الرئيسية / طب وصحة / الغذاء والتغذية / / الإدمان على القمح

الإدمان على القمح

الإدمان، الانسحاب، الأوهام والهلاوس. أنا لا أصف أعراض مرض عقلي، بل أتحدث عن ذلك الطعام الذي تدخله مطبخك وتتشاركه مع الأصدقاء، وتغمسه في قهوتك.

سوف نناقش ما يعتبر أن القمح حالة فريدة من نوعها بين الأطعمة بآثاره الغريبة على المخ، والآثار المشتركة بينه وبين العقاقير الأفيونية؛ وهذا ما يفسر لماذا يواجه بعض الناس صعوبة لا تصدق في التخلص من القمح في نظامهم الغذائي. إنها ليست مجرد مسألة عزم غير كاف، أو مجرد شعور بالانزعاج، أو خوف من كسر العادات البالية؛ ولكن القيام بذلك يعني قطع علاقتهم بشيء متمكن من أنفسهم وعواطفهم، لا يختلف في ذلك عن سيطرة الهيروين على المدمن اليائس.

فبينما تقوم باستهلاك القهوة والكحول كي تحظى بتأثيرات معينة على المخ أنت على دراية بها، فإنك تستهلك القمح من أجل “التغذية”، لا “التركيز”. وكانسياق شخص وراء كلمات “جيم جونز” في اجتماع طقوسي، فأنت قد لا تكون على علم حتى بأن هذا الشيء، الذي تقره جميع الوكالات “الرسمية”، يتلاعب بعقلك.

ويخبرنا الأشخاص الذين تخلصوا من القمح في نظامهم الغذائي عادة بتحسن مزاجهم، وانخفاض نوبات التقلبات المزاجية، وتحسن قدرتهم على التركيز، وتمتعهم بالنوم العميق خلال أيام أو أسابيع فقط من تناولهم لقمتهم الأخيرة من الكعك أو اللازانيا. ومع ذلك، فإنه يصعب قياس هذه الأنواع من الخبرات الذاتية “الناعمة” داخل أدمغتنا من الناحية الكمية. كما أنها تخضع كذلك لما يعرف بالتأثير الوهمي -أي مجموعة من الناس يخيل إليهم الشعور بأنهم بحال أفضل. وإنني أتعجب مع ذلك من درجة اتساق هذه الملاحظات، التي تعانيها أغلب الناس بمجرد تراجع آثار الانسحاب الأولية للتشوش العقلي والإرهاق. لقد شاهدت هذه الآثار شخصيًّا، كما شاهدها آلاف من الناس.

من السهل علينا أن نقلل من الجاذبية النفسية للقمح، ولكن ما هو مدى خطورة كعكة النخالة البريئة بالضبط، على كل حال؟

“إن الخبز هو مخدري!”

يعتبر القمح كالمخدر بين الأطعمة، حيث إنه لا مثيل له في قدرته على التسبب في آثار فريدة من نوعها تماما على المخ والجهاز العصبي. ليس هناك شك بالنسبة لبعض الناس في أن القمح يسبب الإدمان. كما أنه يتسبب في الإدمان إلى درجة الهوس لدى بعضهم.

إن بعض مدمني القمح يعرفون أنهم مصابون بالإدمان بالفعل. أو ربما يعرفون أنهم مدمنون لبعض المواد الغذائية المحتوية على القمح كالمكرونة أو البيتزا. إنهم يفهمون بالفعل، حتى من قبل أن أخبرهم، أن طعامهم الذي اختاروه وأدمنوه من القمح يمدهم بالقليل من “النشوة”. إنني لا أزال أصاب بالقشعريرة عندما تعترف لي إحدى الأمهات حسنة الهندام، والتي تقطن في الضواحي، قائلة: ” إن الخبز هو مخدري. لا يمكنني الاستغناء عنه!”.

يمكن للقمح أن يفرض علينا نوعيات معينة من الأطعمة، وطريقة معينة لاستهلاك السعرات الحرارية، وتوقيتات معينة لوجبات الطعام والوجبات الخفيفة. كما يمكن أن يؤثر على السلوك والمزاج. ويمكن أن يصل الأمر إلى سيطرته على الأفكار. وقد أخبرني عدد من مرضاي بأنهم صاروا مهووسين بمنتجات القمح إلى درجة التفكير فيها، والحديث عنها، واشتهائها باستمرار لأسابيع، وذلك حين طرحت عليهم اقتراح التخلص منه في نظامهم الغذائي. فيخبرونني: “لا أستطيع التوقف عن التفكير في الخبز. أحلم بالخبز! “، ما أصاب بعضهم بنوبة من التهام منتجات القمح، حيث استسلموا بعد مرور أيام فقط من بدء الحمية.

هناك، بطبيعة الحال، جانب آخر من الإدمان: عندما يخلص البعض أنفسهم من المنتجات التي تحتوي على القمح، يختبر ٣٠٪ منهم ما لا يمكن أن نطلق عليه سوى أعراض الانسحاب.

لقد شاهدت شخصيًّا مئات من الأشخاص يذكرون شعورهم بالتعب الشديد، والتشوش العقلي، والتهيج، وعدم القدرة على الأداء في العمل أو المدرسة، وحتى الاكتئاب في الأيام أو الأسابيع القليلة الأولى بعد التخلص من القمح. ثم تأتي الراحة الكاملة على هيئة كعكة أو قطعة من الكيك (أو كي نكون صرحاء، للأسف، فلنجعل ذلك أربع كعكات، وقطعتين من الكعك، وكيسًا من المعجنات، وفطيرتين، وحفنة من كعك البراونيز، يتبعها في صباح اليوم التالي حالة سيئة من تأنيب الضمير). إنها حلقة مفرغة: الامتناع عن مادة ما، يتبعه تجربة كريهة من دون شك. ومن ثم استئنافها، ثم المرور مجددا بتجربة التوقف الكريهة -التي تشبه كثيرا تجربة الإدمان والانسحاب في رأيي.

يستخف من لم يختبر هذه الآثار بكل ذلك، ظنًّا منه أن شيئًا تافهًا كالقمح يمكن أن يؤثر في الجهاز العصبي المركزي بنفس قدر النيكوتين أو الكوكايين، ويرى ذلك أمرًا منافيًا للعقل.

هناك سبب معقول علميًّا لآثار كل من الإدمان والانسحاب. ولا يقتصر الأمر فقط على أن القمح يؤثر في المخ العادي، ولكنه يؤثر كذلك في المخ غير الطبيعي أو القابل للعطب، وذلك بنتائج تفوق آثار الإدمان البسيط والانسحاب. ويمكن لدراسة آثار القمح على المخ غير الطبيعي أن تعلمنا بعض الدروس حول لماذا وكيف يمكن أن يترافق القمح مع مثل هذه الظواهر.

القمح وعقل الشخص المصاب بانفصام الشخصية

كان مصدر الدروس المهمة الأولى لآثار القمح على المخ هو دراسة آثاره على مرضى الفصام.

يعيش مرضى الفصام حياة صعبة؛ فهم يكافحون للتمييز بين الواقع وخيالهم الخاص، وغالبا ما يعانون أوهام الاضطهاد، حتى إنهم يعتقدون في وجود قوى خارجية تتحكم في عقولهم وأعمالهم. (هل تذكر “ديفيد بيركاويتز”، سفاح مدينة نيويورك الذي طارد ضحاياه بناء على تعليمات كلبه؟ لحسن الحظ أن السلوك العنيف غير معتاد لدى مرضى الفصام، ولكنه يوضح مدى عمق هذا المرض). وبمجرد تشخيص مرض الفصام، لا يبقى لديهم سوى أمل ضئيل في أن يعيشوا حياة طبيعية في بيئة العمل، أو مع أسرهم، وأطفالهم. إنها حياة من المعاناة بداخل مؤسسة العلاج النفسي، وتناول الأدوية ذات الآثار الجانبية المروعة، والصراع المستمر مع الشياطين الداخلية المظلمة التي تتربص بنا.

فما آثار القمح على عقل مريض الفصام الهش؟

إن أقدم ارتباط رسمي بين آثار القمح على المخ ومرض الفصام عرف في أعمال الطبيب النفساني “إف. كورتيس دوهان”، والذي تراوحت ملاحظاته بدءا من أوروبا وحتى غينيا الجديدة. وقد اتخذ الدكتور “دوهان” هذا الطريق للقيام بأبحاثه؛ لأنه لاحظ أنه من بين الرجال والنساء في فنلندا، والنرويج، والسويد، وكندا، والولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، انخفضت نسبة من احتاجوا إلى أن يلزموا المستشفيات بسبب الفصام، وذلك عندما أدى نقص الغذاء إلى عدم توافر الخبز، إلا أنه ازداد مجددا عند استئناف استهلاك القمح، بعد أن وضعت الحرب أوزارها.

ولاحظ الدكتور “دوهان” نمطا مماثلا في ثقافة العصر الحجري البدائية لغينيا الجديدة. فقبل تدخل النفوذ الغربي، كان الفصام مرضا غير معروف تقريبا، حيث شُخِّص به فردان فقط من أصل ٦٥ ألف نسمة. وعندما تسربت العادات الغذائية الغربية إلى سكان غينيا الجديدة، وتعرفوا على منتجات القمح المزروع، والمشروبات المصنوعة من الشعير، والذرة، وجد الدكتور “دوهان” أن حالات الفصام تتزايد لتصل إلى خمسة وستين ضعفا. وبناء على ذلك، بدأ في تدوين ملاحظاته التي تثبت إذا ما كانت هناك علاقة سبب ونتيجة بين استهلاك القمح ومرض الفصام.

في منتصف ستينيات القرن العشرين، وبينما كان يعمل في مستشفى إدارة المحاربين القدامى في “فيلادلفيا”، قرر الدكتور “دوهان” وزملاؤه التخلص من كل منتجات القمح في وجبات الطعام المقدمة إلى مرضى الفصام دون علمهم أو إذنهم (وكان ذلك في الوقت الذي لم تكن فيه موافقة المشاركين المسبقة أمرا لازما، قبل أن تصبح تجربة توسكيجي للزهري سيئة السمعة معروفة للجميع، الأمر الذي أثار غضب الرأي العام، وأدى إلى إصدار تشريعات تستلزم موافقة المشاركين التامة وعلمهم التام). ويا للمصادفة الغريبة! فقد أدت أربعة أسابيع بلا قمح إلى تحسن واضح وقابل للقياس في السمات المميزة لهذا المرض: الحد من الهلاوس السمعية، والضلالات، والانفصال عن الواقع. ثم أضاف الأطباء النفسيون منتجات القمح مرة أخرى إلى وجبات مرضاهم، فعادت الهلاوس، والأوهام، والانفصال عن الواقع مجددا. فأزالوا القمح مرة أخرى، فتحسنت أعراض المرضى؛ فأضافوه مجددا، فازدادوا سوءا.

إن ملاحظات أطباء “فيلادلفيا” على مرضى الفصام يؤيدها الأطباء النفسيون بجامعة “شيفيلد” في إنجلترا، باستنتاجات مماثلة. ومنذ ذلك الحين قدمت تقارير تؤكد الشفاء التام من هذا المرض، كالمرأة المصابة بانفصام الشخصية والبالغة من العمر سبعين عاما، والتي وصفها الأطباء في جامعة “ديوك” بأنها تعاني الضلالات والهلاوس، كما أنها حاولت التخلص من حياتها باستخدام الآلات الحادة ومساحيق التنظيف لمدة استمرت ثلاثًا وخمسين سنة، والتي شفيت تماما من الذهان وتخلصت أيضًا من يأسها خلال ثمانية أيام من التوقف عن تناول القمح.

وفي حين يبدو أنه من غير المحتمل أن التعرض للقمح يتسبب في الفصام في المقام الأول، فإن ملاحظات الدكتور “دوهان” وغيره تشير إلى أن القمح يرتبط بتفاقم للأعراض قابل للقياس.

ومن ضمن الحالات المرضية الأخرى التي ربما يؤثر فيها القمح على هشاشة العقل هناك مرض التوحد. ويعاني الأطفال المتوحدون ضعف القدرة على التفاعل أو التواصل الاجتماعي. وقد ازداد انتشار هذا المرض خلال الأربعين سنة الماضية، متحولا من حالة نادرة في منتصف القرن العشرين إلى تشخيص طفل من بين كل مائة وخمسين بالتوحد في القرن الحادي والعشرين. وقد أظهرت عينات صغيرة أولية تحسن سلوكيات التوحد عند التوقف عن تناول جلوتين القمح. وتضم التجارب السريرية الأكثر شمولا حتى الآن خمسًا وخمسين طفلًّا دنماركيًا متوحدًا، أظهروا تحسنا في السلوك قابلا للقياس عند التخلص من الجلوتين (بالإضافة إلى التخلص من كازين الحليب).

وفي حين أن الأمر لا يزال مطروحا للنقاش، فإن نسبة كبيرة من الأطفال والبالغين الذين يعانون اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD) قد يستجيبون أيضا عند التخلص من القمح. ومع ذلك، فغالبا ما تؤثر الحساسية من المكونات الغذائية الأخرى، كالسكريات، والمحليات الاصطناعية، والمواد الغذائية المضافة، ومنتجات الألبان في هذه الاستجابة.

من غير المرجح أن التعرض القمح هو السبب الأولي لمرض التوحد أو

ADHD، ولكن كما هي الحال مع الفصام، يرتبط القمح بتفاقم الأعراض التقليدية للمرض.

وعلى الرغم من أن استخدام مرضى الفصام المطمئنين في مستشفى إدارة المحاربين القدامى في “فيلادلفيا” كفئران تجارب قد يصيبنا بالقشعريرة – حيث نتعزى في القرن الحادي والعشرين بأن ذلك يستلزم علمنا التام وموافقتا الكاملة، فإن ذلك يعد توضيحا مفصلا لتأثير القمح على الوظائف العقلية. ولكن لماذا تفاقمت أمراض كالفصام، والتوحد، ونقص الانتباه وفرط الحركة بسبب القمح؟ ما الذي تحتوي عليه هذه الحبوب لتجعل الذهان وغيره من السلوكيات الشاذة تزداد سوءا؟

انطلق المحققون في المعاهد الوطنية للصحة (NIH) للبحث عن أجوبة.

الإكسورفينات: العلاقة بين القمح والمخ

قامت الدكتورة “كريستين زيدرو” وزملاؤها في المعاهد الوطنية للصحة بتعريض الجلوتين، وهو البروتين الرئيسي في القمح، إلى عملية هضم تمثيلية لمحاكاة ما يحدث بعد تناول الخبز أو غيره من المنتجات التي تحتوي على القمح. وعنده تعرضه للببسين (إنزيم المعدة) وحمض الهيدروكلوريك (حمض المعدة)، تحول الجلوتين إلى مزيج من البيبتيدات المتعددة. وبعدها تم عزل البيبتيدات المهيمنة ومنحها إلى فئران المختبر، حيث اكتشفوا أنها تمتلك قدرة عجيبة على اختراق حاجز الدم في المخ، وهو الذي يفصل مجرى الدم عن المخ. وهذا الحاجز موجود لسبب: فالمخ شديد الحساسية لمجموعة واسعة من المواد التي تدخل الدم، وبعضها يمكن أن يتسبب في آثار غير مرغوب فيها إذا ما عبر إلى اللوزة، أو قرن آمون، أو القشرة المخية، أو أية منطقة أخرى في بنيتك المخية. وبمجرد دخولها إلى المخ، تلتحم بيبتيدات القمح بمستقبلات المورفين في المخ، وهي المستقبلات نفسها التي تلتحم بها المخدرات الأفيونية.

وقد أطلقت “زيدرو” وزملاؤها على هذه البيبتيدات المتعددة اسم “أكسورفينات”، اختصارا للمركبات الخارجية التي تشبه المورفين، لتمييزها عن الإندورفين، وهي المركبات الذاتية (أي ذات المصدر الداخلي) التي تشبه المورفين والتي تُفرز أثناء “متعة الركض” على سبيل المثال. وقد أطلقوا على الببتيد المسيطر الذي عبر حاجز الدم في المخ اسم “مورفين الجلوتين”، أو مركب الجلوتين الذي يشبه المورفين (على الرغم من أن اسمه يبدو لي أشبه بحقنة مورفين في العضل). وتكهن الباحثون بأن الأكسورفينات قد تكون هي العوامل الفعالة المشتقة من القمح المسئولة عن تدهور أعراض الفصام التي شوهدت في مستشفى إدارة المحاربين القدامى في “فيلادلفيا” وغيرها.

وما يفصح عنه ذلك بصورة أكبر أن تناول عقار نالوكسون أوقف تأثير البيبتيدات المتعددة المشتقة من الجلوتين على المخ.

دعنا نتظاهر بأنك مدمن على الهيروين داخل المدينة. وتم طعنك في أثناء صفقة مخدرات، ووجدت من يقتادك إلى أقرب غرفة للعناية المركزة في مشفى الطوارئ. ولأنك منتشٍ بسبب الهيروين، صرت تركل وتصرخ في وجه العاملين بغرفة الطوارئ ممن يحاولون مساعدتك. فيقوم هؤلاء الأشخاص الطيبون بتقييدك وحقنك بعقار يدعى نالوكسون، وفورا تذهب نشوة الهيروين إلى غير رجعة. فعن طريق سحر الكيمياء، يعكس عقار نالوكسون على الفور عمل الهيروين أو أية مخدرات أفيونية أخرى كالمورفين أو الأوكسيكودون.

وبالنسبة إلى حيوانات التجارب، أدى استخدام عقار نالوكسون إلى إيقاف عملية التحام أكسورفين القمح بمستقبلات المورفين في خلايا المخ. نعم، قام عقار نالوكسون الذي يستخدم لعكس تأثير المواد الأفيونية بمنع التحام الأكسورفين المشتق من القمح بالمخ. إن العقاقير التي توقف تأثير الهيروين عند مدمن المخدرات هي نفسها التي توقف تأثير أكسورفين القمح كذلك.

في دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية على اثنين وثلاثين مريضا بالفصام يعانون هلوسات سمعية نشطة، تبين أن عقار نالوكسون أدى إلى الحد من الهلوسة. لسوء الحظ، فإن الخطوة المنطقية التالية – منح عقار نالوكسون لمرضى الفصام الذين يتبعون نظاما غذائيًّا “عاديا” يتضمن القمح بالمقارنة بمنحه لمرضى الفصام ممن يتبعون نظاما غذائيًّا خاليا من القمح – لم يتم دراستها (وغالبا ما يتم القيام بالدراسات السريرية التي قد تؤدي إلى استنتاجات لا تدعم استخدام العقاقير. وفي هذه الحالة، إن كان هناك أثر لعقار نالوكسون على مرضى الفصام المستهلكين القمح، فإن النتيجة الحتمية لذلك ستكون التخلص من القمح، لا وصف الدواء).

إذن، هكذا يعمل عقلك تحت تأثير مخدر القمح: ينتج الهضم مركبات تشبه المورفين تلتحم بمستقبلات المواد الأفيونية في المخ. وهي تحمل طابع المكافأة، حيث تمنح متعاطيها نشوة خفيفة. وعندما يتم حظر تأثيرها أو منع استهلاك الأطعمة التي تنتج الإكسورفين، يعاني البعض أعراض انسحاب واضحة كريهة.

ماذا يحدث إذا أعطيت شخصا طبيعيًّا (أي غير مصاب بالفصام) عقّارا ضد المواد الأفيونية؟ في دراسة أجريت في معهد الطب النفسي في جامعة “كارولينا” الجنوبية، تناول المشاركون المستهلكون القمح ممن تم منحهم عقار نالوكسون سعرات حرارية أقل بنسبة ٣٣٪ في وجبة الغداء، وسعرات حرارية أقل بنسبة ٢٣٪ في وجبة العشاء (أي ما يقترب مجموعه من أربعمائة سعر حراري أقل في وجبتين) من المشاركين الذين منحوا دواءً وهميا. في جامعة “ميتشيجان”، تم وضع بعض الأشخاص المصابين باضطراب نوبات الأكل الشره في غرفة مليئة بالطعام لمدة ساعة (وهي فكرة لبرنامج تليفزيوني جديد: الخاسر الأكبر)، وتناول المشاركون الذين منحوا عقار نالوكسون سعرات حرارية أقل بنسبة ٢٨٪ من مقرمشات القمح، وعيدان الخبز، والمعجنات.

وبعبارة أخرى، فإن منع مكافأة القمح الممتعة يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية؛ لأن القمح لا يولد مشاعر مواتية تشجع على الاستهلاك المتكرر. (وكما كان متوقعا، هذه هي الإستراتيجية التي تتبعها الصناعات الدوائية في تسويق دواء إنقاص الوزن الذي يحتوي على النالتريكسون، أي ما يعادل النالوكسون ولكن عن طريق الفم. ويزعم أن هذا الدواء يمنع نظام المكافأة بالجهاز الحوفي الأوسط المدفون عميقا بداخل المخ البشري والمسئول عن توليد مشاعر ممتعة عند تعاطي الهيروين، أو المورفين، أو غيرهما من المواد. ويمكن لمشاعر المتعة هذه أن تستبدل بها مشاعر انزعاج، أو تعاسة. وبالتالي لا بد أن يتصاحب النالتريكسون مع مضادات الاكتئاب وعقار البوبروبيون الخاص بالإقلاع عن التدخين).

بدءا من أعراض الانسحاب وحتى الهلاوس الذهانية، يرتبط القمح ببعض الظواهر العصبية الغريبة، وهي باختصار:

• ينتج القمح العادي، بعد الهضم، البيبتيدات المتعددة التي تمتلك القدرة على الدخول في المخ والالتحام بالمستقبلات الأفيونية.

• إن ما تقوم به البيبتيدات المتعددة المشتقة من القمح، والتي يطلق عليها الأكسورفينات مثل مورفين الجلوتين، يمكن القضاء عليه عن طريق عقاقير النالوكسون والنالتريكسون التي تحجب المواد الأفيونية.

• عندما تُمنح للناس العاديين أو لذوي الشهية التي لا يمكن السيطرة عليها، تؤدي عقاقير حجب المواد الأفيونية إلى الحد من الشهية، والرغبة في الطعام، والسعرات الحرارية، والشعور بالوهن كذلك، وهذا التأثير يبدو أنه خاص بالمنتجات المحتوية على القمح.

إن القمح، في الواقع، هو الغذاء الوحيد تقريبا الذي يحمل تأثيرات قوية على الجهاز العصبي المركزي. وفيما عدا المسكرات مثل الإيثانول، فإن القمح واحد من عدد قليل من الأطعمة الذي يمكنه أن يغير من السلوك، ويحدث تأثيرات سارة، ويولد متلازمة الانسحاب بعد التخلص منه. وقد تطلب الأمر ملاحظات على مرضى الفصام كي نعلم هذه الآثار.

القضاء على الاشتهاء الليلي للطعام

طوال حياته تقريبا، كافح “لاري” بسبب وزنه.

لم يكن الأمر منطقيًّا بالنسبة إليه: فقد كان يمارس الرياضة إلى درجة التطرف في كثير من الأحيان. وكان ركوبه للدراجة لمسافة ثمانين كيلو مترًا، أو مشيه ١٦ كيلو مترًا في الغابة أو الصحراء ليس شيئا غريبا عليه. وكجزء من عمله، ينعم “لاري” برؤية تضاريس العديد من المناطق المختلفة في الولايات المتحدة. وكان سفره في كثير من الأحيان يقتاده إلى الجنوب الغربي، حيث كان يذهب في رحلات طويلة سيرا على الأقدام لمدة تصل إلى ست ساعات. كما يفخر أيضا باتباع نظام غذائي صحي: الحد من اللحوم الحمراء والزيوت وتناول الكثير من الخضراوات والفواكه، ونعم، كثير من “الحبوب الكاملة الصحية”.

وقد جاءني “لاري” لأنه كان يعاني مشكلة في ضربات القلب، وهذه مسألة نتعامل معها بسهولة. ولكن فحوصات دمه كانت مسألة أخرى. باختصار، كانت كارثة: نسبة السكر في الدم كانت تدخل في نطاق السكري المنخفض، وكانت الدهون الثلاثية مرتفعة جدًّا بنسبة ٢١٠ ملج / دل، بينما الكوليسترول الجيد منخفض جدًّا بنسبة ٣٧ ملج / دل، و ٧٠٪ من جزيئات الكوليسترول الجيد كانت من النوع المسبب لأمراض القلب البسيطة. وكان ضغط الدم مسألة مهمة؛ حيث كانت نسبة ضغط الدم الانقباضي (“العليا”) تصل إلى ١٧٠ مم زئبقيًّا، بينما تصل نسبة ضغط الدم الانبساطي (“الأقل”) إلى ٩٠ مم زئبقيًّا. وكان طول “لاري” ١٧٠، ووزنه ١١٠ كجم، بحيث كان يعاني ستة وثلاثين كجم من الوزن الزائد.

“أنا لا أفهم: أنا أمارس الرياضة أكثر من أي شخص تعرفه. أنا أحب ممارسة الرياضة. ولكنني فقط لا يمكنني – لا يمكنني – إنقاص وزني، بغض النظر عما أقوم به “. وروى “لاري” مغامرات الحميات التي اتبعها ومنها حمية الأرز فقط، ونظام شراب البروتين، والحمية “الخالية من السموم”، بل وحتى التنويم المغناطيسي – وقد أسفرت جميعها عن فقده بضعة كيلو جرامات، إلا أنه كان يستعيدها على الفور. لكنه اعترف بعادة غريبة واحدة: “إنني حقًّا أصارع شهيتي ليلا. فبعد العشاء، لا يمكنني مقاومة الرغبة في الوجبات الخفيفة. ولكنني أحاول أن أتناول الأطعمة الجيدة، مثل بسكويت القمح الكامل، والمقرمشات المليئة بالحبوب مع الزبادي. ولكنني أحيانا أظل آكل طوال الليل من بعد وجبة العشاء وحتى النوم. لا أعرف السبب، ولكن هناك شيئًا يحدث لي في الليل، ولا يمكنني التوقف”.

نصحت “لاري” بضرورة التخلص من أقوى منشط للشهية في نظامه الغذائي: القمح، فنظر إليَّ نظرة مفادها “لا أريد فكرة مجنونة أخرى!”. وبعد تنهيدة كبيرة، وافق على تجربة ذلك. وفي وجود أربعة مراهقين في المنزل، كان تطهير الرفوف من جميع منتجات القمح مهمة صعبة، لكنه وزوجته فعلا ذلك.

عاد “لاري” إلى مكتبي بعد ستة أسابيع. وذكر أنه خلال ثلاثة أيام، اختفت رغبته الشديدة في الطعام ليلًا تماما. فكان الآن يتناول العشاء قانعا دون الحاجة إلى تلك الوجبات الخفيفة. كما لاحظ أن شهيته صارت أقل بكثير خلال النهار، وأن رغبته في تناول الوجبات الخفيفة قد اختفت تقريبا. واعترف أيضا بأن، بما أن توقه إلى الطعام الآن صار أقل بكثير عن ذي قبل، فإن السعرات الحرارية التي يتناولها وحصص الطعام أصبحت جزءا صغيرا بالنسبة إلى ما كان يتناوله في السابق. وبدون أي تغيير في عاداته في ممارسة الرياضة، فقد خمسة كيلوجرامات “فقط”. ولكن، الأكثر من ذلك، شعر بأنه استعاد السيطرة على شهيته واندفاعاته – شعور كان يعتقد أنه افتقده منذ سنوات.

القمح: المحفز للشهية

إن مدمني الكوكايين والهيروين، الذين يتعاطون المخدرات في الأوكار المنتشرة في الزوايا المظلمة داخل المدينة، لا يمانعون تعاطي تلك المواد التي تعبث بعقولهم. ولكن ماذا عن المواطنين الملتزمين بالقانون مثلك أنت وعائلتك؟ أراهن أن فكرتك عن الأشياء التي تُذهب العقل هي اختيار القهوة القوية بدلا من الخفيفة في أحد مقاهي “ستاربكس”، أو تناول الكثير من مشروبات “هينكينز” في عطلة نهاية الأسبوع. ولكن تناول القمح يعني أنك دون أن تعلم تتناول المادة الغذائية الأكثر تأثيرا على العقل الأكثر شيوعا.

إن القمح له تأثير محفز للشهية: فهو يجعلك ترغب في المزيد- من قطع البسكويت، والكعك، والمعجنات، والحلوى، والمشروبات الغازية. والمزيد من الخبز، والفطائر، وشطائر التاكو، والشطائر الضخمة، والبيتزا؛ وهذا ما يجعلك تريد جميع الأطعمة سواء كانت تحتوي على القمح أو لا. وعلاوة على ذلك، يعتبر القمح بالنسبة للبعض كالمادة المخدرة، أو على الأقل يتسبب في تأثيرات عصبية غريبة كالمخدرات التي يمكن إبطال مفعولها باستخدام نفس الأدوية المخصصة لمواجهة آثار المخدرات.

وإذا كنت تنفر من فكرة أن يتم علاجك بعقار مثل نالوكسون، فقد تتساءل: “ماذا يحدث لو أنني تخلصت من القمح نهائيًّا ببساطة، بدلا من إيقاف أثره على المخ بطريقة كيميائية؟” – هذا هو السؤال نفسه الذي طالما سألته. إذا كان بإمكانك أن تتحمل أعراض الانسحاب (برغم أنها تجربة كريهة، فإن متلازمة الانسحاب تعتبر غير مؤذية عادة، بصرف النظر عن الضغائن التي عليك تحملها من شريك حياة غاضب، أو من الأصدقاء، أو زملاء العمل)، حيث يتضاءل الجوع ويقل اشتهاؤك للطعام، كما ينخفض استهلاكك من السعرات الحرارية، ويتحسن مزاجك وصحتك، وينقص وزنك، وينكمش كرش القمح

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا