الجروح والكشوط Cuts and scrapes

الجروح البسيطة Minor cuts لا تستلزم غالبا التوجه إلى قسم الطوارئ. إلا أن الرعاية الملائمة ضرورية لتفادي الالتهاب والمضاعفات الأخرى. يمكن للنصائح المذكورة في نهاية الموضوع ‏أن تساعدك على الاهتمام بالجروح البسيطة.

‏الجروح الناجمة عن الثقوب Puncture wounds

‏لا يفضي الجرح الناجم عن الثقب عادة إلى نزف مفرط. ففي أغلب الأحيان، يتدفق دم قليل، ويبدو أن الجرح يغلق بسرعة. لكن ذلك لا يعني أن العلاج غير ضروري. فقد تحتاج إلى رعاية طبية.

‏الجرح المثقوب مثل ذلك الناجم عن الدوس على مسمار، أو شظية خشبية، أو قطعة زجاج قد يكون خطيرا بسبب إمكانية تعرضه للالتهاب. فالشيء الذي أحدث الثقب قد يحمل أبواغ الكراز spores of tetanus أو بكتيريا أخرى، خصوصا إذا كان معرضا للأوساخ.
قد تبرز الحاجة إلى تنظيف الجرح الناجم عن الثقب من قبل الطبيب.

الندوب

‏مهما كانت الطريقة التي تعالج بها جروحك، فإن الجروح التي تتغلغل إلى أعمق من الطبقة الأولى أو الطبقة الخارجية، من الجلد تكوّن ندبة عند شفائها. حتى الجروح الصغيرة السطحية قد تغير لون البشرة، أو تكوّن ندبة إذا حصل التهاب أو تكررت الإصابة.

‏حين يتعرض الجرح لضوء الشمس، قد يصبح لونه داكنا أكثر بصورة دائمة. يمكن الحؤول دون ذلك عبر تغطية المساحة بفوطة قماشية أو بحاجب شمسي له مؤشر وقاية من الشمس أعلى من 30 ‏كلما تواجدت خارجا خلال الأشهر الستة الأولى التي تلي الإصابة.

تزداد سماكة الندبة عادة خلال شهرين من عملية الشفاء. ثم يصبح نسيج الندبة أرق في غضون ستة أشهر إلى سنة.

‏أما نسيج الندبة الذي يستمر في التضخم فيعرف بالجدرة Keloid. والواقع أن الشقوق الجراحية، واللقاحات، والحروق، وحتى الخدوش قد تسبب جدرات.
يكون الميل لتكوين جدرات موروثاً في أغلب الأحيان، وكلما كانت البشرة داكنة أكثر، كلما ازداد احتمال حصول ذلك.

ابرة الكزاز

‏يمكن للشق، أو التمزق أو العضة أو أي جرح آخر يتغلغل في البشرة – حتى لو كان بسيطا – أن يفضي إلى التهاب كزاز.
والكراز مرض جرثومي خطير ينجم عن مادة سامة تفضي إلى تصلب عضلي، خصوصا في عضلات الفكين.
يطلق أحيانا على الكراز اسم كزاز الفك.
‏التحصين ضروري. يعطى لقاح الكراز عادة للأولاد كجزء من اللقاح الثلاثي (الخانوق والكراز والشاهوق اللاخلوي).
يحتاج الراشدون عموما إلى جرعة جديدة كل 10 ‏سنوات.
‏إذ ا كان الجرح عميقا ومتسخا، فقد يوصي الطبيب بجرعة إضافية حتى لو تلقيت جرعتك الأخيرة خلال 10 ‏سنوات.
يجب إعطاء الإبرة خلال يومين من حصول الإصابة.

علاج الجروح البسيطة في المنزل

إذا كنت الشخص الذي يعالج الجرح، فمن المهم أن تغسل يديك أولا بالماء والصابون أو بمعقم يدوي مرتكزعلى الكحول للمساعدة على تفادي الالتهاب أو المضاعفات الأخرى. قد تساعدك الإرشادات التالية على الاهتمام بجروحك البسيطة:

وقف النزف

‏يتوقف النزف عادة من الجروح البسيطة والكشوط وحده. والاّ، افرض على الجرح ضغطاً خفيفا بفوطة أو ضمادة نظيفة.

تنظيف الجرح

‏اشطف الجرح بالماء النظيف. نظف المساحة المحيطة بالجرح بالصابون وفوطة ناعمة. أبقي الصابون بعيدا عن الجرح، لأنه قد يسبب التحسس.

‏إذا بقيت الأوساخ أو القذارة في الجرح بعد غسله، استخدم الملقط المنظف بالكحول لاستئصال الجزيئات. واذ ا بقيت الأوساخ عالقة في الجرح، لا تحاول إزالتها بنفسك وانما اتصل بطبيبك.

‏التنظيف الجيد للجرح يخفف احتمال التعرض للالتهاب والكزاز.
لا حاجة إلى استعمال بيروكسيد الهيدروجين أو اليود أو المنظف المحتوي على اليود، لأنه قد يحسس النسيج المصاب.

الجروح الناجمة عن الثقوب أو الجروح العميقة الأخرى، وعضات الحيوانات، أو الجروح الوسخة جداً تجعلك أكثر عرضة للالتهابات، بما في ذلك الكزاز. إذ ا كان الجرح كبيراً، فقد تحتاج إلى مضادات حيوية أو إلى جرعة كزاز إضافية.

‏منع الالتهاب

‏بعد تنظيف الجرح، يمكنك إذا شئت وضع طبقة رقيقة من الكريم المضاد للالتهاب، مثل Neosporin ‏أو Polysporin ‏. هذان المنتجان لا يجعلان الجرح يشفى بصورة أسرع، وانما يمنعان الالتهاب، ويسمحان للجرح بأن ينغلق بفاعلية أكبر.
إلا أن مكونات معينة في بعض المراهم قد تسبب طفحا خفيفا عند بعض الأشخاص. إذ ا ظهر طفح جلدي، توقف عن استعمال المرهم.

تغطية الجرح

‏التعرض للهواء يساعد على الشفاء. لكن الضمادات تساعد على إبقاء الجرح نظيفاً، وتبعد البكتيريا المؤذية، وتحمي الجرح من تحسس إضافي. الفقاعات المفتوحة والراشحة للسوائل عرضة للالتهاب ويجب تغطيتها إلى أن تتكون قشرة فوقها.

تغيير الضمادة

‏غير الضمادة مرة على الأقل كل يوم، أو عندما تصبح رطبة أو متسخة للمساعدة على منع الالتهاب.
إذا كنت حساسا للشريط اللاصق، استعمل الشاش المعقم والشريط الورقي أو الشبكة الضاغطة.

‏متى يجب زيارة الطبيب

إذ ا استمر النزف أو إذا تدفق الدم أو استمر في التدفق بعد دقائق عدة من الضغط المباشر، عندها تبرز الحاجة إلى رعاية طارئة.
‏الجرح العميق أو المنفرج أو المثلّم الحواف مع دهن أو عضل مكشوف يحتاج إلى خياطة.
أيضاً عضة حيوان تحتاج إلى الرعاية الطبية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا