الرئيسية / طب وصحة / صحة ورعاية الطفل / ، / الافراط في استعمال لا | تأديب سلوك الطفل

الافراط في استعمال لا | تأديب سلوك الطفل

لعل كلمة “لا” هي الأكثر استخداماً بين الأولاد الذين يتراوح أعمارهم بين سنة وثلاث سنوات لأنها الكلمة الأكثر استخداماً من قبل أهلهم. فالأولاد الذين في أول مشيهم يشتهرون بالعبث في الأشياء، مما يجعل أهلهم يقولون: “لا! لا تلمس” أو “لا، لا تفتح” أو “لا، لاتفعل ذلك”. أما أولاد السنتين والثلاث سنوات فيقولون لا فور ما إن توجه اليهم سؤال نعم-لا، وذلك بهدف معرفة على ماذا ومن يمكنهم السيطرة. حددي الفرص التي تمنحينها لولدك لقول لا (تجنب طرح أسئلة نعم-لا) ولا تلتزمي كثيراً حين يجيب لا على كل طلب.

الحؤول دون المشكلة

تعرفي على شخصية ولدك

إن كنت معتادة على حاجات ولدك ورغباته، يمكنك معرفة متى يقصد “نعم” فيما يقول “لا” أو إن كان حقاً لا يرغب في شيء ما.

فكّري قبل قول لا

لا تقولي “لا” لولدك إن كنت غير مهتمة حقاً في ما إذا فعل شيئاً ما أو لا.

حددي أسئلة نعم-لا

لا تطرحي أسئلة يمكن الاجابة عليها بـ “لا”. إسألي ولدك عن مقدار العصير الذي يريده، بدل سؤاله إن كان يريد العصير. وإن كنت تريدين منه الدخول إلى السيارة، لا تقولي له: “هل تريد الدخول إلى السيارة؟” بل “سوف ندخل الآن إلى السيارة”، وافعلي ذلك!

غيّري جواب “لا” إلى شيء مختلف

يمكنك القول مثلاً “توقف” بدل “لا” حين يفعل ولدك شيئاً لا تحبينه، مثل لمس النباتات.

إجعلي ولدك يوقف سلوكاً معيناً بتعليمه سلوكاً آخر

بما أنك تريدين عادة أن يوقف ولدك سلوكاً معيناً حين تقولين له “لا”، علّميه سلوكاً آخر يحل مكان السلوك الذي تريدين وقفه.

خلال وقت حيادي، أمسكي بيد ولدك وقولي له: “تعال من فضلك!”، واسحبيه نحوك. عانقيه وقولي له: “شكراً لأنك أتيت”. قومي بذلك خمس مرات كل يوم، شرط أن تزيدي تدريجياً المسافة التي تفصل بينك وبين ولدك حين تقولين له: “تعال من فضلك!” إلى أن يأتي إليك من الجهة الثانية من الغرفة.

حلّ المشكلة

ما يجب فعله

تجاهلي “لا” ولدك

خذي الجانب الايجابي وافترضي أنه يعني نعم. فإن كان لا يريد حقاً العصير الذي قال “لا” من أجله لن يأخذه منك. وسوف تعرفين بسرعة إن كان يطلق استغاثة كاذبة أو لا حين يقول “لا”.

اهتمي بـ “نعم” أكثر من “لا”

سوف يتعلم ولدك بسرعة كيف يقول نعم إن كان الايماء برأسه إيجاباً أو قول نعم يجعلك تبتسم أو توجه اليه مديحاً. استجيبي إلى تلك الكلمة بصورة إيجابية بقول شيء مثل “كم أنت لطيف لقولك نعم” أو “أنا مسرورة حقاً لأنك قلت نعم حين طرحت عليك عمتك ذلك السؤال”.

علميه كيف يقول نعم

يستطيع الأولاد الذين تخطوا الثالثة من عمرهم تعلم كيفية قول نعم إذا أظهرت لهم ذلك بطريقة منهجية. جربي هذه الخطة: أخبري ولدك أنك تريدين سماع كلمة نعم من فمه. ثم إمدحيه على قولها بكلمات مثل “يسرني أن أسمع منك كلمة نعم” أو “أحب فعلاً طريقة قولك نعم”. ثم قولي له “سوف أطلب منك فعل شيء لي وأريدك أن تجيب نعم قبل أن أعد حتى الرقم 5”. وإن قالها، إمدحيه على روعة ذلك. جربي ذلك خمس مرات مدة خمسة أيام وسوف تجدين أنك أصبحت أمام ولد أكثر إيجابية.

دعي ولدك يقول لا

حتى لو كان يفترض بولدك القيام بما طلبته منه، من حقه إجابتك بـ “لا”. وحين تريدين أن يقوم ولدك بأمر ما، لكنه يرفض، إشرحي له الوضع. قولي له مثلاً: “أعرف أنك لا تريد لملمة أقلامك، لكن حين تنفذ ما طلبته منك، يمكنك القيام بما تريده”. من شأن ذلك إبلاغ ولدك أنك تسمعينه يعبر عن مشاعره وتأخذينها في الحسبان، ولكنك لا تزالين أنت السيدة.

ما لا يجب فعله

لا تضحكي أو تشجعي استخدام لا

إن الضحك أو لفت الانتباه إلى إفراط ولدك في استخدام “لا” يشجعه على استخدامها أكثر للحصول على جوابك.

لا تغضبي

تذكري أن مرحلة الرفض طبيعية في نمو الولد ما قبل المدرسي وسوف تمضي بسرعة. والواقع أن تفجر الغضب قد يفسر بالانتباه إلى ولدك لقوله لا. واعلمي أن الانتباه والقوة هما كل ما يرغب به ولدك.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا