التصنيفات
صحة ورعاية الطفل

الفوال، الانسمام بالفول، أنيميا الفول Favism

من المعروف علمياً وطبياً، وجود مناطق جغرافية تشمل مجموعة من البلدان، لها خواصها العرقية والأتنيه، طريقة عيشها ونمط تغذيتها اليومية؛ ما يؤثر ويدفع إلى ظهور أمراض كامنة، أساساً، وراثية السبب، ولم تكن لتصيب حاملها لولا توافر العامل الُمحفز على ذلك؛ بينما يكمن هذا المرض في منطقة جغرافية أخرى ولا يبرز للعلن رغم وجود العاهة نفسها الحاصلة في المنطقة التي ظهر فيها المرض.

يضاف إلى العامل الوراثي، عوامل طبيعية مناخية ومعطيات بيئية مؤثرة، تساعد على زراعة حقول الفول، إلى جانب عادات موروثة في تحضير أطباق غذائية من هذه المادة الغنية بالبروتين، للتعويض عن البروتين الحيواني في كثير من المجتمعات. وهي عادات منتشرة في كثير من بلدان الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، ما يشكل السبب الأساسي لظهور هذا المرض في هذه البيئة تحديداً، حيث يستهلك الفول شبه يومياً وتختلف طريقة تقديمه كطبق غذائي، وهو يؤكل أو يسلق ويتبل أخضر، ويقدم بشكله اليابس مطبوخاً مع الحمص ومتبلاً كوجبة فطور في كثير من البلاد العربية. والفول المدمس مشهور كأكلة شعبية في مصر إلى جانب سندوتش الفلافل، حيث يدخل الفول مادة أولية في تركيبته ويشكل في لبنان نوعاً من الأكل السريع التحضير.

وبالمقارنة مع مناطق خارج نطاق البحر المتوسط (أوروبا مثلاً) والتي لا تستهلك الفول في نمط أطعمتها، نجد لديها الاستعداد المماثل للإصابة بالمرض الوراثي نفسه، بمعنى أن الإنسان يحمل العاهة في صبغياته (كروموزوم) ولكنه لا يتعرض للعامل المحفز لبروز هذا المرض لديه كما يحصل في المناطق المجاورة للمتوسط.

يدفعنا هذا البحث إلى الحديث عن عاهة وراثية يسببها الفول لدى ذوي الاستعداد، وتظهر على شكل فقر دم حاد بعد تناول الفول، لأول مرة، وبأي شكل حُضِر، وحتى عن طريق تنشق طلع الفول عند المرور في حقل مزروع بالفول، حيث يتم امتصاص هذا الطلع عن طريق شعيرات الدم الموجودة في الأنف.

ينتشر هذا المرض خصوصاً في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وبلاد شمال أفريقيا وفي بعض دول آسيا وأوروبا الشرقية، كما يظهر هذا الخلل الوراثي في بلاد أوروبية لا تستهلك الفول، كما أسلفنا، كفرنسا حيث توجد جاليات شرق أوسطية وشمال أفريقية، يظهر لديها المرض، نظراً لتناول أطعمة خاصة بها، فتقوم باستيراده أو تحمله معها لدى زيارة بلدها الأصلي.

ما هي علامات المرض؟

بعد مرور ساعات أو أيام على تناول مادة الفول كغذاء، ولو بكمية قليلة (لا أزال أتذكر تلك الحالة التي شخصتها في بداية ممارستنا للمهنة، لدى طفل رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر، وقد ألحسته أمه بإصبعها قليلاً من مرق الفول المدمس وهي تتناول الفطور!)، ينتاب المريض شعور بالتعب العام مع قلة شهية للطعام، ويصاب باصفرار يزداد تدريجاً حتى الشحوب، مع تغير واضح في لون البول الذي يصبح أحمر اللون (نتيجة تكسر الكريات الحمراء في دمه)، وهي مرحلة يعانيها المصاب على شكل نوبات صداع، مع ارتفاع في درجة حرارته الداخلية.

يكشف الفحص السريري وجود تضخم في الطحال، إلى جانب ندرة إدرار البول في حالة متقدمة للمرض، إلى جانب إصابة الكلى نظراً لتكدس مادة خضاب الدم (هيموغلوبين) في الدم، المتأتية من تكسر الكريات الحمراء، ويعود هذا التلون إلى النزف الحاد وغير المرئي لطرح الدم عن طريق البول نتيجة انحلاله.

ما هو سبب انحلال الدم (النزف الحاد في البول)؟

يعود السبب البيولوجي لهذه العاهة الوراثية إلى نقص في تركيبب الكريات الحمراء من مادة خميرية (Enzyme G6PD) لها دور أساسي في حماية الكريات الحمراء خلال عمليات الأكسدة، وبخاصة عند تناول مادة الغليغوز (السكر) الموجودة بكثرة في الفول، بعد وصوله إلى هذا الشكل نتيجة عملية فزيولوجية تمثيلية.

إلى جانب الفول هنالك بقول أخرى تؤدي إلى ظهور العاهة نفسها وهي: الفاصوليا، الحمص، والحناء، إلى مجموعة من الأدوية من فصيلة السولفاميد والكينين (المستعمل في معالجة الملاريا)، الفيتامين سي بجرعات قوية، النفتالين وبعض الأدوية المضادة للالتهاب أو الاحتقان، كذلك عند تناول الأسبرين بجرعات كبيرة.

ماذا عن العاهة الوراثية؟

يحدث هذا المرض عموماً لدى الأطفال والأولاد، ويصيب حصرياً الذكور منهم، نظراً لأن العاهة تنتقل من الأم التي تتميز بحمل كروموزوم (XX) حيث تتواجد على الكروموسوم (X)، بينما الأب يحمل الكروموزوم (XY) والطفل الذكر كذلك، لذا فالأنثى تحمل العاهة ولا تصاب بها، لتنقلها إلى أطفالها فيما بعد.

ما هي وسائل الوقاية؟

يتوجب أولاً التطرق إلى العلاج الطارئ في هكذا حالة خطيرة إذا ما استمرت دون تشخيص أو في حال تأخر العلاج، الذي يقوم على نقل الدم للمصاب، من الفئة نفسها، تعويضاً للكمية التي خسرها عن طريق النزف من خلال البول، والتي تصل في الحالات الحادة إلى خسارة نصف كمية الدم في جسم الإنسان (هكذا حصل مع طفلنا المذكور آنفاً الذي كتب له عمر جديد في تلك الظروف القاسية والصعبة من عام 1976)، وربما زادت كمية الدم التي تحللت عن ذلك في بعض الحالات، ما يستوجب الاستشفاء لفترة وجيزة.

أما الوقاية فتقوم بالامتناع عن تناول الفول والبقول الأخرى والأدوية المحددة (يوجد نموذج مطبوع ومفصل عن جميع هذه المواد الممنوعة، يزود بها المصابون بهذه العاهة)، وذلك مدى الحياة، كيلا يتكرر النزف الحاد ويؤدي إلى فقر دم فتنعكس تداعياته على وظائف القلب والدماغ والكلى.

ومن الوسائل الوقائية الجماعية، القيام بتحليل مخبري للدم مع إجراء فحص نسبة الخمير النوعي المذكور في الكريات الحمراء لدى الأخوة والأخوات، عند حصول حالة من المرض في العائلة، واعتماد سبل الوقاية نفسها التي يتبعها المصاب، إذا ما علمنا أن عدد الإصابات في العالم يتجاوز المليون إنسان.

عن موقع طبيب - سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا