X

الاختيارات الذكية للنشويات في عملية إنقاص الوزن

في هذه الأيام عندما يرى الأشخاص نظمًا غذائية تطرح كلمة “نشويات” تظهر ملامح الدهشة على وجوههم كأنهم قد تناولوا فطيرة ليمون لاذعة للتو. فبالنسبة لهم، يجب تجنب النشويات بأية تكلفة؛ فالأمر بالنسبة لهم واضح كالشمس؛ النشويات شيء سيئ، والابتعاد عنها يعد أمرًا جيدًا.

إن المشكلة الوحيدة في هذا المنهج المعادي للنشويات هي أنه يعكس الطريقة القديمة في التفكير والتي سخر منها المجتمع العلمي.

استمع، عندما يتعلق الأمر بالسكر، والدقيق الأبيض، والخبز الأبيض، والعديد من أمثلة السكر البسيطة الأخرى التي سأخبرك بالمزيد عنها بعد لحظات. أتفق معك أنك ستصبح أفضل بدونها. ولكن هناك العديد من النشويات الجيدة التي عليك تضمينها في وجباتك بكل تأكيد. فأطعمة مثل الخضراوات والفواكه والبقوليات – حتى الحبوب الكاملة؛ التي قد لا تنصح بها العديد من النظم الغذائية حتى بعد مليون سنة.

خطط تناول الطعام يجب أن تشتمل على مجموعة متنوعة من النشويات المعقدة، ليس فقط الخضراوات، ولكن أيضًا البقوليات والحبوب الكاملة، مثل مجموعة متنوعة من الخبز كامل الحبوب والحبوب والمكرونات المصنوعة من الحبوب الكاملة. والسبب في هذا أنني أؤمن اعتمادا على قراءاتي في الطب وكل الدراسات والأبحاث التي قمت بها في علم النظام الغذائي أن الابتعاد عن قبيلة كاملة من الأطعمة لأن بعض أعضائها تسبب المشاكل أمر غير منطقي.

نعم، هناك الكثير من النشويات غير الصحية. ولكن هناك أيضًا نشويات رائعة. أنا فقط لا أؤمن بأن تجنب كل أنواع النشويات هو الطريقة الصحيحة للتمتع بصحة جيدة على المدى الطويل، ناهيك عن الاستمتاع بتناول الطعام. وأعتقد أن النشويات يجب أن تصبح جزءًا من نظامك الغذائي.

إحدى المجادلات الكبيرة من جانب المعسكر المعادي للنشويات أن الابتعاد عن النشويات يسرع من عملية إنقاص الوزن. وهناك بعض الحقيقة في ذلك. ولكن مثل العديد من الأشياء في الحياة، ليس الأمر بالبساطة التي يبدو عليها. نعم، إن الابتعاد عن النشويات البسيطة يساعد في الإسراع في عملية إنقاص الوزن. ولكن ليس من الضروري إبعاد النشويات المعقدة عن طبقك. يمكنك إنقاص الوزن وحرق الدهون وأنت لا تزال تستمتع بالعديد من الفوائد الصحية للفواكه والخضراوات والبقوليات والحبوب الكاملة. عليك فقط اتخاذ خيارات ذكية حيال النشويات التي ينبغي تناولها ومدى توازنها مع البروتينات والدهون في نظامك الغذائي.

مواضيع طبية من القسم

الحقيقة البسيطة حول النشويات

يستخدم جسدك النشويات الموجودة في الطعام من أجل الطاقة؛ فهو يحلل النشويات إلى سكر الجلوكوز، والذي يعد الوقود الذي تحتاج إليه خلاياك لكي تعمل.

هناك نوعان من النشويات: المعقدة والبسيطة. باختصار، من الأفضل لك الابتعاد عن النشويات البسيطة والتركيز على المعقدة. وإليك السبب:

النشويات المعقدة

النشويات المعقدة، كما يشير اسمها، معقدة؛ فهي تمد الجسم بالطاقة تدريجيًّا أكثر من النشويات البسيطة ومن المرجح أكثر أن تنتج من الأطعمة الطبيعية الكاملة؛ التي لم تعالجتها أو التدخل في مكوناتها الفطرية الغنية. والأطعمة التي تحتوي على كميات صحية من النشويات المعقدة تشتمل على الخضراوات، والبقوليات، والحبوب الكاملة.
يمكن أن تعزز النشويات المعقدة من صحتك من خلال إمدادك بالفيتامينات، والمعادن، ومجموعة من العناصر النباتية بجانب الألياف.
يقوم جسدك بتحويل النشويات المعقدة الموجودة في الطعام إلى سكر جلوكوز من أجل الوقود، ولكن الأمر يتطلب فترة أطول مما يحدث مع النشويات البسيطة. وكنتيجة لذلك، عندما تتناول طعامًا به نشويات معقدة، يدخل الجلوكوز إلى مجرى دمك ببطء وبشكل تدريجي، بدلا من الدخول فجأة بشكل فوري.

النشويات البسيطة

النشويات البسيطة هي كما يشير اسمها بالضبط؛ بسيطة. وغالبا ما يتم تكرارها، ما يعني تخليصها من تعقيداتها من قبل المصنعين ومعالجة الأطعمة. وأشهر الأمثلة على النشويات البسيطة هو سكر المائدة، ولكن النشويات البسيطة توجد أيضا في الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والمكرونة البيضاء، والكعك، والمعجنات المحلاة، والمشروبات الغازية المحلاة، والحلوى. إن النشويات البسيطة من الأطعمة المعالجة و السكر تجعل من السهل اكتساب الوزن ومن الصعب إنقاصه. كما أنها تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وداء البول السكري.
حينما تتناول نشويات بسيطة، فإن جسدك يحولها إلى سكر جلوكوز بسرعة كبيرة. وذلك الجلوكوز يضخ في مجرى دمك بسرعة كبيرة، ما يسبب ارتفاعًا سريعًا في نسبة السكر في الدم والأنسولين.
وتشتمل النشويات البسيطة أيضا على سكريات طبيعية موجودة في الأطعمة النباتية (الفواكه، وبكميات صغيرة، بعض الخضراوات) ومنتجات الألبان. وعلى الرغم من أن هذه النشويات تعد بسيطة، فإنها تنتمي لفئات مختلفة من السكريات البسيطة كالسكر الأبيض والسكر البني وشراب الذرة، وغيرها مما تتم إضافته إلى الأطعمة. وذلك لأنها تحتوي على مكونات أخرى (فيتامينات، وبروتينات، ومعادن في الألبان، والكثير من المواد الكيمائية النباتية والألياف في الفواكه) ما يجعلها أكثر قيمة بكثير من الأطعمة السكرية المعالجة.

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها