X

تسمية فكرة أو صورة أو إحساس: التأمل ج20

لأنك وصلت إلى هذه النقطة في الكتاب، فلا شك أنك قد جربت العديد من التدريبات المختلفة، وأنك اكتشفت بعض الأشياء حول الكيفية التي تتشتت بها عن التأمل. فهناك أفكار محددة أو أنواع معينة من الأفكار تأتيك مرة وراء أخرى أثناء تركيزك على تنفسك أو على شيء أو حركة ما. ولقد تعرفت على الأنواع المختلفة من الأشياء التي تتسبب في تشتيتك عن نشاطاتك اليومية أيضاً.

وربما أنك قد اكتشفت أيضاً أنك لا تستطيع إيقاف مثل تلك الأفكار. إنها تأتي دون دعوة. في بعض الأحيان، تكون هذه الأفكار مجرد انطباعات مبهمة. ومن بين الطرق التي يمكنك استخدامها للتعامل مع هذه الأفكار أن تقوم بتسميتها.

إن تسمية الأشياء من بين أولى المهارات التي نتعلمها ونحن أطفال. فقبل أن نتعلم الكلام، تعلمنا أسماء مئات الأشياء: أجزاء الجسم، والأنواع المختلفة من الطعام، وقطع الملابس، وأسماء الناس الموجودين في حياتنا. فالأطفال يفهمون الكلام الذي نقوله لهم قبل أشهر من تعلمهم النطق بالكلمات. وهم يستمتعون بالقصص ويحبون الاستماع إليها مرة وراء أخرى.

والتأمل يُشبه ذلك. فهناك أفكار معينة ترد على خاطرك مراراً وتكراراً، وتثير فيك نفس المشاعر مرة وراء أخرى. ربما تتساءل من أين تأتي هذه الأفكار، أو ربما تتمنى لو أنها تختفي فحسب. ولكنها لن تتوقف أو تختفي.

من الممكن أن تستخدم فضولك الفطري لمساعدتك في عملية التأمل. فعندما تأتي فكرة أو صورة أو إحساس بشكل دائم، يمكنك أن تعطيه اسماً. في البداية، ربما تعطي كل فكرة تشتتك اسماً عاماً مثل “فكرة” أو “تفكير”. وهذه مسألة طبيعية. ففي كل الأحوال، كل ما يدور في رأسك هو من قبيل التفكير.

وعندما تزيد من الوقت الذي تقضيه في التأمل، ستلاحظ أن نفس الأفكار تعاود الظهور دائماً. وعندما تلاحظ أن لديك أفكاراً حول نفس المشكلة -دفع ما عليك من فواتير، على سبيل المثال- يمكنك تسمية الفكرة “دفع الفواتير”. فإذا أثار هذا الموضوع مشاعر لديك، مثل الحزن، يمكنك تسميتها أيضاً. وإذا ظهرت لك صورة بشكل متكرر، فقم بتسميتها. وعن طريق تسمية أفكارك فإنك تحقق شيئين: الأول أنك تعترف بعملياتك الفكرية وتحترمها، والثاني أنك تثبت الفكرة بحيث لا تصبح ملحة بالدرجة.

تسمية الأفكار

1. جهّز نفسك للتأمل بالطريقة المفضلة لديك.

2. أحضر ورقة وقلماً بالقرب منك لكي تستخدمهما إذا قررت أنك تحتاج إلى تدوين أية ملاحظات.

3. ابدأ تأملك، وتنفس بإيقاع منتظم.

4. لاحظ عندما تتشتت، وتعرف على ما يشتتك.

5. أثناء تشتتك، قم بتسمية العنصر الذي تسبب في التشتت. بدلاً من العودة ببساطة إلى التركيز، قم بتسمية الفكرة أو الشعور أو الصورة التي أتتك.

6. استمر لعشر دقائق أو أكثر.

ما الذي لاحظته في نمط أفكارك؟ هل تميل إلى التشتت من نفس الشيء مراراً وتكراراً، أم أنك تتشتت من أشياء عشوائية في الظاهر؟ هل تغير تأملك عندما بدأت عملية التسمية؟

اتبع أفكارك

والآن بعد أن قمت بتسمية أفكارك أثناء التأمل، فإن الخطوة التالية هي أن تتتبع هذه الأفكار. قد تبدو هذه العملية سهلة، ولكنك ستجد فيها بعض المنعطفات المثيرة.

1. جهّز لتأملك كالمعتاد.

2. تذكر الورقة والقلم.

3. ابدأ تأملك. اسمح لنفسك أن تسترخي عن طريق التنفس بإيقاع منتظم.

4. عندما تأتيك فكرة ما، قم بتسميتها.

5. بعد ذلك، بدلاً من العودة إلى تركيزك على تنفسك، اتبع الفكرة لعدة لحظات. ركز على الفكرة. إذا كانت الفكرة حول دفع الفواتير، فركز على الفكرة. ما الفواتير التي يجب دفعها؟ كم النقود المطلوبة لذلك؟ راجع خطوات دفع الفواتير في ذهنك: العثور على الفاتورة التي يجب دفعها، وإخراج النقود من جيبك، وعد النقود، وتسجيل الفاتورة في حساب ميزانيتك، والاحتفاظ بالإيصال، وغير ذلك. حاول الحصول على أكبر قدر ممكن من التفاصيل حول الفكرة أو الشعور أو الصورة التي تتتبعها.

6. لاحظ ما الأفكار العشوائية الأخرى التي خطرت بذهنك أثناء تركيزك في الفكرة الأصلية. قم بتسميتها وعد إلى العملية التي كنت تركز عليها.

7. افعل هذا لعشر دقائق أو أكثر.

ما الذي لاحظته في الفكرة التي كنت تتتبعها؟ هل تغيرت مشاعرك حيال موضوع الفكرة؟ هل كنت قادراً على التركيز واستكشاف مختلف جوانب هذا الموضوع؟ هل تعرف الآن ما يكفي للتعامل مع هذه الفكرة عندما تأتيك في المرة التالية؟ ما المعلومات الإضافية التي تحتاجها حول هذا الموضوع؟

إن الغرض من هذا التدريب ليس التخلص من المشتتات، لأنك لن تستطيع التخلص منها. وإنما الهدف هو تدريب عقلك على أن يظل مع موضوع ما حتى إذا كان هذا الموضوع شيئاً تفضل أن تتجنبه. لقد اخترنا دفع الفواتير كمثال لأنه ليس من النشاطات المفضلة لدى الكثير من الناس. فإذا كنت تستطيع التركيز في هذه العملية والقيام بها بشكل جيد ومتكامل، فإن دفع الفواتير سيكون من المهام التي يمكن إكمالها في لحظات. بهذا الشكل، لن تشغلنا فكرة دفع الفواتير طوال الوقت.

من الممكن أن يحدث شيء مشابه مع مشاعرك. فعندما تتعلم هذا النوع من الانتباه المركز، فإنك ستتمكن من التعامل مع المواقف التي تنشأ في حياتك بحيث لا تضطر إلى القلق عليها باستمرار مما يجعلها تشتت تركيزك وتظهر في تأملاتك. وعندما تطور هذه المهارة، فإن مستوى ثقتك بنفسك سيتحسن. فأنت تعلم أنك قادر على التعامل مع الأحداث والمشاعر بدلاً من جعلها تغمرك.

إن التأمل الذي تعرفنا عليه في هذا الفصل هو من النوع الذي يفضل القيام به مرة كل أسبوع. في البداية، يمكنك ممارسته بتكرار أكثر حتى تتعلم كيف يعمل، وبعد ذلك تقوم به عندما ترغب في حل مشكلة ما.

ملخص

إن القدرة على تسمية الأشياء من المهارات الأساسية التي نادراً ما نفكر فيها في حياتنا اليومية. إن أولى المهام التي يتعلمها الأطفال تتضمن تعلم ربط الأصوات بالأسماء والأشياء. وعن طريق العودة كل حين إلى تلك المهمة البسيطة الخاصة بتسمية الأفكار والمشاعر، فإنك تعود إلى أحد المكونات الأساسية للعقل.

في الفصل التالي، سنتحدث عن إيجاد المكان المناسب للتأمل.

التأملالتصنيفات:
X

استخدام الكوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط الكوكيز

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية