الأرق بسبب الاكتئاب

هناك درجات وأنواع متفاوتة من الاكتئاب، ويأتي الاكتئاب عمومًا مصحوبًا بشذوذ نوم الموجات البطيئة والاستيقاظ في أثناء الليل. وفي بعض الحالات يتسبب الأرق في الاكتئاب، وفي حالات أخرى يتسبب الاكتئاب الإكلينيكي في الأرق.

في المناخ البارد حيث تقل ساعات النهار، يصاب بعض الأشخاص باكتئاب الشتاء (الاضطراب الوجداني الموسمي)، فيصبحون متعبين باستمرار، وقد ينامون بشكل مفرط ويتوقون للسكريات. في أوربا وأمريكا الشمالية، يساعد العلاج بالضوء هذه الحالات، ولكن في أستراليا يكفي أن تخرج من المنزل، خاصةً في الصباح الباكر.

بالنسبة إلى كل من الاكتئاب والأرق، يجدر بك البدء بعلاجات وعقاقير طبيعية؛ حيث تعمل بفاعلية كبيرة في أغلب الأحيان. ولا تقدم هذه العلاجات والعقاقير “حلًّا سريعًا”، وقد تستغرق من شهرين إلى ثلاثة أشهر للمساعدة فعليًّا على علاج حالات الاكتئاب.

علاجات طبيعية للاكتئاب

١. عشبة سانت جونز St. John’s wort:

يمكن أن تساعد على حالات الاكتئاب والأرق البسيطة، وقد وجدت أن هذه العشبة تعمل بشكل أفضل إذا تم تناولها على هيئة أقراص تحتوي أيضًا على مجموعة فيتامين ب والأملاح المعدنية.

٢. المكملات الغذائية من الأحماض الدهنية أوميجا ٣:

يتركب المخ بصورة كبيرة من الدهون، ولكن ليست مجرد أي من الدهون القديمة! حيث يتركب ثلثا وزن المخ من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة أوميجا ٣، ولعلمك لا يستطيع الجسم أن يصنع احتياجاته الخاصة من الأحماض الدهنية أوميجا ٣، وأفضل المصادر الغذائية هي الأسماك الزيتية وزيت بذور الكتان، ولكن قد يكون من الصعب الحصول عليها! وإذا كان مخك لا يعمل بكفاءة – بعبارة أخرى لا تستطيع النوم، وذاكرتك ضبابية وحالتك المزاجية سيئة – فقد يكون ذلك نتيجة لنقص في الأحماض الدهنية أوميجا ٣، ولكن يمكن تصحيح ذلك بسهولة.

أفضل المصادر الغذائية للأحماض الدهنية أوميجا ٣ المعززة للمخ هي: بذور الكتان، وزيت بذور القنب، وبذور اليقطين والجوز، وسمك السلمون، والسردين، والتونة، والأنشوجة، والرنجة، والماكريل، والطحالب البحرية، والبيض الغني بأوميجا ٣ أو بيض الدجاج الذي يربى في المراعي المفتوحة ويأكل بذور الكتان، ومسحوق السمك، والخضراوات الورقية الخضراء.

٣. الدهون الفوسفورية (الفوسفوليبيدات):

وهي دهون توجد بكميات كبيرة في المخ لأسباب وجيهة جدًّا؛ فهي تشكل الغلاف العازل الموجود حول الأعصاب، ما يسمح بانتقال التيار الكهربي العصبي بسلاسة، وهناك نوعان من الدهون الفوسفورية: الفسفاتيديل سيرين والفسفاتيديل كولين. وتشتمل المصادر الغذائية الغنية بالدهون الفوسفورية على صفار البيض والليسيثين، وينصح بشدة بهذه المصادر للمرضى الذين يعانون الاكتئاب والأرق وضعف الذاكرة والقلق.

٤. فيتامين ج:

هو يحسن من الدورة الدموية في المخ، ويقلل التهابات المخ.

٥. أقراص الماغنسيوم:

يمكن أن تساعد على إعادة التوازن للجهاز العصبي، وأنا أطلق على الماغنسيوم “المهدئ الأعظم”. وقد تحتاج إلى جرعة تتراوح ما بين قرصين إلى أربعة أقراص من الماغنسيوم يوميًّا حتى تحصل على نتائج جيدة.

٦. العصير الطازج:

باستخدام مواد غذائية، مثل الكرنب، والجزر، والحمضيات، وجذور الزنجبيل، والسبانخ، والشمندر، وغيرها من الخضراوات ذات الأوراق الخضراء، وسوف يزيد ذلك من كمية حمض الفوليك، الذي يقلل مستوى الحمض الأميني هوموسيستين السام للمخ.

٧. مركب ال “إس أدينوزيل ميثيونين” (SAMe):

يمكن أن يحسن طاقة المخ أيضًا، بيد أنه مكلف جدًّا وغير ضروري، لا سيما أنه بمقدورك أن تجعل جسمك يفرز الكثير منه من تلقاء نفسه إذا حسنت نظامك الغذائي.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا