هل لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية
مواضيع طبية / طب الطواريء والاسعافات الأولية / الاسعافات الأولية للطفل في الاختناق، ابتلاع الأجسام، انسداد مجرى الهواء

الاسعافات الأولية للطفل في الاختناق، ابتلاع الأجسام، انسداد مجرى الهواء

انسداد مجرى الهواء

انسداد مجرى الهواء هو رابع الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة في فئة الأطفال الصغار؛ ولذا يجب ألا تكون الأشياء الصغيرة (مثل الأزرار والخرز والحبوب) في متناول الأطفال الصغار الذين يضعون الأشياء المختلفة في أفواههم، فمثل هذه الأشياء يمكن أن تدخل بسهولة إلى القصبة الهوائية.

الألعاب الخطيرة: الأطفال دون الخامسة هم أكثر فئة معرضة لانسداد مجرى الهواء بسبب الألعاب أو أجزاء منها، وهناك طريقة جيدة يمكن أن تختبر بها اللعبة باستخدام الأنبوب الكرتوني لبكرة مناديل التواليت، فإذا كانت اللعبة صغيرة بما يكفي بحيث تدخل من هذا الأنبوب، فهذا معناه أن الطفل قد يتعرض للاختناق بسببها. تستخدم لجنة سلامة المنتجات الخاصة بالمستهلك جهازا مماثلا يعرف بأنبوب اختبار أخطار الاختناق، ويكون أصغر قليلا من الأنبوب الكرتوني لبكرة المناديل.

تحقق أيضا من أي أجزاء صغيرة يمكن أن تنكسر من اللعبة مع اللعب العنيف، وحاول أن تزيلها بنفسك. وبالنسبة للأطفال تحت الثالثة فكثيرا ما يصابون بانسداد مجرى الهواء؛ جراء وضع الكرات الصغيرة أو الزهر الموجود بلعبهم في أفواههم، ودائما ما نواجه صعوبة في إبعاد الألعاب الخاصة بالطفل الأكبر سنا عن أخيه الصغير أو عن طفل صغير يزورنا.

وغالبا ما يختنق الأطفال من البالونات المفرقعة، ويحدث ذلك أحيانا وهم ينفخونها؛ ولذا من الأفضل أن تبقى البالونات بعيدة عن الأطفال الصغار. انسداد مجرى الهواء جراء الأطعمة: في الرابعة أو الخامسة، معظم الأطفال يكون باستطاعتهم التعامل مع الأطعمة التي يستطيع الكبار تناولها، ولكن قبل بلوغ طفلك هذه المرحلة عليك أن تحذر من الأطعمة المستديرة الصلبة، مثل المكسرات، والحلوى الصلبة، والجزر، والفشار، والعنب؛ لكونها تمثل خطورة بشكل خاص على الأطفال الصغار.

ومن الممكن أن تقف قطعة من الهوت دوج في منتصف القصبة الهوائية وتغلقها، مثلما تغلق السدادة الزجاجة. وتعد زبدة الفول السوداني واحدا من أخطر الأطعمة إذا شفطها الطفل مباشرة من أعلى سطح ملعقة أو سكين، فلا شيء يمكنه أن يحرك زبدة الفول السوداني من الرئتين؛ ولذا يجب أن تفرد دائما على الخبز.

إحدى الطرق الرائعة التي تمنع انسداد مجرى الهواء جراء ابتلاع قطع كبيرة من الطعام تتمثل في مضغ الطعام جيدا. من الممكن أن تعلم الأطفال كيف يمضغون جيدا وتمثل لهم ذلك بنفسك، خاصة إذا لم تستعجلهم وهم يأكلون. يجب أن تأخذ المصاصات والمصاصات المثلجة من الطفل إذا كان يبقيها في فمه وهو يجري، ولا تسمح له بالاستلقاء على ظهره وهو يأكل، كما يجب ألا نلجأ أبدا إلى استخدام أجهزة أو أدوات لدعم زجاجات الرضاعة أثناء تناول الرضع للحليب ونتركهم دون إشراف منا.

ابتلاع شتى الأجسام

غالبا ما تمر شتى الأجسام، فيما عدا الطعام، التي يبتلعها الطفل بمعدته وأمعائه بسهولة، وقد لا تلاحظها الأم من الأساس، أما إذا علقت هذه الأشياء في المريء (القناة التي تصل الحلق بالمعدة) أو في القناة الهضمية، فمن الممكن أن تتسبب في السعال أو الاختناق أو الإحساس بأن هناك شيئا يقف في الحلق، أو ثمة صعوبة في البلع، أو الشعور بالألم عند البلع، أو رفض الطعام، أو سيلان اللعاب من الفم، أو القيء المستمر.

يحتمل أن ثمة أشياء بعينها -مثل الإبر والدبابيس والعملات المعدنية، خاصة العملات الصغيرة- تتسبب في المشكلات، وتعتبر البطاريات الدائرية الصغيرة خطيرة؛ لأن الحمض الموجود بها قد يتسرب منها، مسببا للطفل حروقا داخلية، أما الأشياء الصغيرة أو الطرية، مثل بذور البرقوق أو الأزرار الصغيرة، فهي غالبا تمر بالمعدة والأمعاء، وتخرج من الجسم خلال يوم تقريبا. إذا كان طفلك لا يعاني من الإعياء فكل ما عليك فعله هو أن تتابع فضلاته الصلبة، وبمجرد خروج هذا الشيء من جسمه تنتهي المشكلة، أما إذا ظهر أي عرض من الأعراض السابقة على طفلك، أو كان قد ابتلع شيئا حادا، أو له شكل غير منتظم، أو بطارية من أي نوع فعليك إذا أن تتصل بالطبيب على الفور.

قد يخيل إليك أنك إذا جعلت طفلك يتقيأ، أو أعطيته ملينا قويا (أو شربة مسهلة) سيساعدك ذلك على أن تطرد الجسم الغريب الذي ابتلعه، ولكن مثل هذه الطرق -في الغالب- لا تنجح، وأحيانا تزيد المشكلة سوءا؛ لذا من الأفضل أن تلجأ إلى الطبيب لكي يزيل الجسم الذي ابتلعه الطفل بشكل آمن.

الاختناق

يعد الاختناق من أكثر مسببات الوفاة الناتجة عن إصابة غير مقصودة بين الأطفال دون العام الأول، فالرضيع يقضي معظم وقته في فراشه الصغير؛ لذا يجب أن نتخذ إجراءات للاطمئنان على أن البيئة التي هو فيها آمنة.

أما بالنسبة للأطفال الصغار الذين تعلموا المشي فمن الممكن أن يلفوا -دون قصد- الأسلاك المتدلية من الستائر أو الأجهزة الكهربية حول رقبتهم؛ ولذا يجب أن نربط الأسلاك جيدا ونلفها حول العلاقات المثبتة في الحائط، أو نخفيها وراء قطع الأثاث الثقيلة، أو نستخدم الأجهزة التي تقصر من طول الأسلاك، وهي عبارة عن أجهزة بلاستيكية صغيرة يمكن أن نلف الأسلاك حولها بإحكام.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا فيجب أن نحذر من خطورة تعرضهم للاختناق بواسطة الأكياس البلاستيكية، فلسبب ما يرغب معظم الأطفال في اللعب بالأكياس البلاستيكية عن طريق وضعها فوق رءوسهم.

لذا يجب أن تحتفظ بجميع الأكياس البلاستيكية مع الأغراض المنزلية الخطرة الأخرى في خزانة مغلقة، أو في درج مغلق لا يستطيع الأطفال الوصول إليهما. إذا كان لديك ثلاجة أو مجمد أو أي جهاز كهربي ضخم لا يستخدم أو كنت تنوي التخلص من جهاز كهربي من هذه النوعية فيجب أن تخلع الأبواب الخاصة به.

الاختناق وإنعاش التنفس

لدى معظم الأطفال قلوب تتمتع بصحة جيدة، وعندما تتوقف قلوبهم عن الدق؛ فهذا يكون سببه -في الغالب- أنهم توقفوا عن التنفس؛ مما قطع الأكسجين الذي يصل إلى القلب. ويتوقف الأطفال فجأة عن التنفس بسبب الاختناق، أو الغرق، أو الاختناق بسبب ابتلاع قطع من الطعام أو أجسام غريبة (الالتهاب الرئوي الحاد والربو والأمراض الأخرى قد تتسبب في أحيان نادرة في توقف التنفس لدى الطفل، ولكن ذلك عادة لا يحدث بشكل فجائي؛ لذا لن يكون على الأبوين مواجهة هذا الأمر وحدهما)، والأب أو الأم اللذان يعرفان كيف يفتحان مجرى تنفس مسدود، وكيف ينعشان التنفس لدى طفل توقف عن التنفس، يكونان مستعدين للتعامل مع أكثر الحالات الطارئة تهديدا للحياة.

إنعاش القلب والرئتين

يجب أن يتلقى كل الأشخاص البالغين تدريبا في تقنيات إنقاذ الحياة وإنعاش القلب والرئتين. وتتوافر مثل هذه التدريبات في مراكز الإطفاء، وجمعية الصليب الأحمر، والعديد من المستشفيات والعيادات. وتعلمك هذه التدريبات كيفية تقييم حالة طفل يعاني من إعياء شديد وتطلب له المساعدة الطبية، وكيف تقوم بإنعاش التنفس، وكيف تعيد القلب للعمل إذا كان قد توقف. إن التعليمات أدناه لا تعد بديلة عن هذه التدريبات، ولكن الهدف منها فقط هو أن تتكون لديك فكرة عما ستفعله، ولكن لكي تتعلم حقا تقنيات إنعاش القلب والرئتين، يجب أن تتلقى تدريبا بخصوصها.

الاختناق والسعال

إذا ابتلع الطفل شيئا وأخذ يسعل بقوة فعليك أن تعطيه فرصة لكي يسعل ويخرج هذا الشيء من حلقه، فالسعال هو أفضل طريقة لإخراج أي جسم من المجاري الهوائية، وإذا كان الطفل يستطيع أن يتنفس أو يتكلم أو يبكي، فابق بالقرب منه، واطلب من شخص آخر أن يحضر المساعدة الطبية. يجب ألا تضرب الطفل على ظهره أو تقلبه إلى الأسفل أو تدخل يدك إلى فمه لتحاول إخراج الشيء الذي ابتلعه، فكل هذه التصرفات قد تزيد من انحشار هذا الجسم في مجرى الهواء، وهذه التصرفات يمكن أن تكون مناسبة فقط إذا ما كان مجرى الهواء مسدودا تماما.

ماذا لو عجز الطفل عن السعال أو التنفس؟

إذا كان الطفل يختنق ولا يستطيع أن يتنفس أو يبكي أو يتكلم، فهذا معناه أن الشيء الذي ابتلعه يسد مجرى الهواء لديه تماما، بحيث لا يصل الهواء إلى الرئتين، وفي هذه الحالة فقط إذا كان مجرى الهواء مسدودا تماما، اتبع الخطوات الطارئة التالية:

إذا كان الطفل في عامه الأول أو أقل، ولا يستطيع أن يتنفس أو يسعل (مجرى الهواء مسدود تماما):

1. إذا لم يكن الطفل فاقدا للوعي فضع إحدى يديك تحت ظهره لكي تدعم رأسه ورقبته، وأمسك فكه بيدك الأخرى بإبهامك من ناحية، وأصابعك من ناحية أخرى، ودع الجزء الأمامي من ذراعك يتدلى بطول بطنه.

2. اقلب الطفل بحيث يكون وجهه للأسفل، وفي مستوى منخفض أكثر من جذعه، وادعم بطنه بالجزء الأمامي من ذراعك وهو مثبت على فخذك.

3. اضرب الطفل خمس ضربات سريعة بمؤخرة يدك في منتصف ظهره من أعلى بين عظام الكتفين.

4. إذا لم تفلح تلك الضربات في إخراج الجسم المحشور في مجرى الهواء، فاقلب وجه الطفل إلى أعلى وأنت تدعم ظهره بالجزء الأمامي من ذراعك، وتذكر أن رأس الطفل يجب أن يكون في مستوى منخفض أكثر من قدميه. وضع إصبعك الأوسط وسبابتك على عظمة صدره في منتصف القفص الصدري تماما أسفل مستوى حلمتي الصدر، واضغط للأسفل على عظمة الصدر خمس مرات متتالية بسرعة، حتى تدفع الطفل إلى السعال.

5. إذا لم يبدأ الطفل في التنفس، أو فقد وعيه، فاطلب من شخص آخر أن يحضر المساعدة الطبية، وقم أنت في نفس الوقت بالبدء في إنعاش التنفس. أولا ابحث عن هذا الجسم الغريب في مؤخرة حلق الطفل عن طريق الإمساك بلسانه وفكه السفلي بين إبهامك وأصابعك والرفع إلى أعلى. إذا تمكنت من رؤية شيء فدع إصبعك الصغيرة تنزلق بطول خد الطفل وحتى مؤخرة لسانه، وحرك إصبعك حركة خطافية لكي تدفع بالجسم إلى الخارج (ولكن لا تدخل إصبعك إلى فم الطفل إذا لم تستطع أن ترى أي شيء؛ فذلك قد يزيد من انسداد مجرى الهواء).

6. قم بعد ذلك بإعادة وضع الطفل في موضع يسمح لك بإنعاش التنفس، وافتح فمه من خلال رفع ذقنه والضغط على جبهته في نفس الوقت.

7. إذا لم يبدأ طفلك في التنفس فقم بإمالة رأسه إلى الوراء، وارفع ذقنه إلى أعلى، وضع شفتيك على أنفه وفمه، بحيث تغطيهما تماما، وتنفس داخلهما مرتين، كل مرة لمدة ثانية ونصف الثانية تقريبا، وبقوة تكفي فقط لرفع صدره.

8. إذا لم يدخل الهواء إلى رئتي الطفل، وكان مجرى الهواء لديه لا يزال مسدودا، فابدأ بالضرب على ظهره مرة أخرى، وكرر الخطوات من 3 إلى 7، واستمر في تكرار نفس هذا السيناريو المتتابع حتى يبدأ الطفل في السعال أو التنفس أو البكاء، أو حتى تصل إليك المساعدة الطبية.

إذا كان الطفل قد تجاوز العام الأول، ولا يستطيع أن يسعل أو يتنفس (مجرى الهواء مسدود تماما):

1. تذكر دائما أنه إذا كان الطفل يسعل أو يتكلم أو يبكي فراقبه ولا تتدخل في شيء. إذا لم يفقد الطفل وعيه، ولكنه كان عاجزا عن إدخال أو إخراج هواء في المجاري الهوائية فابدأ بتطبيق خطوات ما يعرف بمناورة هيميلك؛ قف خلف الطفل أو اجلس على ركبتيك ولف ذراعيك حول وسطه، اقبض أصابع إحدى اليدين وضع إبهامك فوق سرة الطفل تماما، بحيث تكون هناك مسافة لا بأس بها بينك وبين عظمة الصدر.

2. قم بتغطية قبضة يدك باليد الأخرى، واضغط بها إلى أعلى على بطن الطفل حتى خمس مرات متتالية بسرعة، وكن أكثر رفقا كلما كان الطفل أصغر سنا. كرر هذه الخطوات مرة أخرى حتى يتم طرد الجسم الذي يسد مجرى الهواء؛ وذلك من شأنه أن يجعل الطفل يتنفس أو يسعل.

(إذا أدت هذه الطريقة العلاجية إلى إيقاف حالة الاختناق فيجب أن تتصل بطبيبك، حتى لو بدا على الطفل أنه قد تعافى بشكل كامل).

3. إذا لم يتنفس الطفل بعد مناورة هيميلك، فافتح فمه عن طريق الإمساك بلسانه وفكه السفلي بين إبهامك وأصابعك، وارفع الفك لأعلى، ثم ابحث عن الشيء الذي يسد مجرى الهواء في حلقه. إذا رأيت شيئا فدع إصبعك الصغيرة تنزلق بطول خد الطفل وحتى مؤخرة لسانه، وحرك إصبعك حركة خطافية لكي تدفع بالجسم إلى الخارج (ولكن لا تدخل إصبعك إلى فم الطفل إذا لم تستطع أن ترى أي شيء، أو لم تنجح الحركة الخطافية في إخراج الجسم الذي يسد مجرى الهواء؛ فذلك قد يزيد من انسداد مجرى الهواء). كرر خطوات مناورة هيميلك حتى يطرد الجسم الغريب من مجرى الهواء أو يفقد المريض وعيه.

4. إذا فقد الطفل وعيه فاطلب من أحد الأشخاص أن يتصل بالنجدة. حاول أن تقوم بخطوات مناورة هيميلك بينما يكون الطفل مستلقيا على ظهره؛ اجلس على ركبتيك عند قدميه (أو باعد بينهما إذا كان الطفل كبيرا في العمر أو كانت بنيته ضخمة)، ضع مؤخرة إحدى يديك على سرته، على أن تكون هناك مسافة لا بأس بها بينك وبين عظمة الصدر. ضع يدك الأخرى فوق قبضة يدك الموضوعة على بطن الطفل، بحيث يكون اتجاه أصابع كلتا اليدين نحو الرأس. اضغط على بطنه للأعلى بسرعة، وكن أكثر رفقا مع الأطفال الأصغر سنا، وكرر هذه العملية حتى يتم طرد الجسم الغريب الذي ابتلعه.

5. إذا ما استمر هذا الجسم الغريب في سد مجرى الهواء، واستمر الطفل في فقدان وعيه، فالخطوة التالية هي إنعاش التنفس؛ افتح مجرى الهواء أثناء استلقاء الطفل على ظهره عن طريق إمالة رأسه إلى الوراء ورفع ذقنه بأصابعك. اضغط على أنفه لكي تغلقه وغط فمه تماما بفمك، وتنفس بداخله مرتين بقوة تكفي لرفع صدره فقط. إذا لم تفلح في تحريك صدره فأعد فتح مجرى الهواء مرة أخرى، وحاول أن تتنفس مرتين بداخل فمه.

6. إذا لم يدخل الهواء إلى الرئتين فكرر الخطوتين 4 أو 5، ثم استمر في التناوب ما بين مناورة هيميلك وإنعاش التنفس حتى يستأنف الطفل التنفس أو تصل إليك المساعدة الطبية.

كيف تقوم بإنعاش التنفس؟

لا تحاول مطلقا إنعاش التنفس لدى شخص يتنفس بالفعل. إذا كنت تقوم بإنعاش التنفس لدى شخص بالغ فتنفس بالسرعة الطبيعية التي تتنفس بها، ولكن عندما تقوم بهذه العملية مع طفل صغير فحاول أن تجعل أنفاسك أسرع قليلا وأقصر. يجب أن يدخل كل نفس من أنفاسك داخل جسم المريض.

عليك أولا أن تفتح مجرى الهواء بشكل سليم من خلال اختيار وضع صحيح لرأس الطفل، وذلك بإمالة الجبهة إلى الوراء ورفع الذقن إلى أعلى بأصابعك، ولتحافظ على هذا الوضع في كل مرة تقوم فيها بإنعاش التنفس.

مع حجم وجه طفلك الصغير يمكنك أن تبث أنفاسك داخل الأنف والفم معا (ولكن بالنسبة للشخص البالغ تنفس داخل الفم، وأنت تغلق الأنف بأصبعيك).

حاول أن تستخدم أقل قوة ممكنة للتنفس أثناء قيامك بإنعاش التنفس (فرئتا الطفل الصغيرتان لا يمكن أن تستوعبا كل الزفير الذي تطلقه). ارفع شفتيك من على وجه الطفل وأنت تأخذ النفس الثاني حتى تسمح لصدره بالانقباض، ثم تنفس داخل فم الطفل مرة أخرى.

مواضيع طبية منوعة

لديك سؤال طبي؟ استشارات طبية مجاناً