الرئيسية / طب وصحة / تطوير الذات / / استخدم غضبك لتدافع عن قضيتك | السيطرة على الغضب

استخدم غضبك لتدافع عن قضيتك | السيطرة على الغضب

يمكنك استخدام غضبك لتدافع عن القضايا التي تهمك. ألا تذكر مارتن لوثر كينج ومعركته من أجل الحقوق المدنية، أو معركة غاندي؛ فكر في أي شخص خاطر بمهنته ليفتح النار على من يعمل لديهم لأن سلوكهم يفتقد للشرعية والأخلاقية.

الدفاع عن قضاياك يتطلب شجاعة منك. ولكي يكون لدعمك أثره، عليك استخدام حصافة عقلك وحكمتك وصبرك. فالغضب وحده لا يكفي. بل ينبغي عليك ضبط انفعالاتك.

تمرين. سيساعدك التمرين التالي على معرفة المواقف التي تقودك لأن تصبح مناصرا لقضية ما:

• ما القضية التي تود أن تحارب لأجلها؟
• ما القضية التي يمكن أن تخاطر بوظيفتك لأجلها؟
• ما القضية التي ستخاطر بزجك في السجن لأجلها؟
• ما القضية التي يمكن أن تضحي بزواجك أو أي علاقة مهمة في حياتك لأجلها؟
• ما القضية التي ستخاطر بحياتك من أجلها؟

هل قمت بأمر مماثل في الماضي؟ هل خاطرت بالكثير من أجل ما تؤمن به؟ إذا كانت إجابتك بنعم، فما شعورك حيال ما قمت به في الماضي؟ هل ستقوم بالأمر نفسه الآن؟

إليك بعض الخطوات الأساسية ليكون لمناصرتك لقضية ما نتيجتها:

• استخدم مشاعرك، لكن احذر من أن تعلق معها. المرء منا لا يناصر شيئا دون حماسة، فمن يؤمن بقضية ما، سيشعر بالحماسة بداخله. لكن احذر، فمن السهل أن تذهب بك مشاعرك الجياشة بعيدا عما تريد. بحيث تضر نفسك وتضعف قضيتك بسبب مشاعرك الزائدة. لذا اضبط مشاعرك، كن أنت قائدها ولا تجعلها تقودك.
• اعرف ما تحارب من أجله. لتكن لك قضية لها قيم إيجابية. لا يكفي أن تحارب ضد شيء ما، عليك أن تُناصر قيمة ما حتى يكون لدفاعك معنى. فمثلا، الجدل الثائر حول عملية الإجهاض، تجد دائما هناك من يناصر “حق الطفل في الحياة” ومن هو مع “حق المرأة في الاختيار”.
• ليكن التزامك تجاه قضيتك طويل الأمد. فإذا كان هناك ما يستحق أن تحارب لأجله، فهو بالتأكيد يستحق أن تُلزم نفسك تجاهه لفترة طويلة الأمد. لذا كن حريصا في اختياراتك، وأعد نفسك للمشاركة في ماراثون وليس مجرد عدو لمسافة صغيرة.
• شارك قضيتك مع الآخرين. الدفاع عن قضية ما مسألة صعبة، وقد تجد نفسك وحيدا في بعض الأحيان. فلن يتفهم الكثيرون شعورك القوي تجاه ما تدافع عنه. لذا من المهم أن تبحث عمن يؤمنون بما تؤمن به، ويقدمون له الدعم العاطفي والعملي. ربما تساعدك الإنترنت في إيجادهم (لكن احرص على تجنب “الحمقى”).
• كن حريصا في تخطيطك. وتعلم كل ما يمكن تعلمه قبل أن تبدأ في التصرف.
• المعرفة مهمة جدا. تخيل أنك ستدخل في مناظرة مع أحد الموالين لوجهة النظر المعارضة لك. بالتأكيد عليك أن تكون أنيقا، لكن الأمر لا يدور حول هندامك، فمن ذاكر الدرس واستوعبه جيدا هو من أعد نفسه لهذه المناظرة وسيكون الفائز بالتأكيد.
• اسأل نفسك، ما الثمن الذي ستدفعه. اعرف ناتج أفعالك.

من المهم بالنسبة لك أن تقرر إلى مدى ستجاهد في سبيل قضيتك. هل أنت على استعداد أن تتعرض للسجن أو ضياع وظيفتك أو تتعرض للإهانة أو الاحتقار أو الهجوم المعنوي أو الجسدي؟ لا توجد إجابة صحيحة لهذه الأسئلة، لكن لا بد أن تكون حريصا في إجابتك عنها قبل أن تنخرط في أي شيء.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا