الرئيسية / طب وصحة / طب نفسي | علم النفس / الشعور بالذنب | كيف تتعامل مع السجن الداخلي؟

الشعور بالذنب | كيف تتعامل مع السجن الداخلي؟

الشعور بالذنب هو السجن الداخلي الذي يقوم فيه الشخص بدور السجين والسجان في آن واحد. إن الذنب يمكن أن يشل حياتك بالكامل، ويمكن أن يصيبك بالمرض، ويربك مختلف جوانب حياتك، كما يمكن أن يؤثر على قدرتك على إقامة علاقات ناجحة مع الأصدقاء، وأفراد الأسرة، ويفسد كل ما هو جيد في حياتك، ويحول دون نجاحك في إنجاز الأشياء.

وفضلاً عن كون الشعور بالذنب يسبب الاكتئاب والقلق ؛ فهو يمكن أيضا أن يعوق النمو الشخصي. إن مرور الوقت وانقضاءه لا يعتبر من العوامل المهمة التي تساعد على التخلص من الشعور بالذنب. فبغض النظر عن طول الوقت الذي مر على ارتكابك للخطأ ؛ فمن المتوقع أن يلازمك هذا الشعور المريع على مدى عشرين عاماً بعد وقوع الخطأ.

ثلاثة أسباب رئيسية تقف وراء الشعور بالذنب:

1. عدم إقدام الشخص على فعل شيء كان يجب عليه فعله، مثل:

• لم يساعد شخصاً، على الرغم من أنه كان بوسعه مساعدته.
• لم يساعد شخصاً ؛ لأنه لم يدرك أن هذا الشخص كان بحاجة إلى مساعدته.
• لم يبذل جهداً كافياً للنجاح في شيء ما، وبالتالي أخفق، أو لم يحقق مستوى الكفاءة المطلوب الذي كان يمكن أن يحققه.
• لم يفعل ما كان يمليه عليه الواجب.

اقرأ أيضاً:  استرخاء الجسد لتخفيف حدة الضغوط العامة

2. أقدم على فعل شيء ما كان ينبغي عليه عمله، مثل:

• إيلام شخص ما بالقول أو الفعل.
• خيانة الأمانة، أو سرقة شيء ما.

3. اقترف خطأً مثل:

• تعامل مع شيء ما على نحو غير مناسب بسبب الافتقار إلى الخبرة.
• اتخذ قراراً خاطئاً أو غير مناسب.
• أفسد شيئاً عن طريق المصادفة.

إن الشعور بالذنب يعد بمثابة إشارة تحذيرية نافعة عندما تنبعث إلينا، عندما نقدم على إيلام شخص ما سواء بالقول، أو بالفعل، أو بالتراخى عن فعل أي شىء. إنه ما يذكرنا بأننا يجب أن نقدم الاعتذار، ونقدم على الإصلاح بطرق مختلفة. وعلى الرغم من أهميته، فيجب ألا نترك الشعور بالذنب يتفاقم حتى يصبح بمثابة حكم إدانة نصدره على أنفسنا.

أما الأمر المحزن فهو أن الآخرين قد يدركون أنه لم تكن لنا حيلة في ارتكاب خطأ ما، أو أنه كانت هناك بعض الأسباب الملحة التي تسببت في فشلنا، وربما يسعى هؤلاء الأشخاص إلى إعادة الطمأنينة إلى نفوسنا ولكن طالما بقينا على إدانتنا لأنفسنا، فسوف نبقى محبوسين داخل أسوار السجن الداخلي الذي فرضناه على أنفسنا. وفي الوقت الذي قد نبدي فيه تفهماً إن اقترف أحد أصدقائنا المقربين نفس الخطأ ؛ فإننا نبقى عاجزين عن التعامل مع أنفسنا بنفس الطريقة.

إن السؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا في هذا الصدد هو: ” ما الذي جعلني أعتقد أنني لا يجب أن أقترف أخطاءً ؟ “، إن عدت بفكرك إلى الوراء ؛ فقد تكتشف أن هذه قد تكون الطريقة التي تربيت عليها. ربما كان أحد أبويك شديد الالتزام، وكان لا يقنع بأي مستوى للأداء مهما بلغ من دقة. ربما لم تكن تحظى بالتقييم اللائق كطفل، إلا عند تفوقك فقط في أي شيء كنت تقوم به.

اقرأ أيضاً:  الأرق بسبب أسلوب الحياة الحديثة

بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تكون سبباً في مبالغتك في انتقاد نفسك:

• نشأتك في ظل أبوين يصعب إرضاؤهما.

• تعرضك للتجاهل، أو سعيك للحصول على التأييد من خلال تفوقك اللافت في مستوى الأداء.

• الإيحاء لك أو الإفصاح لك صراحة بأنك مطالب بإنجاز كل شيء كما ينبغي.

• شعورك بوجوب بقائك عند مستوى توقعات الأهل.

أما واقع الأمر فهو أننا جميعاً بشر. أي أن الخطأ، أو الزلل، أوالفشل يعتبر جزءاً من حياتنا، ويجب أن ندرك هذه الحقيقة، ونتعلم تقبلها. إن الأشياء لا تسير دائماً على النحو الصحيح من أول محاولة، كما أن أياً منا لن يستطيع فعل الصواب طوال الوقت، كما أنه لا يوجد شخص ناجح طوال الوقت. بالطبع نحن بحاجة لأن نناضل لكي نحسن من أنفسنا طوال حياتنا، ولكن هذا سوف يكون أكثر سهولة إن لم نحمل بداخلنا الشعور بالذنب، أو الندم، أو الخزي، كما لو كنا نحمل أثقالاً تكبلنا. إن كان هناك قدر من الخطأ المسموح به للآخرين، فلم لا تسمح لنفسك أنت أيضاً بذلك ؟ أرجو أن نحرص على تجنب المعايير المزدوجة ؛ هذا رجاء !

التأكيدات

– أدرك أنني اقترفت خطأً، وأطلب من كل قلبي أن أسامح نفسى.

– بما أنني قد أدركت خطأي، وعالجته فمن حقي أن أتخلص من شعوري بالذنب.

– أستطيع أن أتنفس بكل حرية، عندما أسامح نفسي على أخطاء الماضي.

اقرأ أيضاً:  علاج الاكتئاب بأفكار بسيطة

النص

أنا الآن أتحرر من شعوري بالذنب. أستطيع أن أتعلم من أخطائي، وأطبق فهمي الجديد على الواقع على أساسي يومي. إنني أواصل تعلمي ونموي. ومثل أي شخص آخر، أسمح لنفسي بأن أقترف أخطاء. إن الأخطاء جزء من الحياة. إنني أسعى لتدارك الأخطاء، والزلات التي اقترفتها في الماضي بقدر الإمكان. هذا هو إسهامي الإيجابي للتخلص من الشعور بالذنب. أنا على استعداد للعمل بنفسي لكي أتجنب الأخطاء المشابهة في المستقبل. أنا الآن أترك الماضي ورائي، وأبدأ في العيش في الوقت والمكان الحاضر. إن تجاربي، وأخطائي تساعدني على أن أصبح شخصاً أفضل. أنا الآن أنمي طريقة تفكير إيجابية تجاه نفسي وتجاه الآخرين. أركز انتباهي على الحاضر، وأبني لنفسي سعادتي، ومستقبلي الواعد.

السيناريو

تصور في مخيلتك كيف تحرر يديك، وقدميك من القيود والأغلال، ثم تخطو إلى الأمام بثقة إلى رحاب جميلة بعد أن غيرت وجهتك في الحياة.

نصائح وحيل

1. تحمَّل مسئولية أفعالك. اعتذر لكل شخص بصدق، وأكِّد له أنك سوف تفعل أي شيء لتجنب إيلامه ثانية.

2. ما الخطأ الذي وقع تحديداً ؟ تعرف على إجابة هذا السؤال في عقلك وخصص كل الوقت اللازم، لكي تفكر في كيفية إصلاح الأمر. وبما أن تصلح خطأك، فسوف يكون بوسعك أن تتيح لنفسك أن تتحرر من الشعور بالذنب.

3. إن نجحت في إصلاح الخطأ الذي اقترفته بحق شخص آخر ؛ فلا تجعل الندم يسيطر عليك طوال حياتك ! أنت بحاجة لأن تتخلص من الشعور بالذنب، وإلا فسوف يعجز الطرف الآخر عن نسيان ما بدر منك في الماضي.

اقرأ أيضاً:  طرق للنوم بشكل أفضل

4. إن لم يكن بوسعك إصلاح الأمر بحال ؛ سواء لأنه قد فات أوان ذلك بالفعل، أو لأن الشخص المعني قد توفي خلال هذا الوقت، فيجب أن تقرر أن تطبق ” خطة إصلاح بديلة ” ؛ ساعد أو ساند شخصاً آخر بدلاً من ذلك الشخص. ضع حداً زمنياً واضحاً لإنجاز هذه المهمة ؛ ونفذها حتى تتحرر من الشعور بالذنب.

5. إن كنت تشعر بالذنب حيال شىء ما، ولكنك غير واثق من أن الخطأ كان خطأك ؛ أغمض عينيك، وتصور الحدث وكأنك تديره على شاشتك الداخلية. راقب الحدث على الشاشة وكأنك متفرج خارجي. سوف يسهل عليك ذلك تحديد الشخص الذي يستحق التوبيخ.

6. يمكنك أيضاً أن تدون بالتفصيل تفاصيل الحدث الذي وقع وكأنه قد وقع لشخص آخر. إنها طريقة أخرى جيدة سوف تساعدك على خلق مسافة تفصل بينك وبين الحدث ؛ ومن ثم فسوف تساعدك على مزيد من السهولة في تقييم الخطأ الذي وقع.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا