X
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية أجوبة خاصة

إجراءات السلامة للطفل أثناء برودة الطقس أو التعرض للشمس

الطقس البارد

عندما يصبح الطقس باردا يجب أن يرتدي الأطفال ملابس ثقيلة، وألا يبتلوا، ويحبذ ارتداء أكثر من طبقة من الملابس، مع الاهتمام بتدفئة اليدين والقدمين. عندما تكون الحرارة أقل من 4.4 درجة مئوية يجب ألا يبقى الأطفال الصغار خارج المنزل إلا لفترات قصيرة، وعلينا أن ننتبه ما إذا كان الطفل يرتعش أم لا؛ فالارتعاش المستمر علامة على أننا يجب أن نعود به إلى المنزل فورا. وتتضمن المخاطر الصحية البالغة التي يسببها الطقس البارد حالتين؛ هما: انخفاض حرارة الجسم، وسفعة الصقيع.

ويحدث انخفاض درجة حرارة الجسم نتيجة فقدان الجسم للحرارة جراء التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة لفترات طويلة، وتتضمن علامات الخطر التي تظهر على الأطفال الصغار احمرار الجلد وبرودته، وانخفاض الطاقة إلى حد بعيد. أما الأطفال الأكبر سنا فيتعرضون للارتعاش والنعاس والتشوش أو الهذيان. إذا انخفضت درجة حرارة الطفل عن 35 درجة مئوية فعليك استدعاء الطبيب فورا، والبدء في تدفئة الطفل.

أما سفعة الصقيع فهي غالبا ما تصيب الأنف، أو الأذنين، أو الخدين، أو الذقن، أو أصابع اليدين، أو أصابع القدمين. ومن علامات هذه الحالة فقدان الإحساس، أو ابيضاض البشرة، أو ظهور بقعة رمادية أو بيضاء اللون، ومن الممكن أن تسبب سفعة الصقيع أذى مستديما للجسم. ولعلاج سفعة الصقيع يمكن غمس المنطقة المصابة في ماء دافئ -وليس ساخنا- أو تدفئة تلك المنطقة من خلال حرارة جسمك. وعلينا أن نراعي أن المناطق التي تتأثر بتلك السفعة تكون مناطق رقيقة للغاية من البشرة؛ لذا فإن الدعك أو التدليك أو الضغط عليها بالقدم قد يزيد من تفاقم الإصابة، وبالمثل أيضا من الخطأ أن نستخدم الحرارة الناتجة عن الموقد أو المدفأة أو جهاز الإشعاع الحراري أو الكمادات الساخنة؛ لأن ذلك من الممكن أن يحدث حروقا بهذه المناطق، وارتداء قفازات أو جوارب مبتلة يمكن أن يزيد من خطورة سفعة الصقيع، فبقاء الشخص جافا ودافئا مهم جدا.

الطقس الحار

يمتاز الأطفال حتى سن الرابعة بحساسيتهم للحرارة المرتفعة؛ ولذا يجب أن يشربوا السوائل بشكل منتظم خلال اليوم، ويرتدوا القبعات الواقية من الشمس، ويتجنبوا بذل مجهود مفرط، وأن يبقوا بالمنزل خلال أحر فترة من اليوم؛ أي من العاشرة صباحا حتى الثانية ظهرا، إذا أمكن ذلك. ويجب أن يستخدم الأطفال الكريمات الواقية من الشمس بغض النظر عن لون بشرتهم؛ حتى تحميهم من أشعة الشمس الضارة. الطفح الحراري (الناتج عن الحرارة) وحروق الشمس هما أكثر إصابات الجو الحار شيوعا بين الأطفال، أما أكثر هذه الإصابات خطورة فتتمثل في الإنهاك الحراري وضربة الشمس.

والطفح الحراري هو نوع من تهيج البشرة ينتج عن التعرق الزائد أثناء الطقس الحار والرطب، ويكون على هيئة تجمعات من البثور أو القرح الحمراء. وأفضل علاج له هو أن نحافظ على جفاف المنطقة المصابة، ونتجنب استخدام الكريمات؛ لأنها تبقي الجلد رطبا؛ مما يزيد من سوء الحالة.

أما بالنسبة للتشنجات الحرارية أو الإعياء الحراري أو ضربة الشمس فهذه هي أكثر الأعراض التي من الممكن أن تصيب الأطفال دون الخامسة أو المسنين، ولكن من الممكن أيضا أن يصاب المراهقون الأصحاء بواحدة من تلك الحالات إذا تمرنوا

في الجو الحار لفترات طويلة من دون كمية كافية من الماء. وتتضمن أعراض الإنهاك الحراري: التعرق الزائد، والشحوب، وتقلص العضلات، والإعياء أو الضعف، والدوخة أو الصداع، والغثيان أو القيء، وفقدان الوعي. أما بالنسبة لضربة الشمس فتعد من الحالات الأكثر خطورة، وتتضمن أعراضها وجود احمرار وسخونة وجفاف، أو تعرق بالبشرة، بالتزامن مع تسارع النبض وقوته، ووجود ألم بالرأس ينتج عن الخفقان، أو دوخة، بالإضافة إلى التشوش وفقدان الوعي.

مواضيع طبية من القسم

الوقاية هنا هي أهم ما في الموضوع، فعليك أن تتأكد من أن الأطفال يتوقفون بشكل منتظم؛ للجلوس في الظل، وأخذ قسط من الراحة، وشرب السوائل. وعليك أن تجعلهم يتوقفون تماما عن اللعب أو بذل أي مجهود مع أولى علامات الضعف أو الغثيان أو التعرق الزائد. وعليك توخي الحذر الزائد إذا كان الأطفال يرتدون ملابس ثقيلة، أو كانت الرطوبة مرتفعة؛ لأن هذين العاملين يزيدان من رفع حرارة الجسم.

لا يجب أبدا أن تترك طفلا رضيعا أو طفلا دون الثالثة بمفرده في السيارة، فحتى في الأيام التي تحجب فيها السحب الشمس قد ترتفع درجة الحرارة داخل السيارة إلى معدل خطير للغاية في وقت أقل من ذلك الذي قد تستغرقه لشراء أنبوب من الكريم الواقي من الشمس.

إجراءات السلامة أثناء التعرض للشمس

من الرائع أن تخرج للتنزه في الشمس، ولكن العواقب قد تكون وخيمة؛ فأشعة الشمس فوق البنفسجية التي تكسبك اللون البرونزي الخلاب هي نفسها تلك الأشعة التي من الممكن أن تحرق بشرتك، وتلك الحروق التي يصاب بها الشخص في بداية حياته تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الجلد فيما بعد. وحتى التعرض لمقدار ضئيل من الأشعة فوق البنفسجية يتراكم مع مرور الوقت مسببا التجاعيد والبقع في المناطق المتعرضة لتلك الأشعة، كما يتسبب في الإصابة بماء العين الأبيض، أو اعتدام عدسة العين. وإذا كان حبك للشمس قد نما بداخلك منذ أن كنت صغيرا؛ فعليك الآن -بعد أن أصبحت أبا- أن تنظر للموضوع من زاوية أخرى.

من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بحروق الشمس؟

كلما كانت البشرة فاتحة أكثر ازداد الخطر؛ فصبغة الميلانين التي تعطي البشرة الداكنة لونها الداكن تحمي من أشعة الشمس البنفسجية، ولكن حتى أصحاب البشرة الداكنة يجب أن يتوخوا الحذر. ويقع الرضع الصغار في دائرة الخطورة بشكل خاص؛ لأن بشرتهم تكون رقيقة وتحتوي على كمية ضئيلة من الصبغة. وتضاعف الأنشطة التي تمارس بالقرب من المياه -على حمام السباحة، أو على الشاطئ، أو داخل أحد المراكب- من خطورة الإصابة بالحروق؛ لأنه بالإضافة إلى الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس تعكس المياه تلك الأشعة مرة أخرى؛ لذا تنبعث من الأسفل والأعلى في آن واحد، كما يعكس الجليد والرمال الفاتحة الأشعة بصورة مشابهة تقريبا، والأهم من ذلك أنك لا تستطيع أن تثق بجسمك (أو جسم طفلك) ليخبرك بأنك قد حصلت على ما يكفي من الشمس، ففي الوقت الذي يصبح فيه الجلد دافئا ومحمرا يكون أوان منع حدوث حروق الشمس قد فات؛ ولذا عليك أن تبادر وتقلص التعرض للشمس قبل ظهور أي أعراض على البشرة.

لا تتعرض لأشعة الشمس المباشرة

عليك أولا أن تحمي بشرة طفلك من التعرض المباشر لأشعة الشمس، خاصة من العاشرة صباحا حتى الثانية ظهرا، وهي الفترة التي تبلغ قوة أشعة الشمس ذروتها، وتلحق أقصى الضرر بالبشرة. وهناك قاعدة جيدة يمكن أن تدلنا على التوقيت الذي يجب أن نتجنب الشمس خلاله وهي أنه مادام ظلنا أقصر منا يمكن أن تحرقنا الشمس. وعلينا أن نتذكر أن الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تدمر البشرة والعينين حتى في الأيام الغائمة والضبابية؛ لذا يجب أن نجلس تحت المظلة أثناء وجودنا على الشاطئ، وأن نبحث عن شجرة تظلنا أثناء حفلات الشواء، ويجب أن يرتدي الأطفال قمصانا بأكمام طويلة، وسراويل طويلة، وقبعات ذات حواف عريضة، ولكن علينا أن ننتبه إلى أن الحروق قد تحدث حتى عند ارتداء الملابس الطويلة، فليست كل الملابس تقي من أشعة الشمس، ولا تحجب المياه الأشعة فوق البنفسجية؛ لذا يجب أن نتوخى الحذر أثناء السباحة.

لا بد من استخدام الواقي من الشمس

يمكن أن تتسبب واقيات الشمس في تهيج بشرة الرضع قبل الشهر السادس؛ لذا من الأفضل أن نبقيهم بعيدا عن الشمس. أما بعد بلوغ الطفل الشهر السادس فيمكن أن نستخدم لبشرته واقيا للشمس يكون معامل الحماية من الشمس به 15 أو أكثر، وهذا معناه أن نسبة الأشعة الضارة التي يمكن أن تمر من خلال طبقة الواقي هي واحد على خمسة عشر فقط من هذه الأشعة، وهذا معناه أن التعرض للشمس لمدة خمس عشرة دقيقة أثناء استخدام الواقي يساوي التعرض لها لدقيقة واحدة من دونه. وأكثر واقيات الشمس فاعلية تكون كريمات بيضاء سميكة تحتوي على أكسيد الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم، فتلك الأنواع تكون آمنة للغاية وفعالة، ولكن استخدامها لا يكون عمليا إلا لمساحات صغيرة من البشرة مثل شحمة الأذن أو طرف الأنف.

أما بالنسبة لباقي الجسم فيمكن استخدام واقيات الشمس التي لا تتأثر بالماء، وعليك أن تضع كمية وفيرة منها على البشرة قبل التعرض للشمس بنصف ساعة على الأقل، وتأكد من أنك لم تنس أي منطقة منها. وعلينا أن نتجنب وضع واقيات الشمس حول العين؛ لأنها تحرقها. ويجب تكرار وضع واقيات الشمس كل نصف ساعة تقريبا. وبالنسبة للأطفال ذوي البشرة الفاتحة الذين يعيشون في أجواء مشمسة يجب أن يضعوا واقيات الشمس كل صباح ومرة أخرى في المساء.

النظارات الشمسية

على الجميع ارتداء النظارات الشمسية حتى الأطفال الصغار. ليس عليك أن تشتري نظارات باهظة الثمن، كل ما عليك فعله هو أن تتأكد – من خلال البطاقات الخاصة بالنظارات- من أنها تحجب الأشعة فوق البنفسجية، وليس هناك علاقة بين لون العدسات الداكن والوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، فيجب أن تكون العدسات مكسوة بمركب معين يحجب تلك الأشعة. معظم الصغار لا يتضايقون من ارتداء النظارات الشمسية، بالإضافة إلى أن ارتداءها منذ الصغر يجعلهم يعتادون عليها.

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها