X

الحمل مع السكري Diabetes During Pregnancy

الداء السكري مرض يؤثر في تنظيم سكر الدم (الغلوكوز glucose) – المصدر الأهم لطاقة الجسم – حيث تحول الأغذية التي تتناولينها إلى الغلوكوز، وتمتص إلى مجرى الدم بعد دقائق أو ساعات؛ والأنسولين هو هرمون يفرز من المعثكلة (البنكرياس Pancreas)، ويساعد على دخول الغلوكوز إلى خلايا الجسم لإنتاج الطاقة أو تخزينها.

يضطرب هذا النظام لدى المصابين بالسكري؛ فبدلا من نقل الغلوكوز إلى الخلايا، يتراكم في الدم وفي النهاية يطرح مع البول؛ وبمرور الوقت، ومع التعرض لمستويات عالية من الغلوكوز في الدم، فإن ذلك يضر بالأعصاب والكليتين والعينين والقلب وكذلك الأوعية الدموية وجهاز المناعة.

يختلف نوعا الداء السكري الأساسيين (النمط الأول، النمط الثاني) بشكل واضح: فالنمط الأول من الداء السكري Type 1 diabetes (المسمى سابقا سكري اليافعين أو السكري المعتمد على الأنسولين Juvenile or insulin-dependant diabetes) يظهر عندما ينتج البنكرياس كمية قليلة من الأنسولين أو عندما تكون العضلات والأنسجة أقل استجابة للأنسولين، لذلك يجب حقن الأنسولين يوميا.

أما النمط الثاني من الداء السكري Type 2 diabetes (المسمى سابقا سكري البالغين أو السكري غير المعتمد على الأنسولين (Adult – onset or non insulin – dependent diabetes فيظهر عندما لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الأنسولين أو يظهر عدم استجابة له؛ وعندما تظهر خلاياك مقاومة للأنسولين، فإنها ترفض استقباله كمفتاح يقفل الأبواب أمام السكر؛ ونتيجة لذلك، يبقى السكر في مجرى الدم ويتراكم هناك فيه.

يصيب الداء السكري حوالى 16 مليونا ما بين بالغ وطفل في الولايات المتحدة؛ ويظهر في أثناء الحمل لدى بعض النساء حالة مؤقتة تسمى السكري الحملي gestational diabetes، وهو يشبه النمط الثاني من السكري، ولكنه يختفي بنهاية الحمل.

إن خطر الإصابة بالنمط الثاني من الداء السكري يزيد بتقدم العمر، كما يترافق مع قصة عائلية للمرض؛ وهو أكثر شيوعا لدى الهسبان Hispanics والهنود الأمريكيين؛ أما بالنسبة للنمط الثاني من المرض، فإن بعض العوامل السلوكية قد تزيد من خطر الإصابة، مثل الوزن الزائد ونمط الحياة الكسول؛ ولا يوجد حاليا علاج للداء السكري، ولكن يمكن التحكم بسكر الدم بالعقاقير المناسبة وبتدبير نمط الحياة، كالأكل المناسب والمحافظة على وزن صحي والقيام بالكثير من التمارين.

تدبير الداء السكري في أثناء الحمل

إذا كنت مصابة بالداء السكري، ولكن مستوى السكر مضبوط قبل الحمل وفي أثنائه، فمن المرجح أن يكون حملك صحيا، وأن يكون مولودك بصحة جيدة؛ أما إذا كان مستوى السكر غير مضبوط، فإن خطورة إصابة الطفل بعيوب ولادية في الدماغ والحبل النخاعي والقلب والكليتين تكون أكبر، كما أن خطر الإجهاض miscarriage والإملاص (ولادة الجنين ميتا stillbirth) يكون أكبر بشكل واضح.

كما أن المراقبة الرديئة للداء السكري تضعك أيضا تحت خطر ولادة طفل يزن عشرة باوندات (أكثر من 4500 غ) أو أكثر؛ وذلك لأنه عندما يكون سكر الدم مرتفعا جدا، فإن الطفل يستقبل كمية من الغلوكوز أكثر من الطبيعي، ولذلك ينتج كمية إضافية من الأنسولين لتحطيم الغلوكوز وتخزين الدهون، مما يؤدي إلى تراكم الدهون والحصول على طفل أكبر من المعدل الطبيعي، وتسمى تلك الحالة الطبية العملقة macrosomia؛ وتعطي مراقبة نمو الطفل في أثناء الحمل إنذارا عما إذا كان الطفل قد تأثر سلبا بسبب السكري؛ وبسبب خطر حدوث الإملاص stillbirth لدى الحوامل ذوات السكر غير المضبوط، فإن الولادة غالبا ما تحرض induced قبل بلوغ الأوان full-term.

ومع ذلك، تظل الولادة المبكرة تحمل أخطارا، لأن أطفال الأمهات المصابات بالسكري يكونون معرضين بشكل خاص للإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية respiratory distress syndrome واليرقان jaundice؛ كما أن أطفال الحوامل ذوات السكر غير المضبوط، لا سيما ذوي الحجم الكبير جدا، قد يولدون بسكر منخفض، مما يستدعي الحاجة إلى إعطائهم الغلوكوز وريديا أو الإطعام عبر الأنبوب tube feeding بعد الولادة بفترة قصيرة.

تزداد حاجات المرأة الحامل المصابة بالسكري للأنسولين، لأن الهرمونات المفرزة من المشيمة placenta تعيق الاستجابة الطبيعية للأنسولين؛ وقد تحتاج بعض النساء إلى ضعفي أو ثلاثة أضعاف الجرعة الاعتيادية من الأنسولين للتحكم بسكر الدم لديهن.

وغالبية النساء اللواتي يستعملن الأنسولين قبل الحمل سوف يحتجن إلى جرعات يومية متعددة من الأنسولين أو إلى مضخة الأنسولين insulin pump، إذ من المحتمل تعديل جرعة الأنسولين مرات عديدة؛ وإذا لم تكوني ممن يستعمل الأنسولين، فغالبا ما يقوم طبيبك بإعادة النظر في العقاقير التي تستعملينها؛ فإذا كنت ممن يستخدم العقاقير الفموية، فقد ينصحك بالانتقال إلى استخدام الأنسولين، إذ إن بعضا منها قد يسبب عيوبا ولادية.

قد تنطوي المحافظة على الحمية الجيدة في أثناء الحمل للتحكم بسكر الدم على تحد كبير، لا سيما عندما يعقد الغثيان الحمل المبكر، حيث أن الأكل الملائم في أثناء الحمل جزء مهم من رعاية مرضى السكري.

يجب الوقاية من الكثير من مضاعفات السكري في أثناء الحمل، إذ يمكن أن يحدث الحماض الكيتوني ketoacidosis عندما لا توجد كمية كافية من الأنسولين، وتصبح الخلايا فقيرة جدا بالطاقة، مما يجعل الجسم يقوم بتحطيم الدهون منتجا أحماضا سامة تدعى الكيتوناتketones ؛ ومن المضاعفات أيضا شذوذات العين الناجمة عن السكري (اعتلال الشبكية retinopathy) والتي قد تسوء في أثناء الحمل، مما يستدعي علاجا مكثفا وفحوصا متكررة، مع أنه يبدو أن ذلك التفاقم ناجم عن الضبط السيء لسكر الدم، وليس بسبب الحمل نفسه.

تحتاج الحوامل المصابات بالسكري والمشاكل الكلوية المتعلقة بالسكري (اعتلال الكلية السكري diabetic nephropathy) إلى مراقبة جيدة، إذ يمكن أن يصبن بارتفاع ضغط الدم وتراجع وظيفة الكليتين. وبالإضافة إلى تعريض حياة الأم للخطر، فإن هذه المضاعفات قد تضع الطفل تحت نسبة خطورة أكبر لحدوث عيوب ولادية وسوء نمو (تعوق النمو داخل الرحم intrauterine growth restriction)؛ كما قد تحتاج الأم إلى الولادة المبكرة عندما تفوق المخاطر على الطفل أخطار الولادة المبتسرة (ولادة الخديج) preterm birth.

وحتى عندما تكونين ذات خبرة، وعلى دراية جيدة بالداء السكري، فإن الحمل يخلق تحديات طبية جديدة؛ لذلك، فمن الضروري العمل مع طبيبك عن كثب لحماية صحتك وصحة طفلك، وكذلك من الضروري جدا وضع خطة مناسبة للحمل، إذ إن كونك بصحة منضبطة في أثناء الحمل وتناولك حمض الفوليك Folic acid بشكل إضافي يجعل من فرص حملك وطفلك طبيعيين جيدة جدا.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب