التصنيفات
صحة ورعاية الطفل

السمنة في الصغر .. خطر في الكبر

من خلال تجربتي في علاج السمنة خلال السنوات العشر الماضية أتضح لي أن نسبة البدانة أو السمنة عند أفراد المجتمع في تزايد وخاصة عند الأطفال وللأسف الشديد أن السمنة الناتجة منذ الطفولة يعاني منها الأشخاص بالتعب والمعاناة في انقاص أوزانهم عند الكبر وهذا النوع من السمنة يتم فيه انقسام للخلايا الدهنية وتزايد في حجمها وليس فقط تزايداً في كمية الدهون.

 لذلك فإنه يجب على الوالدين الحرص على عدم حدوث زيادة الوزن خاصة في السنتين الأوليين. وخصوصاً أن الأبحاث العلمية والدارسات في هذا المجال تشير إلى أن الأطفال الذين تكون تغذيتهم غير سليمة ويتبعون أسلوباً يساهم في زيادة الوزن في أول شهر من العمر يكونون في الواقع أكثر عرضة لزيادة أوزانهم بعد البلوغ وعموما يجب المعرفة أن الأسابيع الأولى من عمر الطفل تعتبر مرحلة مهمة في تحديد حدوث الأمراض المختلفة ومن ضمنها السمنة.

 لذلك يجب الحذر في هذه الفترة ومن أهم العوامل المهمة للحد من حدوث زيادة الوزن بعد البلوغ هو الحرص على الرضاعة الطبيعية حيث لوحظ أن الرضاعة الطبيعية وخاصة في الستة الأشهر الأولى تساهم في تنظيم التوزان الداخلي في عملية الايض وبالتالي تحد من الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن وأحب أن أوضح أن هناك العديد من الفوائد الصحية من الحد من الإصابة بالسمنة عند الأطفال في حياتهم القادمة حيث أن زيادة السمنة عند الأطفال تساهم بشكل كبير في زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن الكبر وكذلك ارتباطه بالإصابة بداء السكري مع حدوث السمنة عند الأطفال حيث أن الطفل البدين خلال طفولته وخاصة بعد الولادة وخلال الشهور الأولى يكون عرضة للإصابة بداء السكري وخاصة إذا استمرت السمنة من دون علاج أو كان هناك زيادة في العوامل المصاحبة لذلك مثل قلة الحركة وزيادة في تناول الطعام بشكل كبير ولوحظ كذلك من خلال الأبحاث العلمية أن الأطفال المصابين بزيادة في الوزن «السمنة» يكونون أكثر إصابة بمشاكل النوم مقارنة بالأطفال أصحاب البنية الجيدة والعادية.

 ومن المشاكل التي تصاحب زيادة الوزن والسمنة عند الأطفال حدوث اختناق أثناء النوم والشخير كما أن الطفل يعاني من نوم متقطع وهذا قد يكون ناتج عن انسداد مجرى الهواء.

من ما سبق تتضح أهمية الوقاية للحد من زيادة الوزن عند الأطفال وخاصة في الفترات الأولى من العمر ومن أهم الطرق التي تساهم في ذلك هو الرضاعة الطبيعية وخاصة في الأشهر الستة الأولى للحد من تراكم الدهون وزيادتها عند الأطفال كذلك لابد من الحرص على توفير الفرصة المناسبة للأطفال بالحركة والرياضة لأنها تلعب دوراً جيداً في الحد منها والوقاية..

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية مجانية