الرئيسية / طب وصحة / صحة ورعاية الطفل / حضن وحمل الطفل الوليد

حضن وحمل الطفل الوليد

ربما تشعرين في البداية بشيء من الإرباك والعصبية بسبب مسك الطفل وحمله؛ ولكن، مع مرور الوقت، سترين أن الأمر أكثر سهولة مما تتصورين, كما أنك ستتعلمين الوضعيات التي يفضلها طفلك، إذ يختلف طفل إلى آخر فيما يفضله, حيث يفضل الولدان بشكل عام أن يحضنوا بحميمية ليشعروا بدفء جسمك, كما يشعر الولدان بالأمان عندما يهزون بلطف وهم محمولون في وضعية يكون فيها مرفقك معطوفا ويكون رأس الطفل وساقاه وذراعاه بحالة تثبيت جيد.

وتختلف قدرة الأطفال على التحكم بعضلات العنق والرأس في الأشهر الأولى القليلة من الولادة؛ وحتى ذلك الوقت التي تكونين فيه متأكدة من قدرة طفلك على تثبيت رأسه بشكل جيد، يجب عليك حمل الطفل بلطف وبطء بحيث يكون جسمه مسنودا بشكل جيد ودون السماح لرأسه بأن يتدلى إلى الوراء؛ ولدى وضع الطفل، اسندي رأسه وعنقه بيد واحدة بلطف ومؤخرته باليد الأخرى.

ومع الخبرة والتجربة، يمكنك اكتشاف الوضعية الأفضل لتهدئة الطفل المتهيج وتسكينه, حيث يمكنك محاولة حمله على طول الذراع، بينما يكون وجهه متجها للأسفل ورأسه عند انحناء مرفقك ومؤخرته عند يدك, كما يمكنك أيضا حمله في حضنك بحيث يكون وجهه إلى الأسفل وبطنه مقابل فخذك؛ ومن الوضعيات المريحة الأخرى أيضا أن تستلقي على ظهرك وتضعي طفلك على صدرك بحيث يكون وجهه إلى الأسفل، وتقومي بتدليك ظهره في الوقت نفسه.

كما قد تتنامى لدى الأطفال بعض الرغبات بالنسبة للطريقة التي يودون أن يحملوا بها؛ فمنهم من يفضل أن يكون وجهه إلى الخارج لينظر بذلك إلى العالم, بينما يفضل البعض الآخر الشعور بالأمان عن طريق البقاء على اتصال, ومن الأطفال من يفضل أن يحمل بينما تكون ساقاه وذراعاه محالة انثناء، في حين يفضل آخرون وضعية أكثر إرخاء بمجرد سند الرأس والجسم.

حمالات الأطفال

تسمح لك تلك الحمالات بإبقاء طفلك قريبا منك، بينما تكون يداك حرتين للقيام بأنشطة أخرى؛ ويوجد العديد من أنواع تلك الحمالات، فمنها الحمالات الأمامية، ومنها المعلقة، ومنها الخلفية؛ وتبرز أهمية تلك الحمالات بشكل كبير في الأسابيع الأولى من الولادة، إذ قد يصعب حمل طفلك بتلك الطريقة حين يبلغ وزنه 15 – 20 رطلا (6 – 9 كغ), لذلك يمكنك استخدام مسند الظهر عندما يبدأ طفلك بالجلوس في عمر ستة أشهر تقريبا.

وتتكون الحمالات الأمامية من حزامي الكتف يدعمان مقعدا عميقا من القماش, أما الحمالات المعلقة فتتكون من حزمة عريضة من القماش تلبس حول الجذع وتدعم بحزام كتف وحيد, وتتميز بأن عملية الإرضاع من الثدي تكون أسهل منها في حال الحمالات الأمامية, ولكن مع ذلك قد يرى البعض بأن تلك الحمالات ضخمة ومتعبة نوعا ما.

تذكري دائما أنه من غير الآمن إطلاقا قيادة الدراجة أو السيارة عند حمل طفلك في حمالة.

ويمكن الاعتماد على النقاط التالية في اختيار حمالة الطفل:

●   اختيار الحمالة التي تحمل الطفل وتثبته في وضع آمن, دون نسيان مسألة دعم الرأس.

●   التأكد من أن الحمالة مريحة لك ولطفلك وذات أحزمة كتف عريضة ومبطنة وحزام وسط أو ورك مبطن أيضا, بالإضافة إلى أحزمة وفتحات ساقين غير ضيقة وموصلة بقماش مبطن ومرن, كما يجب عليك التأكد من أن الجزء المعلق غير واسع جدا بحيث يضيع طفلك فيه, ويجب عليك أيضا أن تقومي مع طفلك بتجريب الحاملة قبل شرائها.

●   التأكد من سهولة الاستخدام بحيث تلبس الحمالة وتنزع بسهولة.

●   اختيار حمالة ذات نسيج متين وسهل التنظيف, ويعد القطن من الخيارات الجيدة في هذا المجال، فهو دفيء وطري ويمكن غسله.

●   اختيار الحمالة ذات الجيوب أو التي يكون لها أقسام ذات سحاب (زمام)، مما يسهل من ترتيب الأشياء المستعملة بكثرة.

●   اختيار الحمالة التي تسمح للطفل بالنظر إلى الأمام والخلف.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية