجنب القمح، فهو يعني إحضار طعامك إلى عملك واستخدام الشوكة أو الملعقة لتناول الطعام. وقد يعني أنك بحاجة للتسوق في كثير من الأحيان و – لا سمح الله – طهو الطعام. كما أن زيادة الاعتماد على الخضراوات والفاكهة الطازجة يمكن أن تعني أيضا الذهاب بضع مرات في الأسبوع إلى المتجر، أو سوق المزارعين، أو إلى بائع الخضر.

ومع ذلك، يمكن التغلب بسهولة على عامل الإزعاج. قد يعني ذلك قضاء بضع دقائق في الإعداد المسبق، مثل تقطيع وتغليف قطعة كبيرة من الجبن ووضعها في حقيبة صغيرة لإحضارها إلى عملك، فضلا عن جلب العديد من حفنات اللوز النيء وحساء الخضر في وعاء. قد يعني تخصيص بعض من سلطة السبانخ التي تناولتها في العشاء لتناولها في إفطار اليوم التالي.

إن الأشخاص مستهلكي منتجات القمح في العادة يشعرون بالتذمر والتشوش والتعب بعد بضع ساعات من عدم تناول منتج من القمح، ويبحثون بيأس في كثير من الأحيان عن أية كسرة خبز أو لقمة لتخفيف ألمهم، وهي ظاهرة كنت أشاهدها بروح غير مرحة من موقعي كشخص تخلص من القمح. ولكن بمجرد التخلص من القمح في نظامك الغذائي، لا يعد الشعور المتراوح دائما بين الشبع والجوع الذي كان تتسبب فيه نسبة الجلوكوز-الأنسولين يؤثر على شهيتك، ولن تحتاج للحصول على “جرعتك” القادمة من الإكسورفينات التي تؤثر على المخ. بعد وجبة الإفطار التي تتناولها في السابعة صباحا، والمكونة من بيضتين مقليتين بالخضر والفلفل وزيت الزيتون، على سبيل المثال، فإنك غالبا لن تشعر بالجوع حتى الظهيرة. قارن ذلك بدوامة الجوع النَهِم التي يعانيها معظم الناس كل ٩٠: ١٢٠ دقيقة بعد تناول صحن من حبوب الإفطار الغنية بالألياف في السابعة صباحا، ما يستدعي تناول وجبة خفيفة في التاسعة، وأخرى في الحادية عشرة، أو تناول الغداء في وقت مبكر. يمكنك أن ترى كيف ينخفض معدل استهلاكك الكلي للسعرات الحرارية بسهولة من ٣٥٠ إلى ٤٠٠ في اليوم الواحد, والذي ينتج بشكل طبيعي ودون وعي من التخلص من القمح. كما أنك ستتجنب الشعور بالهبوط بعد الظهر الذي يعانيه الكثير من الناس عند حوالي الساعة الثانية أو الثالثة ظهرا، وكذلك النعاس، وهو هذا الشعور بالتشوش والكسل الذي يتبع غداءً مكونًا من شطيرة من خبز القمح الكامل، وعدم القدرة على التركيز بسبب ارتفاع نسبة الجلوكوز ثم انخفاضها. أما، على سبيل المثال، تناول غداء من التونة (دون خبز) الممزوجة بالمايونيز أو صلصة الزيتون الزيتية، مع شرائح الكوسة وحفنة (أو عدة حفنات) من الجوز، فإنه لن يؤدي إلى تناوب ارتفاع وانخفاض نسبة الجلوكوز – الأنسولين على الإطلاق – فستكون نسبة السكر في الدم طبيعية لا تسبب النعاس أو الشعور بالتراخي.

يجد معظم الناس صعوبة في تصديق أن التخلص من القمح يمكنه جعل حياتهم أكثر سهولة لا صعوبة على المدى الطويل. أما الأشخاص الذين تخلصوا من القمح، فقد يتحرروا من دوامة التدافع اليائس لالتهام الطعام كل ساعتين، ويشعرون بالارتياح مع قضاء فترات طويلة دون طعام. وعندما يجلسون في النهاية لتناول الطعام، فإنهم يقنعون بالقليل. إنها الحياة البسيطة.

في الواقع، يستعبد كل من القمح والجداول الزمنية والعادات المفروضة الكثير من الناس بسبب توافر كل هذه الأشياء. ولذلك فإن التخلص الجذري من القمح يعتبر أكثر من مجرد إزالة مكوّن واحد من النظام الغذائي. فهو يزيل محفزا قويًّا للشهية من حياتك، هذا الذي يتحكم في السلوك والدوافع بلا هوادة في كثير من الأحيان. أما التخلص من القمح فسوف يمنحك الحرية.

مدمنو القمح ومتلازمة الانسحاب الناتجة عن التخلص منه

يعاني ما يقرب من ٣٠٪ من الأشخاص الذين تخلصوا من منتجات القمح بصورة مفاجئة في نظامهم الغذائي من تأثير الانسحاب. وخلافا لأعراض الانسحاب الناتجة عن الامتناع عن المواد الأفيونية أو الكحول، فإنها لا تتضمن النوبات أو الهلاوس، أو الإغماء، أو أية ظاهرة خطيرة أخرى في حالة الامتناع عن القمح.

والنظير الأقرب لأعراض الانسحاب بسبب الامتناع عن القمح هي أعراض انسحاب النيكوتين الناجمة عن الإقلاع عن التدخين. وبالنسبة لبعض الناس، تتساوى لديهم تلك المعاناة في شدتها. ويمكن أن تتضمن أعراض انسحاب القمح التعب، والتشوش الذهني، والتهيج، مثلها مثل أعراض انسحاب النيكوتين. كما يمكن أن تكون مصحوبة بشعور غامض بالتأرجح المزاجي، أو تدني الحالة المزاجية والأسى. وفي كثير من الأحيان، يكون من أعراض انسحاب القمح تناقص القدرة على ممارسة الرياضة، والذي عادة ما يستمر من يومين إلى خمسة أيام. تميل أعراض انسحاب القمح إلى أن تكون قصيرة الأجل. بينما عادة ما تستمر معاناة المدخنين السابقين بعد مرور ثلاثة أو أربعة أسابيع، أما معظم مستهلكي القمح السابقين، فهم يشعرون بتحسن بعد مرور أسبوع واحد (أطول مدة شهدتها لأعراض انسحاب القمح قد استمرت أربعة أسابيع، ولكن هذا ليس أمرا معتادا).

إن الأشخاص الذين يعانون الانسحاب عادة ما يكونون الأشخاص أنفسهم الذين عانوا في نظامهم الغذائي السابق من الاشتهاء الشديد لمنتجات القمح. هؤلاء هم الأشخاص أنفسهم الذين عادة ما يلتهمون يوميًّا المعجنات، والمقرمشات، والخبز نتيجة الدافع القوي لتناول الطعام الناتج عن القمح. ودوامة الاشتهاء هذه تتكرر كل ساعتين تقريبا، والتي تعكس تقلبات نسبة الجلوكوز – الأنسولين الناجمة عن منتجات القمح. إن تفويت وجبة خفيفة أو رئيسية يتسبب في معاناة عسيرة لهؤلاء الأشخاص: الرعشة، والعصبية، والصداع، والإرهاق، و الاشتهاء الشديد، ويمكن أن يستمر ذلك طوال فترة الانسحاب.

ما الذي يسبب أعراض انسحاب القمح؟ من المرجح أن سنوات من تناول الطعام الغني بالكربوهيدرات يجعل عملية الأيض تعتمد على إمدادات ثابتة من السكريات سهلة الامتصاص مثل الموجودة في القمح. وإزالة مصادر السكر تجبر الجسم على التكيف مع خلخلة وحرق الأحماض الدهنية بدلا من السكريات سريعة الوصول، وهي عملية تتطلب عدة أيام لاعتيادها. ومع ذلك، فإن هذه الخطوة جزء ضروري من عميلة التحول من ترسيب الدهون إلى خلخلة الدهون وتقليص الدهون الحشوية في كرش القمح. تتطابق آثار أعراض انسحاب القمح الفسيولوجية مع مثيلتها التي تنجم عن حمية منع الكربوهيدرات (يطلق محبو حمية أتكينز عليها الأنفلونزا الكيتونية، وهو هذا الشعور بالإرهاق، والألم الذي يتطور عند الوصول إلى مرحلة التخلص التام في هذه الحمية). إن حرمان المخ من الإكسورفينات المستمدة من جلوتين القمح يزيد أيضا من آثار الانسحاب، وهي الظاهرة التي من المرجح أن تكون مسئولة عن اشتهاء تناول القمح والشعور بالمراوحة المزاجية.

هناك طريقتان لتخفيف وطأة هذه المعاناة: الأولى هي تخفيف تناول القمح التدريجي خلال أسبوع، وهو النهج الذي ينجح فقط مع بعض الأشخاص. ومع ذلك، خذ حذرك: بعض الناس يصل إدمانهم للقمح إلى الدرجة التي يجدون فيها أن عملية التناقص التدريجي هذه شديدة الصعوبة بسبب تكرر معاناتهم من الظواهر الإدمانية مع كل قضمه من الخبز أو الكعك. فبالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون إدمان القمح الشديد، قد يكون التخلص النهائي منه الطريقة الوحيدة لإيقاف هذه الحلقة المفرغة. الأمر شبيه بإدمان الكحول: إذا كان هناك شخص يعاقر الخمر، وكنت تحثه على التوقف عن ذلك، فإنه في الواقع سيكون أكثر صحة ويعيش حياة أطول، ولكن بالنسبة له يكون القيام بذلك مستحيلا.

أما الطريقة الثانية، إذا كنت تعتقد أنك ممن سيعانون أعراض الانسحاب، يكون اختيار الوقت المناسب للتحول عن القمح أمرا مهمًّا. اختر وقتا لا تحتاج فيه إلى أن تكون في أفضل حالاتك – على سبيل المثال، أسبوع إجازة من العمل، أو عطلة نهاية أسبوع طويلة. فالتشوش العقلي والخمول الذي يعانيه بعض الناس يمكن أن يكون أمرا خطيرا، ما يصعب من التركيز لفترات طويلة أو أداء العمل (وبالتأكيد يجب عليك ألا تتوقع أي تعاطف من مديرك أو زملائك في العمل، الذين غالبا سيسخرون من توضيحك ويقولون أشياء مثل: “توم يخاف من الكعك!”).

وفي حين أن أعراض انسحاب القمح يمكن أن تكون مزعجة، بل وقد تسبب في مشاجرتك مع أحبائك أو زملائك في العمل، إلا أنها غير مؤذية. فلم أشهد أبدا أية آثار سلبية لها في الواقع، ولم يذكر أحد من قبل حدوث أي أثر سلبي، عدا المذكورة أعلاه. فالتخلي عن التوست والكعك يكون أمرا صعبا بالنسبة للبعض، المثقل كاهلهم بالأزمات العاطفية، أصحاب الاشتهاء الشديد المزمن الذي يمكن أن يعود ويصيبهم في أي وقت لأشهر وسنوات – لكن القيام بذلك مفيد لصحتك، ولا يشكل خطرا.

لحسن الحظ، لا يكابد الجميع متلازمة الانسحاب كاملة. وبعضهم لا يتعرض لها على الإطلاق، ويتساءل عن كل هذه الضجة المثارة حولها. بعض الناس يمكنهم الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي دون النظر إلى الوراء – والشيء نفسه يحدث عند الإقلاع عن القمح.

لا مجال للتراجع

ظاهرة غريبة أخرى: بمجرد اتباعك حمية خالية من القمح لبضعة أشهر، قد تجد أن إعادة تناول القمح تثير آثارا غير مرغوب فيها تبدأ بآلام المفاصل وقد تتطور إلى أزمات ربو وضيق في الجهاز الهضمي. وهي قد تحدث سواء عانيت أساسا أعراض الانسحاب أم لا. وتتضمن “متلازمة” إعادة التعرض الأكثر شيوعا المعاناة من كل من الغازات، والانتفاخ، والتشنجات، والإسهال الذي يستمر لمدة تتراوح بين ٦ و٤٨ ساعة. في الواقع، إن آثار إعادة التعرض للقمح على الجهاز الهضمي تشبه التسمم الغذائي الحاد في نواح كثيرة، ولا تختلف عن تناول الدجاج الفاسد أو النقانق الملوثة بالبراز.

والظاهرة التالية الأكثر شيوعا لإعادة التعرض هي آلام المفاصل، وهو ألم خفيف أشبه بالروماتيزم عادة ما يصيب مفاصل متعددة مثل المرفقين، والكتفين، والركبتين، ويمكن أن يستمر لعدة أيام. ويعاني البعض الآخر أزمات الربو الحادة التي تستدعي استخدامهم لأجهزة الاستنشاق لعدة أيام. ومن الظواهر الشائعة كذلك نجد التأثيرات السلوكية أو المزاجية، بدءا من تدني الحالة المزاجية والتعب، وحتى القلق والغضب (عادة لدى الذكور).

وسبب ذلك ليس واضحا، بسبب عدم تكريس أي بحث لاستكشاف ذلك. وأظن أنه حدوث التهاب في أجهزة متعددة بالجسم بدرجة خفيفة وقت استهلاك القمح على الأرجح. ويزول هذا الالتهاب بعد إزالة القمح ويعود مجددا بإعادة التعرض له. وأظن أن التأثيرات السلوكية والمزاجية منشؤها الإكسورفينات، على غرار ما شهده مرضى الفصام في تجارب فيلادلفيا.

إن أفضل طريقة لتجنب آثار إعادة التعرض: هي تجنب القمح بمجرد التخلص منه في نظامك الغذائي.

ماذا عن الكربوهيدرات الأخرى؟

بعد إزالة القمح من نظامك الغذائي، ماذا يتبقى؟

بإزالة القمح تكون قد أزلت مصدر المشكلة الأكثر فظاعة في النظام الغذائي للأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الصحية بخلاف ذلك. يعتبر القمح هو في الواقع أسوأ السيئين بالنسبة إلى الكربوهيدرات. ولكن الكربوهيدرات الأخرى يمكنها أن تكون مصدرا للمشكلة كذلك، وإن كان ذلك على نطاق أضيق مقارنة بالقمح.

وأعتقد أننا نجونا أخيرا بعد فترة استمرت لأربعين عاما من الاستهلاك المفرط للكربوهيدرات. فقد احتفينا بجميع المنتجات الغذائية المصنعة الجديدة التي ملأت رفوف السوبر ماركت من السبعينيات فصاعدا، وانغمسنا في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات في الإفطار، والغداء، والعشاء، والوجبات الخفيفة. ونتيجة لذلك، فإننا لعقود وعقود تعرضنا لتقلبات عنيفة في نسب السكر في الدم، والتسكّر، والمقاومة الشديدة المتزايدة للأنسولين، ونمو الدهون الحشوية، والاستجابات الالتهابية، والتي أدت جميعها إلى إنهاك البنكرياس، فلم يعد قادرا على مواكبة الطلب على إنتاج الأنسولين. إن تحديات الاستمرار في تناول الكربوهيدرات فرضت على وظيفة البنكرياس الواهنة السير على درب أمراض مقدمات السكري، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، واضطراب الدهون (انخفاض معدل كوليسترول HDL، وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية وجزيئات LDL الصغيرة)، والتهاب المفاصل، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، وجميع الآثار الأخرى الناجمة عن فرط استهلاك الكربوهيدرات.

لهذا السبب، أعتقد أنه، بالإضافة إلى التخلص من القمح، فإن التخفيض الشامل في معدل الكربوهيدرات أمر مفيد كذلك. فهو يساعد على إبطال كل ظواهر التساهل في تناول الكربوهيدرات التي تغلغلت فينا طوال هذه السنوات.

إذا كنت ترغب في تخفيف آثار أطعمة غير القمح في تحفيز الشهية، واضطراب الأنسولين، وتحفيز تكون جزيئات LDL الصغيرة، أو إذا كان فقدان قدر هائل من وزنك يقع ضمن أهدافك الصحية، فعليك أخذ تخفيض الأطعمة التالية أو التخلص منها في اعتبارك، بالإضافة إلى تخلصك من القمح.

• نشا الذرة ودقيق الذرة: منتجات دقيق الذرة مثل التاكو، والتورتيا، ورقائق الذرة، وخبز الذرة، وحبوب الإفطار، والصلصات، والمرق السميك بنشا الذرة.

• الوجبات الخفيفة: رقائق البطاطس، وكعك الأرز، والفشار. هذه الأطعمة، مثل الأطعمة المصنوعة من دقيق الذرة، ترسل نسبة السكر في الدم مباشرة إلى أعلى درجاتها.

• الحلويات: الفطائر، والكعك، والكيك، والآيس كريم، والسوربيه، وغيرها من الحلويات السكرية الغنية بالسكر.

• الأرز: أبيض أو بني، والأرز البري. الحصص المتواضعة غير ضارة نسبيًّا، ولكن الحصص الكبيرة (أكثر من نصف كوب) تولد آثار سلبية على نسبة السكر في الدم.

• البطاطا: البيضاء والحمراء، والبطاطا الحلوة، فالبطاطا تتسبب في آثار مشابهة لتلك الناجمة عن الأرز.

• البقوليات: الفاصوليا السوداء، والفاصوليا بالزبدة، والفاصوليا الحمراء، والفاصوليا البيضاء، والحمص، والعدس. فمثلها مثل البطاطا والأرز، تحمل إمكانية التأثير على نسبة السكر في الدم، خاصة إذا كان حجم الحصة يتجاوز نصف كوب.

• الأطعمة الخالية من الجلوتين: إن نشا الذرة، ونشا الأرز، ونشا البطاطس، ونشا التابيوكا المستخدم بدلا من جلوتين القمح يسبب ارتفاعًاهائلًا في نسبة السكر في الدم؛ لذا يجب تجنبها.

• عصير الفاكهة، والمشروبات غير الكحولية: فحتى إذا كان العصير “طبيعي”، فهو مضر بالنسبة لك. فبالرغم من احتوائه على مكونات صحية مثل الفلافونويد، وفيتامين C، فإن كمية السكر تفوق فائدتها ببساطة. إن الحصص الصغيرة من ١/٤ إلى ١/٢ كوب عادة ما تكون معقولة، ولكن ما يزيد على ذلك سيؤثر على نسبة السكر في الدم. والمشروبات غير الكحولية، وخاصة الغازية, ضارة جدًّا, ويرجع ذلك أساسا إلى السكريات المضافة، وشراب الذرة عالي الفركتوز، والملوّنات، والحمضية الشديدة بسبب الكربنة الناتجة عن حامض الكربونيك.

• الفاكهة المجففة: كالتوت البري والزبيب والتين والبلح والمشمش المجفف.

• الحبوب الأخرى: إن الحبوب الأخرى غير القمح، مثل الكينوا، والذرة الرفيعة، والحنطة السوداء، والبشنة، وربما الشوفان، تفتقر إلى الآثار الضارة على جهاز المناعة، وإلى عواقب إكسورفينات القمح. ومع ذلك، فإنها تزيد من نسبة الكربوهيدرات بدرجة كافية لرفع نسبة السكر في الدم عاليا. أعتقد أن هذه الحبوب هي أكثر أمانا من القمح، ولكن الحصص الصغيرة (أقل من نصف كوب) هي المفتاح لتقليل آثارها على السكر في الدم.

بالنسبة إلى تخفيف آثار القمح السلبية، ليست هناك حاجة للتخلص من الدهون، ولكن بعض الدهون والأطعمة الدسمة جدًّا لا ينبغي أن تكون جزءا من النظام الغذائي لأي شخص. وهي تشمل الدهون المهدرجة (المتحولة) في الأغذية المصنعة، وزيوت القلي الغنية بمنتجات الأكسدة الثانوية، ومركّبات AGEs، واللحوم المعالجة مثل السجق، واللحم المقدد، والنقانق، والسلامي، إلخ (نتريت الصوديوم، ومركّبات AGEs).

الأخبار السّارة: ما الذي تستطيع أكله؟

هناك العديد من المبادئ الأساسية التي يمكنك الاستفادة منها في حمية التخلص من القمح.

تناول الخضراوات. أنت تعرف ذلك بالفعل. لا أعتبر نفسي من هواة اتباع الاعتقادات السائدة، على أن هذا الاعتقاد صحيح تماما: فالخضراوات بكل أنواعها الرائعة، هي أفضل الأطعمة على كوكب الأرض. فكونها غنية بالمواد المغذية مثل الفلافونويد والألياف، ينبغي أن تشكل محور النظام الغذائي للجميع. قبل الثورة الزراعية، كان البشر يمارسون الصيد وجمع الثمار، أي النباتات كالبصل البري، والخردل، والثوم، والفطر، والهندباء، والرجلة، ونباتات أخرى لا تحصى. إن أي شخص يقول: “أنا لا أحب الخضراوات” أستطيع اتهامه بأنه لم يجربها كلها، وهو الشخص نفسه الذي يعتقد أن عالم الخضراوات ينتهي عند الذرة بالقشدة والفاصوليا الخضراء المعلبة. لا يمكنك “ألا تحبها” إذا لم تكن جربتها بعد. فالخضراوات بتنوعها الهائل في المذاق، والقوام، واستخداماتها المتعددة تعني أن الخيارات متاحة للجميع، من الباذنجان المقطع إلى شرائح والمخبوز مع زيت الزيتون وفطر بورتوبيللو اللحيم؛ إلى سلطة كابريزي بشرائح الطماطم وجبن الموزاريلا والريحان الطازج وزيت الزيتون؛ إلى فجل ديكون ومخلل الزنجبيل مع الأسماك. لذا عليك بتنويع خضراواتك وأن تخرج عن النطاق المألوف الذي تعودته بالنسبة إليها.

جرب أنواعًا جديدة من الفطر مثل شيتاكي أو بورسيني. قم بتزيين الأطباق المطبوخة بفصائل الثوم المختلفة، كالبصل الأخضر والثوم والكراث والعسقلان والثوم المعمر. لا ينبغي أن تتناول الخضر في العشاء فقط، بل تمتع بها في أي وقت من اليوم، بما في ذلك وجبة الإفطار.

تناول بعض الفاكهة. لاحظ أنني لم أقل، ” تناول الفواكه والخضراوات”؛ ذلك لأنهما يختلفان، على الرغم من تشدق خبراء التغذية وغيرهم بهذا التعبير مرددين الأفكار التقليدية نفسها. فبرغم أنك يمكنك استهلاك الخضراوات بقدر ما تريد، إلا أن الفواكه يجب تناولها بكميات محدودة. بالتأكيد، تحتوي الفاكهة على مكونات صحية، مثل الفلافونويد، وفيتامين ج، والألياف. لكن الفاكهة، خاصة المرشوشة بالمبيدات والغاز، والمخصبة، والملقحة، والمهجنة، صارت غنية جدًّا بالسكر. إن استهلاك الفواكه الغنية بالسكر على مدار العام يمكنه أن يتسبب في التعرض المفرط للسكريات، بما يكفي لرفع نسبة السكر في الدم. إنني أخبر مرضاي بأن الحصص الصغيرة، مثل ٨: ١٠ عنبات برية، وحبتين من الفراولة، وبعض قطع التفاح أو البرتقال، تكون معقولة. أما ما يزيد على ذلك فإنه يثير السكر في الدم بشكل مفرط. تأتي فصائل التوت (التوت الأزرق، والعليق، والفراولة، والتوت البري، والكرز) في أعلى القائمة بأكبر نسبة من المغذيات وأقل نسبة من السكريات، بينما نحتاج لتناول كميات محدودة من الموز، والأناناس والمانجو، والبابايا، خاصة بسبب محتواها المرتفع من السكر.

تناول المكسرات النيئة. إن المكسرات كاللوز، والجوز، والبقان، والفستق، والبندق، والبندق البرازيلي، والكاجو كلها رائعة. ويمكنك أن تأكل منها

بقدر ما تريد. فهي مشبعة ومليئة بالألياف والزيوت الأحادية غير المشبعة، والبروتين. وتعمل على تخفيض ضغط الدم، وتقليل نسبة كوليسترول LDL (بما في ذلك جزيئات LDL الصغيرة)، واستهلاكها عدة مرات في الأسبوع يمكنه أن يضيف عامين إلى متوسط عمرك.

لا يمكنك تجاوز الحد مع المكسرات، شريطة أن تكون نيئة (أي غير محمصة في زيت بذر القطن أو فول الصويا المهدرج أو “تحميصها بالعسل”، أي أنها لا تنتمي إلى أي نوع من المكسرات المصنعة، تلك العملية التي تحول المكسرات النيئة الصحية إلى غذاء يسبب زيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى كوليسترول LDL). ليست هذه هي “لا تتناول أكثر من أربع عشرة حبة في المرة” أو توصية خبراء التغذية المتهيبين من استهلاك الدهون بتناول كمية لا تتعدى مائة سعر حراري. كثير من الناس لا يدركون أن بإمكانهم أكل أو حتى شراء المكسرات النيئة. وهي متوافرة على نطاق واسع في معظم محلات البقالة، ومتاحة بالكيلو في محلات البيع بالتجزئة مثل سامز كلوب وكوستكو، وأيضا في متاجر الأغذية الصحية. أما الفول السوداني، فهو بطبيعة الحال ليس من المكسرات، بل البقوليات. ولذا لا يمكن تناوله نيئا. يجب غلي الفول السوداني أو تجفيفه بالتحميص، وينبغي ألا يحتوي المنتج على مكونات مثل زيت فول الصويا المهدرج، أو دقيق القمح، أو المالتوديكسترين، أو نشا الذرة، أو السكروز – أي ألا تحتوي سوى على الفول السوداني.

استخدم الزيوت بسخاء: إن الحد من الزيوت أمر لا داعي له إطلاقا، وإنما هو جزء من الأخطاء الغذائية التي تم تداولها على مدار الأربعين عاما الماضية. استخدم الزيوت الصحية بقدر ما تريد، كزيت الزيتون البكر، وزيت جوز الهند، وزيت الأفوكادو، وزبدة الكاكاو، وتجنب الزيوت غير المشبعة مثل دوار الشمس، والعُصْفُر، والذرة، والزيوت النباتية (التي تؤدي إلى الأكسدة والالتهابات). حاول الحد من التسخين، واطهُ الطعام على درجات حرارة منخفضة. ولا تقلِ أبدا، حيث إن القلي هو أقوى محفز للأكسدة التي تؤدي، ضمن أمور أخرى، إلى تكوين مركبات AGEs.

تناول اللحم والبيض. إن رهاب الدهون الذي استمر طوال الأربعين عاما الماضية أبعدنا عن تناول أطعمة مثل البيض واللحم بسبب ما يحتويان عليه من دهون مشبعة – ولكن الدهون المشبعة لم تكن قط هي المشكلة. ومع ذلك فعندما تصاحب الكربوهيدرات الدهون المشبعة، ترتفع نسبة جزيئات LDL إلى درجة هائلة. فالمشكلة تقع على عاتق الكربوهيدرات بدرجة تفوق الدهون المشبعة. في الواقع، لقد برّأت الدراسات الجديدة الدهون المشبعة من كونها عنصرًا أساسيًّا في النوبات القلبية وخطر الإصابة بالسكتات الدماغية. كما أن هناك مشكلة تكوين مركبات AGEs الخارجية التي ترافق المنتجات الحيوانية؛ هي مركبات غير صحية في اللحوم وتعد من بين المكونات المحتمل كونها غير صحية في المنتجات الحيوانية، وليس الدهون المشبعة. ويمكن الحد من التعرض إلى مركبات AGEs الخارجية في المنتجات الحيوانية عن طريق محاولة طهو الطعام على درجة حرارة منخفضة لفترات زمنية أقصر كلما كان ذلك ممكنا.

حاول شراء لحوم الماشية التي تتغذى على العشب (حيث تحتوي على قدر أكبر من أحماض أوميجا ٣ الدهنية، وأقل احتمالا في احتوائها على المضادات الحيوية أو هرمونات النمو)، ويفضل التي تربّت في ظل ظروف طبيعية لا ظروف قاسية في مصانع المزرعة. لا تقم بقلي اللحم (الزيوت المؤكسدة عالية الحرارة، وتكوين مركبات AGEs) وتجنب اللحوم المعالجة تماما. كما عليك بتناول البيض، وليس “بيضة واحدة في الأسبوع” أو ما يشابهها من قيود غير فسيولوجية. تناول ما يخبرك جسمك بتناوله، حيث إن شهيتك، بمجرد التخلص من منشطات الشهية غير الطبيعية كدقيق القمح، سوف تتيح لك معرفة ما تحتاج إليه.

تناول منتجات الألبان. استمتع بالجبن، وهو غذاء رائع آخر متعدد الاستخدامات. تذكر أن الدهون ليست المشكلة؛ لذا استمتع بالجبن كامل الدسم المألوف مثل الجبن السويسري أو الشيدر، أو الجبن غير المألوف مثل جبن ستيلتون، أو كروتين دو شافينيول، أو جبن الفلمنك، أو الكومبتيه. يقدم الجبن كوجبة خفيفة رائعة أو في تزيين الطعام.

أما بقية منتجات الألبان مثل الجبن القريش، والزبادي، والحليب، والزبد فيجب استهلاكها بكميات محدودة لا تزيد على حصّة أو اثنتين يوميًّا. وأعتقد أنه يجب أن يحد البالغين من تناول منتجات الألبان عدا الجبن بسبب تأثير بروتينات الألبان المحفزة على إفراز الأنسولين، وميل بروتينات الألبان إلى جعل البنكرياس يزيد من إفرازه للأنسولين (إن عملية التخمير المطلوبة لعمل الجبن تخفّض من محتوى الأحماض الأمينية المسئولة عن هذا التأثير). كما يجب أن تكون منتجات الألبان في أقل أشكالها تصنيعا. فعلى سبيل المثال، اختر الحليب كامل الدسم غير المُحلّى وغير المنكّه، لا الحليب عالي الفركتوز المحتوي على السكّر، والمُحلّى بشراب الذرة.

إن معظم من يعانون عدم تحمل اللاكتوز هم قادرون على استهلاك بعض الجبن على الأقل، شريطة أن يكون جبنا حقيقيًّا تعرض لعملية التخمير (يمكنك تمييز الجبن الحقيقي من خلال احتواء قائمة المكونات على عبارة “استنبات بكتيري” أو ” استنبات بكتيري حي”، والتي تعني إضافة كائن حي إلى تخمر اللبن). إن التخمير يقلل محتوى اللاكتوز في منتج الجبن النهائي. كما أن من يعاني عدم تحمل اللاكتوز يستطيع اختيار منتجات الألبان التي تحتوي على إنزيم اللاكتاز المضاف أو تناول هذا الإنزيم في صورة حبوب.

أما الأمر المدهش فهو أن تناول منتجات الصويا يعتبر أمرا مشحونا بالعاطفة. وأعتقد أن هذا يرجع في المقام الأول إلى انتشار الصويا، مثل القمح، في صناعة العديد من الأغذية المعالجة، بالإضافة إلى حقيقة أن فول الصويا كان محور الكثير من التعديل الوراثي. ولأنه الآن من المستحيل عليَّ تقريبا تحديد الأطعمة التي تحتوي على الصويا المعدلة وراثيًّا؛ لذا أنصح مرضاي باستهلاك الصويا بكميات متواضعة ويفضل أن تكون متخمرة، مثل التوفو، والتمبيه، والميسو، والناتو، حيث إن التخمير يقلل من الليستين والفيتات في الصويا، والتي قد تحمل آثارا معوية سلبية. يمكن أن يكون حليب الصويا بديلا مفيدا للحليب لأولئك الذين يعانون عدم تحمل اللاكتوز، ولكن، للأسباب المذكورة سلفًا، أعتقد أنه يفضل استهلاكه بكميات محدودة. تنطبق التحذيرات نفسها على فول الصويا الكامل وفاصوليا الأدامامي.

مُتَفَ رّقات: يعتبر كل من الزيتون (الأخضر، والكالاماتا، والمحشو، والمخلل، والمنقوع في زيت الزيتون)، والأفوكادو، والخضار المخلل (الهليون والفلفل والفجل والطماطم)، والبذور النيئة (اليقطين، ودوار الشمس، والسمسم) من ضمن المواد الغذائية متعددة الاستخدامات. ومن المهم توسيع خياراتك الغذائية خارج نطاق العادات المألوفة؛ لأن جزءا من نجاح النظام الغذائي هو التنوع لإمدادك بالفيتامينات، والمعادن، والألياف والمغذيات النباتية الوفيرة. (على العكس من ذلك، يرجع فشل العديد من الأنظمة الغذائية التجارية الحديثة جزئيًّا إلى افتقارها إلى التنوع. فتلك العادة الحديثة الخاصة بالتركيز على مصدر واحد للسعرات الحرارية في مجموعة واحدة من الطعام- القمح، على سبيل المثال – تعني الافتقار إلى العديد من العناصر الغذائية، وبالتالي تبرز الحاجة إلى الدعم).

إن التوابل في الغذاء هي كالشخص الذكي في الحوار: بإمكانه جعلكم تمرون بجميع المشاعر، وتفكرون في مختلف الأفكار، وتضحكون ملء أشداقكم. لذا احتفظ لنفسك بمخزون من الفجل، والواسابي، والخردل (ديجون، والبني، والصيني، والكريول، وشبوتل، والواسابي، والفجل الحار، وأصناف الخردل الإقليمي الفريدة)، وتقسم أنك أبدا لن تعود مجددا لاستخدام الكاتشب (وخاصة المصنوع من شراب الذرة عالي الفركتوز). وصلصة التابيناد (وهي عجينة قابلة للفرد مصنوعة من الزيتون، والقَبَّار، والخرشوف، وفطر البورتوبيللو، والثوم المشوي) يمكنك شراؤها جاهزة لتوفير الجهد، وهي عجينة رائعة يمكن فردها على الباذنجان، والبيض، والسمك. وربما كنت تعرف بالفعل أن هناك مجموعة كبيرة من أنواع الصلصة، والتي يمكن تحضيرها بسهولة باستخدام الخلاط خلال دقائق.

لا يجب اقتصار التوابل على الملح والفلفل. فالأعشاب والتوابل لا تقتصر على كونها مصدرًا كبيرًا للتنوع، بل تجعل الوجبة الغذائية غنية. يتوافر كل من الريحان، والزعتر، والقرفة، والكمون، وجوزة الطيب، وعشرات من الأعشاب والتوابل الطازجة أو المجففة في أي متجر بقالة جيد التجهيز.

ويتشارك كل من البرغل، والقمح الطوراني، والشعير، وفول الصويا، والجاودار مع القمح في التراث الجيني، وبالتالي فهي تحمل بعض آثار القمح المحتملة التي ينبغي تجنبها. أما الحبوب الأخرى غير القمح، مثل الشوفان (على الرغم من أن بعض الأشخاص الذين يعانون عدم تحمل الجلوتين، خاصة المصابين بالأمراض المناعية مثل الداء الزلاقي، لا ينبغي عليهم تناول الشوفان “أبدا”)، الكينوا، والبشنة، والقُطَيفة، والأثب الطیفي، وبذور الشيا، والذرة الرفيعة هي في أصلها كربوهيدرات دون آثار القمح المناعية أو المخ. وبالرغم من كونها أقل خطرا من القمح، فإنها تودي بعملية الأيض. وبالتالي، يفضل تناول هذه الحبوب بعد انتهاء عملية انسحاب القمح، بمجرد تحقيق أهداف التمثيل الغذائي وفقدان الوزن، بحيث يمكن الراحة قليلا من النظام الغذائي. إذا كنت ممن لديهم احتمالات قوية لإدمان القمح، فينبغي أن تكون حذرا مع هذه الحبوب، كذلك. لأنها غنية بالكربوهيدرات، كما أنها تزيد من نسبة السكر في الدم بشكل صارخ لدى بعض الناس، وليس كلهم. فدقيق الشوفان، على سبيل المثال، سواء كان أيرلنديًّا “مطحونا”، أو مطهوًّا ببطء، سيرفع نسبة السكر في الدم إلى مستويات هائلة. فيجب ألا تهيمن هذه الحبوب على أي نظام غذائي، ولا أنت بحاجة إليها. ولكن معظم الناس لا يتأذون عند إدخال هذه الحبوب بكميات متواضعة (على سبيل المثال، من ربع إلى نصف كوب). استثناء: إذا ثبتت إصابتك بحساسية الجلوتين، يجب عليك تجنب الجاودار، والشعير، والبرغل، وفول الصويا، والقمح الطوراني، وربما الشوفان.

في عالم الحبوب، يقف نوع واحد متفردا، حيث إنه يتألف بالكامل من البروتين والألياف والزيوت: وهو بذور الكتان. ولخلوها أساسا من الكربوهيدرات التي تزيد من نسبة السكر في الدم، فإن بذور الكتان المطحونة هي الحبوب الوحيدة التي تتلاءم جيدا مع هذا النظام الغذائي (الحبوب غير المطحونة غير قابلة للهضم). تناول بذور الكتان المطحونة باعتبارها حبوب إفطار ساخنة (ساخنة بإضافة الحليب، حليب اللوز غير المُحلى، حليب جوز الهند، أو ماء جوز الهند، أو حليب الصويا، مع إضافة الجوز أو العنب البري، على سبيل المثال) أو إضافته إلى الأطعمة مثل الجبن القريش أو الصلصة الحارة. يمكنك أيضا استخدامها لعمل البقسماط للدجاج والسمك.

إن الملاحظة التحذيرية نفسها التي تنطبق على الحبوب الأخرى غير القمح تنطبق أيضا على البقوليات (عدا الفول السوداني). فالفاصوليا الحمراء، والسوداء، والإسبانية، والبيضاء والفول وغيرها من النشويات تحتوي على مكونات صحية كالبروتين والألياف، ولكن يمكن لعبء الكربوهيدرات أن يكون مفرطا إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة. فمقدار كوب واحد من الفاصوليا يحتوي عادة على ٣٠: ٥٠ جم من الكربوهيدرات، وهي كمية كافية لتؤثر في ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى درجة كبيرة لدى كثير من الناس. لهذا السبب، كما هي الحال مع الحبوب الأخرى غير القمح، فإن الحصص الصغيرة (نصف كوب) هي الأفضل.

المشروبات. قد يبدو ذلك تشددا، إلا أنه ينبغي أن يكون الماء خيارك الأول. ويمكن التمتع بالعصائر التي تحتوي على الفاكهة بنسبة ١٠٠٪ بكميات صغيرة، أما تناول مشروبات الفاكهة والمشروبات الغازية فهي فكرة سيئة جدًّا. وبالنسبة إلى الشاي والقهوة، المستخلصين من المنتجات النباتية، فلا بأس بتناولهما، مع حليب الأبقار، أو القشدة، أو حليب جوز الهند، أو حليب الصويا كامل الدسم أو بدون أي من ذلك. وإذا كنت مريضا بالداء الزلاقي، فلا ينبغي مطلقا تناول أي مشروب يحتوي على القمح أو الجلوتين.

يكون بعض الناس بحاجة إلى الطعم والمظهر المريحين لمنتجات القمح، ولكنهم ليسوا على استعداد لمناقشة التبعات الصحية لذلك.

ومن المسلم به أن النباتيين لديهم مهمة أكثر صعوبة، خاصة النباتيين الصارمين والنباتيين الذين يتجنبون البيض، ومنتجات الألبان، والأسماك. ولكنهم يمكنهم القيام بذلك. لذا يحتاج النباتيون الصارمون إلى الاعتماد بدرجة أكبر على المكسرات، ودقيق الجوز، والبذور، وزبدة البذور والمكسرات، والزيوت، والأفوكادو، والزيتون. ويمكنهم تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات كالفاصوليا، والعدس، والحمص، والأرز البري، وبذور الشيا، والبطاطا الحلوة، وبطاطا اليام بمقدار أكثر قليلا. وإذا لم تتوافر منتجات الصويا غير المعدلة وراثيًّا، فيمكن للتوفو، والتمبيه، والميسو، والناتو أن توفر مصادر أخرى غنية بالبروتين.

الشروع في العمل: أسبوع من الحياة الخالية من القمح

ولأن القمح يتمتع بمكانة بارزة في عالم “الأغذية المريحة” والأطعمة المريحة المصنعة، ويحتل عموما مكانة مهمة في وجبات الإفطار، والغداء، والعشاء، يجد بعض الناس صعوبة في تصور شكل الحياة من دونه. فبكل صراحة، العيش دون القمح يمكنه أن يكون مخيفا.

إن وجبة الإفطار، على وجه الخصوص، تربك العديد من الناس. فرغم كل شيء، إذا تخلصنا من القمح، فإننا نتخلص بذلك من حبوب الإفطار، والخبز المحمص، والكعك الإنجليزي، والبان كيك، والفطائر والوافل، والدونات، والكعك – فماذا يتبقى؟ الكثير. لكنها لن تكون أطعمة إفطار مألوفة بالضرورة. إذا كنت تعتبر وجبة الإفطار مجرد وجبة أخرى، لا تختلف عن الغداء أو العشاء، تصبح الاحتمالات لا نهائية.

يمكن استخدام بذور الكتان المطحونة ودقيق المكسرات المطحونة (كاللوز، والبندق، والبقان، والجوز) كحبوب إفطار ساخنة رائعة، ساخنة بإضافة الحليب، أو حليب جوز الهند، أو ماء جوز الهند، أو حليب اللوز غير المُحلَّى، أو حليب الصويا، وتزيينها بالجوز، أو بذور دوار الشمس النيئة، أو العنب البري أو أنواع التوت الأخرى. كما أن البيض رائع في وجبات الإفطار: المقلي، أو المقلي على الوجهين، أو المسلوق بالكامل، أو نصف المسلوق، أو المخفوق. كما أن إضافة صلصة بيستو الريحان، أو تابينادي الزيتون، أو الخضار المقطع، أو الفطر، أو جبن الماعز، أو زيت الزيتون، أو اللحوم المفرومة (باستثناء اللحم المقدد المدخن، أو النقانق، أو السلامي) إلى البيض المخفوق يمنحك عددا لا نهائيًّا من الأطباق. وبدلا من تناول وعاء من حبوب الإفطار مع عصير البرتقال، فلتتناول سلطة كابريزي من شرائح الطماطم، وشرائح جبن الموزاريلا، مع أوراق الريحان الطازج وزيت الزيتون البكر. أو احتفظ ببعض السلطة من عشاء اليوم السابق لتناوله في إفطار اليوم التالي.

وإذا كنا متعجلين، فيمكن تناول قطعة كبيرة من الجبن، مع الأفوكادو الطازج، وكيسا من الجوز، وحفنة من التوت. أو جرب إستراتيجية أسميها “استخدام العشاء لتناول الإفطار” بحيث تنقل الأطعمة التي تعتقد أنها لا تصلح في العادة سوى في وجبات الغداء أو العشاء إلى وجبات للإفطار. وعلى الرغم من أن ذلك قد يبدو غريبا قليلا في نظر المراقب الجاهل، فإن هذه الإستراتيجية البسيطة تعتبر وسيلة فعالة جدًّا في الاستمرار في تناول الوجبة الصحية الأولى خلال اليوم.

إليك نموذجا لأسبوع من اتباع حمية التخلص من القمح. لاحظ أنه بمجرد التخلص من القمح مع اتباع نهج مدروس في النظام الغذائي – أي تناول مجموعة من الأطعمة غير المصنعة والغنية بالغذاء الحقيقي – فإنه لا تكون هناك حاجة إلى حساب السعرات الحرارية أو الالتزام بوصفات بديلة تحدد نسبة السعرات الحرارية المثلى من الدهون أو البروتينات. فهذه الأمور، ببساطة شديدة، تحدث تلقائيًّا (إلا إذا كنت تعاني حالة صحية تستدعي فرض قيود معينة، مثل النقرس، أو حصوات الكلى، أو أمراض الكلى). لذلك فباتباع حمية التخلص من القمح، فإنك لن تحتاج إلى نصائح مثل تناول الحليب قليل الدسم أو الخالي من الدهون، أو تحد نفسك بتناول ١١٣ جم من اللحم؛ لأن مثل هذه القيود هي ببساطة غير ضرورية عندما يعود التمثيل الغذائي إلى مجراه – وسيفعل ذلك دائما بمجرد التخلص من آثار القمح المحرفة للتمثيل الغذائي.

إن المتغير الوحيد الشائع في هذه الحمية في هذه الطريقة هو محتوى الكربوهيدرات. ونظرا للحساسية المفرطة للكربوهيدرات التي اكتسبها معظم البالغين عبر سنوات من الاستهلاك المفرط لها، أجد أن معظمهم يكونون في أفضل أحوالهم عند الحفاظ على تناول نسبة يومية من الكربوهيدرات تتراوح بين ٥٠: ١٠٠ جم في اليوم الواحد. ومن الضروري في بعض الأحيان تقييد الكربوهيدرات بدرجة أكثر صرامة إذا كنت تحاول التخلص من مرض مقدمات السكري أو السكري (بحيث تصير النسبة أقل من ٣٠ جم في اليوم الواحد على سبيل المثال)، في حين أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة لفترات طويلة (على سبيل المثال، عداءو الماراثون، ومتسابقو السباقات الثلاثية، ومتسابقو الدراجات النارية لمسافات طويلة) سيحتاجون إلى زيادة استهلاكهم من الكربوهيدرات في أثناء ممارسة الرياضة.

ما بين الوجبات

باتباع خطة النظام الغذائي الخالي من القمح، سوف تتخلص بسرعة من عادة تناول العديد من الوجبات الصغيرة أو الخفيفة المتكررة بين الوجبات. وهذه الفكرة السخيفة ستصير قريبا من بقايا نمط حياة استهلاك القمح السابقة، حيث إن دوامة الجلوكوز-الأنسولين التي تتكرر كل ٩٠ أو ١٢٠ دقيقة لتشعرك بالجوع لن تحرك شهيتك. ومع ذلك، فإن تناول وجبة خفيفة بين الحين والآخر في حمية التخلص من القمح لا يزال يعد أمرا لطيفا. إن خيارات الوجبات الخفيفة الصحية تشمل ما يلي:

المكسرات النيئة: مجددا، اختر النيئة لا المحمصة، أو المدخنة، أو المحمصة بالعسل، أو المكسوة بطبقات منكّهة (يذكر أن الفول السوداني من البقوليات، لا المكسرات، ويجب أكله محمصا، لا نيئا).

الجبن: لا يقتصر الجبن على الشيدر. فطبق من الجبن والمكسرات النيئة والزيتون يمكن اعتباره وجبة خفيفة أكثر إشباعا. ويمكن الاحتفاظ بالجبن خارج الثلاجة لما لا يقل عن بضع ساعات، وبالتالي يصلح كوجبة خفيفة رائعة يمكن حملها. وعالم الجبن يتسم بالتنوع الشديد، في المذاق، والرائحة، والقيمة، والقدرة على استخدامه في العديد من الأصناف الأخرى.

الشيكولاتة الداكنة: أنت لا تحتاج سوى إلى القليل من السكر بما يكفي لجعل طعم الكاكاو مستساغا. وأغلب أنواع الشيكولاتة هي عبارة عن سكريات بطعم الشيكولاتة. وأفضلها لا يحتوي سوى على ٨٥٪ أو أكثر من الكاكاو. إن علامتَيْ ليندت وجيرردلي يعتبران من العلامات التجارية الشهيرة التي تصنع الشيكولاتة اللذيذة التي يقل محتوى الكاكاو فيها عن ٨٥ ٪: ٩٠٪. والبعض بحاجة إلى التعود على الطعم المر قليلا، والأقل حلاوة للشيكولاتة ذات نسبة الكاكاو المرتفعة. تسوق للبحث عن العلامة التجارية المفضلة لديك، والتي تختلف في مذاقها. إن علامة ليندت التي تحتوي منتجاتها على ٩٠٪ من الكاكاو هي المفضلة لديَّ، حيث إن سكرها القليل يسمح لي بالتمتع بالمزيد منها. وقطعتان لن تغيرا نسبة السكر في الدم لدى معظم الناس. وبعضهم يمكنهم التمتع بأربع قطع دون أن يؤثر ذلك على هذه النسبة (٤٠ جم، أي ما يقارب قطعة قطرها ٥×٥ سم).

يمكنك تغميس أو فرد الشيكولاتة الداكنة مع زبدة الفول السوداني الطبيعية، أو زبدة اللوز، أو زبدة الكاجو، أو زبدة بذور دوار الشمس للحصول على نسخة صحية من حلوى الشيكولاتة المحشوة بزبدة الفول السوداني. كما يمكنك إضافة الكاكاو البودرة إلى الوصفات؛ والأنواع الأكثر صحية هي الأصناف “غير الهولندية”، أي، غير المعالجة بالمواد القلوية؛ لأن هذه العملية تزيل معظم الفلافونويد الصحي، الذي يخفض من ضغط الدم، ويرفع مستويات الكوليسترول الحميد، ويؤدي إلى استرخاء الشرايين. ويعتبر كل من جيرردلي، وهيرشي، وشارفين بيرجير علامات منتجة للكاكاو غير الهولندي. إن مزيج مسحوق الكاكاو مع الحليب / أو حليب الصويا / أو حليب جوز الهند، والقرفة، والمحليات الصناعية مثل ستيفيا، وسكرلوز، وإكسيليتول، وإريثريتول يصنع كوبا رائعا من الكاكاو الساخن.

المقرمشات منخفضة الكربوهيدرات: كقاعدة عامة، وأعتقد أنه من الأفضل التمسك بالأطعمة “الحقيقية”، لا المنتجات المزيفة أو المعدلة اصطناعيًّا. ولكن، كنوع من التساهل بين الحين والآخر، هناك بعض المقرمشات منخفضة الكربوهيدرات اللذيذة التي يمكنك استخدامها لتغميسها في غموس الحمص، أو الجواكامولي، أو الخيار (تذكر: نحن لا نستغني عن الزيوت أو الدهون)، أو الصلصة. وتعتبر مقرمشات ماري جن هي إحدى المقرمشات الخالية من القمح (بطعم الكمون، والأعشاب، والفلفل الأسود، والبصل)، وهناك ” معجنات” ستيكس آند تويجز (بطعم طماطم الشبوتل، وملح البحر، والكاري) المصنوعة من الأرز البني، والكينوا، وبذور الكتان. وكل قطعة مقرمشات أو معجنات يجب ألا يزيد محتواها من “صافي” الكربوهيدرات على أكثر قليلا من جرام واحد (مجموع الكربوهيدرات بدون الألياف غير القابلة للهضم)؛ لذا فإن تناول عدة قطع عادة لا يؤدي إلى ارتفاع غير مرغوب فيه في نسبة السكر في الدم. وهناك العديد من الشركات التي تنتج المقرمشات التي تكون فيها بذور الكتان هي المكون الرئيسي، مثل علامة فلاكرز التجارية، التي اخترعها طبيب من مدينة مينيابوليس بمركز ذا كيتشن.

وكبديل لذلك، إذا كان لديك مجفف للأطعمة، فإن الخضراوات المجففة مثل الكوسة والجزر تصلح كرقائق رائعة للتغميس.

غموس الخضراوات: كل ما تحتاج إليه هو بعض الخضراوات المقطعة مثل الفلفل، أو الفاصوليا الخضراء النيئة، أو الفجل، أو شرائح الكوسة، أو البصل الأخضر، وبعض أنواع الغموس اللذيذة، مثل غموس الحبة السوداء، أو الحمص، أو الخضراوات، أو الواسابي، أو الخردل مثل: ديجون أو الفجل، أو الجبن الكريمي، وجميعها متوافرة جاهزة على نطاق واسع.

وعلى الرغم من حقيقة أن إزالة القمح وغيره من الكربوهيدرات “الضارة” من النظام الغذائي يمكن أن تترك فجوة كبيرة، فإن هناك مجموعة هائلة ومتنوعة حقًّا من الأطعمة للاختيار من بينها لملء هذه الفجوة. قد تضطر إلى المغامرة بعيدا عن عادات التسوق والطبخ المعتادة، ولكنك ستجد الكثير من الأطعمة التي ستسعد حاسة التذوق لديك.

ومع الشعور الجديد المتولد في المذاق، والحد من الاندفاع في الأكل، وانخفاض كمية السعرات الحرارية التي ترافق الحمية الخالية من القمح، فإن كثيرًا من الناس يعربون عن تقديرهم العميق للغذاء. ونتيجة لذلك، فإن غالبية الناس الذين يختارون هذا الطريق يتمتعون في الواقع بالطعام بدرجة تفوق تمتعهم به وقت استهلاكهم القمح.

الحياة سوف تستمر بعد التخلص من القمح

باتباع خطة النظام الغذائي الخالي من القمح، ستجد أنك تقضي المزيد من الوقت في قسم المنتجات الطبيعية، أو سوق المزارعين، أو منصات بيع الخضر، وكذلك محلات الجزارة وممرات الألبان. وسيكون تجولك في قسم الرقائق، أو الحبوب، أو الخبز، أو الأغذية المجمدة نادرا، أو لن تفعل ذلك مطلقا.

قد تجد أيضا أنك لن تشعر بالراحة مع منتجات شركات بيج فوود بعلاماتها التجارية التي تدعو لمنتجات العصر الجديد. فمسميات مثل العصر الجديد، أو العضوي، أو “الطبيعي” هي مجرد خدعة كبيرة! والآن تبدو شركات الغذاء الضخمة متعددة الجنسيات كأنها مجموعة صغيرة من الهيبيز السابقين أصدقاء البيئة، الذين يحاولون إنقاذ العالم.

إن اللقاءات الاجتماعية، ويشهد بذلك كثيرون من مرضى الداء الزلاقي، يمكن أن تصل إلى مهرجانات متطرفة في الاحتفاء بالقمح، حيث تجد منتجات القمح في أي شيء وكل شيء. والطريقة الأكثر دبلوماسية لتفادي أي طبق يحتوي على القمح هو الادعاء أنك تعاني حساسية القمح. وستحترم معظم الشعوب المتحضرة اهتمامك بصحتك، مفضلين حرمانك ذلك على الطفح الجلدي المحرج الذي يمكن أن يفسد احتفالهم. إذا كنت توقفت عن تناول منتجات القمح منذ أكثر من بضعة أسابيع، فإن رفض مقبلات البروسكيتا، الفطر المحشو بفتات الخبز، أو رقائق تشيكس ميكس ينبغي أن يكون أسهل، بسبب توقف الاندفاع غير الطبيعي لتناول منتجات القمح ملء فمك الناتج عن الإكسورفينات. وستكون قانعا تماما بتناول خليط الجمبري، والزيتون، ومقبلات الخضراوات.

يمكن لتناول الطعام خارج المنزل أن يشبه لغما مكونا من القمح والذرة والنشا والسكر وشراب الذرة الغني بالفركتوز، وغيرها من المكونات غير الصحية. أولا، يبدأ الإغراء: إذا جلب النادل سلة من اللفافات الساخنة ذات الرائحة الزكية إلى مائدتك، فليس عليك سوى رفضها. وفيما عدا إصرار شريكك في العشاء على تناول الخبز، يكون الأمر سهلا لأنه لا أحد يجلس أمامك، ويضايقك بتلذذه؛ ما يضعف من عزيمتك. ثانيا، أبق وجباتك بسيطة. فالسلمون المشوي مع صلصة الزنجبيل يعتبر على الأرجح خيارا آمنا. لكن طبقا فرنسيًّا متعدد المكونات سيتضمن على الأرجح بعض المكونات غير المرغوب فيها. وهذا هو الموقف الذي يستدعي منك السؤال عن جميع هذه المكونات. ومع ذلك، إذا كانت لديك حالة حساسية مناعية للقمح، كمرض الداء الزلاقي أو بعض أمراض حساسية القمح الخطيرة الأخرى، فإنك قد لا تكون قادرا على الثقة فيما سيخبرك به النادل أو النادلة. وكما سيخبرك أي مريض بالداء الزلاقي، فقد عانى الجميع تقريبا آلامًا ناجمة عن تعرض غير مقصود للجلوتين بعد تناولهم طبقًا “خاليًا من الجلوتين”. وهناك المزيد من المطاعم الآن يعلنون فيها عن قوائم الطعام الخالية من الجلوتين.

ومع ذلك، فهذا لا يشكل أية ضمانة لعدم حدوث مشكلات، وذلك إذا تم استخدام نشا الذرة على سبيل المثال، أو غيره من المكونات الخالية من الجلوتين التي تثير مشكلات في نسبة السكر في الدم. وعموما، فإن تناول الطعام خارج المنزل يعرضك للمخاطر التي، من واقع خبرتي، يمكن تقليصها فقط لا القضاء عليها. تناول الطعام الذي تعده أنت أو عائلتك كلما كان ذلك ممكنا. فبهذه الطريقة، يمكنك أن تكون متيقنا من مكونات وجبتك.

والحقيقة هي أنه بالنسبة لكثير من الناس، تعد أفضل وسيلة حماية من القمح هي تجنبه لفترة من الزمن، حيث إن إعادة التعرض له يمكن أن تستدعي جميع أنواع المظاهر الغريبة المتعلقة به. وفي حين أنه قد يكون من الصعب رفض قطعة من كعكة حفل ميلاد، فإنك إذا كنت تدفع ثمن هذا التساهل في صورة عدة ساعات من المعاناة من تقلصات المعدة والإسهال، يكون من الصعب تكرار هذا التساهل مجددا (وبطبيعة الحال، إذا كنت تعاني الداء الزلاقي أو عانيت سابقا وجود مؤشرات غير طبيعية على إصابتك بهذا المرض، فيجب ألا تتساهل في تناول المواد الغذائية التي تحتوي على القمح أو الجلوتين).

لقد أصبح مجتمعنا في الواقع “عالمًا من الحبوب الكاملة”، مع منتجات القمح التي تملأ الرفوف في كل متجر ومقهى ومطعم، وسوبر ماركت، والمتاجر الكاملة المخصصة لها، مثل المخابز والكعك ومحلات الدونات. في بعض الأحيان قد تضطر للبحث والتنقيب وسط الأنقاض للعثور على ما تحتاج إليه. ولكن، بالإضافة إلى النوم، وممارسة الرياضة، وتذكر يوم زواجك، فإن التخلص من القمح يمكن أن ينظر إليه باعتباره ضرورة أساسية لحياة طويلة وصحية. إن الحياة الخالية من القمح يمكن أن تكون مليئة بالرضا والمغامرة بقدر تلك الحياة البديلة، وبالتأكيد أكثر صحية منها.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
هل لديك سؤال طبي؟ استشارة طبية مجانية