الرئيسية / طب وصحة / داء السكري / / القهوة تقلل خطر الاصابة بالسكري

القهوة تقلل خطر الاصابة بالسكري

القهوة تقلل خطر الاصابة بالسكري

افادت دراسة طبية بان القهوة وخاصة المنزوعة الكافيين تقلل خطر الاصابة بداء البول السكري من النوع الثاني الذي يصيب البالغين.

وقالت الدراسة الصادرة عن جامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة انه من غير الواضح سبب التاثير، ولكن قد يكون للمعادن والمواد الكيماوية النباتية غير المغذية الموجود بكثرة في حبوب القهوة، تاثير ايجابي على مستويات السكر في الدم او تحمي البنكرياس من التوتر.

ويرتكز الاكتشاف المنشور في دورية ارشيف الطب الباطني على تشخيص حالة اكثر من 28000 امراة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث في ولاية ايوا تمت متابعتهن على مدار 11 عاما.

وعندما بدات الدراسة كان اكثر من 14000 منهن اي نحو النصف يشربن من قدح الى ثلاثة من القهوة يوميا، بينما كان 2875 يشربن اكثر من ستة اقداح يوميا و5554 يتناولن من اربعة الى خمسة و3231 يشربن اقل من واحد يوميا و2928 لا يشربنها.

وعلى مدار الاحد عشر عاما التي اجريت فيها الدراسة قالت 1418 من النساء ان اصابتهن بالسكري من النوع الثاني شخصت حديثا. 

واكتشفت الدراسة انخفاضا بنسبة 22% في احتمال الاصابة بالسكري لدى النساء اللواتي كن يشربن اكثر من ستة اقداح من القهوة يوميا من اي نوع.

اما اولئك اللواتي كن يشربن اكثر من ستة اقداح من القهوة المنزوعة الكافيين، فانخفض لديهن الخطر بنسبة 33% بالمقارنة بمن لا يشربن القهوة.

وقالت الدراسة ان السبب لم يمكن التعرف عليه ولكنه ليس الكافيين، وهناك تضارب في نتائج دراسات سابقة عن تاثير الكافيين فيما يتعلق بالسكري بين البالغين.

واكتشفت دراسة سابقة في فنلندا التي يوجد بها اعلى معدل استهلاك للقهوة في العالم، ان الرجال والنساء الذين يشربون عشرة اقداح او اكثر من القهوة يوميا، هم الاقل عرضة لخطر الاصابة بسكري البالغين وفي فنلندا يشيع استهلاك القهوة المنزوعة الكافيين.

وخلصت الدراسة الى انه على الرغم من ان خط الوقاية الاول من السكري هو ممارسة التدريبات والغذاء، فانه في ضوء شعبية القهوة وانتشار الاصابة بداء السكري من النوع الثاني في البالغين الاكبر سنا، فان هذه الاكتشافات قد تكون لها اهمية تتعلق بالصحة العامة

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا