الرئيسية / طب وصحة / العظام | المفاصل | العضلات / ألم عقب القدم: علاج طبيعي

ألم عقب القدم: علاج طبيعي

يقترح خبراء الطب البديل المختصين بعلاج الأقدام بعضا من العلاجات البديلة الإضافية لتخفيف الألم أثناء شفاء العقب أو بانتظار صنع الجبيرة الملائمة لتقويم الأعوجاج.

دليل العناية الطبية

إن كان ألم العقب ناجما عن إصابة أو لم يشف في غضون بضعة أيام، اقصد طبيبا للأقدام. ومن شأن جراحي التجبير أن يشخصوا أيضا سبب الألم لأنهم يعالجون العظام والمفاصل.

واستعمال العناية الذاتية لشفاء ألم العقب تماما قد لا ينفع لسببين. أولا، من شأن المشكلة أن تكون معقدة. فثمة أنواع عديدة من ألم العقب، ويحتاج تشخيص السبب إلى طبيب مختص. ثانيا، يتمثل العلاج الأفضل عادة في ضبان مصنوع خصيصا للمريض من قبل طبيب تجبير حسب شكل القدم، ومشية المريض والسبب الدقيق للمشكلة وموضع الألم.

والأكثر شيوعا بين الأنواع العديدة لألم العقب التي يمكن لطبيب الأقدام تشخيصها ينجم عن الإجهاد الرياضي أو عن التمارين الرياضية أو المشي أو الوقوف على المسطحات الصلبة. وإليك بعضا منها، كما يشرحها ستيفن سوبوتنيك، دكتور في طب الأقدام، معالج أقدام ودكتور في العلاج الطبيعي في بركلي وسان لياندرو، كاليفورنيا.

•    أكثر أنواع ألم العقب شيوعا هو التهاب اللفافة الأخمصية، وهو التهاب يصيب نسيج اللفافة الذي يمتد من عظم العقب إلى عظام مشط القدم عند قاعدة الأصابع. وتسبب هذه الحالة ألما في قاعدة القدم قرب العقب، يتفاقم عند النهوض صباحا ويخف أثناء النهار.

اقرأ أيضاً:  الآم أسفل القدمين بعد الوقوف لمدة لا تزيد عن نصف ساعة

•    نتوءات عظمية في العقب، تسبب الألم أحيانا، وتطرأ حين تدفع اللفافة الأخمصية قليلا بعيدا عن عظم العقب.

•    فطور كرويانية في مؤخرة العقب، تنجم عن تهيج من مؤخرة الحذاء.

•    كسور ضغطية أو تشعرات مجهرية في العظم، تسبب الألم في الصباح وتتفاقم في النهار.

•    إن شعرت بألم في عقبك عندما تدوس عليه فقط أو تضغط عليه بأصابعك، فربما كان ناجما عن كدمة.

•    ومن شأن التهاب المفاصل أو داء النقرس أو الإنتان أو ورم حميد نادرا أن يسبب ألما في العقب.

الكركم: علاج عشبي

من شأن الكركم أن يساعد على تخفيف تصلب وألم عقب القدم، برأي ستيفن سوبوتنيك، دكتور في طب الأقدام، معالج أقدام ودكتور في العلاج الطبيعي في بركلي وسان لياندرو، كاليفورنيا. استعمل الكبسولات وفقا للتعليمات الخاصة بالجرعة على الوصفة.

عشبة بخورية BOSWELLIA: علاج أيورفيدي

يساعد هذا العلاج المأخوذ من طب الأيورفيدا الهندي القديم على تخفيف الالتهاب والألم برأي د. سوبوتنيك.

وهو ينصح باستعمال مستحضر يدعى Inflavonoid Intensive Care، الذي تصنعه شركة Metagenics، ويحتوي على العشبة البخورية والكركم وغيرهما من المغذيات والأعشاب المضادة للالتهاب. أو يمكنك أيضا أن تبحث عن أي مستحضر آخر يحتوي على الكركم والعشبة البخورية لتخفيف ألم المفاصل، كما يقول. اتبع التعليمات الخاصة بالجرعة على الوصفة.

العلاج المثلي: يختلف باختلاف الألم

من شأن العلاجات المثلية أن تزيل الألم وتعجل شفاء التهاب اللفافة الأخمصية، وهو السبب الأكثر شيوعا لألم العقب، كما يقول د. سوبوتنيك. وإليك توصياته لاختيار العلاج الأنسب إليك.

اقرأ أيضاً:  الروماتيزم، التهاب المفاصل: من الأدوية إلى الجراحة ج2

•    إن كان أخمص قدمك متصلبا جدا بعد الراحة صباحا، إن شعرت بأنه يتحسن بعد الحركة المتواصلة ويسوء عند الجلوس، وإن كنت تشعر بأنك لا تهدأ، جرب Rhus toxicodendron أو Valerian.

•    إن كانت الحركة تشعرك بالتعب والوهن، إن كنت تشعر بالاكتئاب، وإن كان الألم يسوء عندما تخطو، جرب Ruta graveolens.

•    إن كنت تشعر بأنه يتحسن عند الجلوس ورفع قدميك ويسوء حين تدليهما، إن كان الألم يبدو وكأنه صدمة كهربائية، وإن كان يتحسن حين تكون دافئا ومرتاحا وحين تتنقل، جرب Phytolacca decandra.

•    إن كان يصعب عليك تحديد ما إذا كان الألم يتحسن أم يسوء حين تتنقل، إن كان الألم ينطلق بشكل مفاجئ، وإن كانت قدمك تتحسن عندما تكون دافئة ويزداد الألم عندما تبرد، جرب Stellaria media.

•    إن كان اقتراب العاصفة يجعل الألم أسوأ، جرب Rododendron chrysanthum.

•    إن كان الألم يتفاقم في الأيام العاصفة، جرب Phosphorus.

•    إن كان الألم في أخمص القدم نابضا، جرب Natrum carbonicum.

•    إن كان الألم يتحسن في الأيام الماطرة، وكنت “من الأشخاص المتمردين”، جرب Causticum.

وبالنسبة إلى كل من العلاجات التالية، تناول حبتين في اليوم بقوة 6X أو 12X، كما يقترح د. سوبوتنيك. ولا تستعمل أكثر من علاج مثلي واحد ما لم يأمرك طبيبك المثلي بغير ذلك، ولا تستعمله إلا طيلة وجود الألم.

اقرأ أيضاً:  قياس كثافة العظم DEXA

تمارين شد العضلات: لمنع الألم

من شأن تقلص عضلات بطة الساق أن يكون سببا خفيا لألم العقب. فإن عجزت العضلات عن امتصاص الصدمات المتواصلة عند العدو أو غيره من التمارين القوية الأثر، تنتقل الصدمة إلى العقب.

وإليك تمرينا سهلا لإبقاء عضلات بطة الساق مشدودة ومرنة والمساعدة على الوقاية من ألم العقب، أو حتى علاجه، كما تعتقد ستيفاني تورلس، خبيرة تجميل مجازة وخبيرة منعكسات (reflexologist) وخبيرة أعشاب في وست هيانيسبورت، ماساشوستس. ومن الأفضل ممارسة هذا التمرين بعد تمرين مشي قصير أو حمام دافئ أو بعد العمل لوقت قصير في الحديقة. إذ يجب تسخين عضلات بطة الساق قبل تمديدها تجنبا للإصابة.

قف على درجة أسفل السلم أو على سلم للتمارين الرياضية وتمسك بالدرابزين أو بأي غرض آخر. ارجع إلى الخلف واخفض عقبيك على طرف الدرجة لأبعد ما يمكنك من دون أن تنزعج لشد بطتيك (وعقبيك) جيدا. قف بعد ذلك على أصابع قدميك، ثم اخفض عقبيك ثانية. كرر التمرين من 20 إلى 30 مرة.

مارس هذا التمرين مرة في اليوم. وإن كانت عضلات بطتيك ضعيفة، كرر التمرين 5 مرات في البداية، ثم ضاعف العدد تدريجيا إلى 10، 20 و30.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا