X
هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجانية

التهاب العظم لدى الاطفال بسبب البكتيريا

الميكروب ينتقل عبر الدم أو من عضو مصاب وبعد الحوادث أو العمليات الجراحية

الرياض: «الشرق الأوسط»
التهاب العظم أحد الأمراض التي قد تصيب الأطفال نتيجة لدخول بكتيريا أو غيرها من
الميكروبات إلى أنسجة العظم واستقرارها فيه، الأمر الذي يؤدي إلى حصول التهاب أي
عملية صراع بين الميكروب الغازي والراغب في استيطان العظم كي يعيش وينمو ويتكاثر،
وبين الجسم الرافض لهذا الوجود البكتيري داخل العظم. وعندما تحصل تفاعلات الصراع
بين البكتيريا وجهاز مناعة الجسم، تظهر أعراض الالتهاب من ارتفاع حرارة منطقة
النزاع وقد تنتقل إلى باقي أجزاء الجسم، وحصول انتفاخ في المنطقة المتنازع عليها
وظهور الاحمرار نتيجة تدفق الدم بكل ما فيه من خلايا المناعة وأجهزة دفاع الجسم،
كما ويشعر المصاب بالألم نتيجة الانتفاخ من جهة وكذلك نتيجة إفراز المتصارعين موادا
كيميائية تثير الألم في الأعصاب الموجودة في منطقة الصراع.
وإما أن يكسب الجسم المعركة لامتلاكه جهاز مناعة قوياً أو أن ينجح الميكروب الغازي
في إسكات مصادر نيران مقاومة الجسم وبالتالي يستفحل وجوده ويبدأ في إصابة المناطق
المجاورة كالمفاصل والغضاريف ونخاع العظم.

القصة لا تبدأ من هنا، بل إن وصول البكتيريا إلى العظم وهي منطقة تعد نائية وحصينة
في الجسم يتطلب من البكتيريا أن تشق طريقها بصعوبة إليه، فالبكتيريا تدخل إلى العظم
عبر أربعة طرق ممكنة، إما عن طريق الدم، أو الانتقال من مفصل أو عضو مجاور مصاب
بها، أو الاقتحام المباشر للعظم من خلال الحوادث والإصابات، أو بعد العمليات
الجراحية. ويتعرض الأطفال بشكل أكبر إلى التهاب العظم عبر الدم أو الأعضاء المجاورة
الملتهبة وبشكل أقل نتيجة الإصابات كغرس المسامير أو القطع الحديدية الملوثة عبر
الحذاء أو غيره، ومن النادر عبر العمليات الجراحية في العظم لو تمت.

مواضيع طبية من القسم

الأطفال ما بين سن الثانية والخامسة عرضة للإصابة عبر الدم من خلال تعرض اللوزتين
أو الأذن الوسطى أو الجروح الكبيرة لالتهاب بكتيري ينجح في الوصول إلى الدم خاصة لو
كانت البكتيريا من نوع ستافلوكوكس، ويدور معه في داخل الجسم إلى أن يجد موطئ قدم في
أحد أجزاء العظم والتي يفضل في 80% من الحالات عظام الأطراف السفلى وخاصة عظمة
الفخذ. عندها يبدأ الطفل بالمعاناة من أعراض الالتهاب المتقدمة فيه.

ملاحظة الوالدين مهمة خاصة عند شكوى الطفل من الألم في العظم أو صعوبة الحركة
واختلال المشي أو البكاء عند لمس الأطراف السفلى، هذا مع ظهور احمرار أو انتفاخ أو
ارتفاع في الحرارة في موضع الالتهاب أو الجسم بشكل عام.

وسرعة العرض على الطبيب أمر ملح في مثل هذه الحالات الذي يجرى الفحوصات والأشعة
اللازمة للتشخيص السليم، لأن العلاج المبكر والسليم هو أساس نجاح التخلص من
الالتهاب ووقاية الطفل من المضاعفات التي يصعب علاجها كالخرّاج أو العاهات في شكل
العظم نتيجة تحلله و تفتته وبالتالي تأثيره على حركة المشي وغيرها. والمضاد الحيوي
هو الأساس ويفضل كثير من الأطباء أن يكون عبر الوريد، ويستغرق العلاج على أقل تقدير
أربعة أسابيع، بعدها إن أظهر الطفل تحسناً يمكن تحويل المضاد الحيوي إلى ما يؤخذ
عبر الفم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها